• ما حكم طلب الطلاق من الزوج الفاسق؟

    الزواج ميثاق غليظ، ورباط مقدس، يجمع بين الرجل والمرأة على كتاب الله تعالى وعلى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ويجعل كلًا منهما لصاحبه بمنزلة اللباس له كما قال الله تعالى في تصوير هذه العلاقة بينهما: ﴿هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ﴾ [البقرة:187]. بما توحي به كلمة (اللباس) من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1291

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    323

  • إنني متزوج من زوجة متمردة فهي تخرج بكيفها وتشرب السجائر والخمر وتمشي في الطريق الأعوج وتمازح صاحب البقالة، وهي تعمل كل هذا لكي أطلقها وأدفع لها المؤخر وهو 2000 دينار ولكنني فقير لا أستطيع أن أدفع المؤخر فهل إذا طلقتها يسقط عني المؤخر، وللعلم بسببها تركت العمل والآن لا أعمل فلا أستطيع دفع المؤخر.

    * وسألته اللجنة ما ...

    يجب على المستفتي شرعًا أن يطلق زوجته لأنها والحالة هذه لا تصلح أن تكون زوجة لما روى جابر رضي الله عنه أن رجلًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إن امرأتي لا تدفع يد لامسٍ قال: «طَلِّقْهَا»، فهذا أمر من الرسول بطلاق هذه الزوجة والأمر إذا أطلق يكون للوجوب.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2411

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    411

  • أعرض عليكم مشكلتي راجية من فضيلتكم بيان الحكم الشرعي في وجودي مع زوجي علمًا بأنه غير مستقيم على شرع الله حيث إنه لا يصلي، وسلوكه غير مرضٍ لله تعالى، رغم أني حاولت نصحه بالصلاة كثيرًا وقد قال لي كثير من الناس: إن وجودي معه حرام طالما أنه بهذه الطريقة.

    ودخلت إلى اللجنة وأفادت بالآتي: زوجي لا يصلي ويفعل بعض الأفعال المشينة ...

    الزوج يعتبر عاصيًا بعدم أدائه الصلاة وبسلوكه غير المرضي لله تعالى، لكنه غير كافر لأنه يصوم رمضان ويعترف بالأركان، وعلى هذا فاستمرار العشرة بين الزوجين يعتبر قائمًا، ولا تتأثر العشرة بفسق الزوج ومعصيته، ولا يفرق بينه وبين زوجته بسبب هذه المعصية، والزوجة لا إثم عليها ما دامت تنصحه وتنكر في نفسها ما يقوم به من أعمال، لكن لو صدر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5158

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    318

  • زوجي يمنعني من زيارة أهلي (شقيقاتي) ويمنعني من الاتصال بوالدي ولنا أبناء والحمد لله.

    زوجي بكل ماتعني الكلمة مبتلى ورجل عاص لربه وهو يفعل كل المحرمات ويشرب الخمرة بصورة مستمرة دون توقف ولو ليوم واحد، كان جمعةً أو سبتًا، أمامي وأمام أبنائه ويرتكب من المعاصي الكبيرة والصغيرة، كما له عشيقة كانت معه بالمنزل في فترة إجازتي ...

    لا مانع إذا كنت متأذية من زوجك لما ذكرت من أسباب أن تطلبي الطلاق أو المخالعة، أما الطلاق فلضررك النفسي الذي تعانينه، وعليك أن ترفعي الأمر إلى القضاء إذا لم يطلق بنفسه، فإن رأى القاضي أن هذا ضررٌ بيّنٌ أمره بالطلاق وإلا طلق عنه للضرر... فإن لم يفعل القاضي ذلك، فلا جناح عليك أن تطلبي المخالعة، بأن تبذلي له عوضًا على مفارقتك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8952

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • إذا كانت المرأة متزوجة من شخص مسلم لا يصلي وهي تصلّي جميع الفرائض فهل لها أن تفارقه؟

    على هذه المرأة أن تنصح زوجها بالصلاة وتحثه عليها تواصيًا بالحق وتواصيًا بالصبر، فقد قال الله تعالى: ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا﴾ [طه: 132]، وهذا الخطاب وإن كان للرجال، لأن المفترض أن يكونوا هم الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر الحافظين لحدود الله، غير أن من لم يقم بواجبه لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9607

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • سئل في رجل يشرب الخمر ويزني ويترك الصلاة.

    فهل هذا التصرف منه يؤثر على حل زوجته؟

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلَا يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌـ وَلَا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ» رواه البخاري ومسلم، وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11046

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    209

  • امرأة متزوجة ترددت على شاب أعزب في منزله وقد رآها ثلاث نسوة في منزل هذا الشاب وباب حجرته مغلق عليهما، وقد اعترف هذا الشاب بأنه كان يعاشرها معاشرة الأزواج فعلا. وطلب السائل حكم طلاق هذه المرأة من زوجها وإذا طلقها هل يكون لها الحق في مهرها كاملا أم أنه من حق زوجها أن لا يعطيها مهرها؟

    نص الفقهاء على أن طلاق الزوج لزوجته يكون واجبا إذا كان السبب يرجع إلى سوء سلوك الزوجة مثل حادثة السؤال، فإذا طلق الزوج زوجته يكون لها كامل المهر إذا كان قد دخل بها أو اختلى بها خلوة صحيحة، ويسقط نصف المهر إذا طلق الزوج زوجته قبل الدخول أو الخلوة الصحيحة، وليس من حقه شرعًا أن يمتنع عن أدائه مهرها على الوجه المتقدم. ومما ذكر يعلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11270

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • ما الحكم الشرعي في وجودي مع زوجي؛ علمًا بأنه غير مستقيم على شرع الله؛ حيث إنه لا يصلي، وسلوكه غير مرضٍ لله تعالى، رغم أني حاولت نصحه بالصلاة كثيرًا، وقد قال لي كثير من الناس: إن وجودي معه حرام طالما أنه بهذه الطريقة.

    ودخلت إلى اللجنة وأفادت بالآتي: زوجي لا يصلي، ويفعل بعض الأفعال المشينة مع الغير، سواء مع الخادمة أو مع ...

    إن الزوج يعتبر عاصيًا بعدم أدائه الصلاة وبسلوكه غير المرضي لله تعالى، لكنه غير كافر؛ لأنه يصوم رمضان ويعترف بالأركان، وعلى هذا فاستمرار العشرة بين الزوجين يعتبر قائمًا، ولا تتأثر العشرة بفسق الزوج ومعصيته، ولا يفرق بينه وبين زوجته بسبب هذه المعصية، والزوجة لا إثم عليها ما دامت تنصحه وتنكر في نفسها ما يقوم به من أعمال، لكن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17561

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • إنني متزوج من زوجة متمرّدة؛ فهي تخرج بكيفها، وتشرب السجائر والخمر، وتمشي في الطريق الأعوج، وتمازح صاحب البقالة، وهي تعمل كل هذا لكي أطلقها وأدفع لها المؤخَّر وهو (2000) دينار، ولكنني فقير لا أستطيع أن أدفع المؤخَّر؛ فهل إذا طلقتها يسقط عني المؤخَّر؟ وللعلم بسببها تركت العمل، والآن لا أعمل فلا أستطيع دفع المؤخر.

    وسألته ...

    يجب على المستفتي شرعًا أن يطلق زوجته؛ لأنها والحالة هذه لا تصلح أن تكون زوجة؛ لما روى جابر رضي الله عنه (أن رجلًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله؛ إن امرأتي لا تدفع يد لامسٍ قال: طَلِّقْهَا)[1]، فهذا أمر من الرسول بطلاق هذه الزوجة، والأمر إذا أطلق يكون للوجوب.

    والله أعلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17657

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    152

  • امرأة كان زوجها قد ابتلي بالشراب المحرم، وإنها لا تطيقه في حال سكره، وتجتنب فراشه ولا تطيعه إذا أرادها، فهل يحل لها ذلك أم تُعدُّ آثمة لهجرها فراش زوجها وتلحقها لعنة الملائكة حتى تصبح كما جاء في الحديث؟

    إذا كان الواقع ما ذكر لا يلحقها بذلك إثم، ويجب عليها نصحه، فإن تاب فالحمد لله، وإن أبى وأصر على الجريمة طلبت الطلاق؛ بعدًا عن المنكر، فإن أبى رفعت أمرها إلى الحاكم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29097

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    211

  • تزوجت امرأة من رجل كانت تحسبه على دين وخلق، ولكن بعد ذلك لم تجد معه الطمأنينة والمودة والسكينة التي هي الحكمة من الزواج، وإذا استمرت معه فأنها ستضطر للتخلي عن فعل كثير من الواجبات، وكذلك إذا طلبت الطلاق فليس لها من ينفق عليها، ولذا ستضطر إلى العمل خارج المنزل بما فيه من اختلاط بالرجال الأجانب، فماذا تفعل؟

    تتقي الله وتصبر وتطيعه في المعروف، ولا يجوز لها طاعته في المعاصي، وسيجعل الله لها فرجا ومخرجا كما قال سبحانه: ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ ﴾ [ الطلاق : 2 - 3 ] فإن خشيت على دينها ولم تطق البقاء مدة، لكونه يلزمها بترك ما أوجب الله عليها أو فعل ما حرم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29124

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • زوج ابنته برجل كان يجهل حاله، ثم تبين له أنه يشرب الخمر ولا يبالي بالأحكام الشرعية، ويسأل هل له أن يستعيد ابنته منه؟

    إذا كان الأمر كما ذكره السائل من أنه زوج ابنته برجل كان يجهل حاله، ثم تبين له أنه يشرب الخمر ولا يبالي بالأحكام الشرعية، فلا يخلو حال هذا الرجل من أمرين: إما أن يكون تهاون بالأحكام الشرعية على سبيل الاستخفاف بها وعدم الإيمان بمشروعيتها، فهذا والعياذ بالله كافر، ويفسخ عقد زوجته منه بكفره وارتداده، ويكون ذلك عن طريق الحاكم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29246

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    149

  • لي أخت منتقبة مصلية صائمة تخشى الله، ولا نزكي على الله أحدا، متزوجة ولها ثلاثة أبناء وبنتان، متزوجة منذ خمسة عشر عاما، وزوجها تارك للصلاة إلا في رمضان أو بعض المناسبات الأخرى، لا يغتسل من الجنابة باليومين والثلاثة وحتى الجمعة لا يصليها ولا يغتسل من أجلها، لا يخرج زكاة ماله، يتعامل مع البنوك، يجلس مع أصدقاء السوء مشهود لهم ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فإن الواجب على أختك أن تخبر والدها بجميع سيرة زوجها من أجل أن يعمل على تخليصها منه؛ لأن تخليصها منه واجب. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29255

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    166

  • زوجة متدينة تقوم بتعاليم الإسلام، وزوجها رجل عاص يشرب الخمر، فما حكم الدين في ذلك، هل يجوز أن تطلق منه أم لا؟

    إذا كان مستمرا على شرب الخمر فلها أن تطلب الفراق منه؛ لئلا يؤثر عليها وعلى أولادها.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29260

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • زوج ابنته برجل كان يجهل حاله، ثم تبين له أنه يشرب الخمر ولا يبالي بالأحكام الشرعية، ويسأل: هل له أن يستعيد ابنته منه؟

    وإذا كان إنسان يشرب الخمر وهو محافظ على   الصلوات فهل هو كافر أو مسلم؟

    نهى الله تعالى عن شرب الخمر وحرمها في محكم كتابه، وعلى لسان رسوله، قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [ المائدة : 90 ] ونفى - صلى الله عليه وسلم - كمال الإيمان الواجب ممن شربها فقال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30162

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154

  • امرأة كان زوجها قد ابتلي بالشراب المحرم، وإنها لا تطيقه في حال سكره، وتجتنب فراشه ولا تطيقه إذا أرادها، فهل يحل لها ذلك أم تعد آثمة لهجرها فراش زوجها، وتلحقها لعنة الملائكة حتى تصبح، كما جاء في الحديث؟

    إذا كان الواقع ما ذكر جاز لها هجره، ولا يلحقها بذلك إثم، ويجب عليها نصحه، فإن تاب فالحمد لله، وإن أبى وأصر على الجريمة طلبت الطلاق بعدًا عن المنكر، فإن أبى رفعت أمرها إلى الحاكم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30258

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197