عدد النتائج: 461

  • أشكلت عليّ أحاديث قرأتها في كتب السنن، حيث إنه روى أبو داود مرفوعًا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أما إن كل بناء وبال على صاحبه إلاَّ ما لا بد منه مما يستره من الحر والبرد والسباع ونحو ذلك ، وفي رواية أيضًا للطبراني بإسناد جيد مرفوعًا إذا أراد الله بعبده شرًّا خضر له في اللبن والطين حتى يبني ، وفي رواية له أيضًا إذا أراد ...

    هذه الأحاديث التي ذكرتم نبين درجتها أولاً ثم نتبع ذلك الجواب عما صح في هذا الباب. أما بيان درجة كل حديث منها فكما يلي:

    1- حديث: « أما إن كل بناء وبال على صاحبه » [1] الحديث رواه أبو داود عن أنس ، قال المناوي في [فيض القدير] نقلاً عن ابن حجر أنه قال: رجاله موثقون إلاَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22078

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    72

  • حديث النبي صلى الله عليه وسلم: ما أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم، وما نهيتكم عن شيء انتهوا هل صحيح أن هناك نهي للتحريم، ونهي للتكريم، ونهي للتنزيه، ونهي للندب وغير ذلك؟ مثلاً حديث رسول الله في ( صحيح الجامع ) ونصه: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تسريح الشعر كل يوم فهل هذا للتحريم أم للندب أم كيف؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: الأصل في النهي إذا تجرد عن القرائن التي تصرفه عن أصله: التحريم، وليس هناك نهي للندب، وإن وجد قرينة تصرفه عن التحريم إلى الكراهة فهو لكراهة التنزيه، وأما الحديث الذي ذكرته فمعناه صحيح، ولفظه عند الترمذي عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه، قال: « نهى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22082

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    47

  • هل أن (مستدرك الحاكم النيسابوري على الصحيحين) أعلى درجة من ناحية صحة السند، أم أن (السنن الأربعة) لأبي داود والنسائي والترمذي وابن ماجه أصح من المستدرك؟ وهل أن مسند الإمام أحمد أصح سندًا، أم المستدرك؟ وهل أن ( موطأ الإمام مالك ) أصح سندا من ( السنن الأربعة ) و(المستدرك)، أم هما متساويان؟ وهل يجوز لنا نحن المسلمين أن نأخذ الحديث إذا ...

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:

    أولاً: ارجع إلى أول كتاب ( مقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث )، أو إلى أول ( فتح المغيث شرح ألفية العراقي في علوم الحديث )، أو إلى أول كتاب ( التقريب ) للسيوطي في ( شرح كتاب التدريب ) للنووي؛ لتعرف منها مراتب ما ذكرت من دواوين، ومنزلة بعضها من بعض فهذا أجدى وأنفع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22109

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    57

  • هل صح عن النبي صلى الله عليه وسلم القول: (من كسر عظم رجل ميت فكأنما كسر عظم رجل مسلم حي)؟

    حديث كسر عظم الميت ككسره حيًّا حديث ثابت، جاء مرفوعًا وموقوفًا، أما الرواية المرفوعة فهي عند عبد الرزاق في مصنفه، وأبي داود وابن ماجه في سننهما، وابن حبان في صحيحه بأسانيدهم، عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « كسر عظم الميت ككسره حيًّا » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22178

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    72

  • البعض من الناس إذا دخل المسجد والإمام راكع يقول له: اصبر إن الله مع الصابرين، فهل هذه الكلمة وردت في الحديث، وهل هي واجب قولها الذي يبغي يلحق على الركعة، أفيدونا جزاكم الله ألف خير؟

    لا يجوز قول تلك الكلمة لمثل هذا الغرض؛ لأنها لم ترد في الحديث ولا عن سلف الأمة فيما نعلم.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22255

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    52

  • جاءنا مرشدون يذكرون بأن الإنسان إذا رفع يديه يدعو الله لا يمسح بهما وجهه؛ لأن مسح الوجه بهما بعد الدعاء بدعة، ويقولون: إذا قال المؤذن في إقامة الصلاة: (قد قامت الصلاة) فقول بعض الجماعة عند ذلك: (أقامها الله) وأدامها بدعة لا يجوز، فبينوا لنا الحكم في الأمرين؟

    أولاً: دعاء العبد ربه وسؤاله إياه مشروع ومرغب فيه، ورفع اليدين فيه ضراعة وابتهالاً إلى الله ثابت مشروع أيضًا، وأما مسح الوجه بالكفين عقب الدعاء فقد ورد فيه حديث ضعيف، رواه ابن ماجه من طريق صالح بن حسان النصري عن محمد بن كعب القرظي، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: « إذا دعوت فادع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22675

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    52

  • يقول صلى الله عليه وسلم: من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد لها من الله إلا بعدا فهل حالق لحيته تقبل صلاته أو لا؟

    هذا الحديث روي من طرق عدة بألفاظ مختلفة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يثبت من طريق صحيح، وروي عن ابن مسعود وابن عباس والحسن وجماعة، والموقوف هو الصحيح. قال الحافظ ابن كثير رحمه الله بعد أن ذكر هذا الحديث مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وموقوفًا: (والأصح الموقوفات على ابن مسعود وابن عباس والحسن وقتادة والأعمش وغيرهم) وذكر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22681

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    90

  • في (صحيح البخاري) حصل نقاش بين بعض الزملاء مدرسي المدرسة حول حديث عائشة رضي الله عنها في باب (أصحاب   الحراب في المسجد) ص 171 الجزء (1)، ونص الحديث: لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم على باب حجرتي والحبشة يلعبون في المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه أنظر إلى لعبهم . والسؤال عن جواز اللعب في المسجد هل هو جائز، ...

    كان هؤلاء الحبشة رضي الله عنهم يلعبون بالحراب في المسجد يوم عيد، يمرنون بذلك أنفسهم ويدربونها على أعمال الحرب استعدادًا لجهاد الكفار، ولا شك في أن هذا العمل من فعل الخير؛ لأن الجهاد في سبيل الله، والاستعداد له بعدته، وتمرين النفس على استعمالها، للانتفاع بها عندما يدعو الداعي إلى الجهاد - لا شك أن ذلك من واجبات الإسلام، لكنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22845

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    68

  • قرأت حديثًا قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: من صلى ست ركعات بعد المغرب لا يتكلم فيما بينهن بسوء كان كعبادة ثنتي عشرة سنة ، هل هذا حديث صحيح، وكيف صلاة الست ركعات، علما بأني أعلم أن من السنة صلاة ركعتين فقط بعد المغرب؟

    الحديث المذكور غير صحيح؛ لأن فيه عمر بن أبي خثعم ، قال البخاري : منكر الحديث، وضعفه جدًّا. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22856

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    52

  • عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: الصدقة على المساكين صدقة   وعلى ذي الرحم ثنتان هل المقصود بذي الرحم الذي يحثنا الرسول عليه الصلاة والسلام هم كل المحارم من النساء أم أيضًا الأقارب من الرجال؟ وإن كانت تجوز الصدقة لهم فهل تجوز أيضًا في حالة ما إذا كانت عيشتهم ميسرة أو في نفس مستوى من يقدمها لهم، وإن كان ذي الرحم أحسن حالاً منا ...

    أولاً: نص الحديث عند أحمد والترمذي والنسائي والحاكم : « الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم اثنتان؛ صدقة وصلة » [1] عن سلمان بن عامر الضبي . ثانيًا: المقصود بذي الرحم الأقارب الفقراء، ذكورًا وإناثًا، أما الأغنياء فصلتهم بالهدايا والتزاور وبشاشة الوجه والنصح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22922

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    58

  • بعض خطباء المساجد بهذه المنطقة ألقى خطبة من ضمنها حديث سلمان الذي ذكـر فيه بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبهم في آخر يوم من شعبان..إلخ. وقد اعترض عليه بعض الإخوان علنًا أمام الجمهور بقوله: بأن حديث سلمان من الموضوعات، وكذلك قوله: من أشبع صائمًا سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة، وقوله: ومن خفف عن مملوكه ...

    حديث سلمان رواه ابن خزيمة في صحيحه فقال: باب في فضائل شهر رمضان إن صح الخبر، ثم قال: حدثنا علي بن حجر السعدي حدثنا يوسف بن زياد حدثنا همام بن يحيى عن علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سلمان قال: « خطبنا   رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان فقال: أيها الناس: قد أظلكم شهر عظيم، شهر مبارك، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22925

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    63

  • ما صحة هذا الحديث الذي يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الرجل الذي يأتي بعد الأذان فإنه رجل سوء " أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

    حث القرآن على المسارعة إلى الخير وبَيَّن أنها سباق إلى مغفرة الله ورحمته، ومن ذلك أداء الصلوات الخمس لأول وقتها جماعة في المسجد، فمن فعل ذلك فله أجر عظيم، لكن ذلك لا يدل على أن من يأتي إلى المسجد بعد الأذان للصلاة يكون رجل سوء، بل قد يكون من خيار المسلمين، وإنما يكون رجل سوء من يؤخرها عن وقتها، أو يتساهل في أدائها جماعة؛ لما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22945

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    52

  • جاء في (المدونة الكبرى) للإمام مالك رحمه الله (ج:1)   باب وضع اليد على اليد: سئل مالك عن وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة، فقال: لا أعرف ذلك في الفريضة ولكن في النوافل إذا طال القيام فلا بأس به يعين به على نفسه. فهل معنى ذلك أنه لا يستحب وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى في الفريضة؟ فإن قيل: إنه ثبت في السنة القبض. قلت نعم، ثبت ذلك ...

    الحديث صحيح عند أئمة الحديث جميعًا ومنهم مالك بن أنس رحمه الله، وليس بمنسوخ لا بعمل أهل المدينة ولا بغيره، وإنما تأوله مالك رحمه الله بحمله على وضع اليد اليمنى على اليسرى في النوافل ليستعين بذلك إذا طال قيامه فيها، ولا يفعل ذلك في الفريضة في نظره؛ ولذا قال: لا أعرف ذلك في الفريضة ولم يقل لا أعرف مطلقًا حتى يتعارض مع روايته هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22962

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    61

  • هل الرسول صلى الله عليه وسلم كان يسبح الله عز وجل بيده اليمنى فقط أو باليد اليسرى، في حديث كان النبي صلى الله عليه وسلم يسبح بيده، في حديث آخر كان صلى الله عليه وسلم يسبح بيمينه. هل هذان الحديثان صحيحان أم لا؟

    أمر الله تعالى في كتابه بالتسبيح، وحثت السنة الثابتة عليه وبينت فضله مطلقًا ومقيدًا بزمن أو حال، أما كونه باليد أو بأناملها، فقد روى في ذلك الإمام أحمد في مسنده وأبو داود في سننه عن يسيرة بنت ياسر رضي الله عنها - وكانت من المهاجرات- قالت: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: « يا نساء المؤمنات عليكن بالتهليل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23086

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    53

  • هل الحديث: "إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة" هل هو عام ما قبلها وما بعدها أم لا؟ وصورة ذلك: هذه الجماعة صلت الظهر مثلاً ودخلت جماعة أخرى وأقاموا يصلون جماعة والناس الذين صلوا قاموا يتنفلون بعد الصلاة، وهل يدخلون معهم أم يتنفلون وكل واحد بنفسه، ولكن هذه الجماعة التي دخلت بعد هذه الجماعة الأولى قاموا يصلون جماعة؟

    هذا الحديث شامل لمن بدأ صلاة نفل قبل الإقامة لصلاة الجماعة الأولى ولمن يريد أن يبدأها بعد هذه الإقامة، ولا تمنع الإقامة صلاة الجماعة الثانية بدء النافلة أو الاستمرار فيها بالنسبة لمن قد صلى الفريضة جماعة قبل ذلك، فله أن يصلي نافلة والجماعة الثانية مقامة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23283

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    44

  • هل هذا حديث: (صلِّ وراء كل فاسد وفاجر) ؟

    لا نعلم حديثًا بهذا النص، ولكن جاء معناه من رواية مكحول عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « الجهاد واجب عليكم مع كل أمير برًّّا كان أو فاجرًا، والصلاة واجبة عليكم خلف كل مسلم برًّا كان أو فاجرًا، وإن   عمل الكبائر » [1] رواه أبو داود ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23353

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    57

  • هل القيام للعبادة في ليلة العيد، والقيام بنصف شعبان، هل هذان القيامان واجب أم بدعة في الدين، أم سنة أم مستحب؛ لأني رأيت حديثًا -الذي يتكلم عن هذين القيامين- وقال: من أحيا ليلة العيد وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه في يوم تموت القلوب .

    قيام ليلة العيد وليلة النصف من شعبان ليس بمشروع، وتخصيصهما بشيء من العبادات ليس سنة، بل بدعة. والحديث الذي ذكرت: « من أحيا ليلة العيد وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه في يوم تموت القلوب » [1] ، ذكره السيوطي في الجامع الصغير ولفظه: من أحيا ليلة الفطر وليلة الأضحى لم يمت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23516

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    53

  • ما الذي يقصد بحديث (اقرءوا على موتاكم يس)؟

    روى أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم ، عن معقل بن يسار ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « اقرؤوا على موتاكم يس » [1] ، ولفظه عند الإمام أحمد : « يس قلب القرآن، لا يقرؤها رجل يريد الله والدار الآخرة إلا غفر له واقرؤوها على موتاكم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23741

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    76

  •  كتاب يسمى: (المختار ومطالع الأنوار) جاء فيه النص التالي:

    عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال فيه: لا يأتي على الميت أشد من الليلة الأولى، فارحموا أمواتكم بالصدقة، فمن لم يجد فيصل ركعتين يقرأ فيهما فاتحة الكتاب وآية الكرسي، وألهاكم التكاثر، وقل هو الله أحد، إحدى عشرة مرة، ويقول: اللهم إني صليت هذه الصلاة وتعلم ما أريد، ...

     لا شك أن الحديث المذكور في السؤال من الأحاديث الموضوعة المكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شك أن الصدقة والصلاة بالكيفية المذكورة في هذا الحديث الموضوع لا أصل لهما، ولا يشرع للمسلم أن يصلي عن أحد لا في أول ليلة يدفن فيها الميت ولا في غيرها، أما الصدقة فمشروعة عن الميت المسلم متى شاء أقاربه أو غيرهم الصدقة عنه؛ لما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23754

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    86

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قوم بسعر اليوم ثم زك" ما معنى الحديث إذا كان صحيحًا؟ وهل ينطبق على ما يسمى في العصر الحاضر بـ (توحيد البيانات المحاسبية)، وما هي الأدلة القرآنية والأحاديث النبوية التي تحتم لنا القياس بالقيمة الجارية وما هي الحكمة في ذلك؟

    لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما نعلم أنه قال: "قوم بسعر اليوم ثم زك" ولكن من يوجب الزكاة في عروض التجارة اعتبر هذه العروض غير مقصودة لذاتها، وإنما المقصود تنمية الأثمان من الذهب والفضة، وما يقوم مقامها من الأوراق النقدية، فكان الحكم لأثمانها، فلهذا وجبت فيها الزكاة إذا بلغت نصابًا وحال عليها الحول، واعتبر أصلها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23898

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    222

  • ما معنى قول الرسول عليه السلام: (من صام فله أجر ومن أفطر له أجران)؟

    الحديث المعروف في هذا ما رواه مسلم في صحيحه عن أنس رضي الله عنه قال: « كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في السفر فمِنَّا الصائم ومنا المفطر، قال: فنزلنا منزلاً في يوم حار، أكثرنا ظلاًّ   صاحب الكساء، ومنا من يتقي الشمس بيده، قال: فسقط الصوام وقام المفطرون فضربوا الأبنية وسقوا الركاب فقال رسول الله صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24237

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    122

  • من روى حديث: من اعتكف يومًا ابتغاء وجه الله باعد الله بينه وبين النار ثلاثة خنادق كل خندق كما بين الخافقين ، وما درجة هذا الحديث، وإذا أراد شخص أن يعتكف يومًا واحدًا متى يكون بدء اعتكافه، ومتى يكون انتهاؤه، وكذلك إذا أراد أن يعتكف يومين فمتى يكون ابتداؤهما، ومتى يكون انتهاؤهما؟

    الحديث ضعيف، وبدء اعتكاف يوم يكون بعد صلاة الفجر ونهايته غروب الشمس، وهكذا اليومان. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24513

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    77

  • ماذا يقول العلماء في حديث عائشة رضي الله عنها الذي ورد فيه خروجها إلى التنعيم للعمرة وحديث ابن عباس رضي الله عنهما الذي ورد فيه: "حتى أهل مكة من مكة ، ممن أراد الحج أو العمرة"، وكيف نجمع بينهما؟ بينوا لنا الرأي الصحيح الموافق للكتاب والسنة، ومن أين يحرم أهل مكة للعمرة، من الحل أم من مكة المكرمة؟ كما في حديث ابن عباس ...

    يحسن أن نذكر بعض روايات الحديثين تمهيدًا للجمع بينهما، وبيان ما يترتب على ذلك من ميقات الإحرام بالعمرة مفردة بالنسبة لأهل مكة ، ومن في حكمهم ممن كان داخل الحرم. عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: « وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشام الجحفة، ولأهل نجد قرن   المنازل، ولأهل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24619

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    65

  • ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: حتى أهل مكة يحرمون من مكة بعد أن قال صلى الله عليه وسلم: من أراد الحج والعمرة في الرواية الصحيحة لابن عباس رضي الله عنهما؟

    معناه أن كل من أراد الحج والعمرة وكان منزله دون المواقيت يحرم من منزله، حتى أن أهل مكة يحرمون لنسكهم من مكة ، وهو عام في الحج والعمرة، ولكنه خصصه حديث أمره صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها أن تعتمر من التنعيم ؛ لكونه أدنى الحل من الحرم، فصار الحديث الذي سألت عن معناه محمولاً على من يحج أو يعتمر وهو دون المواقيت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24621

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    56

  • الحديث من أراد أن يضحي أو يضحى عنه فمن أول شهر ذي الحجة فلا يأخذ من شعره ولا بشرته ولا أظفاره شيئًا حتى يضحي، فهل هذا النهي يعم أهل البيت كلهم، كبيرهم وصغيرهم أو الكبير دون الصغير؟

    لا نعلم أن لفظ الحديث كما ذكره السائل، واللفظ الذي نعلم أنه ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم هو ما رواه الجماعة إلا البخاري، عن أم سلمة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره » [1] ، ولفظ أبي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25923

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    71

  • ما مدى صحة الحديث: "أهل مصر في رباط إلى يوم القيامة"، وما المقصود بالرباط؟

    لا نعلم له أصلا. ومعنى الرباط: الإقامة في ثغور البلاد الإسلامية، ومداخلها؛ لحمايتها من الكفار. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26001

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    88

  • هل الحديث الذي رواه ابن ماجه في كتابه وهو كالتالي: طلب العلم فريضة على كل مسلم؟

    نص الحديث: « طلب العلم فريضة على كل مسلم » [1]  ضعفه الأكثر، وحسنه بعضهم، ومعناه صحيح في الجملة؛ لأن المسلم يجب عليه أن يتعلم من دينه ما لا يسعه جهله. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    1) أخرجه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26022

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    85

  • هل يعتبر الخروج والتجول في العالم لتبليغ الدعوة : (هجرة دائمة) أو يعتبر خاطئًا بدلالة الحديث - والذي لا نعرف صحته - ونصه: (لا خروج بعد الفتح وإنما جهاد ونية) نرجو الإفادة؟

    الحديث ورد بلفظ: « لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية، وإذا استنفرتم فانفروا » [1] ، وهو مخرج في الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، ومعنى الحديث: أن الهجرة التي هي مفارقة الوطن التي كانت مطلوبة على الأعيان من مكة إلى المدينة انقطعت بعد فتح مكة ، إلا أن المفارقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26159

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    46

  • ثبت في الحديث الصحيح من رواية أبي هريرة وعمرو بن العاص رضي الله عنهما، قول الرسول صلى الله عليه وسلم: إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران، وإذا حكم الحاكم فأخطأ فله أجر واحد . هل هذا الحكم خاص بولي الأمر والقاضي، أو يعم طلبة العلم والدعاة الذين يجتهدون في الأمور التي تتعلق بالدعوة إلى الله، وباختيار الطرق الصالحة للدعوة في ...

    الحديث يعم القاضي الذي يفصل في الخصومات والمجتهد الذي يستنبط الأحكام الشرعية من أدلتها التفصيلية - إذا كان كل منهما تتوافر فيه شروط الاجتهاد التي نص عليها أهل العلم في كتب الأصول، وهكذا الدعاة إلى الله الذين تتوافر فيهم شروط الاجتهاد، وعليهم أن يسيروا في دعوتهم على ما ذكره الله   سبحانه وتعالى بقوله: ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26165

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    50

  • ما هو تفسير الحديث الشريف الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو: من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان فما هو التغيير بالقلب وهل يثاب عليه المغير له؟

    جاء في هذا الحديث مراتب تغيير المنكر، وأنها ثلاث درجات: التغيير باليد للقادر عليه، كالحكام، والرجل مع ولده،   وزوجته، فإن لم يتمكن المكلف من التغيير باليد فبلسانه، كالعلماء ومن في حكمهم، وإذا لم يتمكن من التغيير باللسان فينتقل إلى التغيير بالقلب، والتغيير بالقلب يكون بكراهة فعل المنكر وكراهة المنكر نفسه، والتغيير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26184

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    43