عدد النتائج: 82

  • إذا أصيب رجل بالجنون وكان متزوجًا، فبأي عدة تعتد زوجته؟

    إذا جن الرجل تبقى امرأته على عصمته، ولكن يثبت لكل من الزوجين حق الفسخ إذا جن الآخر. والعدة تتعلق بمعنى في المرأة لا في الزواج، إلا أنها في الوفاة يجب عليها أن تحد على زوجها، فجعل أجل العدة والحداد واحدًا إكبارًا لحقوق الزوج والوفاء له. فإذا فسخ نكاح المجنون اعتدت امرأته عدة المطلقة.[1]

      أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    382

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    428

  • يا صاحب الفضيلة بينما نقرأ ما يتعلق بالمرء وزوجه من بقاء النكاح وفسخه في الكتب التي للأئمة الثلاثة الشافعي ومالك وأبي حنيفة رضي الله عنهم، إذ رأينا فيها أنه ليس لأحد الزوجين أن يفسخ النكاح لعيب بالآخر إلا بالجنون والجذام والبرص، ويسميها الأئمة ومن تبعهم العيوب المشتركة، فتوقفنا في حصر العيوب المشتركة التي يفسخ بها النكاح في ...

    ليس في هذه المسألة نص صريح في الكتاب ولا في السنة الصحيحة، وحديث زيد بن كعب بن عجرة الآتي فيه مقال، وليس فيه تصريح بالفسخ لأجل البرص.

    ولكن فيها آثارًا عن بعض الصحابة والتابعين مستندة إلى أصول الشريعة الثابتة من منع الغش ونفي الضرر والضرار، وحينئذ لا وجه لحصر العيوب فيما ورد في تلك الآثار؛ إذ لا دليل على الحصر وإن ورد عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    542

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1015

  • ما حكم زواج ذوي الاحتياجات الخاصَّة؟

    بعد الاطلاع على ما جاء في المادة (120) من قانون الأحوال الشخصية، التي تعطي الزوجة حقَّ طلب التفريق بينها وبين زوجها إذا جُنَّ بعد عقد الزواج.

    والاطلاع على ما جاء في المواد (113) إلى (119) من القانون المذكور، والتي تُعطي الحقَّ في طلب فسخ الزواج للعلل والأمراض.

    فقد رأى المجلس أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1088

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    475

  • ما حكم استمرار الحياة الزوجية مع زوج دائم الشتم للذات الإلهية، حيث يفقد أعصابه باستمرار، ولكنه عندما يهدأ يستغفر الله، وعند مُراجعته يرفض الاقتناع بأن فعله هذا ردَّة وخروج من الدين، ويُؤكد إيمانه، وأنه لا يقصد ذلك مطلقًا؟

    إن شتم الذات الإلهية جريمة كبيرة، ويخرج فاعلُها من الملة، سواء كان مازحًا أو جادًّا أو مُستهزئًا؛ لقوله تعالى: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ} [التوبة:65].

    وهذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1142

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    435

  • اطلع مجلس الإفتاء على كتاب سماحة قاضي القضاة تاريخ 2005/8/17م، الموجه لفضيلة المفتي العام، والمرفق به كتاب عطوفة مدير عام دائرة الأحوال المدنية والجوازات ومُرفقاته، الموجه لسماحة قاضي القضاة الذي جاء فيه: (بأنه تقدم المواطن (س) المغربي، والمتزوج من المواطنة (ص) بموجب حجة التَّصادق تاريخ 2005/8/8م، الصادرة عن محكمة ...

    تبين للمجلس من خلال حجة إسلام السيدة (ص) الصادرة من محكمة السلط الشرعية رقم 53/ 93/ 7 تاريخ 2005/8/8م، والتي أقرت فيها بأنها اعتنقت الدين الإسلامي منذ أكثر من عشرين عامًا، وحيث إن جمهور الفقهاء قد نصُّوا على أن الفرقة الزوجية تتعجل بين الزوجين غير المسلمين بمجرد إسلام الزوجة، وبقاء زوجها على دينه، دون أن يتوقف ذلك على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1164

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    465

  • ماذا يحدث إذا أسلمت المرأة وبقي زوجها على دينه؟

    بعد اطلاع المجلس على البحوث والدراسات المختلفة في توجهاتها والتي تناولت الموضوع بتعميق وتفصيل في دورات ثلاث متتالية، واستعراض الآراء الفقهية وأدلتها مع ربطها بقواعد الفقه وأصوله ومقاصد الشرع، ومع مراعاة الظروف الخاصة التي تعيشها المسلمات الجديدات في الغرب حين بقاء أزواجهن على أديانهم، فإن المجلس يؤكد أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1295

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    465

  • امرأة كانت متزوجة من رجل، وكان يشرب الخمر ويضربها ويسيء معاملتها، فهربت منه إلى بلد آخر مع ولدها أو ابنتها، وتزوجت من رجل أخر لا يعلم أنها متزوجة، عرف الزوج الثاني بذلك بعد وفاة الزوج الأول، فما هو حكم الشرع في هذه الحالة؟ ما حكم عقد النكاح من الزوج الثاني؟ هل ترجع له بالعقد الأول أو يلزم عقد جديد؟ وهل عليها عدة من زوجها ...

    هذه المرأة آثمة عاصية بفعلها ذلك، بفرارها من زوجها الذي لم تنفصل عنه بطريق شرعي ثم زواجها من غيره، وعليها أن تتوب إلى الله تعالى من ذلك الفعل: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1410

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    295

  • ابنتي عربية تزوجت من شاب عربي كان يدرس في هذه البلاد ثم اختلفت معه وغادر البلاد على نية أن يبعث لها بورقة الطلاق، ولم يبعث لها بشيء، وبعد مدة تقدم لها رجل آخر وذهبت معه للشيخ وأجرت عقدًا وعاشت معه، ولم تخبر الشيخ بقصة زواجها الأول، فماذا نفعل؟ نحن في مأزق. أفتونا أريحونا أراحكم الله.
     

    عقدها على شخص آخر وهي لم تزل في عصمة زوج يجعل عقدها على الآخر باطلًا، وهي فيما صنعت عاصية آثمة، وكذلك كل من علم بأمرها فأقرها عليه من أهلها وهذا الشخص الثاني الذي عقد عليها، هي حرام عليه، وهو حرام عليها، فقد حرم الله تعالى نكاح المتزوجات في كتابه، فقال: ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ﴾، حتى قال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1438

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    268

  • من المركز الإسلامي: امرأة كانت نصرانية وأسلمت وطلبت منا إعطاءها شهادة بذلك، للتمكن من الحصول على تأشيرة لأداء فريضة الحج، ولما أخبرتنا أن زوجها النصراني لازال على دينه أوضحنا لها حكم الشرع في وجوب التفريق بينهما، إلاَّ إذا دخل الزوج في الإسلام، فأجابت بأنه لا يرغب الآن في الإسلام، ولا تريد أن تكرهه على ذلك، وأنها لا ترغب ...

    ما تصرف به المركز المذكور هو عين الصواب، فإن تصرف المرأة كان خاطئًا، وليعلم المركز أن ما يقتضيه إسلام المرأة هو مفارقة الزوج النصراني إن أصر على نصرانيته، وأن بقاءها على عصمته هو جانب غير مشروع، وينبغي على المركز أن يبين لكل من يريد إشهار إسلامه ما يترتب على إسلامه من أثر في حياته الاجتماعية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1476

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    357

  • رجل هندوكي يبلغ من العمر 40 سنة، متزوج حسب الشريعة الهندوكية من ابنة أخته الحقيقية، ومنجب منها ثلاثة من الأبناء جميعهم أقل من عشر سنوات عمرًا، أسلم هذا الرجل وأبدت زوجته عن رغبتها في الإسلام، فما حكم الإسلام في مسالة استمرار زواجهما؟ راجيا الأخذ بعين الاعتبار الجانب الفقهي والإنساني في هذه الحالة؟

    انفسخ الزواج بإسلام الزوج لحرمة هذه المرأة عليه حرمة مؤبدة ويجب عليهما المتاركة فورًا ونسب الأولاد ثابت منهما، فإن أسلمت المرأة حق لها حضانة الأولاد وإلا فوالدهم أحق بهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2549

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    307

  • أنا السيد/ صالح أفيدكم أنه في عام 1987م.

    قد حدث معي ومع زوجتي السيدة/ نوال -التي عقدت عليها 1965م- وأنجبت منها تسعة أطفال، زعل فقالت لي: خنزير وتفوهت بسب ديني، فأثارت غضبي فقلت لها تكونين مثل أختي (طالقًا) وأُصبت بعدها بانهيار عصبي على إثرها، فأرجو الإفتاء يا فضيلة الشيخ وجزاكم الله ألف خير.

    - وسألت اللجنة ما يلي - كم مرة ...

    إنّ ما حصل من المستفتي كان بعد أن فسخ الزواج بين المستفتي وزوجته بسبب سبها دينه فلم يصادف الطلاق محلًا، ويعود النكاح بينهما إذا رجعت إلى الدين في العدة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2550

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    185

  • أنا السيد/ صالح أفيدكم بتاريخ 10/3/1987م.

    قد حدث معي ومع زوجتي السيدة/ نوال، التي عقدت عليها 1965م، وأنجبت منها تسعة أطفال زعل فقالت لي: خنزير وتفوهت بسب ديني فأثارت غضبي فقلت لها تكونين مثل أختي (طالقًا) وأُصبت بعدها بانهيار عصبي على إثرها، فأرجو الإفتاء يا فضيلة الشيخ، وجزاكم الله ألف خير.

    - وسألت اللجنة ما يلي - متى ...

    ما حصل من المستفتي كان بعد أن فسخ الزواج بين المستفتي وزوجته بسبب سبها دينه فلم يصادف الطلاق محلًا، ويعود النكاح بينهما إذا رجعت إلى الدين في العدة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2720

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    178

  • لقد أسلمت بتاريخ رمضان 1406هـ الموافق 1986م.

    ولدي إعلام رسمي صادر من إدارة التوثيقات بالمحكمة بوزارة العدل، ولقد عرضت الإسلام على زوجي الهندوسي ولكنه لم يسلم ولا زال هندوسيًا حتى الآن، ولقد عرض علي رجل مسلم الزواج، ولكنني لا أستطيع أن أتزوج حتى يكون لدي إثبات رسمي بموقفي من زوجي الهندوسي، لأنني ذهبت إلى المحكمة مع الرجل ...

    بما أن المستفتية عرضت على زوجها الهندوسي الإسلام وانقضت العدة دون أن يحصل منه قبول فقد انفسخ الزواج بينها وبينه وحلت لغيره من الأزواج، ولا سيما أنه جاءت رسالة منه بعد انقضاء العدة بالرفض مما كشف عن إصراره على عدم الإسلام خلال العدة وبعدها، ولا يلزمها عدة أخرى بعد انفساخه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2872

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    240

  • عرض على الهيئة الاعتراض المقدم من السيد/محمد على نص يثبت أحيانًا في بعض صيغ إشهار الإسلام الصادرة عن لجان الفتوى، والنص المعترض عليه هو كما يلي: (وأفهم بأن عليه عرض الإسلام على زوجته، فإن قبلت بقيت على عصمته، وإن رفضت فعليه الانفصال عنها وجوبًا: وأن أولاده أصبحوا مسلمين بإسلامه).

    وطلب من هيئة الفتوى توضيح ذلك.

    يتضمن نموذج إشهار الإسلام ما يختص بكل حالة من البيانات التالية: 1- إفهام الزوج الذي أسلم، وزوجته لم تسلم معه، وليست كتابية بأنه لا يجوز له أن يقربها قبل أن تسلم، وكذلك الزوجة التي تسلم، ولا يسلم زوجها معها وسواء أكان كتابيًا أم غير كتابي.

    2- تحصل الفرقة بانقضاء العدة، وهي كعدة الطلاق، ولا تتوقف الفرقة على عرض الإسلام على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2871

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    218

  • تحضر إلى قسم الأخوات في بعض الأحيان امرأة غير مسلمة متزوجة من رجل غير مسلم، وتريد أن تشهر إسلامها بعد الاقتناع بالدين الإسلامي، ولكنها لا تريد ترك زوجها غير المسلم حتى بعد أن تسلم، وذلك رغم إخبارها بحكم الشرع في هذه المسألة، فهل نشهر إسلامها على أي حال أم نتركها على كفرها؟

    يشترط لصحة إشهار الإسلام النطق بالشهادتين والإشهاد على ذلك مع عدم إظهار ما يتناقض معهما من اعتقادات، فإذا كانت من تريد إشهار إسلامها تعتقد بحرمة البقاء على الزوجية مع زوجها غير المسلم، وحرمة الاتصال الجنسي بينهما فلا يقدح ذلك في صحة شهادتها وتجري عليها أحكام الإسلام، ومن ذلك الحكم بالتفريق بينها وبين زوجها إن لم يدخل في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3929

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    328

  • تواجهنا مشكلة في دعوة غير المسلمين إلى الإسلام وهي: أن كثيرًا من الراغبات في الإسلام عندما يعلمن أن دخولهن في الإسلام سيترتب عليه الانفصال عن أزواجهن غير المسلمين يترددن في الدخول في الإسلام.

    سؤال: فهل نطلعهن على هذا الحكم قبل الدخول في الإسلام، أم أن نؤخر ذلك حتى يتمكن الإيمان من قلوبهن، وهل يعتبر ذلك من قبيل ارتكاب ...

    يجب على من يدعو غير المسلمين إلى الإسلام أن يبين لهم الأحكام المترتبة على الدخول في الإسلام ابتداء، وإذا أسلمت المرأة وجب عليها أن تعرض الإسلام على زوجها غير المسلم، فإن أسلم بقيت في عصمته من غير أن يعقدا عقدًا جديدًا -إن كانت قد تزوجته قبل الإسلام بعقد- وإن رفض الدخول في الإسلام وجب عليها الانفصال عنه، لقول الله تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3930

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    309

  • أنا امرأة متزوجة من رجل نصراني الديانة والآن أشهرتُ إسلامي فهل يجوز أن أعيش زوجين معًا على هذا الوضع: أنا مسلمة وهو نصراني؟

    من يوم أن أسلمت المستفتية لا تحل لزوجها (النصراني) غير المسلم إلا إذا أسلم وهي في عدتها، ولا حق له في مطالبتها بالحقوق الزوجية ما دام على كفره، وعليها أن تعرض عليه الإسلام فإن أبى لزم التفريق بينهما.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4543

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    297

  • أنا امرأة متزوجة من رجل نصراني الديانة والآن أشهرت إسلامي فهل يجوز أن أعيش معه على هذا الوضع -أنا مسلمة وهو نصراني- كزوجين؟

    من يوم أن أسلمت المستفتية لا تحل لزوجها (النصراني) غير المسلم إلا إذا أسلم وهي في عدتها، ولا حق له في مطالبتها بالحقوق الزوجية ما دام على كفره، وعليها أن تعرض عليه الإسلام فإن أبى لزم التفريق بينهما.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4793

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    257

  • ما حكم الإسلام في مساعدة إحدى الأخوات، نصرانية الديانة ومتزوجة من نصراني، ربة بيت وعندها بنتان (سنتان - سنة)، أبدت لنا رغبتها في دخول الإسلام وزوجها لا يعلم، ستتخلى عن بناتها لأن المستقبل أمامها مجهول، وتريد تأمين الحياة الكريمة لنفسها بالبحث عن عمل، ثم تطالب ببناتها.

    1- فما هي الأحكام المترتبة على إشهار ...

    الواجب الآن فعل ما يلي:

    1- تلقينها الإسلام فورًا من غير إبطاء، ودون سؤال عن سبب إسلامها، وإخبارها بأن الإسلام يرتب عليها بعض المسؤوليات الدينية والاجتماعية كالصلاة والصوم والحجاب وما إلى ذلك.

    2- إبلاغ زوجها بإسلامها ودعوته إلى الإسلام بالكلمة الطيبة، فإن لبى الدعوة ودخل في الإسلام قبل انقضاء عدتها بقيت معه على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5653

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    283

  • شاء الله عز وجل أن أتزوج وأقترن بالسيدة باسمة وذلك بتاريخ 22/12/82م وبفضله عز وجل كان نعم الزواج حيث تمخض من هذا الزواج ثمرات وهم أبنائي منها عبد الرحمن + عبد العزيز + فهد.

    وبعد ذلك ولكثرة ارتباطاتي بصفتي أعمل بمهنة حرة حصل تغير كبير لزوجتي الأمر الذي جعلها تطلب الطلاق ولكوني أحبها جدًا وحفاظًا على أولادي لحبي الشديد لهم ...

    إذا ثبت أن المراجعة تمت في العدة فالزواج الثاني باطل، وإن كانت المراجعة بعد انتهاء العدة كان الزواج الثاني صحيحًا إذا استوفى شروطه الشرعية ومدار إثبات انتهاء العدة على إقرار الزوجة بذلك فإن أقرت بأن المراجعة تمت قبل الحيضة الثالثة فقد صحت المراجعة وبطل العقد الجديد عليها، وإن أقرت بأن المراجعة تمت بعد الطهر من الحيضة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6078

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    389

  • قبل زواجي من المدعوة لوريلين (فلبينية الجنسية) سألتها: هل لك زوج بالفليبين؟ فأجابت: بأنه كان لها ومنذ أربع سنوات تم الانفصال وقد أشهرت إسلامها وأسمت نفسها (ٍأمينة) بموجب إشهار الإسلام الصادر من وزارة العدل عام 1997م وقد تزوجتها بعد شهر من إشهار إسلامها ورزقت منها بطفل وحاليًا هي حامل، علمت بأن الزوج سوف يحضر إلى الكويت فهل ...

    إذا أسلمت الزوجة وزوجها غير مسلم حرمت على زوجها فورًا وعُرض الإسلام على الزوج -إن أمكن- فإن أسلم في العدة ردت زوجته إليه بغير عقد جديد، وإن مضت العدة دون أن يسلم -سواء عُرض الإسلام عليه أو لم يُعرض- انفسخ الزواج بينهما، فإن أسلم الزوج بعد ذلك كان خاطبًا كباقي الخطاب، فله أن يتزوجها إن رضيت به بعقد زواج جديد، كما أن لها أن تتزوج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6081

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    240

  • شاء الله عز وجل أن أتزوج وأقترن بالسيدة باسمة وذلك بتاريخ 22/12/82م وبفضله عز وجل كان نعم الزواج حيث تمخض من هذا الزواج ثمرات وهم أبنائي منها عبد الرحمن +عبد العزيز + فهد.

    وبعد ذلك ولكثرة ارتباطاتي بصفتي أعمل بمهنة حرة حصل تغير كبير لزوجتي الأمر الذي جعلها تطلب الطلاق ولكوني أحبها جدًا وحفاظًا على أولادي لحبي الشديد لهم ...

    إذا ثبت أن المراجعة تمت في العدة فالزواج الثاني باطل، وإن كانت المراجعة بعد انتهاء العدة كان الزواج الثاني صحيحًا إذا استوفى شروطه الشرعية، ومدار إثبات انتهاء العدة على إقرار الزوجة بذلك فإن أقرت بأن المراجعة تمت قبل الحيضة الثالثة فقد صحت المراجعة وبطل العقد الجديد عليها، وإن أقرت بأن المراجعة تمت بعد الطهر من الحيضة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6124

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    306

  • شاب خطب فتاة من أبيها وعقد عليها عقد النكاح وفرض لها مهرًا، ثم تبين له أن الفتاة مريضة بمرض (ضعف في صمام القلب)، وبحاجة إلى إبرة كل شهر، وهي تراجع الطبيب كل فترة شهرين تقريبًا أو أكثر، ويطمئنها الطبيب أن حالتها مستقرة، والإبرة للمحافظة على الاستقرار الصحي وخشية المضاعفات.

    الزوج الشاب يريد أن يفسخ العقد على أن هذا العيب ...

    لا يعد هذا المرض عيبًا تُرد به الزوجة، وعليه فإن للمستفتي أن يبقى مع زوجته، كما له أن يطلقها، فإذا طلقها غرم لها نصف المهر (المقدم والمؤخر) ما دام لم يحصل بينهما دخول ولا خلوة صحيحة، إلا أن يتوافقا على المخالعة، فإن توافقا على المخالعة جاز ذلك بحسب الشروط التي يتفقان عليها في المخالعة، ولا عدة عليها في ذلك لعدم الدخول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6448

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    307

  • المستفتية حنان تزوجت من ناصر الذي طلقها مرتين، ثم راجعها فقال لها: (تنازلي عن جميع حقوقك وأطلقك)، فتنازلت ثم ذهبت، ولم يطلقها، ولم يراجعها، ثم تزوجت من السيد/ خصيف، وبعد ثلاث سنوات ذكرت القصة له، ثم ذهبا للمحكمة، فقالت للزوجة: أنتِ على ذمة الرجل الأول، وليس على ذمة السيد خصيف ثم تنازل الأول وطلقها الثالثة.

    الآن: كيف ...

    بانت (حنان) من زوجها الأول (ناصر) الذي عادت إليه بينونة كبرى بطلاقها الطلقة الثالثة، وعليها أن تعتد بثلاث حيضات بعد هذه الطلقة الثالثة، فإذا طهرت من حيضتها الثالثة، وأرادت العودة لمن تزوجها ثانيًا أو غيره سوى زوجها الأول، فإن لها ذلك ولكن بعقد جديد مستوف لشروطه، فإذا عقد عليها حلت له، وأما (مخالعة الزوج الثاني لها) أمام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6450

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • يرجى من سيادتكم إفتائي عما إذا كان عدم طهارة العضو الذكري للرجل يفسخ عقد الزواج أم لا؟

    إذا كان مقصود المستفتي بالطهارة الختان، فالختان للمسلم الذكر سنة عند أكثر الفقهاء، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «الْفِطْرَةُ خَمْسٌ أَوْ خَمْسٌ مِنَ الْفِطْرَةِ الْخِتَانُ وَالِاسْتِحْدَادُ وَنَتْفُ الْإِبْطِ وَتَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ وَقَصُّ الشَّارِبِ» رواه البخاري، وذهب بعض الفقهاء إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7458

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    288

  • تزوجت زوجتي هانم بعقد شرعي ثم طلقتها طلقة واحدة في المحكمة، وأرسلتها إليها، وهي بتاريخ 26/5/2003م، ولم أرجعها إلا بعد مضي مدة تقدر فوق الستة أشهر، وكانت زوجتي في هذه المدة قد تزوجت من رجل خليجي بعقد حضر فيه والدها واثنان من الشهود والزوج على ورقة عادية، وكأن الزوجة فهمت أن هذا الزواج لمدة معينة، مع أن والدها قال لها: سوف نوثق هذا ...

    تبين مما قدمه الزوجان أن الزوجة عند عقده عليها ثانية لا زالت على ذمة زوجها الخليجي، وعليه: فإن عقد الزواج هذا غير صحيح، وعليه أن يعتزلها حتى يثبت طلاق زوجها الخليجي لها حسب الأصول الشرعية ثم تمضي عدتها، فإن حصل ذلك فلزوجها السابق أن يعود إليها بعقد جديد، فإذا عاد إليها بعقد جديد رجعت إليه على طلقتين.

    والله أعلم.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7795

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • امرأة سجن زوجها مدة اثنتي عشرة سنة وهي لا تعلم مصيره، وبعد اثني عشر عامًا خرج من السجن رفيقه الذي كان معه فأفاد بأنه مات تحت العذاب، فتزوجت بغيره من فورها فهل زواجها صحيح، وهل تحتاج إلى عدة، ومتى تبتدئ عدتها؟

    إن من غاب عنها زوجها مثل هذه المدة الطويلة والتي يتوقع فيها الموت كما في صورة السؤال، إذا علمت بموت زوجها بأن أخبرها عدل بوفاته، فإن عليها أن ترفع أمرها للقاضي فإذا حكم بموته اعتدت من حينئذٍ وحلت لغيره بعد العدة.

    أما إذا تزوجت بمجرد العلم من غير رفع للقاضي ولا حكم به ولا اعتدت بعد العلم بموته كما ذكر السائل، فإن زواجها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8778

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    302

  • سافر رجل وغاب عن زوجته لمدة أربع سنوات، وتزوجت زوجته رجلًا أخر وأنجبت منه، وبعد ذلك عاد الزوج الأول، فهل يستمر زواجها من الثاني؟ وهل من حق الزوج الأول استرداد زوجته؟ وإذا جاز ذلك فهل ينبغي إجراء عقد جديد؟

    إذا كان زواجها من الرجل الآخر بعد أن رفعت أمرها لقاضي البلد، وقضى بموته فاعتدت لوفاته، وتزوجت بعد انقضاء العدة فإنها تستمر على زوجيتها للثاني، إن كان قد تلذذ بها غير عالم بمجيئه أو حياته أو بكونها في عدة وفاة الأول، فإن لم يكن قد تلذذ بها فإنها تفسخ من الثاني وتعتد وتعود للمفقود كما ذهب إلى ذلك السادة المالكية ونص عليه في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8804

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    359

  • سجن رجل، فتزوج أخوه زوجته دون طلاقها منه ولا طلبت الطلاق، فأنجب منها ولدين ولما خرج أخوه من السجن ردَّ له زوجته بولديها.

    ويسأل الرجل: عَمَّا يجب عليه نحو زوجته وأخيه المعتدي على عرضه في غيبته.

    ولو مات واحد من الأطراف الثلاثة هل يرثه الآخران؟

    إذا ثبت أن هذه المرأة لم تزل في عصمة زوج، فإن ما سمي من زواج الثاني بها لا يعتبر نكاحًا، بل هو سفاح، باتفاق أهل العلم ولا شبهة لهما إن كانا يعلمان بقاء الزوجية للأول.

    وعليه فيجب التفريق بينهما فورًا وإقامة الحدّ عليهما.

    وعلى الزوج نفي الولدين بلعان، لأن المرأة لا زالت فراشًا له إن ولدا في فترة إمكانهما من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8821

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • كنت متزوجة من مسيحي منذ سنوات طويلة في الهند، وفي هذه الفترة شرح الله صدري للإسلام وعندما أخبرته بذلك كان هنالك فتور في العلاقة الزوجية، ثم بعد ذلك سافر إلى دولة خليجية، مما اضطرني إلى السفر لدولة الكويت راجية البحث عن عمل أقتات منه بعد قطع زوجي كل صلة بي، وفي الكويت أعلنت إسلامي بتاريخ 24/9/2000م والآن أنا أريد الزواج من رجل ...

    إذا كنتِ قد أعلمته بإسلامك، فأبى أن يدخل في الإسلام، ومضت عدتك ولم يسلم، فإنه لا زوجية بينكما بعدئذٍ، لأن الإسلام قد فرق بينكما بعد أن انقضت العدة، وبذلك تكونين قد حرمت عليه وحللت لغيره من المسلمين، لقوله تعالى: ﴿وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا﴾ [النساء: 141] وقوله: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8846

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    243