• إن بلدية إربد كانت قد استملكت خلال عام 1987م قطعة أرضٍ من أراضي إربد العائدة ملكيتها لمؤسسة إدارة وتنمية أموال الأيتام، وتم تقدير قيمتها في حينه بمبلغ (82215) دينار، حيث سدد من أصل هذا المبلغ للمؤسسة ما قيمته (51215) دينار، وبقي مبلغ (31000) دينار بذمة البلدية، لا يُسدد حتى 31/ 12/ 1999م، مما اضطر المؤسسة إلى إقامة دعوى على بلدية ...

    إن مطل بلدية إربد في عدم دفع المبلغ المُتبقي في ذمَّتها من ثمن أرض مؤسسة إدارة وتنمية أموال الأيتام يُعتبر تعديًا على أموال الأيتام، وظلمًا لهم؛لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَطْلُ الْغَنِيِّ ظُلْمٌ، فَإِذَا أُتْبِعَ أَحَدُكُمْ عَلَى مَلِيٍّ فَلْيَتْبَعْ»، ولقوله صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1125

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2824

  • نرغب في معرفة الرأي الشرعي بشأن الاقتراح بقانون بتعديل بعض أحكام القانون المدني، ونصـه يستبدل بنص المادة (306) من المرسوم بالقانون المشار إليه النص الآتي: (إذا كان محل الالتزام مبلغًا من النقود ولم يقم المدين بالوفاء به بعد إعذاره مع قدرته على الوفاء، وأثبت الدائن أنه قد لحقه بسبب ذلك ضرر غير مألوف تقضي المحكمة بإلزام المدين ...

    لا تقوَّم الآجال بمال في نظر الشريعة الإسلامية إلا إذا كانت تبعًا لغيرها من الأموال، وعليه فليس للدائن أي حق في أي تعويض إذا تأخر مدينه في وفاء دينه، لأن التعويض هنا سيكون مقابل الأجل وهو ممنوع، بل هو المعنى الأصلي للربا: (أخر وأزيدك) للقاعدة الفقهية: (كل قرض جر نفعًا فهو ربا)، ولقوله صلى الله عليه وسلم: «إِذَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5292

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1556

  • اقترض رجل مني مبلغًا من المال ليسدد به بعض حاجياته ويتزوج، فأقرضته قرضًا حسنًا خشية أن يذهب إلى البنوك الربوية، ولما تزوج كثرت سفراته إلى بلد زوجته، واشترى هناك بيتًا مشتركًا بينه وبين زوجته، واشترى هنا محلًا تجاريًا بمبلغ يساوي المبلغ الذي أقرضته إياه، وهو ما زال يماطلني، وهو غني ذو مرتب جيد يساوي 1100 (ألف ومائة دينار شهريًا) ...

    1) أما ما يدفعه الولد لأبويه من المال فهو من البر بهما وهو مأجور عليه وإن استغنيا عنه.

    2) وأما مماطلته في سداد دينه وهو قادر عليه فهو آثم فيه، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «لَيُّ الْوَاجِدِ يُحِلُّ عُقُوبَتَهُ وَعِرْضَهُ» قال سفيان: عرضه يقول مطلتني، وعقوبته الحبسُ. رواه البخاري.

    وما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6037

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1643

  • اقترض رجل مني مبلغًا من المال ليسدد به بعض حاجياته ويتزوج، فأقرضته قرضًا حسنًا خشية أن يذهب إلى البنوك الربوية، ولما تزوج كثرت سفراته إلى بلد زوجته، واشترى هناك بيتًا مشتركًا بينه وبين زوجته، واشترى هنا محلًا تجاريًا بمبلغ يساوي المبلغ الذي أقرضته إياه، وهو مازال يماطلني، وهو غني ذو مرتب جيد يساوي 1.100 (ألف ومائة دينار ...

    أما ما يدفعه الولد لأبويه من المال فهو من البر بهما وهو مأجور عليه وإن استغنيا عنه.

    - وأما مماطلته في سداد دينه وهو قادر عليه فهو آثم فيه، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «لَيُّ الْوَاجِدِ يُحِلُّ عُقُوبَتَهُ وَعِرْضَهُ» قال سفيان: عرضه يقول مطلتني، وعقوبته الحبسُ. رواه البخاري أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16963

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1577

  • لقد كان لوالدنا رحمه الله قطعة أرض في الزمن القديم، وقد أخذتها الدولة في حينها في الأربعينيات، وخصصت له في مقابلها مبلغًا من المال، وتقول وثائق وزارة المالية المكتوبة: إنها لا تعلم إن كان الوالد رحمه الله قد استلم المبلغ المذكور أم لا؟ بينما نحن نعلم من الوالد شخصيًا حسبما قال لنا ولغيرنا: إنه لم يستلم شيئًا مقابل الأرض ...

    لا مانع من أن يطالب ورثة المتوفى المذكور بالمبلغ المخصص لوالدهم، ما داموا لا يعلمون أن والدهم قد تسلم هذا المبلغ قبل وفاته كما جاء في السؤال، فإذا طالبوا به ودفعته الدولة لهم جاز لهم قبض ثمنه وتوزيعه بينهم بحسب الحصص الإرثية الشرعية، وإذا رفضت الدولة دفع هذا المبلغ إليهم فلهم رفع الأمر إلى القضاء للفصل فيه.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17465

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1774

  • ما حكم مطل الغني؟ أرجو التفصيل.

    لا يجوز مطل الغني، وهو تأخير الغني القادر على دفع الحق الواجب عليه لما ثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « مطل الغني ظلم، وإذا أتبع أحدكم على مليء فليتبع » [1] متفق على صحته. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26386

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2240

  • ما حكم المماطلة في تسديد الدين؟

    من كان قادرًا على الوفاء لدينه فإنه يحرم عليه المماطلة في تسديد ما وجب في ذمته إذا حل أجله؛ لما رواه أبو هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « مطل الغني ظلم، وإذا أتبع أحدكم على مليء فليتبع » [1] متفق عليه. فعلى من عليه دين أن يبادر بوفاء ما في ذمته من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26387

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1512

  • شخص استدان من شخص آخر دينًا، وكانت نيته ألا يرد ذلك الدين، وبعد أن هداه الله بحث عن الرجل كي يرد له ماله، فلم يجده، فماذا يفعل؟   إنسان استدان من أشخاص كثيرين، ويريد أن يرد لكل واحد منهم دينه، ولكن نسي من هم الذين استدان منهم ماذا يفعل؟

    أولاً: الشخص الذي استدان منه المال يرد إليه المبلغ إن وجده، أو يسلمه لورثته إن كان قد مات مع التوبة والاستغفار مما حصل. ثانيًا: يجتهد في معرفة الأشخاص الذين استدان منهم، ويرد عليهم مالهم أو ورثتهم إن كانوا متوفين. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26392

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1381

  • إذا كان على الشخص مظالم في شكل ديون،   وإمكانياته في الوقت الحاضر لا تسمح له برد المظالم، وفي نيته رد تلك المظالم متى ما سمح ذلك، علمًا بأن أصحاب تلك المظالم (الديون) غير موجودين معه في نفس البلد، وإذا مثلاً حصل مالاً وهو خائف على نفسه من الفتن، ويرغب أن يتزوج هل يقدم الزواج أم رد المظالم؟

    يجب تقديم رد المظالم من الديون ونحوها على الزواج، إلا إذا أذن أصحاب الديون له بتقديم الزواج على تسديد ديونه فيجوز حينئذ. أما بالنسبة لخشيته الفتنة على نفسه فعليه أن يصوم حفظًا لنفسه منها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « يا معشر الشباب: من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أحصن للفرج وأغض للبصر، ومن لم يستطع فعليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26723

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1377