• ما قولكم في الدعاء على الميت (؟) في التكبيرة الثالثة والرابعة من الصلاة على الميت؟

    أما الدعاء للميت -لا عليه- في التكبيرة الثالثة والرابعة فهو مشروع، فقد روى الشافعي في مسنده عن أبي أمامة بن سهل أنه أخبره رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن السنة في الصلاة على الجنازة أن يكبر الإمام ثم يقرأ بفاتحة الكتاب بعد التكبيرة الأولى سرًّا في نفسه، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويخلص الدعاء للجنازة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    653

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    353

  • هل كان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أو الخلفاء الراشدين التهليل أو أي ذكر مع تشييع الجنائز؟ فإن قلتم: لا، هل يجوز، أم بدعة، أيحسن عملها أم لا؟

    إن ما اعتاده بعض أهل الطرق وغيرهم من الذكر في حال تشييع الجنازة برفع الصوت وزيادة بعضهم قراءة أبيات من البردة كله من البدع، وقد ورد النهي عن رفع الصوت في الجنازة مرفوعًا وفي عمل الصحابة.

    قال ابن مفلح في الفروع: ويسن الذكر والقراءة سرًا وإلا الصمت، ويكره رفع الصوت ولو بالقراءة اتفاقًا.

    قاله شيخنا، وحرَّمه جماعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    831

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    349

  • كثيرًا ما يحدث عندنا أن ينقل إلينا خبر وفاة شخص ما في أحد الأقطار الإسلامية فيطلب منا أن نصلي عليه صلاة الغائب، وذلك ابتغاء للأجر، وقد تكرر هذا الأمر كثيرًا، فاعترض علينا بعض الإخوة بعدم جواز هذه الصلاة، وذلك لأن المتوفى قد صُلي عليه في بلده، ولأن النبي عليه الصلاة والسلام لم يثبت عنه أنه صلى عليه ميت صلاتين، وبناء على ذلك يكون ...

    لا خلاف بين أهل العلم أن الأصل في صلاة الجنازة أن تكون على ميت حاضر، وأن توضع بين يدي الإمام والمصلين معه، كما ثبت ذلك في السنة القولية والفعلية والتقريرية. فأما الصلاة عليه وهو غائب فقد ثبتت أحاديث صحاح مشهورة متفق عليها: أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النجاشي حين مات بأرض الحبشة، فنعاه إلى المسلمين وقال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1366

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    322

  • هل يجوز للمرأة أن تصلي خلف الجنازة في المقبرة أو في المسجد؟

    الأصل في ذلك الجواز ما لم يترتب على ذلك مفسدة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1530

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    288

  • هل يجوز إقامة صلاة الغائب على الشهداء يوم الجمعة 21/2/1992؟

    تخصيص يوم بعينه للتداعي لإقامة صلاة الغائب على الشهيد وغير الشهيد يعتبر بدعة لا يجوز العمل بها، ولا بأس أن يستبدل ذلك بالدعاء للشهداء في قنوت النازلة.

    أما الصلاة على الشهيد الحاضر فقد اختلف الفقهاء في حكمها على قولين منهم من أجازها ومنهم من منعها، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3669

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    262

  • رجل عامي قليل الفهم والمعرفة نشأ في بيئة جاهلة بأمور الدين أي أنها غير متمسكة حقيقة بأمور دينها، وما يعرف عن هذا الرجل أنه يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، ولا ينكر شيئًا معلومًا من الدين بالضرورة وكان كغيره ممن يعيش معهم لا يعلمون مدى أهمية الصلاة ووجوب أدائها والمحافظة عليها، فيتركون الصلاة تهاونًا وكسلًا لا ...

    إذا كان الأمر كما ورد في نص الاستفتاء من أن المتوفى كان في حياته يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وأنه لا ينكر شيئًا معلومًا من الدين بالضرورة، وأنه لم يترك الصلاة جحودًا أو كفرًا بها فإنه يعتبر مسلمًا عاصيًا، ولا يحكم بكفره، فيغسل، ويكفن، ويصلى عليه، ويدفن في مقابر المسلمين، وإذا ثبت أنه دفن من غير أن يصلى عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5047

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221

  • توفي شخص وصلى عليه جماعة من الناس في المقبرة وتخلف عنه بعضهم، فهل يجوز لمن تخلف عن الصلاة على الميت أن يجتمعوا في مكان كالمسجد أو غيره فيصلون عليه صلاة الغائب في نفس اليوم أو بعده بأيام قليلة؟

    الأصل في صلاة الجنازة أنها فرض كفائي، إذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقين، ويجوز لمن تخلف عن الصلاة على الميت قبل دفنه أن يصلي عليه بعد دفنه مطلقًا، وحددها بعضهم بالشهر، وبعضهم بما إذا لم يبل جسده، أما الصلاة على ميت غائب عن البلد فقد أجازها بعض الفقهاء، ومنعها بعضهم الآخر، ولا بأس بالأخذ بقول المجيزين.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5407

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    231

  • ما قول السادة فيمن يصلي الجنازة على أهل بلدة في الهند وهو هنا في الكويت؟ أي ما حكم صلاة الجنازة على الغائب؟ ولكم الأجر.

    أجاز جمهور الفقهاء صلاة الجنازة على الغائب، وقال الحنفية: لا تجوز صلاة الجنازة على الغائب.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6351

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    207

  • ما هو الوضع الصحيح للميت أثناء صلاة الجنازة عليه، حيث يعتقد بعض العوام أن رأسه -أثناء الصلاة- يجب أن تكون على يسار الإمام؟

    قال ابن عرفة من المالكية: (يجعل رأس الميت عن يمين الإمام، فلو عكس فقال سحنون وابن القاسم: صلاتهم مجزئة عنهم، وقال ابن رشد: فالأمر في ذلك واسع).

    وعليه: فإن اللجنة ترى أن يوضع الميت على ظهره أمام الإمام المتوجه للقبلة، ورأسه إلى يمين الإمام، إن أمكن ذلك، فإن عكس فلا شيء عليه، لأن في الأمر سعة.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6683

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    232

  • ما حكم الشرع في الدعاء عند دفن الميت، فوق المقبرة؟

    صرح جمهور الفقهاء بأنه يستحب أن يجلس المشيعون للميت بعد دفنه لدعاء وقراءة بقدر ما ينحر ‏الجزور، ويفرق لحمه، لما روي: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من دفن الميت وقف ‏عليه، فقال: «اسْتَغْفِرُوا لأَخِيكُمْ، وَسَلُوا لَهُ التَّثْبِيتَ، فَإِنَّهُ الآنَ يُسْأَلُ» رواه أبو داود. وكان ابن عمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7296

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    237

  • أود أن أطرح سؤالًا حول موضوع لا يزال يشغل بالي منذ مدة طويلة، وهو ما يلاحظ في بعض مساجد الكويت -لاسيما التي يخطب فيها باللغة المليبارية- ‏حيث يجتمع العوام بعد كل صلاة جمعة، ويصلون صلاة الجنازة على الغائب، ولا يختلف اثنان في مشروعية وجواز صلاة الجنازة على الغائب، لما روي أنّ ‏النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النجاشي يوم ...

    تخصيص يوم بعينه للصلاة على الأموات الغائبين، وكذلك الاستمرار في ذلك كل أسبوع أمر لم يعرفه المسلمون السابقون، ولذلك فلا ينبغي للمستفتَى عنهم ‏الصلاة على الأموات الغائبة كل يوم جمعة في مسجدهم لما تقدم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7297

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    289

  • ما حكم الشرع في الدعاء عند دفن الميت، فوق المقبرة؟

    صرح جمهور الفقهاء بأنه يستحب أن يجلس المشيعون للميت بعد دفنه لدعاءٍ وقراءةٍ بقدر ما ينحر ‏الجزور، ويفرق لحمه، لما روي: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من دفن الميت وقف ‏عليه، فقال: «اسْتَغْفِرُوا لأَخِيكُمْ، وَسَلُوا لَهُ التَّثْبِيتَ، فَإِنَّهُ الآنَ يُسْأَلُ» رواه أبو داود. وكان ابن عمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7302

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    248

  • هَب أن سبعة أشخاص ماتوا إثر حادث مرور.

    وفيهم المسيحيون، والمسلمون، والهندوكيون، ولا نقدر على تعرف هوية المسلمين من الآخرين، وفي هذه المناسبة ماذا سنفعل بالنسبة إلى العملية التجهيزية، والتكفين، وصلاة الجنازة والدفن اللازم.

    أفتوني وجزاكم الله خيرًا

    حيث اختلط المسلمون بالكفار ولم يتميز المسلم من الكافر بعلامة كختان أو مطابقة الاسم والصورة للهوية أو التعرف عليه من الأقارب أو غيرهم فإن الواجب عندئذ أن يغسل ويكفن الجميع، ثم يصلى عليهم بنية المسلم منهم، كما نص عليه الإمام النووي في المنهاج 1/355.

    وإن شئتم جمعتم الجميع وصليتم عليهم بنية المسلمين منهم كأن يقول المصلي: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8570

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    222

  • ما هي كيفية صلاة الجنازة؟ وهل تجب علي المرأة أم لا؟

    صلاة الجنازة معروفة للمسلم لا تخفى على الحريص على دينه، ولا بأس بذكر كيفيتها لمن لا يعلمها وهي: أن يتوضأ المسلم وضوءه للصلاة ثم يعمد إلي الجنازة وهي أمامه في القبلة بعد أن تكون قد غسلت وكفنت فيقف عند وسط الرجل وكتفي الأنثى كما يراه السادة المالكية، أو عجيزتها كما يراه السادة الشافعية والحنابلة أو بحذاء الصدر سواء كان رجلًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8572

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    263

  • صلى إمام مسجدنا يوم الجمعة، بعد صلاة الجمعة صلاة الغائب على أحد الموتى المواطنين، وحصل ذلك أكثر من مرة، وقد اعترض بعض المصلين بعد ذلك بدعوى أنهم لم يروا ولم يسمعوا عن إمام صلى صلاة الغائب على الموتى.

    لكن الإمام أصر على أن صلاة الغائب على الميت مشروعة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

    لذلك نرجو بيان هذه المسألة بوضوح.

    ...

    الصلاة على الميت الغائب مسألة اختلف فيها أهل العلم على قولين: قول بالمنع وهو ما ذهب إليه السادة المالكية والحنفية لعدم شهود الجنازة.

    وقول بالجواز وإليه ذهب الشافعي وأحمد وجمهور السلف.

    وذلك لما ثبت في الصحيحين وغيرهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: (نَعَى النَّجَاشِيَ فِي الْيَوْمِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8573

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    233

  • ما هي الأدعية التي ينتفع بها الميت بعد وفاته ويقوم بها الابن أو البنت؟

    لا حصر للأدعية التي ينبغي أن يدعو بها الابن، أو البنت لأبيه أو أمه بعد وفاتهما، ويجمع ذلك أن يدعو له بالمغفرة والرحمة والرضوان والعتق من النيران ونحو ذلك مما ينفعه في قبره من صالح الدعاء أو قراءة القرآن أو الذكر أو الصدقة، فإن ذلك كله ينفعه ووردت به الأدلة الكثيرة فعلى الولد أن يفعل لأبيه ما استطاع من ذلك. فإنه من البِرِّ به.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8587

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    247

  • توفي والدي منذ عشرين سنة في حادث، وكان شبه مخمور، ومنذ وفاته والحزن يملأ قلبي عليه، كيف يقابل الله بهذا الطريق، ولكن أدعو الله له بالرحمة فهل يستجيب الله دعائي ويخفف عنه العذاب؟

    المرجو من فضل الله أن يستجيب دعاء عبده المؤمن كما وعد بذلك في محكم كتابه بمثل قوله سبحانه: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ﴾[البقرة: 186]. وقوله: ﴿أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ﴾[النمل: 62]. والآيات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8588

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    257

  • جماعة من المواطنين غرتهم الدنيا بمظاهرها وبالدعايات الشيطانية وألاعيبها وارتدوا عن الدين وكفروا بالله جل شأنه العظيم، واعتنقوا العقيدة الشيوعية الماركسية أو غيرها من العقائد الداعية إلى الكفر بالشرائع السماوية، وماتوا وهم على عقيدتهم بالكفر.

    فما الحكم الشرعي في هذه الطائفة، هل يجوز أن يصلى عليهم عند موتهم صلاة ...

    إنه إذا ثبت ما جاء بالسؤال فإن هذه الطائفة تكون مرتدة عن دين الإسلام، ومن حكم المرتد أنه إذا مات مصرًا على ردته لا تجوز شرعًا صلاة الجنازة عليه، ولا يجوز دفنه في مقابر المسلمين.

    ومن هذا يعلم الجواب عن السؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ 1- لا تجوز الصلاة على مرتد عند موته، كما لا يجوز دفنه في مقابر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9960

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    227

  • طلبت سفارة جمهورية مصر العربية في لوزاكا بكتابها الوارد إلينا من وزارة الخارجية، والمتضمن أن الجمعية الإسلامية في ندولا في زامبيا تطلب رأي الدين الإسلامي في إقامة الصلاة على الأموات غير المسلمين الذين فقدوا أرواحهم في حادث انفجار منجم، وبيان حكم الشرع في ذلك.

    المنصوص عليه فقها أنه يشترط لصلاة الجنازة -الصلاة على الميت- أن يكون الميت مسلمًا، فلا تصح على غير المسلم لقوله سبحانه وتعالى: ﴿وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا﴾ [التوبة: 84] وعلى ذلك لا يجوز للمسلم أن يصلي على الأموات غير المسلمين الذين فقدوا أرواحهم في حادث انفجار منجم لما ذكرنا.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9966

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    210

  • ما الحكم في مشروعية تكبير المأمومين وراء الإمام في صلاة الجنازة والدعاء للميت بعد الصلاة؟

    التكبير في صلاة الجنازة قائم مقام الركعات، وقد أجمع الفقهاء على أن التكبيرات على الميت أربع، وأن على المأمومين متابعة الإمام فيها، واختلفوا فيما إذا زاد الإمام على أربع تكبيرات، فقال الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي لا يتابعه المأمومون وهو رواية عن الإمام أحمد، وعنه رواية أخرى بالمتابعة في التكبيرة الخامسة، ورواية ثالثة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9968

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    254

  • ما هي صفة صلاة الجنازة، وأين يقف المصلي من جثمان الميت؟ وهل هناك فرق بين ما إذا كان الميت ذكرا أو أنثى؟

    إن لصلاة الجنازة فضلًا عظيمًا وثوابًا جزيلًا للمصلين وللمصلَّى عليه، فقد ورد في فضلها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة منها ما روي عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مَنِ اتَّبَعَ جَنَازَةَ مُسْلِمٍ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا وَكَانَ مَعَهُ حَتَّى يُصَلَّى عَلَيْهَا وَيَفْرُغَ مِنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9973

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    234

  • ما الحكم الشرعي في مسلمين يدفنون موتاهم في بلدتهم دون أن يصلوا عليهم صلاة الجنازة بحجة استعجال أهل الميت والحانوتي، وبعد يومين أو ثلاثة يكلفون أيا منهم ليصلي على القبر.

    فما حكم ذلك شرعا؟

    من المتفق عليه أن صلاة الجنازة فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين، وإن لم يوجد سوى مسلم واحد تعينت عليه وأصبحت فرض عين يأثم بتركه، وإن لم يقم بها أحد من المسلمين أثموا جميعًا.

    والمطلوب في صلاة الجنازة النية وأربع تكبيرات، والقيام فيها من أولها إلى آخرها مع استقبال القبلة، والطهارة، وستر العورة والدعاء للميت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9977

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    224

  • أخو السائل كان جنديًا بالقوات المسلحة ومرض ودخل المستشفى العسكري، وشاء الله وتوفي وغسل وكفن بالمستشفى ونظرًا لانشغاله بإنهاء إجراءات الجنازة وخروج الناس -أهل بلدته- على الجنازة بطريقة همجية كادت تؤدي إلى بهدلة الجثة، فكان كل همّ المصاحبين للجنازة الوصول إلى المقبرة ودفن الجثة ولم يتمكنوا من صلاة الجنازة على الميت.

    إن صلاة الجنازة فرض كفاية إذا قام به البعض سقط الفرض عن الباقين، وإذا لم يصلها أحد أثموا جميعًا، وشرعت للدعاء بالرحمة والمغفرة للميت، ويشترط لها ما يشترط للصلاة المفروضة من الطهارة واستقبال القبلة وستر العورة وتصلى في جميع الأوقات متى حضرت ووقتها المشروع قبل الدفن ولا تسقط بفوات هذا الوقت، ويجوز أداؤها بعد الدفن في أي وقت، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9981

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    241

  • عند توجه السائل لإحدى القرى المجاورة له لحضور تشييع جثمان متوفى فوجئ بالإمام يدير النعش لتكون رأس المتوفى على يسار الإمام مشيرًا إلى أن رأس المرأة تكون على يمين الإمام ورأس الرجل تكون على يسار الإمام، ونظرًا لأن هذه هي المرة الأولى التي يرى السائل فيها مثل هذا الموقف ولاعتراض بعض من حضر صلاة الجنازة على هذا التصرف فضلًا عن أن ...

    من المنصوص عليه فقهًا أن الصلاة على الميت فرض كفاية إذا قام بها البعض ولو واحدًا سقطت عن الباقين، وينفرد بثوابها من قام بها، كما أن من المنصوص عليه أيضًا أن لصلاة الجنازة أركانًا وشروطًا لا تتحقق إلا بها بحيث لو نقص منها ركن أو اختل منها شرط لزمت إعادتها، ووضع رأس الميت عن يمين الإمام وعن يساره ليس من أركان صلاة الجنازة ولا من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9991

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    263

  • من أحق الناس بالصلاة على الميت؟ هل إمام المسجد أم أحد الورثة؟ وبيان الحكم الشرعي في ذلك.

    صلاة الجنازة فرض كفاية على الأحياء فإذا قام به البعض سقطت عن الباقين وينفرد بثوابها من قام بها منهم، وأحق الناس بالصلاة على الميت على ترتيب العصبة في النكاح فيقدم الابن، ثم ابن الابن وإن سفل ثم الأب، ثم الجد وإن علا، ثم الأخ الشقيق، ثم الأخ لأب، ثم ابن الأخ الشقيق، وهكذا الأقرب فالأقرب.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9998

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    228

  • كيفية صلاة الجنازة، وهل يجوز تكرار الدعاء الوارد في صلاة الجنازة بعد الانتهاء منها؟ وهل تكون الصلاة ناقصة إذا لم يتم إعادة وتكرار الدعاء الوارد فيها بعد الانتهاء منها؟

    وهو كيفية صلاة الجنازة: فهي أن يقف المصلي بعد استكمال شروط الصلاة ناويا الصلاة على من حضر من أموات المسلمين رافعا يديه مع تكبيرة الإحرام، ثم يضع يده اليمنى على اليسرى ويشرع في قراءة الفاتحة، ثم يكبر ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يكبر ويدعو للميت، ثم يكبر ويدعو لنفسه وللمسلمين، ثم يسلم.

    والدعاء ركن من أركان صلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12006

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    248

  • يقول السائل: بعد صلاة الجمعة قام الخطيب ليصلي صلاة الغائب على المرحوم الشيخ الشعراوي، فاعترض عليه بعض المصلين قائلين: إن صلاة الغائب على المفقودين والشهداء، فقال الخطيب: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى صلاة الغائب على النجاشي.

    ويطلب السائل الإفادة عما إذا كان للصلاة على الغائب أصل في الدين، وهل أسلم النجاشي حتى يصلي ...

    من المقرر شرعا أن صلاة الجنازة فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين، وإذا لم يقم به أحد أثم الجميع، وإذا كان الميت موجودا عند الصلاة كانت صلاة على الحاضر وإن لم يكن موجودا كانت صلاة على الغائب، وصلاة الجنازة لها شروط منها أن يكون الميت مسلما فلا تصح الصلاة على كافر؛ لقوله تعالى: ﴿وَلَا تُصَلِّ عَلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13630

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    273

  • يستفسر السائل عن الصلاة على الميت مرتين، فمثلا إذا مات مسلم في فرنسا وصلى عليه المسلمون هناك، ثم نقلت جثته إلى بلد آخر مثل مصر أو موريتانيا، فهل يجوز شرعا الصلاة عليه مرة ثانية؟

    اختلف الفقهاء في جواز تكرار الصلاة على الجنازة إلى رأيين: الرأي الأول: رأي الأحناف والمالكية، ويرون كراهة تكرار الصلاة على الميت متى صلي عليه في جماعة، فإذا لم يصل عليه في جماعة تعاد الصلاة عليه في جماعة ندبا.

    أما بعد الدفن فلا تجوز الصلاة عليه إلا للولي، واستدلوا على ذلك بأنه لو جاز تكرار الصلاة على الميت لجازت الصلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13638

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    246

  • يقول السائل إن شخصا انتحر.

    فهل يجوز تقديم واجب العزاء؟ وهل يجوز تغسيله وإقامة صلاة الجنازة عليه والمشاركة في تشييع جنازته؟

    أولا: قال تعالى في كتابه العزيز:.

    ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ [النساء: 29] وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «الذي يخنق نفسه يخنقها في النار، والذي يطعنها يطعنها في النار».

    فهذه النصوص تدل على تحريم قتل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13639

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    247