• تحادثت مرة مع صديق عن كيفية البعث والنشور، وهل الحشر والحساب يكونان بالأجسام التي نحن بها في عالم الدنيا كما جاء في أصول الشريعة أم بغير ذلك؟ فأنكر عليَّ أن الحشر يكون بالأجساد، وعدّ ذلك من المستحيلات مستندًا في رأيه على ما درسه من علوم الطبيعة، حيث تقرر بها أن العلم التجريبي أثبت أن المادة لا تزيد ولا تنقص ولا تنعدم مطلقًا، ...

    إن علم الكيمياء قد قرّب بارتقائه مسألة حشر الأجساد من العقل، وأدناها من التصور حتى صرنا نبحث في كيفيتها بحثًا علميًّا. على أن أمور الآخرة من عالم الغيب التي يكتفى فيها بالتسليم الإجمالي من غير بحث في الكيفية، وإنما يشترط فيها أن تكون من غير المحال عقلًا؛ فليس لنا أن نبحث عن كيفية البعث، ولا عن كيفية الحساب، ولا عن كيفية الجزاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    239

  • هل حقيقة أن الكافر والنصراني يخلدان في النار؟ كيف[1]؟

    نطق القرآن العزيز بأن الكافرين والمنافقين يخلدون في النار، وأكّد هذا في آيات. وجاء في غيرها استثناء: ﴿إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ﴾ [هود: 107]. فأوّلوه بعدة وجوه، كما أوّلوا إطلاق الخلود في جزاء القتل في قوله تعالى: ﴿وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    53

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    372

  • قلتم عند الرد في المنار على السائل[1] : هل الحشر بالأجساد أو الأرواح فقط[2] إنه بالروح؛ لأن الجسم يفنى كل عشرات من السنين، كذلك الدم في كل شهور (كذا) فإذا قلنا إن الجسم يتغير في حال الحياة كما أثبته الطب، فلماذا نرى الوشم الأخضر ثابتًا على الأجسام طول العمر من الصغر إلى الكبر؟

    إننا لم نقل بأن الحشر يكون بالأرواح فقط كما يفهم من السؤال، بل صرحنا بأن الحشر يكون بالروح والجسد، ولكن لا يجب أن يكون الجسد الذي يعود هو الذي كانت الأعمال التكليفية به؛ لأن هذا الجسد لا ثبات له كما قلنا بل هو يتحلل في كل بضع سنين، ويبدل بغيره تدريجًا، ويبقى الإنسان كما هو، فإذا عاد في الآخرة بغير هذا الجسد لا يستلزم ذلك أن تكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    71

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    257

  • تعلمون أن أهل الجنة يدخلونها بفضل الله ويتقاسمونها بالأعمال، فما بال الرجل من أهلها يمتاز على المرأة بالحور العين الحسان يتمتع بهن وينعم بقربهن، فهل في ذلك من حكمة؟

    الحور العين هم نساء الجنة، وما من امرأة تدخل الجنة إلا ويكون لها فيها زوج، فالتمتع بلذة الزوجية مشترك إذ لا زوجية إلا بين ذكر وأنثى، ولعل سبب السؤال هو توهم أن وصف الحور العين خاص بنساء يُخلَقن في الجنة، وأن نساء الدنيا لا يكنَّ حورًا عينًا في الجنة ولا دليل على ذلك[1].

    [1] المنار ج9 (1906) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    198

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    226

  • تقابلت مع أحد المتخرجين من دار العلوم فذكرت الجنة وما فيها من النعيم الدائم والتلذذ بالمأكل والمشرب والمنكح، وأن تلك هي التي أُهبط منها آدم وحواء حين أكلا من الشجرة، فأخبرني أن الجنة ليس فيها أكل ولا شرب ولا نكاح كالدنيا، وإنما تحصل لأهل الجنة لذة الأكل والشرب والجماع عند اشتهاء أنفسهم ذلك بدون فعل كالنائم يرى أنه أكل كذا وكذا ...

    لا خلاف بين المسلمين في [أن] الإنسان يُبعث في الآخرة كما كان في الدنيا، أي أن حقيقته لا تتبدل فتخرج عن الإنسانية إلى حقيقة أخرى، بيد أنه يكون في الجنة أرقى مما كان في الدنيا، فتكون حياته دائمة سليمة من العلل، ومتى كان الإنسان إنسانًا فلا وجه لاستنكار أكله وشربه وغشيان أحد زوجيه للآخر حقيقة، وقد جاءت الآيات صريحة في ذلك فلا وجه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    195

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    300

  • هل الجنة والنار حقيقيتان؟ وإن كانتا كذلك فأين مقرهما؟ أفيدونا ولحضرتكم الثواب.
     

    إذا أردتم بالسؤال كونهما ثابتتين أم لا، فالجواب أنهما ثابتتان قطعًا، وما أراكم تريدون هذا، وقد قرأتم الآيات الصريحة في ذلك. وإن أردتم هل مدلولهما على معناهما حقيقي كما يفهم من اللفظ أم لا؟ -وهو ما يغلب على الظن- فالجواب أنه ليس المراد منهما ما يفهمه العربي من اللفظ، بل لكل منهما حقيقة شرعية أخرى، يؤخذ وصفها من مجموع ما ورد فيها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    238

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    262

  • ما قول سيدي في حديث: «أَكْثَرُ أَهْلِ الْجَنَّةِ الْبُلْهُ»، وكيف يتفق مع قول النبي صلى الله عليه وسلم؟

    هذا الحديث رواه البيهقي في الشعب، والبَزَّار في مسنده عن أنس وهو ضعيف، قال ابن الأثير: هو جمع الأبله، وهو الغافل عن الشر المطبوع على الخير، وقيل: هم الذين غلبت عليهم سلامة الصدور، وحسن الظن بالناس؛ لأنهم أغفلوا أمر دنياهم فجهلوا حذق التصرف فيها، وأقبلوا على آخرتهم فشغلوا أنفسهم بها، فاستحقوا أن يكونوا أكثر أهل الجنة، فأمّا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    411

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • ما قولكم فيمن أنكر وجود الجنة والنار؟

    ظواهر نصوص الكتاب العزيز والأحاديث الصحيحة المتفق عليها، تدل على أن الجنة والنار داري الجزاء للأبرار والفُجَّار هما عالَمان مخلوقان، ولا نرى ما يعارض هذه الظواهر من الدلائل العقلية ولا النقلية، فإن كان لدى السائل ما يعارض ذلك فليذكره لنا لنبين رأينا فيه.

    [المنار ج19 (1916) ص281- 282].


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    524

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    211

  • ما قولكم فيمن نفى رؤية الإله في الآخرة؟[1]

    إن من أصول العقائد القطعية المعلومة من الدين بالضرورة أن نعيم الآخرة قسمان، رُوحاني وجسماني؛ لأن البشر لا تنقلب حقيقتهم في الآخرة بل يبقون بشرًا أُولي أرواح وأجساد، ولكن الرُّوحانية تكون هي الغالبة على أهل الجنة، فيكون النعيم الروحاني عندهم أعلى من النعيم الجسماني.

    ومن الثابت بالاختبار والتجارب أن العلماء الراسخين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    525

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • روي في الصحيحين من حديث الإسراء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيما يحدث عن الجنة: إن بها نهرين ظاهرين هما النيل والفرات، وإن منبعهما في أعلى سدرة المنتهى، ونهرين باطنين ينبعان من أصل السدرة، وقد أصبح مما لا ريب فيه أن كلًا من النيل والفرات له منابع خاصة، فلا نستطيع التوفيق بين الحديث وبين ما أثبته العلم الحديث، حتى لقد قال بعض ...

    في حديث أنس عن مالك بن صعصعة أنه صلى الله عليه وسلم لما ذكر سدرة المنتهى قال: «وَإِذَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ نَهْرَانِ بَاطِنَانِ وَنَهْرَانِ ظَاهِرَانِ، فَقُلْتُ مَا هَذَا يَا جِبْرِائيلُ؟ قَالَ: أَمَّا الْبَاطِنَانِ فَنَهْرَانِ فِي الْجَنَّةِ، وَأَمَّا الظَّاهِرَانِ فَالنِّيلُ وَالْفُرَاتُ»، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    557

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    199

  • ما الدليل على وجود الجنة والنار، والثواب والعقاب، والبعث الجسماني نقلًا وعقلًا؟

    العقل لا يمكنه أن يستدل على وجود هذه الأشياء وكلها من عالم الغيب إلا من طريق كونها مما يقتضيها عدل الله وحكمه بين عباده، وحكمته في خلقهم مستعدين لحياة أبدية.

    وأما أدلتها النقلية فهي النصوص الكثيرة في كتاب الله تعالى.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    795

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • هل إذا مات رجل أو امرأة ولم يتزوجا في الحياة الدنيا فلهما أن يتزوجا في الآخرة أم لا؟ وبأي ناس يتزوجان؟ - هل يجوز أن يجمع الزوج بين الأخت وأختها أو عمتها أو خالتها وغيرهن في الآخرة أم لا؟ - هل يجوز للرجال والنساء أن يتزوجوا في الآخرة من محارمهم كالإخوان وأولادهن وغيرهن أم لا؟

    الجواب عن الأسئلة الثلاثة يعلم جوابها الإجمالي من أن المفهوم من مجموع النصوص أن نساء الجنة تقسم على الرجال من أول العهد بدخولها كما يشاء الله تعالى، ولم يرد أن هنالك عقود زواج تتجدد، قال تعالى: ﴿وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ﴾ [البقرة: 25] وهذا يعم من كان متزوجًا في الدنيا ومن لم يتزوج، فما من رجل إلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    910

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    171

  • هل إذا مات رجل وترك زوجة في الحياة الدنيا وتزوجت هذه الزوجة برجل آخر، فلأي رجل تكون في الآخرة، وهل تكون مخيرة بينهما أم لا؟ وهل ورد في ذلك شيء صحيح معتمد أم لا؟

    لم يرد فيه شيء في صحاح السنة؛ ولكن فيه حديث لأم سلمة عند الطبراني، وحديث لأم حبيبة عند الخرائطي في مكارم الأخلاق، أن المرأة ذات الزوجين أو الأزواج تكون في الجنة لأحسنهما خلقًا في الدنيا، وفي الأول أنها تُخَيَّر فتختار أحسنهما خلقًا.

    وفي حديث أبي الدرداء في طبقات ابن سعد مرفوعًا: «المرأةُ لآخِرِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    909

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    224

  • هل في الآخرة نسل أم لا؟

    لم يثبت أن في الجنة حَبَلًا ولا ولادة ولا نسلًا، وفي حديث عند الترمذي أن المؤمن إذا اشتهى الولد في الآخرة كان له في ساعة كما يشتهي ولكنه لا يشتهي. [1]

    [1] المنار ج32 (1931) ص92.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    911

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • هل في الآخرة بلدان كالدنيا أم لا؟

    المعروف إن الجنة طبقات، بعضها أعلى من بعض؛ لأن أهلها درجات كذلك، وأما انقسامها إلى بلاد فلا أدري ولم أر في ذلك نصًّا. [1]

    [1] المنار ج32 (1931) ص92.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    912

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • هل يجب على النساء الحجاب عن الرجال الأجانب في الآخرة أم لا؟

    الجنة ليس فيها تكليف بوجوب ولا تحريم، إذ لا معاصي فيها ولا فساد ولا فتنة يجب سد ذرائعها ومنع أسبابها بالفصل بين النساء والرجال الأجانب. [1]

    [1] المنار ج32 (1931) ص93.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    917

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    200

  • هل في الآخرة طرقات وأسواق وبيع وشراء أم لا؟

    ورد في حديث أنس في صحيح مسلم أن في الجنة سوقًا يأتونها كل يوم جمعة فيزدادون حُسنًا وجمالًا، وليس فيه أن هنالك بيعًا وشراء، فالظاهر أنها مجامع للتلاقي كأسواق العرب الأدبية في عكاظ و مجنة و ذي المجاز، على أن هذه كان يكون فيها تجارة ولا حاجة في الجنة إلى التجارة فيما نعلم، والله أعلم. [1]

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    913

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • معلوم أن أهل الكبائر من هذه الأمة إذا ماتوا عليها موكول أمرهم إلى الله تعالى -في مذهب أهل السنة والجماعة- إن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم يوم القيامة، فهل تعلق أمر العذاب أو عدمه بمشيئة الله تعالى خاص بيوم القيامة فقط، أم أنه يشمل كذلك مرحلة البرزخ -القبر- باعتبار أن القبر أول مراحل الآخرة، وأن من مات فقد قامت قيامته؟

    الأصل -كما قرر العلماء- أنه لا يجب شيء على الله تعالى، بل الثواب فضله، والعقاب عدله، قال تعالى: ﴿لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ﴾ [الأنبياء: 23].

    وما دام مرتكب الكبيرة -الذي لم يتب ومات على ذلك- داخلًا تحت المشيئة المفهومة من قوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6222

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • لقد ورد إلى قسم مراجعة المطبوعات كتاب من وزارة الإعلام بشأن مراجعته وإبداء الرأي فيه لعرضه في معرض الكتاب، وبعد مراجعة الكتاب الذي بعنوان: (جبل العدل) من إعداد مركز... للدراسات، تبين أنه يحوي صورًا ترمز إلى الجنة بصورة محسوسة في ص8، 9. لذا نرجو الإفادة وإبداء الرأي الشرعي في هذا الكتاب على وجه السرعة، حتى يتسنى الرد على وزارة ...

    صور الجنة: لا ترى اللجنة جواز نشرها لأنها لا توحي بعِظَم الجنة التي عرضها السماوات والأرض، ولأنه لا يمكن إعطاء صورة مقاربة عن الجنة مهما بذل في ذلك من جهد، لأنها من الغيبيات، وفيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7569

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • هل هناك بعد الموت عمل وتكليف؟ وهل هناك بعد الموت ذنوب؟ وهل بعد البعث عمل وذنوب وتكليف؟ وهل إذا نوى التوبة عن ذنب ما ينوي التوبة على الدوام طول حياته وبعد موته إلى ما لا نهاية؟ ويقول بأن الحديث الذي قال فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد ...

    نجيب على الملحوظة الأولى بالآتي: إن الإنسان إذا مات وزالت روحه من جسده أصبح ميتا، ولا يوجد بعد الموت تكليف ولا يوجد بعد الموت ذنوب؛ لأنه بمجرد موته يسأل عن عمله في دنياه بعد موته قبر أم لم يقبر، ويجازى بالخير خيرا وبالشر شرا، وإن الإنسان إذا مات إما أن يكون في نعيم أو عذاب، وإن ذلك يحصل لروحه وبدنه، وإن الروح تبقى بعد مفارقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13598

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • الكلمة الطيبة كما قال رسول الثقلين صلى الله عليه وسلم في الحديث: من قال: لا إله إلاَّ الله محمد رسول الله دخل الجنة، هذه الكلمة التامة مع الجزأين أي (لا إله) نفي و (إلاَّ الله) إثبات، وذلك دال على وحدانية الله تعالى، والجزء الثاني الدال على رسالة محمد صلى الله عليه وسلم في أي كتاب أجدها؟ وإن كانت مع الجزأين في كتاب الله تعالى ...

    ورد الركن الأول من أركان الإِسلام بجزأيه في القرآن الكريم كثيرًا، فالجزء الأول، كقوله تعالى: ﴿ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ﴾ [ البقرة: 255 ]  وقوله: ﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلا اللَّهُ ﴾ [ محمد: 19 ]، وقوله: ﴿ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لاَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18827

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    235

  • يقول السائل إنه وجد ابن حزم يقول: إن المؤمنين يأخذون كتابهم بأيمانهم والكفار يأخذون كتابهم بشمالهم، والمؤمنين من أهل الكبائر يأخذون كتابهم من وراء ظهورهم فبينوا لنا.

    مذهب أهل السنة والجماعة أنه من مات على الإِيمان يتناول كتابه بيمينه ولو كان مرتكبًا للكبائر، وأن من مات على الكفر والعياذ بالله يتناول كتابه بشماله من وراء ظهره، وهو بذلك يمثل هيئة الفاتر المتألم الكاره لما يتناوله، ولكن لا بد من تناوله، وهذا هو الذي دلت عليه النصوص فإنها لم يذكر فيها بالنسبة لتناول الكتاب إلاَّ مؤمن ولو مطلق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21242

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    207

  • يقول الله تعالى:
    ﴿ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ﴾ [ الزمر : 68 ]  كم المدة بين النفختين، ومن هم الذين لا يموتون بين النفختين؟

    تحديد مدة ما بين النفختين من الأمور الغيبية التي لا تدرك بالعقل والاجتهاد، بل بالسمع عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يثبت في تحديدها عنه حديث صحيح، وإنما ثبت فيها ما رواه البخاري وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « ما بين النفختين أربعون قالوا: يا أبا هريرة، أربعون يومًا؟ قال: أبيت، قالوا: أربعون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21742

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    209

  • قرأت حديثًا عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا خلص المؤمنون من النار حبسوا بقنطرة بين الجنة والنار فيتقاضون مظالم كانت بينهم في الدنيا، وإذا نقوا وهذبوا أذن لهم بدخول الجنة» إلى آخر الحديث؛ [1] أفيدونا جزاكم الله عنا وعن عامة ...

    إذا عبر المؤمنون عامة على الصراط أوقف منهم من كان عليه مظالم للمؤمنين بمكان بين الجنة والنار ومنعوا من دخول الجنة حتى يقضى للمظلوم ممن ظلمه فيؤخذ من حسنات الظالم ويعطى المظلوم، حتى إذا نقوا وطهروا أذن لهم بدخول الجنة، أما من لا مظلمة عليه لأحد فإن ظاهر هذا الحديث وغيره من الأحاديث الدالة على أن بعض المؤمنين يدخلون الجنة بلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21744

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    175

  • قد جاء في الحديث أن الإِنسان لن يدخل الجنة بفضل عمله، بل بفضل الله تعالى وأرجو أن تعرفوني بمزيد من الأقوال عن هذا الصدد؟

    ليس بمجرد العمل ينال الإِنسان السعادة، بل العمل سبب، يدل على ذلك قوله تعالى:
    ﴿ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [ النحل : 32 ] ، فهذه باء السبب، وأما ما نفاه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: « لن يدخل أحد الجنة بعمله » [1] الحديث، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21746

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • هل الأصم الأخرس يحاسب يوم القيامة مسلمًا أو كتابيًا أو كافرًا؟

    نعم يحاسب؛ لأنه مكلف بقدر ما أوتي من قوة الإِدراك بالحواس الأخرى، وما أوتي من قوة الإِدراك العقلي، ولا غرابة في ذلك فقد أنشئ في العصر الحاضر مدارس لتعليم الصم والبكم للنهوض بهم في التعليم. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد ، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21745

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    203

  • هل يميت الله العصاة من هذه الأمة إن دخلوا النار إماتة حقيقية وما معنى لا يذوقون فيها الموت هل ورد في ذلك حديث أصلاً؟

    (أ) لا يموت الكفار ولا المؤمنون ولا عصاة المؤمنين بعد موتتهم التي ماتوها عند انتهاء أجلهم في الحياة الدنيا لا موتًا حقيقيًّا ولا موتًا غير حقيقي كالنوم، لكن ناس من عصاة المؤمنين أصابتهم النار بذنوبهم فأماتتهم إماتة حتى إذا كانوا فحمًا أذن بالشفاعة فيهم، كما جاء في حديث أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21754

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    200

  • هل النار تفنى؟ وأول نعيم الجنة من قبيل المجاز والاستعارة؟

    هل الكافر يخرج من النار؟

    قامت الأدلة الكثيرة من الكتاب والسنة على أن النار لا تفنى، وعلى تخليد الكافرين في النار، وأنهم لا يخرجون منها، قال الله تعالى: ﴿ ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمُ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَغَرَّتْكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لاَ يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ ﴾ [ الجاثية : 35 ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21757

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • تحدث في آخر كتاب له صدر قريبًا سماه -النار مستشفى- تحدث عن النار وصورها بأنها مستشفى وأن رحمة الله في الآخرة تشمل الكافر، وفي معرض استشهاده قال: إن القول في ابن آدم المشار إليه في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاَّ من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له بأن المراد بابن آدم هنا المسلم ...

    النار تعتبر عقوبة مؤقتة بالنسبة لمن دخلها من عصاة المؤمنين، أما بالنسبة للكافرين فهي عقوبة أبدية لهم لا يخرجون منها ولا هم يستعتبون للأدلة التي تقدمت في الجواب السابق، وعلى هذا فتشبيه النار بالمستشفى خطأ؛ لأن النار عقوبة لمن دخلها، والمستشفى رحمة لمن دخله يخدم فيه ويغذى الغذاء النافع له ويعالج من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21758

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    207