عدد النتائج: 89

  • ما حكم اللولب في الإسلام، علمًا بأنه يؤدي إلى منع اتصال الحيوان المنوي بالبويضة، أو يؤدي إلى إسقاط البويضة بعد إخصابها؟
     

    إن اللولب أداة رحمية من أجل منع الحمل أثناء فترة استعماله، يجوز استعماله لهدفٍ مشروع، وبرضى الزوجين؛ قياسًا على العزل.

    فعن جابر رضي الله عنه قال: "كُنَّا نَعْزِلُ وَالقُرْآنُ يَنْزِلُ، ولَوْ كَانَ شَيئًا يُنْهَى عَنْهُ لَنَهَانَا عَنْهُ القُرْآنُ".

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1101

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    417

  • سيدة ذات عائلة كبيرة، ودخلها محدود، وتريد تربيط (المواسير)، ولا تريد أي طريقةٍ أخرى.

    لا يجوز تربيط المواسير لهذه الغاية المذكورة في السؤال؛ لأنها تعني استئصال القدرة على الإنجاب عند الزوجة، بحيث تُصبح عقيمًا، وفي ذلك تغيير لخلق الله، قال تعالى إخبارًا عن قول الشيطان لرب العزة: {وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} [النساء:119]، كما أن فيه تجاوزًا لمقاصد الشريعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1105

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    319

  • اطلع مجلس الإفتاء على كتاب معالي رئيس ديوان التشريع والرأي رقم د ت/ 1/ ق ق/ 32 تاريخ 18/ 9/ 2007م الموافق 6 رمضان 1428هـ ومُرفقاته المُتضمن طلب بيان الرأي الشرعي حول مشروع (قانون التقنيات الطبية المساعدة على الإنجاب لسنة 2007م).

    وبعد الدراسة والبحث ومُداولة الرأي أبدى المجلس الملاحظات الآتية:

    أولًا: المادة (10) فقرة (أ): المتعلقة بتشكيل اللجنة الفنية للتقنيات الطبية التي نصَّت على أن يكون من أعضائها: (طبيبين اختصاصين من ذوي الخبرة في مجال التقنيات الطبية ممثلين للنقابة يُسميهما النَّقيب).

    يؤكد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1187

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    275

  • مريضة عمرها (42) سنة، لديها ثلاثة ذكور وبنتان، وهي الآن حامل (33) أسبوعًا، ترغب هي وزوجها بإجراء منع الحمل الجراحي أثناء عملية ولادة بواسطة ربط الأنابيب، إذا بقي الجنين بوضع مقعدي وأجريت ولادة بالعملية القيصرية، علمًا بأن الجنين يُعاني من مشكلة خلقية، وهي صغر حجم البطين الأيسر للقلب، وهو تشوه غالبًا ما يؤدي إلى ...

    لا يجوز ربط الأنابيب؛ لأن الحمل لا يُشكل خطرًا على حياة الأم، ولوجود بدائل أخرى لتنظيم الحمل سهلة وميسورة دون مضاعفات، ولا تؤدي إلى قطع النسل حسب رأي الأطباء.

    بتاريخ: 2/ 9/ 1431هـ، الموافق: 12/ 8/ 2010م.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1220

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    223

  • مريضة عمرها (32) سنة، لديها ولدان وبنتان، تم إجراء تجريف لبطانة الرحم (Endometrial Resection) بسبب تكرار النزف، وهو إجراء يمنع الحمل في العادة، غير أن هناك احتمال بقاء جزء من بطانة الرحم لم يتم تجريفها، فإذا حدث علوق للبويضة في هذا الجزء فسينجم عن ذلك مضاعفات كثيرة منها (المشيمة الملتصقة Placenta Accreta)، فهل يجوز إجراء ربط ...

    الأصل الشرعي الذي تُقرره أدلة الكتاب والسنة هو حُرمة اتِّخاذ وسائل منع الحمل الدائم التي تُؤدي إلى قطع النسل، فقد ثبت في "الصحيحين" أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الاختصاء، ويقاس عليه كل ما يؤدي إلى منع الإنجاب بالكلية، أو استئصال الشهوة، ولو كان بعذر الفقر، أو عدم الرغبة في الإنجاب.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1219

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    308

  • ما حكم إزالة رحم الفتيات ذوات الإعاقة العقلية، بدعوى أضرارها الصحية ونظافتها الشخصية؟ وقد اطلع على آراء المُختصين من التربويين والأطباء، وتعرف المجلس على الآثار السلبية المترتبة على تلك العمليات.
     

    لا يجوز الإقدام على استئصال عضو خلقه الله تعالى في الإنسان إلا في الحالات المرضية التي يكون علاجها بهذه العملية، أما أصحاب الإعاقة أو المرض العقلي فلا نرى عذرًا يُجيز مثل هذا النوع من العمليات لهم؛ لما فيها من تعدٍّ على خلق الله، ومُخاطرة صحية بالقطع والجراحة، وآثار سلبية تُسهل الاعتداء وإلحاق الأذى والضَّرر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1263

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    224

  • هل يجوز للمرأة المسلمة استعمال بعض موانع الحمل؟

    لا مانع شرعًا من استخدام ما يمنع الإنجاب مؤقتاُ، ولا عبرة بعمر المرأة، وعليه فإن استخدام اللولب لا مانع منه، أما ربط المبيض مثلًا فلا يجوز لأنه يقطع الإنجاب نهائيًا ولا يجوز ذلك إلا في حالة وجود ضرورة طبية.

    من فتاوى الدورة العاشرة/دبلن- أيرلندا/19-26 ذي القعدة 1423هـ، الموافق لـ22-26 يناير 2003م.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1406

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    191

  • أريد أن أقدم على عمل قلب رحم زوجتي الحامل وهذه تتم عند الولادة إلى فترة معينة لظروف كثرة الأولاد، ويمكن أن يقوم الدكتور المولد بعملية الولادة وقلب الرحم في وقت واحد، وذلك يوفر علينا وقتًا ويسهل عملية قلب الرحم، فهل في هذا التصرف مانع شرعي؟

    لا مانع شرعًا من إجراء العملية لقلب الرحم بغرض منع الإنجاب، ولا ينظر للبواعث إلى ذلك ما دام أصل الفعل مباحًا، وهذا على النطاق الفردي بحسب ظروف الأسرة وما تقدم عليه باختيارها، دون أن يصبح منع الإنجاب أو تحديده سياسة عامة للأمة لمنافاته للنصوص الكثيرة في الترغيب في التكاثر وتزوج الولود.

    والله أعلم.

    وصلَّى الله على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2038

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    192

  • هل يجوز منع الحمل لأسباب مهنية حتى تستطيع الزوجة (الأم) التفرغ إلى عملها (وظيفتها)؟

    يجوز اللجوء إلى منع الحمل على النطاق الفردي لأي سبب من الأسباب ما لم يكن مؤديًا إلى العقم، ومنع الإنجاب نهائيًا، ومع ذلك يجوز منع الحمل نهائيًا بالتعقيم الجراحي على النطاق الفردي، في حالات الضرورة التي يقدرها الطبيب المسلم الثقة إذا استنفدت كل الوسائل الأخرى.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2149

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • ما هو دور الطبيب المسلم تجاه مريضاته من غير المسلمين وخاصة الغير متزوجات عندما يحضرن لطلب وسائل منع الحمل أو التعقيم، هل تكون لنا نظرة أخرى تجاههن؟

    ليس للطبيب المسلم أن يقدم على هذا العمل سواء كانت الطالبة لمنع الحمل مسلمة أو غير مسلمة، لأن في هذا مساعدة على انتشار الفاحشة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2150

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • ما رأيكم في استعمال حبوب منع الحمل؟

    إذا لم يكن هناك خطر من استعمال هذه الحبوب على صحة المرأة فلا بأس من استعمالها لتنظيم النسل لا لمنعه، على ألا يكون الدافع على ذلك خشية الفقر.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2152

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    162

  • أنا أم ولي طفلة متخلفة عقليًا منذ ولادتها وتبلغ الآن الحادية عشرة سنة، وقد أجمع الأطباء على أن شفاءها أمر ميؤوس منه، حيث إن خلايا المخ ميتة ولا علاج بتاتًا لذلك. ابنتي الآن على أبواب البلوغ وهي لا تملك من أمر نفسها شيئًا، فهي لا تتكلم ولا تستطيع الأكل لوحدها أو ارتداء ثيابها، كما أنها إلى الآن تستعمل الحفاضات، ولا تملك القدرة ...

    يجب على أولياء هذه الفتاة وأمثالها أن يوفروا لها الرعاية الكافية والحماية من الفتن وتعرضها للفاحشة ما أمكنهم ذلك.

    وترى اللجنة أنه لا مانع من إجراء عملية التعقيم المؤقت دون إزالة الرحم، وليس في ذلك اعتراض على أمر الله.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4160

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    169

  • هل يحق شرعًا منع شخصين «رجل وامرأة» من الزواج رغمًا عنهما في حال ثبوت احتمال إصابة مولودهما بإعاقة؟

    «إذا كان الخاطبان عالمين كل منهما بمرض الآخر وراضيين به لم يكن لأي كان منعهما من الزواج ما داما عاقلين بالغين، إلا أن يكون فيه خطر محقق على حياتهما أو حياة المولود، أو يُلحق بالمولود ضررًا شديدًا، فإن كان كذلك فلولي الأمر المنع منه سياسة حماية للمصلحة العامة، كما أن للولي المجبر المنع من الزواج مطلقًا، والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4767

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    162

  • جميع الأولاد كان الحمل طبيعيًا والولادة طبيعية ماعدا الحمل السادس كان ضعيفًا اضطررت إلى أخذ إجازة من العمل طبية لمدة سنة كاملة حيث كان التقرير الطبي أن المشيمة نازلة وتحتاج إلى راحة إلى أن تمت الولادة طبيعية ولله الحمد، وقد سبق الحمل السادس عدد 3 حملات كان الحمل خلالها ضعيفًا أدى إلى الإجهاض.

    وهذا الحمل السابع بعد سنة ...

    إذا ثبت بتقرير أطباء مسلمين متخصصين أن الحمل يضر بهذه المرأة ضررًا كبيرًا أو يكون فيه خطر على حياتها فإن لها في هذه الحال أن تمنع الحمل بكل الطرق الممكنة بدءًا من أيسرها وأهونها، فإذا كان بإمكانها منع حملها بطرق خاصة لا تؤدي إلى العقم الكامل وجب اللجوء إلى هذه الطرق، حيث لا يجوز التعقيم (ربط رحم دائم)، فإذا تعذر ذلك جاز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5924

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    166

  • أنا سيدة مسلمة الديانة وأكتب إليكم اليوم طالبة النصح والإرشاد، فأنا مصابة بالصرع نتيجة لضربة قوية على رأسي وليس لسبب وراثي، وذلك عندما كنت طفلة، ولقد توقفت عن تناول العلاج عام 1988 على أثر توقف نوبات الصرع عام 1984 وقد أنجبت طفلين بدون مشاكل، غير أن النوبات عادت لي من جديد عندما كنت في الشهر السابع من حملي الثالث، ولقد واصلت ...

    إذا ثبت أن الحمل يضر بالمستفتية ضررًا بالغًا أو يضر بجنينها، أو أن الأدوية التي تتناولها لعلاج الصرع الذي تعاني منه تضر بالجنين فإن لها أن تتخذ بعلم الزوج كل الوسائل اللازمة لمنع الحمل ودفعًا للضرر عنها وعن الجنين، إلا أن عليها أن تندرج بهذه الوسائل بدءًا من الوسائل البسيطة الأقل ضررًا عليها التي تمنع الحمل مؤقتًا، إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • الرجاء التكرم ببيان حكم بيع حبوب منع الحمل والواقي الذكري (العازل)، جزاكم الله خيرًا.

    لا مانع من بيع حبوب منع الحمل والواقي الذكري، إذا لم يترتب على استعمالها أضرار صحية على كل من الزوجين، مع مراعاة الضوابط الشرعية والصحية في بيعها واستخدامها، وعلى أن لا تباع لمن يغلب على الظن أنه سيستعملها في غرض غير مشروع.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6377

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • هل يجوز تعقيم المصابين بمرض الداون، وهو مرض ينتج بسبب خلل في الجينات، علمًا بأن الداون الذكور يصل نسبة خلوهم من الحيوانات المنوية إلى 99.999%، وبالتالي إذا تزوج هذا الشخص سواء من مريضة مصابة بالداون أو غير مصابة فإن احتمال الإنجاب يصل إلى (1) في المليون.

    أما الأنثى المصابة بالداون فإنها يمكن أن تحمل، مثلها مثل الأنثى غير ...

    إذا تم التأكد من أن إنسانًا ما مصاب بمرض (الداون) وهو ما ينتج عنه حتمًا أو غالبًا إصابة نسله بالمرض نفسه، فإنه يجوز في هذه الحال أن يُعقَّم تعقيمًا مؤقتًا، دفعًا لإصابة نسله بالمرض نفسه.

    - لا مانع شرعًا من إجهاض الجنين قبل إتمامه الشهر الرابع من الحمل، إذا ثبت بيقين أو بغلبة ظن أنه مشوه، أو مصاب بمرض عضال لا شفاء منه، وكان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6565

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • أنا امرأة متزوجة قد وهبني الله من الذرية ما أحمد الله عليه وأسأله البركة فيهم والصلاح، ولا أرغب في المزيد من الذرية، وليس لي وسيلة لمنع الحمل سوى حبوب منع الحمل، إلا أنه يرافق استعمال هذه الحبوب لمدة طويلة خطر الإصابة بالسرطان بنسبة قليلة، ويزداد احتمال الإصابة بالسرطان بوجود عنصر الوراثة، وحيث إن أمي قد أصيبت بالسرطان العام ...

    ما دام السبب الوحيد لمنع الحمل في حق المستفتية -كما جاء في الاستفتاء- هو رغبتها في عدم الإنجاب، ولا يوجد أسباب أخرى توجب منع الحمل في حق المستفتية، فلا يجوز لها الربط المؤدي لمنع الحمل بشكل مؤبد، وعليها إذا أرادت تنظيم نسلها أن تتبع طرقًا أخرى تؤمن لها غايتها، وتمنع الحمل بشكل مؤقت، ولا تسبب لها أضرارًا صحية أو غيرها إذا أذن لها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7234

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • هل يجوز الزواج من المسلمة إذا اتفق الطرفان على عدم الإنجاب، وهل عليّ وزر إن طلقتها إذا لم تصلح لي؟

    زواج المسلم من المسلمة صحيح، وشرط عدم الإنجاب لا يفسده، ولكن لا يجوز للزوجين أن يحددا نسلهما بطرق مؤبدة لا رجوع فيها، مثل قلب الرحم، أما ‏طرق منع الحمل المؤقتة فلا مانع منها إذا لم تضر بالصحة، وإذا تعذرت حياة الزوج معها فله أن يطلقها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7450

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • الرجاء التكرم بإفادتنا فيما إذا كان هناك مانع شرعي لبيع كل مما يلي في صيدلياتنا: - العازل الذكري المطاطي (DUREX) الذي يستخدم مانعًا للحمل.

    - أدوية منع الحمل، وتشمل أقراص منع الحمل والتحاميل النسائية والمانعة للحمل.

    - أدوات منع الحمل الطبية: مثل اللولب المستخدم كمانع للحمل. وجزاكم الله خيرًا.
     

    لا مانع من بيع حبوب منع الحمل، والواقي الذكري، إذا لم يترتب على استعمالها أضرار صحية على كل من الزوجين، مع مراعاة الضوابط الشرعية والصحية في بيعها واستخدامها، وعلى أن لا تباع لمن يغلب على الظن أنه يستعملها في غرض غير مشروع.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7614

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    180

  • أرجو التفضل بالإفتاء بقضية إزالة الرحم لطفلة في عمرها (9) سنوات حيث إنها مصابة بمرض (متلازمة داون) وهي متخلفة عقليًا، وقد اقترح طبيب الوراثة لها بذلك، حيث إن هذه الشريحة من الفتيات يتعرضن لحالات اغتصاب دون أن يشعرن بسبب حركتهن المستفيضة، وخروجهن من المنزل بطريقة لا شعورية، دون شعور أهلهن، مهما كانت المراقبة عليهن، مع العلم أن ...

    لا يجوز شرعًا المساس بجسم الإنسان المعصوم الدم إلا بالحق، والمساس بجسم هذه الفتاة بإزالة رحمها هو اعتداء على إنسان معصوم الدم، يوجب العقوبة المقررة للاعتداء على ما دون النفس. وعليه فلا يجوز إجراء عملية إزالة الرحم المسئول عنها، وعلى أوليائها حمايتها.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7917

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • هل قيامي بإجراء عمليات جراحية، أو أخذ دواء من شأنه منع الإنجاب مدى الحياة، يعتبر إخلالًا بخلق الله أو معصية لله بعدم الإنجاب، حيث إنني لا أجد أي رغبة في نفسي كي أنجب أولادًا، لخوفي من مسئولية الأب تجاه أبنائه، وأرغب بدلًا من ذلك أن أتعهد بعض الأيتام بالرعاية إذا استطعت، المهم عندي ألا يكونوا أبنائي فَأُسأل عنهم مسئولية مباشرة ...

    يحرم شرعًا على الإنسان أن يقدم على تعقيم نفسه مدى الحياة بأي وسيلة من الوسائل، ولأي سبب من الأسباب، لأن ذلك اعتداء على نفسه، وقد نهى الشرع عن اعتداء الإنسان على نفسه، كلًا أو بعضًا، لما روي عن أنس رضي الله عنه قال: «جَاءَ ثَلاثَةُ رَهْطٍ إِلَى أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7920

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    167

  • هل يجوز التوقف عن الإنجاب في حالة ولادة أبناء مرضى كمريض القلب أو مريض المعدة؟

    إذا تم التأكد من أن إنسانًا ما سيولد له أولاد مصابون بمرض خطير، فإنه يجوز في هذه الحال أن يتخذ وسائل لمنع الحمل، على أن تكون مؤقتة، ولا ضرر بها على الزوجة، دفعًا لإصابة نسله بالمرض الخطير.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8241

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • هل هناك نص صريح في تحديد النسل؟ وهل يجوز العزل؟

    أن تحديد النسل تعبير حديث، ولم يرد نصه في كتب المتقدمين، ولكن الأدلة واردة عليه من السنة المشرفة تحت مسمى «العزل» فقد ثبت أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يعزلون والقرآن ينزل فلم ينههم[1]، فدل على جوازه.

    وثبت عنه صلى الله عليه وسلم قوله: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8780

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    198

  • متى يجوز للمرأة استخدام حبوب منع الحمل؟ ومتى يحرم عليها ذلك؟

    إن الأصل في المرأة أن لا تفعل شيئًا يخالف جِبِلَّتها ومقتضى عادتها في الحمل والحيض ونحو ذلك، ولكن إذا دعت الحاجة إلى أن تعالج وضعها في منع الحمل لضرر يلحقها به، أو لتتابع الحمل بحيث تشق عليها التربية أو نحو ذلك، فلا حرج عليها في استخدام مانع الحمل من حبوب أو غيرها بشرطين.

    الأول: أن لا يكون المنع على سبيل التأبيد، كي لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8779

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • أنا امرأة أعمل وأنجب، ولا أقدر على الإنجاب مع العمل، وزوجي يمنعني من استعمال موانع الحمل، ويلزمني بالعمل، فهل يجوز أن أستعمل موانع الحمل لظروف العمل، من غير علم زوجي؟

    لا يجوز استعمال موانع الحمل لظروف العمل من غير إذن الزوج لأن ذلك حق له.

    ولا يحق للزوج أن يجبر زوجته على العمل كي تشاركه في النفقة لأن النفقة من واجبات الزوج.

    فإذا أصرَّ الزوج على جبر زوجته على العمل فإنه يحق لها أن تمتنع وترفع أمرها إلى القاضي.

    أما إذا أصرت هي على العمل فللزوج أن يتصرف معها بما يتناسب مع إمكان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8787

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    189

  • ما حكم استعمال حبوب منع الحمل؟ وجزاكم الله خيرًا

    إذا كان استعمال هذه الحبوب لا يؤدي إلى ضرر بالزوجة، ولا إلى استئصال الحمل، وكان ذلك برضى الزوج، وكانت الحاجة داعية إلى ذلك، فإنه عندئذ لا حرج إن شاء الله تعالى من استعمالها لعموم الأدلة في إباحة العزل كقول جابر رضي الله عنه: «كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغه ذلك فلم ينهنا»، وفي رواية: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9599

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • ما الحكم الشرعي في ربط الأنابيب للإناث وقطع القنوات المنوية للذكور؟

    رأى المجلس أن الشريعة الإسلامية الغراء تحثُّ على الإنجاب وكثرة النسل؛ لما في ذلك من تحقيقٍ للحكمة الإلهية في استمرار النوع البشري، قال تعالى: {وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9731

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    189

  • طلبت مصلحة الاستعلامات بكتابها المؤرخ 11/ 6/ 1968 الإفادة عما يأتي: 1- ما حكم الإسلام في تحديد النسل وتنظيمه؟

    2- هل يجيز الإسلام منع النسل بصفة مستمرة؟

    3- إذا كان الإسلام يجيز تحديد النسل، ما هي وسائل هذا التحديد؟

    4- ما هي الأسباب التي تجيز تحديد النسل أو منعه؟

    معنى تحديد النسل: قد يصدق تحديد النسل في تصور الكثيرين على إلزام الأمة كلها بأن تقف بالنسل عند حد معين لا يجوز للأسر ولا للأفراد أن تتجاوزه أو تزيد عليه بمقتضى قانون عام يلزم الناس بذلك، وتحديد النسل بهذا المعنى يتنافى مع طبيعة الحياة المتجددة المتغيرة التي لا يمكن إخضاعها لنظام ثابت أو السير بها في خط لا يتغير، ويتنافى أيضًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10972

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • بسم الله الرحمن الرحيم

    جريدة الأهرام مقيد برقم 53/ 1979:

    س1: هل تنظيم النسل أمر جائز في الشريعة الإسلامية؟

    س2: إذا كان الأمر كذلك، فما هي الوسيلة التي تتبع لتنظيم النسل؟

    س3: هل بعد هذا ترى سيادتك أن يكون تنظيم النسل بقانون؟

    س4: هل يتنافى تنظيم النسل أو تتعارض الدعوة إليه مع التوكل على الله وضمان الرزق ...

    جـ1: يجب أن يستقر في الأذهان أن مرجع الأحكام الشرعية ومصدرها من حيث الحل والحرمة والجواز والمنع هو كتاب الله تعالى -القرآن الكريم- وسنة رسوله صلوات الله وسلامه عليه، وباستقراء آيات القرآن يتضح أنه لم يرد فيه نص يحرم منع الحمل أو الإقلال من النسل، وإنما ورد في سنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- ما يفيد ظاهره المنع، ويظهر ذلك جليا من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11670

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    189