عدد النتائج: 366

  • [1]قرأت في مناركم الأغر جوابكم لسؤال عبد الحق الأعظمي في شأن قراءة الخطبة بغير العربية[2] فوجدت كل كلمة منه شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها كما تحب وترضى وتشاء فهذه جنات تجري من تحتها الأنهار، وهذه أشجار تنثر على المستظلين بها أحلى الثمار، وقلت في نفسي: كيف ...

    للسيوطي كتاب جمع فيه كتب الحديث المعروفة للحُفاظ والمحدثين وجميع ما وقف عليه من الأحاديث المتفرقة في غيرها من الكتب وسماه جمع الجوامع ويطلق عليه أيضًا اسم الجامع الكبير. وكتابه الجامع الصغير المشهور مختصر من قسم الأقوال من ذلك الكتاب. والكتاب جامع للأحاديث الصحيحة والضعيفة وكثير من الموضوعات فوجود الحديث المسئول عنه فيه لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    454

  • ما قولكم دام فضلكم في رفع اليدين والصوت وتشويش الناس بالدعاء عند جلوس الإمام على المنبر بين الخطبتين في يوم الجمعة كما هو رسم في زماننا، فهل هو سنة أو مندوب أو بدعة أو مكروه؟ وحديث عبد الله بن سلام أصح من حديث أبي موسى الأشعري في تعيين الساعة التي يجاب فيها الدعاء؟ بينوا تؤجروا أثابكم الله.
     

    حديث أبي موسى الذي يشير إليه السائل هو أن النبي عليه السلام يقول في ساعة الجمعة «هِيَ مَا بَيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الْإِمَامُ -يعني على المنبر- إلَى أَنْ يَقْضِيَ الصَّلَاةَ» رواه مسلم وأبو داود. وقد أعلّوه مع ذلك بالانقطاع والاضطراب.

    أما الأول: فلأن مخرمة بن بكير راويه عن أبيه قد نقل عنه أنه قال: إنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    19

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    655

  • ما قولكم دام بقاؤكم فيما هو الجاري ببلد سنغافورة من تعدد الجمعة فيها في نحو أربعة عشر مسجدًا مع ما تعلمون من قول متأخري الشافعية في تعددها على هذا النحو. ولكن هل يجوز الإنكار على من اقتصر على صلاة الجمعة ولم يصل بعدها الظهر، ويباح ثلبه والاستخفاف به أم لا؟

    إن الشافعية يشترطون لوجوب إعادة الظهر أن يكون تعدد الجمعة لغير حاجة، بأن يكون بعض هذه المساجد كافيًا للمصلين. وإذ كانت هذه المسألة من المسائل الاجتهادية التي لم يرد فيها نص عن الشارع فلا يجوز أن ينكَر فيها على من لم يصل الظهر بعد الجمعة، وتجعل سببًا للتنازع بين المسلمين. ودليل الشافعية على إعادة الظهر ضعيف جدًا، وإن كان ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    81

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    501

  • حصلت مباحثة أحببنا رفعها إليكم لاستجلاء الحقيقة والاستهداء، فنرجوكم الإجابة على صفحات المنار. تفضلتم في الجزء التاسع عشر من المنار الهادي، بنقل نصوص الإمام الشافعي في تعدد التجميع مما لم تكتحل به عيوننا قبل، وجزمتم آخر الجواب بأنه لا محل لصلاة الظهر عقب الجمعة في نحو مصر، فبعد التأمل وقع لدينا ما جزمتم به موقع الاستحسان ...

    عبارة مختصر المزني ليس فيها ذكر إعادة الظهر على من صلى الجمعة، وعلم أنها صليت في مسجد آخر، بل هي نص في وجوب التجميع في مسجد واحد، وإن كان لا يسع الناس، وأنه لا يصلى بعد إقامتها في أحد المساجد إلا الظهر أي بعد العلم بأنها صليت. وزادتها إيضاحًا عبارة الأم وهي: «وأيها جمع فيه أولًا بعد الزوال فهي الجمعة، وإن جمع في آخر ساعة بعد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    135

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1472

  • هل يجوز لأحد أن ينهى أهل بلدتنا (سنغافورة) وأشباهها كما حدث الآن عن إعادة الظهر بعد الجمعة أم لا يجوز؟ لأنهم يعتقدون أنها سنة، متمسكين بقول العلامة ابن حجر الهيتمي في الجمعة من الإيعاب بعد كلام قرره فيه: وعلى كل فالاحتياط لمن صلى جمعة ببلد تعددت فيه لحاجة، ولم يعلم سبق جمعته للكل أن يعيدوها ظهرًا خروجًا من هذا الخلاف، إلخ، ولأنه ...

    تعلمون أن الخلاف واقع بين علماء الشافعية بعضهم مع بعض وبين علماء سائر المذاهب، كما وقع بين الأئمة ومَن فوق الأئمة من علماء الصحابة -رضي الله عن الجميع- ولا شك أن كل من ذهب إلى شيء فهو يرى مخالفه فيه مخطئًا، ومن كان غير معصوم فهو عرضة للخطأ. وقد نقل عن الصحابة والأئمة أنهم أخطأوا في مسائل ثم ظهر لهم الصواب فرجعوا إليه، ومنها ما هو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    154

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    365

  • كم هي ذنوب الخطيب الذي لا يأمر الناس إلا بالعجز والكسل والموت والخرافات والتقليد وسيء العادات؟

    هذا الخطيب شر خطباء الفتنة، وذنوبه لا تحصى إلا إذا أمكن إحصاء تأثيرها الضار في الأمة، وأنى يحصى وهو من الأمور المعنوية التي لا تعرف بالعد والحساب. فمن سيئات هؤلاء الخطباء وآفاتهم في الأمة أن كانوا علة من علل فقرها وضعفها في دينها ودنياها وضياع ممالكها من أيديها، فهم أضر على المسلمين، من الأعداء المحاربين، ومن دعاة الضلال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    177

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    209

  • ما قولكم دام فضلكم، ونفع المسلمين بعلومكم فيمن يخطب بالعربية في أرض الترك، ثم يترجم بعض ألفاظ الخطبة باللسان التركي ليفهمها الحاضرون لأنهم لا يفهمون إلا باللسان التركي، ولا سيما بعض الأحكام اللازمة كصدقة الفطر مثلًا، فهل يمنع من هذه الترجمة المذكورة وإدخال الألفاظ التركية خلال الخطبة؟

    لا يمنع الخطيب في مثل الحالة المسؤول عنها من ترجمة أحكام الخطبة لأن الضرورة تلجئ إلي ذلك، ما دام المسلمون مقصرين في تعلم لغة دينهم، وإلا كانت الخطبة عند أولئك الترك وأمثالهم من الأعاجم رسمًا صوريًّا لا تحصل به الفائدة المقصودة من الخطبة، وبعض الأعاجم يحتاط فيترجم الخطبة ويشرحها بعد صلاة الجمعة، وبلغني أنهم يفعلون ذلك في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    284

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    273

  • قد أتى على المسلمين بهذه الأصقاع حين من الدهر وهم لا يسمعون الخطبة في مساجدهم غير خطب ابن نباتة أو نحوها، فتعودوا سماع فضائل الشهور، وبيان قرب الساعة والحث على ترك الدنيا إلى غير ذلك، ولما كان الزمان في تقلب دائم، حصلت الفرصة في الجمعة الماضية للغيور الأديب الشاب المحبوب عباس بن محمد طه فأنشأ خطبةً تناسب الأحوال الحاضرة بهذه ...

    إن المصريين ليعجبون من استنكار بعض مسلمي سنغافورة لهذه الخطبة التي يسمعون كل جمعة في مساجدهم ما هو أشد منها إنكارًا لحال المسلمين وتركهم لهداية دينهم، وإضاعتهم لمصالح دنياهم، وتقدم سائر الأمم عليهم، ومن ذلك عبارة يكررها في الخطبة الثانية الشيخ خالد النقشبندي خطيب مسجد الست الشامية المشهور بالصلاح وحسن الخطبة، وهي «اتقوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    293

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    306

  • نحن يا سيدي في بلدة حديثة العهد بالعمران، يسكنها من المسلمين ما يبلغ ثلاثة آلاف نفس ما بين سوداني ومصري وجداوي ويماني وبعض من الهنود والمغاربة، وليس فيها مرشد ديني إلا قاضيها الشرعي السابق، الذي أرشدنا للمنار صاحبه، وعرفنا كيف نقصده عند الشدائد، والذي بسعيه وجده وبما جمعه من المسلمين أسس زاوية من الخشب؛ كأغلب أبنية البلدة، ...

    ليس فيما ذكرتم من الخطبة ما يقتضي عدم صحتها أو عدم صحة صلاة الجمعة المرتبطة بها، وصلاة الإمام بعد الجمعة أربعًا أو أكثر أو أقل لا يبطل صلاة الجمعة على نفسه ولا على المصلين من المالكية ولا غيرهم، وما علمنا أن أحدًا من علماء المسلمين قال: إن عملًا من الأعمال يصدر من رجل يبطل عبادة غيره أو عبادة نفسه، إلا الردة أي: الكفر بعد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    301

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    347

  • إنه قد جرت عادة في بعض بلاد جاوه يقرأ المؤذن أو المرقي عند صعود الخطيب على المنبر لقراءة الخطبة آية: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ﴾ [الأحزاب: 56] الآية. أو شيئًا من الأحاديث كقوله صلى الله عليه وسلم «إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَنْصِتْ، فَقَدْ ...

    هذه العادة معروفة في مصر وسورية أيضًا وما هي بسنة مأثورة تتبع، وإنما هي عادة كما ذكرتم، والحديث الأول متفق عليه في الصحيحين ولا بأس بذكره قبل الخطبة بقصد النصيحة والتذكير، ولكن لا ينبغي أن يداوم عليه بكيفية مخصوصة تُوهِمُ أنَّ تلاوته سُنّة مأثورة، وأما الحديث الثاني «يوم الجمعة سيد الأيام»... إلخ فلا يصح، وأوله ذكر في بعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    322

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    446

  • ما قولكم دام فضلكم في قول رجل يَدَّعي أن الصلاة المسماة باحتياط الظهر بدعة، والنبي عليه السلام ما صلاها، وليس فيها رواية من الصحابة والتابعين والعلماء المجتهدين (أول من بيّن في القرآن بدعية هذه الصلاة الشيخ شهاب الدين الجرجاني)، ومذهب أبي حنيفة والباقي من الأئمة فرضية الجمعة فقط، ما عندهم شيء خفي عنا، فمن ادعى مشروعية احتياط ...

    تراجع ص729 و938 من مجلد المنار السابع[2]، فهناك بيان نافع، ثم إنا نعلم أن نية السائل في تركه لِمَا جرى عليه بعض الناس في وطنه من صلاة الظهر بعد الجمعة، ونية أولئك المصلين لها كلتاهما حسنة، المسألة متنازع فيها، وقد قال الله تعالى: ﴿فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    355

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    439

  • ما قولكم دام فضلكم في أداء بعض خطبة الجمعة بالعربية وبعضها بالعجمية؛ لأجل تفهيم من يحضرها من الأعاجم الذين لا يفهمون العربية فهل تكون هذه الخطبة والحال ما ذكر تعد فاصلًا أم لا؟ أفتونا بالجواب، ولكم الأجر والثواب، والسلام في المبدأ والختام.
     

    هذا السؤال مبني على ما قاله الفقهاء الشافعية في بحث اشتراط كون الخطبة بالعربية لاتباع السلف والخلف الذي هو إجماع عملي متواتر؛ ولأنها من الأذكار التي شرعها الله لنا في عبادتنا كتكبيرة الإحرام وقراءة القرآن في الصلاة، ونزيد على هذين التعليلين والدليلين أن وحدة الأمة الإسلامية أمة التوحيد لا تتم إلا إذا كان لها لسان مشترك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    422

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    312

  • يقول الأساتذة الأزهريون (نشيد الأشعار بتلك الألحان المحدثة والنغمات المطربة، فهو حرام لا يفعله إلا أهل الفسق والضلال -إلى قولهم- قال الإمام الأذرعي: إني أرجح تحريم النغمات وسماعها لقوله عليه الصلاة والسلام: «إن الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل» إني أسلم بتحريم النغمات إذا كان يراد منها ...

    روى مسلم وابن ماجة عن جابر رضي الله عنه أنه قال «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خطب احمرت عيناه، وعلا صوته واشتد غضبه حتى كأنه منذر جيش يقول: صبحكم مساكم» الحديث فهذه هي السنة في كيفية أداء الخطبة، وهذا ما يُرجى به التأثير والاتعاظ بها التي شرعت لأجله، وكل أداء يخالفه فهو مكروه وأشده كراهة تكلف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    430

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    269

  • ما قولكم -دام فضلكم- أيها العلماء الأجلاء في بلدة فيها جم غفير من المسلمين وهي دار حرب بعيدة عن بلد الإسلام، أهلها عوام ضعفاء أصحاب حرف يتعيشون بها تحت سلطة الكفار وقهرهم، مستحقين الرحمة والإرشاد من إخوانهم المسلمين لا سيما علماؤهم يصلون صلاتهم الجمعة وغيرها في عدة مساجد متعبدين على مذهبين شوافع وأحناف، فالأحناف يصلون صلاة ...

    إن ما أفتى به هذا الرجل غير صحيح، والآية لا تدل عليه بل تدل على خلافه، فإن الله تعالى يأمر مَن يسمعون النداء للجمعة أن يَسْعَوْا إلى ذِكْرِ الله -أي صلاتها- وهذا يأمرهم أن ينصرفوا إلى أعمال الدنيا المحرمة في هذا الوقت. نعم، إذا أمكن اجتماع مسلمي البلد في مسجد واحد من غير مشقة ولا حرج وجب عليهم أن يُجمعوا (أي يقيموا الجمعة) فيه على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    435

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    344

  • ما قولكم دام فضلكم في قرية لم يبلغ أهلها أربعين رجلًا بل كانوا اثني عشر مثلًا، وهم يصلون الجمعة تقليدًا على قول من يجوِّز إقامة الجمعة بأقل من أربعين هل يصلون الظهر بعدها أم لا؟ فإن قلتم: نعم. فهل هو سنة أو حسنة أو جائز؟ فما قولكم في فتوى عالم من علماء الحجاز هو أن صلاة الظهر بعد الجمعة حسنة احتياطُا. فهل هذه الفتوى صحيحة أم لا؟ ...

    ثبت أن الصحابة لما انفضوا إلى التجارة وتركوا النبي صلى الله عليه وسلم قائمًا يخطب يوم الجمعة، كان الذين بقوا في المسجد اثني عشر رجلًا فصلى بهم الجمعة، وهذه الحادثة هي التي نزلت فيها الآية التي في آخر سورة الجمعة، والحديث رواه أحمد ومسلم والترمذي وصححه، فهو حجة على صحة صلاة الجمعة باثني عشر وعلى بطلان اشتراط ما زاد على ذلك دون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    448

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    319

  • ما قولكم في رجل يبدأ في الصلاة بأم الكتاب غير أنه يأتي بالاستعاذة والبسملة بعد التكبير، ولا يقرأ شيئًا سوى ذلك لا نحو «سبحانك اللهم» إلخ.

    ولا نحو: «وجهت وجهي» إلخ.

    وإذا سئل عن سبب ذلك أجاب: قراءة «سبحانك» لم يرد فيه حديث صحيح مرفوع يصلح للاحتجاج به، وقراءة «وجهت» لم يرو إلا في النوافل، بل ...

    حديث الاستفتاح «بسبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك ولا إله غيرك».

    لا يصح كما قال الرجل، وأما قوله: إن حديث «وجهت وجهي» لم يرو إلا في النوافل دون الفرائض، فغير صحيح، فإن حديث علي كرم الله وجهه فيه -وإن قيده مسلم بصلاة الليل- قد قيده الشافعي في سننه وابن حبان في صحيحه بالصلاة المكتوبة، ولا منافاة بين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    463

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    253

  • ما قولكم في الأذان المسمى عندنا بالأول من يوم الجمعة؟

    أحدثه عثمان في خلافته وأقره الصحابة رضي الله عنهم، وما رواه ابن أبي شيبة عن ابن عمر أنه قال: الأذان الأول يوم الجمعة بدعة، فالأظهر أنه استعمل البدعة هنا بمعناها اللغوي لا للإنكار، ومعناه أنه لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم قيل: ويحتمل أنه للإنكار؛ أي: لأن مقتضى إكمال الدين في عهده صلى الله عليه وسلم أن لا يزاد في العبادات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    532

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    225

  • ما قولكم في قراءة سورة الكهف جهارًا داخل المسجد يوم الجمعة؟

    بدعة ليس لها دليل من كتاب الله ولا من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولم تؤثر عن سلف الأمة الصالح.

    ولكن لقراءتها يوم الجمعة بدون تقييد بالجهر وبكونها في المسجد أصلًا ضعيفًا، قال الحافظ ابن حجر في تخريج الأذكار: من أقوى ما ورد في قراءة الكهف يوم الجمعة حديث أبي سعيد الخدري عند الحاكم في التفسير والبيهقي في السنن أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    531

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    438

  • هل الشرع الذي شرعه لنا رسول الله يرى لنا رخصة في كوننا نصلي الجمعة من وقت صلاة العيد إلى الاصفرار، هل ذلك يجزئ أم لا، وما هي التي تجزئ؟

    ورد في الأحاديث الصحيحة التصريح بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي الجمعة حين تميل الشمس أي عند الزوال، بأنهم كانوا يصلون معه، ثم يرجعون إلى القائلة فيقيلون، روى المعنيين أحمد والبخاري من حديث أنس، والقائلة: الظهيرة أي منتصف النهار والقيلولة: وهي النوم في الظهيرة أو الاستراحة فيها، وإن لم ينمْ، وفي حديث سهل بن سعد الذي اتفق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    546

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    192

  • قد رأينا في كتاب فتاوى أئمة المسلمين للشيخ محمود صحيفة51: سئل الشيخ أحمد الرفاعي عن الذي لم يرضَ بسنة النبي في الصلاة أو الدفن، فهل تصح الصلاة خلفه، ويصح أن يجعل من عدد الجمعة؟، فأجاب بأن الصلاة خلفه باطلة وإذا جعل من عدد الجمعة بطلت صلاة الجمعة على جميع المسلمين.

    وسئل الشيخ سليم البشري عن رجل يقول بعدم جواز ترك البدع ...

    اختلف العلماء في العدد الذي تنعقد به الجمعة على خمسة عشر قولًا، نقلها الشوكاني عن الحافظ ابن حجر، أضعفها القول بأنها تصح من الواحد، فلا يشترط فيها عدد -وقد نقل الإجماع على خلافه- ثم القول بأنها لا تنعقد بأقل من ثمانين، وهو أكثر ما قيل فيها.

    وأوسطها القول بأنها تصح من اثني عشر غير الإمام، وهو العدد الذي بقي مع النبي صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    544

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    267

  • هل الشرع الذي شرعه لنا رسول الله يرى لنا رخصة في كوننا نصلي الجمعة في الغيط أو في البيت أو في المسجد؟هل ذلك يجزئ أم لا، وما هي التي تجزئ؟[1]

    اشترط بعض الفقهاء أن تقام الجمعة في مصر جامع؛ أي: مدينة، ولم يجيزوا إقامتها في القرى بمعناها العرفي أي الضياع أي البُليدات القليلة السكان.

    وروي ذلك عن علي كرم الله وجهه مرفوعًا، وقد ضعَّف أحمد رفعه وصحَّح ابن حزم وقفه، وعليه زيد بن علي والباقر والمؤيد بالله من أئمة العِتْرة وأبو حنيفة وأصحابه.

    والجمهور يجيزون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    545

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    258

  • ما سبب التعارض الواقع في كتب المذاهب الأربعة عند الكلام على تعدد الجمعة من حيث جوازه ومنعه؟ فمثلًا رُوي في كتب الشافعية أن مذهب الإمام الذي نص عليه هو منع التعدد مطلقًا، وقول بالجواز مطلقًا.

    ولم أَرَ الأخير إلا في كتابٍ صغيرٍ اسمه مرقاة الصعود للشيخ (نوري)، مع خلو الكتب الواسعة منه، وهي أقوال ظاهرة التناقض.

    وقد ...

    الخلاف بين المذاهب في هذه المسألة كغيره من الخلاف والتعارض في المسائل الاجتهادية، وأسبابه معروفة، وقد ألف بعضهم فيها رسائل خاصة، ولا نرى من حاجة إلى ذكر جميع مسائل الخلاف في الجمعة، ودلائل المختلفين أو تعليلاتهم، وشبهاتهم، وأشخاصهم؛ لأنها إضاعة للوقت فيما لا يتعلق به عمل، وليس فيها أدلة قطعية؛ إذ لا خلاف في القطعي، وإنما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    581

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    263

  • هل صلاة الظهر بعد الجمعة واجبة، أم سنة، أم مستحبة؟ وهل ورد في ذلك أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم؟

    صلاة الظهر بعد الجمعة بدعة، لم يرد فيها حديث صحيح ولا ضعيف، بل هي مسألة اجتهادية في مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه وقد فصلنا القول فيها مرارًا (راجع فهارس المجلد السابع وما بعده).

    [المنار ج23 (1922) ص497]


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    599

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    270

  • هل صلاة الجمعة تصح داخل المعمل المشهور بفابريقة السكر عند السادة الشافعية، مع العلم يا سيدي بأن الفابريقة المذكورة في وسط أبنية، فمن الجانب الأيمن عزبة بناؤها ملصوق ببناء سور الفابريقة، ومن الجانب الأيسر عزبتان بين الأولى والسور مسيرة دقيقتين وربع، وبين الثانية والسور مسيرة خمس أو ست دقائق، وبين الجانب الغربي عزبة بينها ...

    شروط مذهب الشافعي في مكان الجمعة أن تكون أبنية فيها جمع تصح به الجمعة وهو أربعون رجلًا مقيمًا بشروطهم المشهورة في المذهب، أو يبلغهم صوت مؤذن عال في هدو من طرف بلد آخر يليهم، فإذا كانت المباني المتصلة بمعمل السكر تحوي من أهل الجمعة الذين تنعقد بهم أربعين رجلًا وجبت عليهم وصحت منهم.

    والواجب في الأحكام الاجتهادية أن يعمل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    681

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    260

  • هل يجوز أداء صلاة الظهر في يوم الجمعة بالجماعة لأهل القرى في القرى، مع أن الجمعة قد أقيمت قبلها؟ هكذا يفتي بعض العلماء ويخصون هذه بالقرى دون الأمصار، ونحن نظن أن إقامة صلاتين متغايرتين في وقت واحد مع الجماعة لا تجوز كما قررت في الأصول، ومع هذا إذا أُقيمت صلاة الظهر مع الجماعة بعد صلاة الجمعة في المسجد، هل تبطل الجمعة بأداء ...

    من المعلوم من دين الإسلام بالضرورة أن الله تعالى لم يفرض على عباده صلاتي فريضة في وقت واحد.

    فمن كان في قرية فيها مسجد تقام فيه الجمعة، يجب عليه أن يصليها مع الجماعة، إلا إذا كان يعتقد أن صلاة الجمعة فيها باطلة شرعًا لفقد بعض شروطها وحينئذ لا يجوز له أن يصليها لأنه شروع في عبادة باطلة غير مشروعة في اعتقاده، وإن كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    713

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    305

  • أرجو من فضلكم أن تتفضلوا بالجواب عن الأسئلة التي تتعلق بصلاة الجمعة فلم تزل أفهام الناس تختلف فيها باختلاف أقوال الفقهاء فيها ألا وهي:

    1- قال بعض العلماء: يُشْتَرط أن يكون إمام الجمعة ممن سمع الخطبة، وإن زاد على الأربعين، فهل هذا القول صحيح أم لا؟

    2- قال في الجمل على شرح المنهج: (فرع) لو خطب شخص وأراد أن يقدم شخصًا غيره ...

    الحق أن تشديد فقهاء الشافعية في أحكام صلاة الجمعة لا يُطاق، وهم يستنبطون من كل استنباط أحكامًا، وإن كان الأصل الأول لا يقوم عليه دليل كاشتراط الأربعين الموصوفين بالصفات المعلومة في انعقاد الجمعة، وإذا كان هذا غير صحيح؛ لأن الأدلة قامت على خلافه سقط كل ما بُنِيَ عليه مما سألتم عنه هنا وغيره، والمتبادر من أحكام الإمامة عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    749

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    253

  • هل الأذان الثاني يوم الجمعة بين يدي الخطيب تحت المنبر كان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أم لا؟

    إنه لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلا أذان واحد لصلاة الجمعة وهو الأذان بين يدي الخطيب؛ لأن كل المؤمنين الموجودين في المدينة كانوا يجتمعون في المسجد ويتسابقون إلى التبكير إليه.

    وحدث الأذان الآخر في عهد عثمان رضي الله عنه للحاجة إليه بكثرة الناس، وذلك معروف في كتب الصحاح والسنن المشهورة، وقد بيّناه من قبل. أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    828

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    141

  • كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الجمعة، والخلفاء الراشدون بعده، والأصحاب والتابعون رضوان الله عليهم؟

    كان الصحابة يسعون إلى المسجد يوم الجمعة متنافسين في التبكير ما استطاعوا، فيصلي كلٌّ ما تيسر له، فإذا جاء وقت الصلاة خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيته إلى المسجد وابتدر المنبر، وحينئذ يؤذن المؤذن بين يديه، فإذا فرغ من أذانه قام صلى الله عليه وسلم وخطب الناس خطبتين يفصل بينهما بجلسة خفيفة، ثم ينزل فيصلي بالناس الجمعة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    906

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    164

  • ما قولكم في صلاة الجمعة في البيت جماعة هل هي صحيحة أم باطلة؟ وهل يشترط في الجمعة المسجد؟ نرجو الإبانة عن ذلك بالدليل من السنة؟

    صلاة الجمعة عبادة اجتماعية من شعائر الإسلام العلنية التي يقيمها بالمسلمين إمامهم الأعظم أو نائبه إن وجد، ويخطب فيهم بما تقتضيه الحال من مصالحهم وإرشادهم ويجب على جميع المكلفين في البلد الاجتماع لها في مسجد واحد إن أمكن.

    ولكن لا يشترط أن يكون المسجد موقوفًا، بل مسجدهم حيث يصلون.

    وأما صلاة الأفراد لها في بيوتهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    928

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    269

  • ما حكم صلاة الظهر بعد صلاة الجمعة إذا تعددت المساجد؟ وهل هي واجبة أو سنة أو مستحبة؟ وهل قولهم: «الجمعة لمن سبق» حديث صحيح يجب على المسلمين العمل به؟

    الذي أعتقده أن ما يفعله من يسمون أنفسهم شافعية من صلاة الجمعة في مساجد الأمصار، وإتباعها فيها بصلاة الظهر يقيمونها جماعة بعدها زاعمين أن الله أوجب عليهم في هذا اليوم فريضتين في وقت واحد -هو بدعة.

    وقولهم: الجمعة لمن سبق. ليس بحديث نبوي يجب العمل به؛ وإنما هو عبارة اجتهادية من فقه الشافعية مبنية على عدم جواز تعدد الجمعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1011

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    386