عدد النتائج: 47

  • هل يجوز للزوجة فتح حساب مصرفي خاص بها من دخلها؟ أم يلزمها أن تضع دخلها في وعاء مشترك مع دخل زوجها، يصرف منه على الأسرة؟

    من الحقائق المسلَّمَة: أن الإسلام أنصف المرأة من ظلم الجاهليات المختلفة، وأعطاها حقوقها دون أن تطالب بها، ومن ذلك الحقوق المالية، وعلى رأسها حق التمليك للأموال، عقارات ومنقولات، فجعل لها الإسلام ذمة مالية مستقلة عن أبيها وزوجها. فمن حقها أن تملك وأن تتصرف في ملكها كما تشاء، كما يتصرف الرجل، تبيع وتشتري وتهب وتتصدق، كما يفعل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1362

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    161

  • زوجتي عندها ذهب وقد وضعته عند أمها لكي تحفظه ولكن دون إذني ودون ‏أن تراجعني في ذلك وقد تصرفت والدتها في الذهب وباعته وحسب ما سمعنا، ‏فهل لي حق في المطالبة به؟ وهل يحق للزوجة أن تتصرف في الذهب بدون ‏إذن زوجها، علمًا بأن الذهب ملكها.

    للزوجة أن تتصرف في ملكها دون إذن زوجها والأولى لها أن تخبر ‏زوجها مراعاة لما بين الزوجين من المودة والرحمة والصلة الوثيقة.

    والله ‏أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3224

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    147

  • أنا متزوجة وعملت لمدة 6 سنوات وكان زوجي يأخذ الراتب أولًا بأول، ولم أكن أستطيع الاعتراض لشدة المشاحنات والمشاكل، ولم يكن يسمح لي بأخذ أي مبلغ منه، وسبب سكوتي وجود أهلي حولي الذين كانوا يعطونني ما أريد ويلبون طلباتي ولكن بعد أحداث الحرب التي أدت إلى خروج الجميع من حولي أصبحت في حاجة إلى مالي، والسؤال هو هل يحق لي استرداد مالي ...

    للزوجة ذمة مالية مستقلة عن زوجها، وعلى ذلك فإن راتبها يكون ملكًا لها وحدها، ولا يجب عليها أن تعطي راتبها كله أو جزءًا منه لزوجها ولا غيره إلا برضاها، كما لا يجب عليها أن تنفق على نفسها من مالها ما دامت زوجة، لأن نفقتها واجبة على زوجها.

    أما ما أخذه زوجها منها في السابق من المال، فإن كان أخذه منها برضاها فهو هبة لا رجوع لها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4861

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    111

  • إذا كان الزوج والزوجة يعملان.. ما هو حق الزوج في مرتب الزوجة؟ وهل يجوز شرعًا أخذ مرتبها كاملًا والتصرف فيه بما يرضي الله (كما يقول)؟ - دخلت مقدمة الاستفتاء السيدة حنان وأفادت بالآتي: اتفقت مع زوجي أن نجهز البيت سويًا ومشاركة فيما بيننا، فكنت أعطي زوجي معاشي.

    لكن الزوج أجحف بحقي فاسترجعت بطاقة السحب البنكية، وأخذت أستلم ...

    من المقرر شرعًا أن النفقة واجبة على الزوج ولو كانت الزوجة غنية، وما دام الزوجان قد تراضيا على المشاركة في النفقة فلا مانع من ذلك، ولا حق للزوج في الاستيلاء على راتب زوجته.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4909

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    134

  • 1) أنا رجل اشتريت منزلًا وسجلته باسمي، وزوجتي تطالب بأن يكون البيت باسمنا مناصفة، وذلك بحساب مشترك، فهل يحق لها ذلك؟ 2) مصروف البيت، هل من حق الزوج أن يأخذ من زوجته مصروفًا للمنزل من راتبها أم لا؟

    اتضح للجنة حسن نوايا الطرفين، وأن الزوج لا يريد أن يأكل نصيب زوجته في البيت، فقربت اللجنة وجهات النظر فيما بينهما حتى اقتنع الطرفان، ونصحتهما اللجنة بعدم تدخل أحد في حياتهما الخاصة، وأن يأخذا قرارهما من ذاتهما، وكما وضحت اللجنة أنه يجب على الزوج المبادرة سريعًا لتسجيل البيت باسمه واسم الزوجة مناصفة وأفهمته أن ذلك حقها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4917

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • امرأة تحب التبرع أوقفت كل ما تملك- وهو عبارة عن منزل تسكن فيه مع صغيرها- وقفًا خيريًا 1) هل يجوز لها ذلك؟ وما دليل الجواز أو عدمه؟ 2) ما حكم إن نوت ذلك؟ 3) ما حكم إن فعلت ذلك؟

    إذا كانت السائلة عاقلة بالغة غير مدينة فإن من حقها شرعًا أن تهب وتقف وتتصدق بجميع مالها في حياتها ما لم تقصد بذلك الكيد لورثتها، فإن قصدت الكيد لهم وحرمانهم من تركتها بعد وفاتها حرم عليها ذلك.

    إلا أن الأفضل في الوقف والصدقة والهبة أن يكون محدودًا بما يفضل عن حاجات الإنسان وحاجات من يعوله، وأنه مكروه بما يزيد على ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5089

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    125

  • امرأة تحب الخير وتحب التقرب إلى الله جل جلاله وذلك عن طريق باب الصدقات والهبات من خلال التبرع، أو وقفت كل ما تملك -وهو عبارة عن منزل تسكن فيه مع صغيرها- وقفًا خيريًا.

    1) هل يجوز لها ذلك؟ وما دليل الجواز أو عدمه؟

    2) ما الحكم إن نوت ذلك؟

    3) ما الحكم إن فعلت ذلك؟

    إذا كانت السائلة عاقلة بالغة غير مدينة فإن من حقها شرعًا أن تهب وتقف وتتصدق بجميع مالها في حياتها ما لم تقصد بذلك الكيد لورثتها، فإن قصدت الكيد لهم وحرمانهم من تركتها بعد وفاتها حرم عليها ذلك. إلا أن الأفضل في الوقف والصدقة والهبة أن يكون محدودًا بما يفضل عن حاجات الإنسان وحاجات من يعوله، وأنه مكروه بما يزيد على ذلك لقوله تعالى: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5244

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    122

  • هل يحق للزوج أن يأخذ أموال زوجته، سواء كانت هذه الأموال معاشها الشهري أو مدخرات لها أو غير ذلك مثل ميراث ورثته، أو حتى حقوقها التقاعدية؟ وأضافت: أنها لا تمانع في أن يأخذ زوجها مالًا من مرتبها، لكنها تسأل عن الميراث والمدخرات وغيرهما، هل يحق للزوج أن يأخذ أموالًا منها دون رضا الزوجة؟

    النفقة واجبة للزوجة على زوجها ولو كانت غنية، لأنها محبوسة لخدمته، وأما بالنسبة لعمل المرأة فالأمر يعود للاتفاق بينهما، ولا حق للزوج في مال زوجته الخالص لها، سواء أكان معاشًا أم مدخرات أم ميراثًا أم غير ذلك، فلا يجوز له إجبارها ولا إلجاؤها لأخذ شيء من مالها، لكن لو أعطته شيئًا باختيارها فله أخذه باعتباره هبة، والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5493

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • 1) إذا خرجت المرأة للعمل بغير إذن زوجها، بل جبرًا عليه، فهل يعتبر المال الذي تكسبه من عملها بهذه الحال مالًا حرامًا سحتًا لا يحل لها الأكل منه؟

    2) هل يحل للزوج أن يأخذ المال الذي اكتسبته هذه الزوجة كله أو بعضه على اعتبار أنها استغلت وقته واستفادت هذا المال في الوقت الذي هو ملكه.

    3) لو اشترط عليها أن تعطيه بعض مالها ...

    1) الزوجة آثمة بخروجها من بيت الزوجية من غير إذن زوجها أو سبب شرعي يقتضي الخروج، أما المال الذي اكتسبته في أثناء ذلك من عملها المباح فهو حلال لها، لأنه أجر في مقابل عمل مشروع.

    2) لا يستحق الزوج شيئًا من دخلها، إلا أنَّ له أن يسقط نفقتها عن فترة خروجها بغير إذنه (نشوزها).

    3) إذا اتفق معها على مبلغ من المال تؤديه إليه من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5503

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    161

  • هل يجوز في الإسلام بوجه عام وفي المذهب المالكي الواجب التطبيق عند سكوت قانون أحوال الشخصية الكويتي بوجه خاص: بأن يقوم من له دين في ذمة الزوج أن يستوفي دينه من المال المشاع للزوج والزوجة، وعلى وجه التحديد العقار العائدة لهما الملكية المشاعة بالشراء كل من ماله الخاص، أم لا يجوز؟ علمًا بأن في الشريعة السمحاء ذمة الزوج المالية ...

    الزوجة في الشريعة الإسلامية ذات ذمة مالية مستقلة عن ذمة زوجها، فلا يحل للزوج أن يأخذ من مالها شيئًا بدون إذنها، كما ليس لها أن تأخذ شيئًا من ماله بدون إذنه إلا ما يوجبه الشرع والقانون كالنفقة الزوجية، وعليه فلا يجوز لدائن الزوج أن يتقاضى دينه من حصة الزوجة في المال المشترك بينهما بغير إذنها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6187

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    132

  • بعد التوكل على الله أرجو من سيادتكم إعطائي فتوى شرعية وقانونية، حيث إن لدي زوجة مضى أكثر من ثلاثين عامًا وهي بذمتي ولا تزال والحال جميلة حتى هذا التاريخ، ولكن للأسف الشديد ومن باب الصدف تبين لي بأنها تمارس أعمالًا لا علم لي بها، وهذه الأعمال هي شركات ومؤسسات برأس مال يقارب مائة ألف دينار كويتي وعلاوة على ذلك شاركت في إحدى ...

    للزوجة ذمة مالية مستقلة عن ذمة زوجها، وبالتالي فإن لها الحق في أن تمارس أعمال التجارة وغيرها من الأعمال المشروعة في مالها مباشرة أو عن طريق وكيل عنها، بشرط أن لا يخل ذلك بالتزامها بحقوق الزوج عليها، من عدم الخروج من بيته إلا بإذنه إلا لضرورة أو حاجة ماسة، إلا أن من آداب الزوجية أن يشاور كل من الزوجين الزوج الآخر في أموره ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6451

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    123

  • أنا سيدة متزوجة وموظفة قبل الزواج، وقد قمت قبل مدة قصيرة بشراء منزل لي من مالي الخاص، دفعت جزءًا من ثمنه وبقي عليّ جزء أسدده على أقساط على مدة عشر سنوات كفلني عليها والدي، والسؤال هو:

    1- هل صحيح أنه لا يجوز للمرأة أن تبيع أو تشتري من مالها إلا بإذن زوجها؟

    2- هل يحق للزوج أن يجبر زوجته على تسجيل هذا البيت باسميهما (الزوج ...

    1- للمرأة البالغة العاقلة ذمة مالية مستقلة عن زوجها وأبيها وكل الناس، ولها حق التصرف بمالها كما تشاء دون تدخل من أحد، إلا أن الأدب الإسلامي يقتضي المرأة المتزوجة أن تتشاور مع زوجها في تصرفها بأموالها، وأن يكون التصرف في مصلحة الأسرة، لأن ذلك يوثق العلاقة بينهما ويمتن الصلة الزوجية، إلا أن ذلك مستحسن وليس واجبًا كما تقدم، هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6740

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    134

  • هل للزوج حق التصرف بأموال زوجته دون رضاها؟

    للزوجة العاقلة البالغة ذمة مالية مستقلة عن ذمة زوجها، ولها التصرف في مالها دون إذن الزوج، كما للزوج ذمة مالية مستقلة عن زوجته، إلا أن من أدب الزوجية أن يشاور كل من الزوجين الزوج الآخر في أموره وأحواله ويقبل منه النصح.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6741

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    138

  • هل دخل الزوجة من عمل يعتبر دخلًا للأسرة فللزوج حق الأخذ منه؟

    دَخْلُ الزوجة من عملها خاص بها، ولا يجب عليها أن تنفق منه على نفسها ولا على أولادها بغير رضاها واختيارها ما دام لها زوج قادر على الإنفاق عليها وعليهم على قدر حاله، إلا أنه يُندب لها -باختيارها- مساعدة الزوج في النفقة إذا كانت الزوجة غنية والزوج فقيرًا، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم وقوله لزينب زوجة عبد الله بن مسعود: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6743

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    124

  • ابنة شقيقي (منار) كثيرًا ما يدب الخلاف بينها وبين زوجها، يصرّ زوجها على أن تتحمل هي -كونها موظفة ولها طفلان- كل ما يتعلق بمصاريف الأطفال ومنها:

    - جلب الخادمة من إحدى دول آسيا، كلّفها حوالي (700) دينار.

    - مصاريف الروضة للطفل الأكبر حوالي 1000 دينار سنويًا.

    - مصاريف المنزل بما فيها حليب وحفاضات الأطفال وغيرها، يصرّ ...

    على الزوج أن يتحمل كامل النفقة على زوجته وأولاده الصغار -الذين ليس لهم مال خاص يكفي لنفقتهم- على قدر ملاءته، ولا تكلف الزوجة بشيء من ذلك، وللزوج الذي ينفق على زوجته أن يطلب منها المكث في البيت وعدم الخروج منه إلا لضرورة أو حاجة ماسة، وله أن يمنعها من العمل خارج البيت إذا لم تشترط عليه خلاف ذلك في عقد زواجها بنص صريح أو ضمني، كأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8127

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • 1- ما هو حق الزوج فيما تكسبه الزوجة، هل عليها أن تعطيه راتبها كله؟

    2- وهل إذا لم يأخذ الزوج راتبها، ليس عليه إذًا الاهتمام بها ورعايتها وتأمين حاجاتها المادية؟

    3- وماذا يجب على الزوج تأمينه لزوجته؟

    ليس للزوج حق فيما تكسبه الزوجة بعمل أو غيره، إلا ما تجود به نفسها من هبة، أو هدية، أو صدقة، ونحو ذلك، وكل ما تملكه الزوجة هو ملك لها.

    فإن أحبت أن تعينه على أمور البيت وتكاليف الحياة فذلك فضل منها، ولها الأجر والشكر وإلا فلا يجب عليها، وعلى الزوج نفقتها وكسوتها بالمعروف، وليس لها الحق أن تعمل إلا بإذنه، فإن لم يأذن لها به ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8826

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    136

  • أنا زوجة أعمل ولي راتب وأتحمل بعض المصروفات المنزلية ولي أخوة يحتاجون للمساعدة لأن والدي لا يستطيع الإنفاق عليهم، وزوجي يمنعني من إعطائهم المساعدة.

    فماذا أفعل؟ أبر أبي وأساعد إخوتي أم أطيع زوجي؟

    إن راتب المرأة الذي تتقاضاه من عملها هو ملك لها، لها التصرف فيه في أوجه القرب والإباحة كما تشاء، ما دامت عاقلة رشيدة، وليس للزوج منعها من ذلك كما يرى الجمهور وخالفت المالكية في تصرفها لغير أبويها الذين تجب عليها نفقتهما، فمنعتها من ذلك فيما زاد على الثلث إلا بإذن الزوج، أو كان العهد قد تباعد بالعطاء.

    أما من تجب عليها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9573

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    114

  •  

    إلى العلماء وُدّي مع سلامي ... إلى أحمد ومحمود الكرام

    إلى «ناظم» فدتك عيون شعري ... وحيّاك الإله على الدوام

     قصيدتكم أبانت عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9629

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    126

  • سئل في رجل تزوج بسيدة ودفع لها معجل صداقها، ثم ملكها مبلغا آخر ملكا صحيحًا؛ لتجهز به نفسها من ملابس وحليات ومجوهرات ولوازمها الأخرى التي تلزم للجهاز، وقد قبلت ذلك منه، وقد أقر هذا الزوج حال صحته بأن جميع المفروشات والفضيات والموبليات وجميع الأثاثات الموجودة بمنزله ملك لتلك الزوجة بمقتضى إقرار وقعه أمام شهود، وسجل هذا ...

    نفيد أن المال الذي ملكه الزوج لزوجته المذكورة لتجهز به نفسها من ملابس وحليات ومجوهرات وخلاف ذلك، والمبالغ التي اقتصدتها ووفرتها من مصروف يدها كما ذكر بالسؤال ملك لها خاصة، وليس لأحد من ورثته معارضتها في ذلك إذا كان تمليكه هذه المبالغ لها تمليكا صحيحًا في حال صحته وقبضتها كذلك، وكذلك المفروشات والفضيات والموبليات وجميع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10876

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    165

  • سئل: 1- هل أموال الزوجة حسب الشريعة الإسلامية مستقلة عن أموال الزوج؟

    2- وهل للزوج حق أي إشراف أو مراقبة على أموال زوجته؟

    3- وهل في حالة وفاة الزوجة للزوج أكثر من نصيبه الشرعي المحدد في القانون من عدمه حسب الشريعة الإسلامية؟

    1-2) ذهب أبو حنيفة والشافعي وابن المنذر وأحمد في إحدى الروايتين إلى أن للمرأة الرشيدة التصرف في مالها كله بالتبرع والمعاوضة، ولا حق لزوجها فيه ولا يملك الحجر عليها في تصرفها فيه كلا أو بعضا، فلا فرق في ذلك بينها وبين الرجل الرشيد.

    وذهب أحمد في الرواية الأخرى إلى أنه ليس لها التصرف في مالها بزيادة عن الثلث بغير عوض إلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10878

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    152

  • تقول لسائلة أن أخًا لها المسلم الديانة المصري الجنسية كان مقيما في جمهورية مصر حتى عام 1969 ثم هاجر إلى أمريكا ومعه زوجته المصرية وابن لهما، ثم حصلوا جميعا على الجنسية الأمريكية بعد مرور خمس سنوات وفقا للقانون هناك، وقد فوجئ هذا الزوج بأن زوجته تلك أقامت ضده قضية طلاق أمام المحاكم الأمريكية في الوقت الذي تقيم معه في مسكن ...

    إن الإسلام سوى بين الرجل والمرأة أمام القانون وفي جميع الحقوق المدنية سواء في ذلك المرأة المتزوجة وغير المتزوجة، فالزواج يختلف في الإسلام عنه في قوانين معظم الأمم المسيحية الغربية، ففي الإسلام لا تفقد المرأة بالزواج اسمها ولا شخصيتها المدنية ولا أهليتها في التعاقد ولا حقها في التملك بل تظل المرأة المسلمة بعد الزواج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11007

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    139

  • يقول السائل أنه ذو دخل منخفض ويعول أولاده الستة الذين يدرسون في مراحل التعليم المختلفة ولا يفي دخله بحاجتهم الضرورية، وأن له ابنة كبرى قد تزوجت ثم سافرت مع زوجها إلى فرنسا حيث يقيمان إقامة دائمة ويعملان هناك وحالتهما المالية ميسورة ويسأل: هل يجوز لابنته وهي تعمل في فرنسا أن ترسل له مساعدة مالية دون علم زوجها؟

    ذهب أبو حنيفة والشافعي وابن المنذر وأحمد في إحدى الروايتين إلى أن للمرأة الرشيدة التصرف في مالها كله بالتبرع والمعاوضة، ولا حق لزوجها فيه، ولا يملك الحجر عليها في تصرفها فيه كلا أو بعضا فلا فرق في ذلك بينها وبين الرجل الرشيد، وذهب أحمد في الرواية الأخرى إلى أنه ليس لها التصرف في مالها بزيادة عن الثلث بغير عوض إلا بإذن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11029

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • تقول السائلة أنها عاملة ومتزوجة من رجل في مركز مرموق وحالتهم المادية متيسرة إلى حد ما.

    توفي والدها وترك لها ولإخوتها وأمها ميراثا فجاءت أمها تعرض عليها نصيبها في الميراث فامتنعت عن أخذه؛ لعدم حاجتها إليه، وفضلت أن يستفيد به إخوتها فهم في حاجة إليه أكثر منها؛ لأنهم بمراحل التعليم المختلفة، ولكنها فوجئت بطلب زوجها ...

    تقضي النصوص الشرعية بأن لمالك الشيء وحده حق استعماله واستغلاله والتصرف فيه، فملكية الإنسان للشيء تجعل له الحق في الحصول على كل منافعه سواء أكان ذلك باستعمال هذا الشيء أو استغلاله أو التصرف فيه، ولما كانت السائلة تقرر أنها قد ورثت عن والدها ما تستحقه شرعًا في تركته مع إخوتها وأمها، وتريد أن تتنازل عنه لإخوتها الذين هم في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11031

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    132

  • يقول السائل: موظفة متزوجة من موظف، التحقت بوظيفتها بموافقة زوجها، ويريد الزوج أن يحصل على مرتبها ليضمه لمرتبه لتحسين دخل الأسرة، والزوجة تقول: إن هذا ثمرة جهدها وتعبها في الوظيفة، ومن حقها أن تستمتع به وتشتري به لوازمها الإضافية، وأنه يجب على زوجها الإنفاق عليها.

    ويسأل:

    أولًا: هل من حق الزوج أخذ مرتبها شهريا دون ...

    إن للمرأة المتزوجة في الإسلام شخصيتها الكاملة وثروتها الخاصة المستقلة عن شخصية زوجها وثروته؛ إذ لكل منهما ذمته المالية، فلا شأن لها بما يكسبه أو بدخله أو ثروته، وكذلك لا شأن للزوج بثروة زوجته أو بدخلها أو مرتبها، فهما في شؤون الملكية والثروة والدخل منفصلان تماما، وعقد الزواج لا يرتب أي حق لكل منهما قبل الآخر في الملكية أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11114

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    144

  • هل لأحد الزوجين ولاية على مال الآخر بحسب المعمول به شرعًا؟

    والجواب أن مذهب جمهور الفقهاء ومنهم الحنفية المعمول بمذهبهم بمقتضى نص المادة 280 من القانون رقم 78 لسنة 1931 أنه ليس لأحد الزوجين ولاية على مال الآخر وأن لكل منهما -ما لم يكن محجورا- حق التصرف في ماله بدون إذن الآخر سواء أكان هذا التصرف بطريق المعاوضة أو التبرع.

    وقد سبق أن أجبنا عن مثل هذا الموضوع في فتوانا رقم 348 سجل 56 الصادرة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11521

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • رجل له مرتب محدود، وله زوجة متيسرة إيرادها الشهري لا بأس به، وقد رزق منها بأولاد يتعلمون في المدارس، وإن مرتبه الشهري المحدود لا يفي بمصاريفه ومصاريف زوجته ومرضعة وخادم على حسب حالتها.

    فهل والحال ما ذكرنا تلزم الزوجة شرعا بالنفقة الزائدة من مصاريف مدارس وتحسين حالة أولادها المرزوقين لها من زوجها المذكور؟ أفيدوا ...

    إذا كان الأمر كما ذكر بالسؤال فلا يجب على الأم شيء من نفقة الأولاد، بل النفقة كلها واجبة على الأب، نعم تلزم الأم بما لم يقدر عليه الأب من نفقة الأولاد حسب المعروف لأمثالهم على أن يكون دينا لها ترجع به على الأب إذا أيسر، وهي أولى بالتحمل من سائر الأقارب.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- نفقة الأولاد واجبة على الأب وحده وتلزم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11618

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    139

  • 1- هل من حق الزوج أن يمنع زوجته من مساعدة والدها كبير السن والعاجز عن العمل مساعدة مالية من مالها الخاص، حيث إنها تعمل بالسعودية ولها راتبها الخاص بها؟

    2- هل يحق للزوج شرعا أن يأخذ راتب زوجته معللا ذلك بأن الزوجة وما تملك ملك لزوجها ولا يمكنها التصرف في مالها إلا بإذنه؟

    3- ما حكم الشرع في استعمال القوة والعنف في معاملة ...

    إن الزواج في الإسلام عهد وميثاق بين الزوجين يرتبطان به ارتباطا وثيقا مدى الحياة ويندمج كل منهما في الآخر اندماجا كليا كما يرشد قوله تعالى: ﴿هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ﴾ [البقرة: 187] وقوله تعالى: ﴿وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11994

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    141

  • يطلب السائل بيان الحكم الشرعي فيما يأتي:

    1- إنه يعمل طبيبا وزوجته تعمل أيضًا، وهو يقوم بمساعدتها في شؤون الأولاد وتقديم الطعام، وإنه يعود إلى المنزل متأخرا فيجدها نائمة -أي أنه محروم من أنسها- فهل يجب على الزوجة مساعدته في مصاريف البيت، أو الاشتراك فيها، أم عليها مصاريفها الشخصية فقط؟

    2- إن زوجته مريضة بقصور في إحدى ...

    إن للمرأة المتزوجة في الإسلام شخصيتها المدنية الكاملة، وثروتها الخاصة المستقلة عن شخصية زوجها، فلكل منهما ذمته المالية، فلا شأن للزوج بثروة زوجته أو بدخلها، ثم إن الإسلام رتب للزوجة حقوقا على الزوج بمقتضى عقد الزواج مجملها العدل في المعاملة، والنفقة طالما كان عقد الزواج قائما، وكما هو معلوم من قوانين الأحوال الشخصية الجاري ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13787

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    123

  • يقول السائل: أن زوجته موظفة وتتقاضى مرتبا شهريا، فهل من حق زوجها أن يطالبها بضم مرتبها إلى مرتبه للصرف على المنزل؟

    من المقرر شرعًا أن نظام أموال الزوجين في الإسلام هو نظام الانفصال المطلق واستقلال ذمة كل منهما ماليا عن الآخر، فللزوجة أهليتها في التعاقد وحقها في التملك ولها مطلق الحق في تحمل الالتزامات وإجراء مختلف العقود، محتفظة بحقها في التملك وهي مستقلة تماما عن زوجها، وبناء على ما تقدم وفي واقعة السؤال ليس من حق الزوج مطالبة زوجته ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13788

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    137

  • هل المهر حق خالص للزوجة؟ وهل الإنفاق على الزوجة واجب؟ علما بأن لها مرتبا ودخلا خاصا، وهل يجب عليها المساهمة في مصروفات المنزل أو الأبناء؟ وهل من حق الزوج التدخل في شؤون الزوجة المالية؟

    إن للمرأة المتزوجة في الإسلام شخصيتها المدنية الكاملة وثروتها الخاصة المستقلة عن شخصية زوجها وثروته، أي لكل منهما ذمته المالية، فلا شأن لها بما يكسبه أو بدخله أو بثروته، وكذلك لا شأن للزوج بثروة زوجته أو بدخلها، فهما في شؤون الملكية والثروة والدخل منفصلان تماما، وعقد الزواج لا يرتب أي حق لكل منهما قبل الآخر في الملكية أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13806

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    131