عدد النتائج: 409

  • [1]جاء في كتاب الإسلام والنصرانية، مع العلم والمدنية[2] صحيفة 60 التابعة للقول في تمهيد للأصل الأول من القسم الثاني من الكتاب في الإسلام ما يأتي: قال الأستاذ الإمام في ص59: معجزة القرآن جامع من القول والعلم وكل منهما مما يتناوله العقل بالفهم. إلى أن قال ص60: فهي معجزة أعجزت كل طوق أن يأتي بمثلها، ...

    يشير الإمام الحكيم بعبارته تلك إلى أنواع المعجزات المعزوَّة في التواريخ الأربعة التي تسمى الأناجيل إلى المسيح عليه السلام. فهو يذكرها على سبيل الحكاية ولا يستلزم ذلك إثباتها ولا نفيها بل ربما فُهم من العبارة التعريض بأن تلك الكتب تسند إلى المسيح ما لا يصح إسناده إليه. ونحن المسلمين لا نعتقد بمعجزة للمسيح وراء ما أثبته له ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    523

  • هل يجوز الأخذ بقول أي مذهب من المذاهب الأربعة أم لا؟ وسؤال عن أخذ الأوراد من مشايخ الطرق؟ وعن التوسل بالأولياء مثل: اللهم يا رب بحق فلان... إلخ، وعن التبرك بكتابة الفاتحة في صحن وشربها للعافية من المرض أو من العين والسحر، وعن اتخاذ حرز من الأدعية النبوية التي في صحيح البخاري - «لا غيرها مثل الزناتي وأبي ...

    العامي لا مذهب له وإنما مذهبه مذهب مفتيه، فعليه أن يسأل أي عالم عن حكم الله في المسائل التي تعرض له، وأن يأخذ بما يرشده إليه، وليس عليه أن يسأله عن مذاهب العلماء وآرائهم وأما مشايخ الطرق فمنهم العالم بالشرع والجاهل به، فإذا أرشد العالم تلميذه ومريده إلى التوبة والذكر والفكر والأدعية المأثورة في الكتاب والسنة الصحيحة فله أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    507

  • ما هو رأي المنار فيما رواه مُكاتب إحدى جرائد العاصمة (اللواء) بمركز ميت غمر تحت عنوان (ميت يتكلم).

    وخلاصة روايته تنحصر في أنه رأى في منامه كأن شخصًا يخبره بأنه مدفون في جزيرة بقريتهم، ويسأله تكليف العمدة بنقله لقبر آخر. فقصّ الرجل على العمدة رؤياه، وهذا قال له: من أين لنا معرفة محله؟ وفي الليلة التالية رأى من أتاه أولًا في ...

    أصابت الشمس جرة ماء فسخن جانبها الذي أصابته، فجاء الفيلسوف فحوَّل الجرة، وجعل الجانب الساخن إلى جهة الأرض والجانب البارد إلى الشمس، ثم نادى تلامذته وسألهم يمتحنهم عن العلة في كون الجانب المقابل للشمس باردًا والجانب الملاقي للأرض الباردة سخنًا؟ فطفقوا ينتحلون العلل، وهو يردها ويبيِّن فسادها، حتى اعترفوا بالعجز، وسألوه بيان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    48

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    372

  • مشهور بين الكافة من أهل الإسلام على مر الأعصار أنه لا بد في آخر الزمان من ظهور رجل يؤيد الدين، ويظهر العدل، ويتبعه المسلمون، ويستولي على الممالك الإسلامية، ويُسَمَّى بالمهدي. ويكون خروج الدجال وما بعده من أشراط الساعة الثابتة بعده. وأن سيدنا عيسى عليه السلام ينزل من بعده فيقتل الدجال أو ينزل معه... إلخ. (وإني نظرت ذلك في متن صحيح ...

    ليس في متن البخاري ذكر صريح للمهدي، ولكن وردت فيه أحاديث عند غيره. منها ما حكموا بقوة إسناده، ولكن ابن خلدون عني بإعلالها وتضعيفها كلها. ومن استقصى جميع ما ورد في المهدي المنتظر من الأخبار والآثار، وعرف مواردها ومصادرها؛ يرى أنها كلها منقولة عن الشيعة، وذلك أنه لما استبد بنو أمية بأمر المسلمين، وظلموا وجاروا وخرجوا بالحكومة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    45

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    377

  • ما تقولون في معنى قول الشعراني: مما منّ الله به عليّ أن أعطاني قول (كن)، فلو قلت لجبل: كن ذهبا لكان: إلخ[1].

    إن الإيجاد والتصرف في الأشياء بمقتضى الإرادة المعبر عنها بكلمة (كن) هو خاص بخالق العالم ومدبره يستحيل أن يكون لغيره، وما كان مستحيلًا فلا تتعلق قدرة الله به، فيقال بجواز إعطائه لغيره كما هو مقرر في علم الكلام، فلا يقال إن الله تعالى قادر على أن يجعل معه إلها آخر، فإن القدرة لا تتعلق إلا بالممكنات وهذا محال، ومن يعتقد أن أحدًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    63

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    357

  • قد اطلعت في الجزء الخامس على جواب سؤال عنوانه: (إثبات الولاية بالرؤى والأحلام) حملني على سؤال حضرتكم عما يحصل في بعض البيوت التي فيها قبور تنسب إلى بعض أولياء الله تعالى من الرائحة الذكية التي تحدث في ليالٍ معلومة من كل شهر تقريبًا، على أنّي شممت هذه الرائحة وما كان في البيت بخور... وأذكر لحضرتكم أن وجيهًا حدثني بأنه مرض منذ سنين ...

    ما من مسألة من المسائل التي يتضمنها هذا السؤال إلا وقد تقدم في المنار ما يفهم منه تعليلها إلا الرائحة، ولكن أكثر الناس يحبون أن نكتب لكل جزئية تعليلًا. فأما الرائحة الذكية فسببها أن بعض الناس يضعون البخور أو الأعطار عند قبر الولي في الليالي المعهودة بلا شك، وهو أمر قد عرفناه واختبرناه. ولقد حدث لنا ما هو أبعد منه عن التأويل، وهو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    73

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    377

  • يفهم من عبارة المنار[1] في الجزء التاسع[2]، أن الأنداد على قسمين: قسم يطلب منه أن يشفع عند الله تعالى وصرحتم بأن الشفيع يكون ندًّا؛ لأنه يستنزل العمل بالاستقلال، وقسم يطلب منه من يشفع عن رأيه ويحوله عن إرادته.

    فالذي يفهم من هذا التصريح أن الذي يجب اعتقاده عدم الشفاعة عند الله تعالى ...

    قد سبق لنا في المنار بيان حقيقة الشفاعة، وأن من الآيات الكريمة ما ينفي الشفاعة قطعًا كقوله تعالى: ﴿وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ﴾ [البقرة: 254]، وقوله: ﴿مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ﴾ [غافر: 18]، ومنها ما هو ظاهر في جواز الشفاعة بإذن الله لمن ارتضاه وهي ليست نصوصًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    85

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    280

  • بلغني أن بعض الناس كتب إلى فضيلتكم سؤالًا يدعي فيه أني أنكرت جاه النبي صلى الله عليه وسلم والتوسل به إلى الله تعالى وبأوليائه رضوان الله عليهم أجمعين، والحقيقة أني لم أنكر شيئًا من ذلك ولم أتكلم به، بل الحقيقة أنه سألني جمع من الناس عن حقيقة ما يعتقدونه ويقولونه بألسنتهم من التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم والتوسل بأوليائه ...

    جواب المفتي[2]: بسم الله الرحمن الرحيم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. اعتقادك هذا هو الاعتقاد الصحيح ولا يشوبه شوب من الخطأ، وهو ما يجب على كل مسلم يؤمن بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم أن يعتقده، فإن الأساس الذي بنيت عليه رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو هذا المعنى من التوحيد كما قال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    92

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    350

  • دخلت مسجد شطا يوم جمعة للصلاة فلما صعد الإمام المنبر، وحمد الله وأثنى عليه وصلى على نبيه صلى الله عليه وسلم؛ بكى صغير تحت المنبر وصاح، فشوش على الناس، فقرع الإمام المنبر بالسيف مرات متواليات، ورفع صوته بما يقول، فلم يسكت الصغير، ولم يقم أحد لأخذه. فقال الإمام: أما فيكم أحد يأخذ هذا الصغير؟ أخرجوه ومن معه، فقام رجل وأخذه وأخرج ...

    أصاب الإمام في منع النساء والأطفال من القعود تحت المنبر للاستشفاء، وأخطأ ذلك الجاهل المعارض له، وما قاله يشبه أن يكون هزءًا بالدين واستخفافًا واحتقارًا للجنة. ولبعض الفقهاء كلام في تكفير من يستهزئ بالعبادة وبالجنة أو النار، وإذا لم يكن مثل هذه الأقوال مما يرتد به المسلم فهو مما لا يصدر عادة عن عارف بالدين يذعن له ويحترمه. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    89

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    133

  • من رجال العلم والتقوى في بلادنا العلامة المقدس الشيخ محمد بن علي قويسم المتوفى سنة 1114 وله فضائل مأثورة وتآليف مشهورة أحسنها وأكملها الكتاب المسمى «سمط اللآل في معرفة الرجال» في أحد عشر جزءًا في القالب النصفي الكبير. ترجم فيه لنخبة أهل الإسلام، وخصوصًا لرجال الشفا للقاضي عياض. وقد جاء فيه بالجزء الرابع عند تعرضه للكلام ...

    الجن والجان والجِنة بالكسر مأخوذة من مادة ج ن ن، وهذه المادة تدل على الستر والخفاء.ىقال في القاموس: «وكل ما ستر عنك فقد جُنّ عنك»[2] بضم الجيم، ويقال أيضًا: أجن عنه واستجن، ومنه الجنين: الولد مادام في البطن. وأطلق لفظ الجان على ضرب من الحيات، قالوا: هي الحية البيضاء إلى صفرة التي توجد في الدور. والشيطان في اللغة كل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    112

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    352

  • المرجو من حضرة السيد إفادتنا عن معنى قوله تعالى في سورة الإسراء: ﴿وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ﴾ [الإسراء: 64] لأني اطلعت في تفسير الخازن فوجدته يفسر المشاركة في الأولاد -وهو غرضنا من السؤال- ...

    الاستفزاز: الاستخفاف، والإجلاب بالخيل والرَجل: تمثيل لتسلط الشيطان على من يغويه كما رجحه الإمام الرازي، وذكره من قبله من المفسرين وجهًا، وأما المشاركة في الأموال والأولاد فجماهير المفسرين على أن المراد بها الإغواء بالحمل على كسب الحرام والتصرف والإنفاق في الحرام، وهذه الكلية التي ذكرها البيضاوي وغيره تشمل كل الجزئيات التي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    113

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    236

  • أكد لي أحد طلبة العلم بالأزهر الشريف، أن الميت يشعر ويحس ويتألم ويسمع كل ما قيل أمامه حتى وطء النعال على قبره، واستشهد بحديث عمر: «ما أنت بأسمع منهم». وإني شاك في ذلك لبعده عن التصور، وعدم تسليم العقل به مباشرة لأسباب، منها: عدم تألم المرء بما يفعل بجسمه إذا خدر بدنه بالمادة المغيبة (البنج) والروح فيه، ...

    ولع كثير من الذين يشتغلون بعلم الدين بالكلام في الغرائب، ولا أغرب من أمور عالم الغيب، واحتجوا عليه بالروايات حتى الضعيفة والموضوعة، وأدخلوا فيه القياس على ما رووا، بل منهم من احتج فيه بالرؤى والأحلام، حتى قالوا وكتبوا ما يحمل كثيرًا من الضعفاء على الشك في أصل الدين. ومن ذلك أن الأموات يأكلون في قبورهم ويشربون ويغشون النساء. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    129

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    263

  • أولًا: ظهر في بلدة الإبراهيمية رجل يسمى الشيخ... بالتصوف ومشيخة الطريق، فأخذ عليه العهد نحو ثمانين شخصًا لما له من الشهرة بالصلاح، فراودت نفسي أن آخذ عليه العهد وأتخذه مرشدًا، فلما اجتمعت مع أحد تلامذته وسألته عن أحوال هذا الأستاذ؛ أقسموا لي بالله ثلاثًا أنه يوجد في تلامذته من تفوق رتبته رتبة سيدي أحمد البدوي، وأن له التصرف في ...

    جاء في كتب العقائد أنه لا يجب على أحد أن يصدق بأن فلانًا بعينه من أولياء الله تعالى وإن ظهرت الخوارق على يده.

    وإننا نذكر لك ما جاء في اللوائح عند شرح قوله: وكل خارق أتى عن صالح ... من تابع لشـرعنا وناصح فإنها من الكرامات التي ... بها نقول فاقف للأدلة قال في تفسير الصالح: وهو الولي العارف بالله وصفاته حسب ما يمكن، المواظب على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    130

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • ما قولكم في الذبائح على أضرحة الأولياء لسبب نذر، أو لرجاء دفع مضرة أو غيرها؟ وكذلك التوسل ببابهم والرجاء منهم نحو قول أهل فاس عند معاينة مكروه نازل بهم: ما دام ضريح مولاي إدريس في وسط بلدنا فلا نخاف لأنه يذود عن بلدة فاس خصوصًا، وعن قطره المغربي عمومًا، وهو ورجال المغرب (صالحو الموتى) يحفظوننا من غائلة العدو ونفوذه.وأقوالهم من ...

    الذبح على القبور بدعة أخذها بعض المسلمين عن أهل الكتاب وهؤلاء أخذوها عن الوثنيين إذ كانت الذبائح لأوثانهم وأصنامهم من أركان دينهم وأعظم عباداتهم، نعم كانت القرابين عبادة في شريعة موسى عليه السلام، وما هي إلا للتقرب إلى الله وحده لا إلى شيء، ولا إلى شخص عظيم كما هي عند الوثنيين في الأصل.وقد أجمع المسلمون على أنه لا يجوز الذبح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    147

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    252

  • سألني بعض الناس ببلدتنا عما يحصل للميت في قبره من النعيم أو العذاب، هل المنعَّم أو المعذَّب هو الروح فقط أم الروح مع الجسم؟ فأجبته بما أعلم من نص أثر ابن عمر والغزالي الموصوف بحجة الإسلام من أن المعذب هو الروح فقط. وقد وقع اضطراب بيني وبين أهل بلدتي في هذه المسألة، فأرجو من حضرتكم توضيح الحقيقة على صفحات مناركم الأغر، حيث إن ...

    قد سبق لنا الإجابة عن مثل هذا السؤال في المجلد الخامس وبيّنا أصل الخلاف في عذاب القبر، وأن مذهب السلف عدم البحث في كيفية ما يرد في الكتاب والسنة من أحوال الآخرة؛ لأنها مما يجب الإيمان به كما ورد من غير فلسفة فيه، ولا تحكم على الغيب، إذ لا يقاس عالم الغيب على عالم الشهادة، ولو أنكم دعوتم أهل البلد إلى هذا التسليم لأقفلتم باب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    156

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    183

  • ما قولكم في تقبيل شواهد الأموات والتوسل بها، والدعاء بهذه الدعوات: عباد الله جئناكم طلبناكم، أغيثونا أعينونا بهمتكم وجدواكم؟

    يريد السائل بشواهد الموتى الأحجار الكبيرة التي توضع تجاه رؤوس الموتى من قبورهم. وتقبيل هذه الأحجار من سنن الوثنية، وأقبح البدع في الإسلام.

    وأما دعاء الموتى فهو عبادة حقيقية لهم وإن غير المبتدعون اسمها وأطلقوا عليها لفظ التوسل، وقد كان هذا النوع من العبادة، وهو دعاء غير الله، أي نداؤه لطلب المنفعة منه أو دفع الضرر، أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    170

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • ما حكم الاعتقاد بولاية شخص معين من الناس؟ أي أن له مكانة عند الله خاصة به في الدنيا والآخرة.
     

    إن ما يعتقده عوام المسلمين في الولاية والأولياء في هذه الأزمنة لم يكن معروفًا في صدر الإسلام بالمرة، فلم يكن الصحابة يدعون بعض عبادهم بالأولياء[1]. والولي في اللغة: الناصر والصديق ومتولي الأمر. وجاء في القرآن أن لله أولياء وللشيطان أولياء، وأن المؤمنين بعضهم أولياء بعض، والكفار والمنافقين بعضهم أولياء بعض. فولي الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    191

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154

  • أسألك عن كلمة: كل معجزة لنبي فهي كرامة لولي: هذه الكلمة تلهج بها الناس عندنا لا سيما عبدة الخوارق، ولا أدري هل هي حديث أو أثر، وما معناها[1]؟

    العبارة ليست حديثًا ولا أثرًا عن الصحابة، وهذه الاصطلاحات من المعجزة، والكرامة، والولاية قد حدثت بعدهم، وإنما هي كلمة لبعض المشايخ وافقت هوى الناس، فتلقوها بالقبول، وصارت عندهم من قبيل القواعد الدينية، وسارت بها الأمثال فيما بينهم، ونحمد الله أننا لم نعدم في شيوخ التصوف والعلم من أنكرها. يُنقل عن الأستاذ أبي إسحاق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    218

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • أسألك سيدي عن قول من سمعته يقول: «فلان محينا اسمه من اللوح المحفوظ» وهذا القائل ممن يدَّعون الكرامات والتصوف، وهو غبي عن أول ما يجب عليه، وإذا فرضنا حسن استقامته ومعرفته، فهل يسوغ له هذا القول؟ وما معناه؟ وهل هو مدح لمحو اسمه أم ذم؟ وقد أنكرت عليه قوله فلامني الناس المتهافتون على الخزعبلات لصغر سني وعدم ...

    إنك مصيب في إنكارك وهم المخطئون، وليس الحق بكبر السن أو العمامة، فقد ولى رسول الله صلى الله عليه وسلم عتاب بن أسيد على مكة وهو ابن إحدى وعشرين سنة، فاثبت على فطرتك السليمة، ولا تقبل من أحد قولًا بغير دليل بيِّن. أما كلمة الدجالين، فلا تفهم إلا بالقرينة، فإنهم قد يريدون بمحو الاسم الحكم بالموت، وقد يريدون به إخراج المسمى من أهل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    219

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    153

  • من الناس طائفة تنتسب إلى الشيخ محمد بن عيسى، وتأتي من المنكرات ما يتقطب له وجه السنة، ولكن تظهر من الخوارق ما يقف الناظر متحيرًّا دون الوصول إلى حقيقته، وإدراك كنهه، كأكل ذوات السموم، وابتلاع المُدى، وإدخال السيف في البطن والعين، وإلصاق النار بالبشرة وأكلها، وليس شيء من ذلك بضار لهم، فما الحقيقة فيما يأتونه[1]؟

    لو قرأتم ما كتبناه في الكرامات وخوارق العادات في المجلد السادس[2] وغيره لاكتفيتم به عن السؤال بهذا. إن الذين يتخذون عمل الغرائب صناعة كثيرون في كل أمة، وأنواع هذه الغرائب كثيرة، وكل عاقل يجزم بأن ما يراه منهم يمكن أن يكون من غيرهم إذا هو تمرن عليه، وهو على نوعين: شعوذة يخيل صاحبها إلى الرائي غير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    229

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • ما معنى قوله تعالى: ﴿وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ﴾ [النمل: 82]. فهل الآية محمولة على ظاهرها أو هي كناية عن ظهور العجائب؟

    هذه الآية مما أخبر الله به عن المستقبل البعيد، فهي من أنباء الغيب التي تؤخذ بالتسليم، ما لم يكن ظاهرها محالًا، فتحمل على خلاف الظاهر بالتأويل كما هي القاعدة، وكلام الدواب ليس محالًا في نظر العقل ولذلك يطمع علماء الإفرنج الآن، في معرفة لغة بعض الحيوانات كالقرود والببغاء، تتكلم بالقدر المعروف، ويحتمل أن تترقى في هذا الكلام، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    228

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    166

  • إن بعض المجاورين في الأزهر عندهم اتخذ دكانًا كبيرًا لبيع الحلاوة، وقد وقف خطيبًا على جمهور من الأفاضل وقال لهم: من قال أنا في جاه النبي فقد كفر، فقال له السائل: قال عليه الصلاة والسلام: «توسلوا بجاهي فإن جاهي عظيم». فأجابه بأن هذا حديث مكذوب، هات لي حديثًا من الكتب الستة أو آية من القرآن. ويطلب بلسان أهل ...

    إن الرجل قد أخطأ في كلمة وأصاب في كلمة، أخطأ في تكفير من قال: أنا في جاه النبي صلى الله عليه وسلم، وأصاب في قوله: إن عبارة «توسلوا بجاهي» إلخ، ليست حديثًا مرويًّا عنه صلى الله عليه وسلم، بل هي من الموضوعات كما سبق لنا القول في المنار غير مرة. أما الكفر بمعني الارتداد عن الإسلام فهو إنما يكون بإنكار شيء مما جاء به صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    243

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    175

  • ذكر الشيخ يوسف النبهاني في كتابه شواهد الحق (ص101) أحاديث استدل بها على وجود الأقطاب والأبدال والأنجاب والأوتاد والنقباء، ووجود الخضر عليه السلام، وهذا لفظها: «عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إِنَّ لِلَّهِ تعالى فِي الأرضِ ثَلَاثَمِائَةٍ قَلْبُهُمْ عَلَى قَلْبِ آدَمَ، وَله ...

    نقول قبل كل شيء: إن الشيخ يوسف النبهاني لا يوثق بعلمه ولا بنقله، ولا ينبغي أن تحفلوا بكتبه، وقد سُئِلْنا غير مرة عن بعض الخرافات التي يبثها في كتبه الملفقة، فلم نجب السائلين بشيء إذ كان يتوقف ذلك على مراجعة الكتب التي يسألون عما ورد فيها، وأي عاقل يسمح بإضاعة وقته في مراجعة تلك الكتب. أما وقد ذكرتم في هذا الرقيم ما سألتم عنه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    248

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    349

  • كنا في منزل يُتلى فيه القرآن الكريم، فلما جاء ذكر ذي القرنين ويأجوج ومأجوج والسدّ، قال أحد إخواني إن هذه القصة لم يظهر لها أثر تاريخي للآن، مع أنه صار اكتشاف ما على الأرض من قبل ذلك العهد وبعده.

    قلتُ له: يا أخي، لَعَلَّ هذا الأثر التاريخي يظهر فيما بعدُ ليكون معجزةً للقرآن على ممر الأيام، كما حصل في قصة فرعون فإنه وعد بأن ...

    سألنا هذا السؤال غيرُ واحد من مصر وروسيا وغيرهما من الأقطار، ونقول قبل كل شيء إن دعوى معرفة جميع بقاع الأرض باطلةٌ، فإن بقعة كل من القُطْبَيْنِ لا سِيَّمَا القطب الجنوبي لا تزال مجهولةً. وقد استدل بعض العلماء على أن السدّ بني في جهة أحد القطبين بذكر بلوغ ذي القرنين إلى موضعه بعد بلوغ مغرب الشمس مطلعها، وليس ذلك إلا جهة الشمال، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    250

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • أستاذي بينما كنت أنظر في نفيس تفسيركم لسورة ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ﴾ إذ وجدت ما يأتي. حضرتكم قلتم: «قد وصف الله الوسواس الخناس بقوله: ﴿الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ[٥] مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ[٦]﴾ [الناس: 5 - 6]، وقلتم:

    قول الأستاذ الإمام رحمه الله في الجنّ: «هم الخلق المستترون الذين لا نعرفهم» هو الأصل عند المسلمين، وكذا أهل الكتاب في هذا الباب. والمراد لا نعرف حقيقتهم لأنهم من الخلق المغيَّب عنا.وما جاء في القرآن مِن خبر خلقهم وغير ذلك لا ينافي كوننا لا نعرف حقيقتهم، وكذلك إخباره عن جميع عالم الغيب لا يقتضي أننا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    267

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    234

  • في مطرية المنزلة خلاف بين طائفتين في عذاب القبر، هل هو ثابت بصريح القرآن والسنة الصحيحة أم لا؟ أرجو التكرم بإيفاء هذا الموضوع حقَّه من غير إحالة على أعداد مضت، لأني وعدتهم بذلك وعرفتهم بقولك الفصل ولكم الفضل[1].

    قد سبق لنا بيان هذه المسألة في المنار، ونقول الآن: إنها لم يصرح بها في القرآن، ولكن ورد فيها أحاديث صحيحة مشهورة وليراجع ما كتبناه من قبل (ص946 م5) و(ص256 م8)[2].

    [1] المنار ج13 (1910) ص104.
    [2] المنار ج5 (1901) ص946: وج8 (1904) ص256-257. أنظر أعلاه فتوى رقم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    314

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    137

  • ما قولكم أيها العلماء الكرام في هذه الأبيات.

    شيئًا لله يا عبد القادر ... محيي الدين في القلب حاضر

    جيلاني بالله بادر ... المدد يا عبد القادر

    أيكفر قارئها أم لا؟ وهل يلزمه تجديد النكاح أم لا؟ وهل يجوز الاستمداد من الأولياء الكرام بعد الممات، كما يجوز الاستمداد في الحياة؟ وهل يسمع ...

    قول: شيئًا لله. صرح بعض الفقهاء بتكفير من يقول مثل هذا القول، لأنه دعاء لغير الله تعالى و«الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ» كما رواه أحمد وابن أبي شيبة والبخاري في الأدب المفرد وأصحاب السنن الأربعة وابن حبان في صحيحه مرفوعًا، ومن ذلك قول بعض فقهاء الحنفية في سرد المكفرات من منظومة له (ومن قال شيء لله بعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    380

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • أصحيح ما يقال من أن لكل ولي متوفى ملك (كذا) ينوب عنه لقضاء الحاجات التي يطلبونها الناس من الله بواسطة الولي، كما يقولون علماء الأرياف بذلك؟

    من أصول التوحيد أن يدعى الله تعالى وحده في قضاء الحاجات، وأن يعتقد أنه هو الذي يقضيها وحده بلا واسطة معين ولا مساعد، وأن له تعالى سننًا في ربط الأسباب بالمسببات، وقد هدى الله الناس إلى أن يعرفوا هذه الأسباب بحواسهم وعقولهم، فأعرفهم بها أكثرهم انتفاعًا بنعم الله تعالى في هذا العالم، ومن أصول العقائد أن الملائكة من عالم الغيب، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    383

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • إن من أكبر الشبه الفاتكة بالعقول ما يدّعيه المشعوذون من عبدة الجن من قولهم: إنهم يتصورون بصور مختلفة، ويتشكلون بأشكال متنوعة إلى آخر ما يدعون ويزعمون، وقديمًا كنت لا أُعَوِّلُ على مختلقاتهم، ولا أُعِيِرُ أذني لسماع خرافاتهم وخزعبلاتهم؛ حتى سمعت كلام الأستاذ الإمام في هذا الموضوع فانشرح له صدري، وزال به غين الإشكال عن فهمي، ...

    لا حاجة إلى تأويل ما ورد عن ضيف إبراهيم، وهو لا يدل على صدق أولئك الدجالين في حكاياتهم الخرافية عن الجن، وهل تقاس الملائكة بالحدادين؟! نقبل كلَّ ما ورد في التنزيل عن عالم الغيب، وكذلك ما صح في الأخبار ولا نقيس عليه، ونقول: صدق الله ورسوله وكذب الدجَّالون. [1]

    [1] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    418

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    309

  • ما رأيكم فيما زعمه إبراهيم أفندي علي في كتابه (أسرار الشريعة الإسلامية) من أن علماء السنة قالوا بأن الروح توازن أوقية؟

    لم أقف على نص في الكتاب أو السنة يثبت وزن الروح وزنتها. وما كل قول يوجد في كتب طائفة كأهل السنة أو الشيعة يكون عقيدة لتلك الطائفة. فللعلماء أقوال وآراء كثيرة يناقض بعضها بعضا كما ترون في كتاب الروح للعلامة ابن القيم. وأن بعض ما ينسب منها لبعض أئمة الأشاعرة ما لو قال به بعض المسلمين اليوم لعده جماهير علماء الأزهر وغيرهم كافرا كقول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    445

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    142