عدد النتائج: 136

  • ما هي سبل تقوية الإيمان في الفتن المتراكمة ( التلفزة، الشارع، المجتمع الغربي )؟

    سبل تقوية الإيمان كثيرة، منها: المحافظة على الطاعات والابتعاد عن المحرمات، ومجالسة الصالحين، والإكثار من تلاوة القرآن الكريم وتدبره، وقراءة السنة النبوية، وملازمة ذكر الله عز وجل، واللهج بالدعاء والافتقار إلى الله. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32626

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    917

  • كنا في الهند نرتكب البدع، مثل اليوم الحادي عشر، وإعداد الطعام باسم الإمام جعفر الصادق ، وكنا نرتكب الشركيات والبدع. فلما جئنا إلى المملكة أدينا فريضة الحج. فهل صح حجنا؟

    من كان يرتكب شيئًا من الشرك الأكبر، مثل: دعاء الموتى والاستغاثة ثم تاب إلى الله توبة صحيحة، وترك هذه الأعمال الشركية، وأدى فريضة الحج بعد التوبة - فحجته صحيحة. ومن حج وهو لم يتب من دعاء الأموات والاستغاثة بهم فحجه غير صحيح، وكذا جميع أعماله؛ لقوله تعالى: ﴿ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32787

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    862

  • تعمدت ذات ليلة إخراج المني فصار علي جنابة، وجاء وقت صلاة الصبح وصليت بدون غُسل ، بسبب أن الغُسل يؤخرني عن أداء الصلاة مع الجماعة. هل الصلاة باطلة أم لا، وماذا يجب؟ أفيدونا أفادكم الله.

    من شروط صحة الصلاة الطهارة، فيجب عليك إعادة الصلاة التي صليتها بدون طهارة الحدث؛ لقوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33354

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1009

  • سافرت مع زوجي للخارج وتخليت عن حجابي فترة ثم عدت إليه وأذكر أنني تركت الصلاة مدة أسبوع ولا أذكر السبب في ذلك أو هو إغواء من الشيطان فماذا علي ؟

    عليك التوبة إلى الله مما حصل منك، والمحافظة على الصلاة وعلى لبس الحجاب ومن تاب تاب الله عليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33560

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    934

  • إنني كنت شابًّا مراهقًا، أترك بعض الصلوات وأصلي بعضها على غير طهارة، وتركي هذا ليس جحودًا لوجوبها، بل إنه التكاسل ورفقاء السوء، وكذلك إنني قد أفطرت بعض أيام رمضان من غير عذر، والآن وقد تبت إلى الله توبة نصوحًا ونادمًا على ما   فعلت وعازمًا على عدم العودة لما فعلت، فهل التوبة النصوح تجب ما قبلها أم أن علي القضاء في الصلوات ...

    الواجب على السائل الصدق في التوبة عما حصل منه، والمحافظة على الصلاة وصيام رمضان، وليس عليه قضاء ما تركه من الصلوات وما أفطره من الأيام؛ لأن الصحيح من قولي العلماء أن من ترك الصلاة متعمدًا فقد كفر الكفر الأكبر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35356

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1100

  • عندما يصل لشخص ما معلومات من داخل الشركة التي يعمل بها أو أحد أقاربه كأن يكون رئيسًا أو عضوًا في مجلس إدارة الشركة أو مديرها العام أو المدير المالي أو سكرتيرًا فيها أو أي موظف له حق الوصول للمعلومات الداخلية قبل العامة، وتعلمون سماحتكم أن الموظف مهما بلغ دخله فإنه محدود، وتسعة أعشار الرزق في التجارة، وما من شخص مسؤول في ...

    أولاً: الأسهم إذا كانت أسهمًا ثابتة يقصد منها الحصول على الغلة كالأسهم التي تكون في مصنع ينتج ويباع إنتاجه كالأسهم التي تكون في مصنع الأسمنت أو شركة الكهرباء، وشركات النقل، والشركات الزراعية أو غيرها من الشركات الثابتة التي لا يعود رأس مال المشارك فيها إليه وإنما تعود إليه غلة أسهمه - فقط فهذا النوع من الأسهم لا بأس في بيعه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36292

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1077

  • في ذات مرة منذ 15 عامًا تقريبًا أو أكثر من ذلك كنت في منزل أحد الجيران، فوجدته على سرير الموت، وأخذوه إلى المستشفى، ووجدت زوجته جالسة، وبجانبها امرأة أخرى، فجلسنا سويًّا، فقالت المرأة الثانية للزوجة: ( خذي من المال الخاص بالزوج ) وقالت الزوجة: وهل ستكشفون أمري؟ فقلنا لها: لا أبدًا، ولم ندر ماذا نعمل، فقامت الزوجة وأخذت من ...

    يجب على الزوجة التي أخذت المال التوبة إلى الله تعالى ورد المال الذي أخذته إلى ورثة زوجها، لا سيما البنت التي من غيرها. وعلى المرأة المشيرة أن ترد المال كذلك إلى الورثة، وعليها وعلى من علم ولم ينكر التوبة إلى الله عز وجل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36345

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    768

  • توفي عندنا شخص، وله ورثة نساء وولد واحد صغير عمره حوالي ثلاث سنوات، ومما خلف من التركة سيارة ونيت، السيارة بقيت عند أحد أقاربه من بني عمومته، وزوج لأحد بنات المتوفى الوارثات، وقدر الله واحتجت الونيت المذكور، وطلبت إعارته من الشخص المذكور لمدة عشرة أيام، أنقل فيه طلابًا وأقضي لزومي عليه، وبعد العشرة أيام أعدته له كما أخذته ...

    يجب عليك دفع جميع أجرة السيارة مدة عشرة الأيام التي استعملت السيارة فيها إلى جميع الورثة، إلا أن يسمح المرشدون منهم عن حقهم، أما نصيب القاصرين فيسلم لوكيلهم الشرعي. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36347

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1134

  • كان لي مبلغ من المال لدى إحدى الشركات الأجنبية العاملة داخل السعودية، هذا المبلغ قدره أربعة آلاف وخمسمائة ريال ( 4500 ) لقاء عمل مع تلك الشركة، قد راجعتهم عدة مرات بقصد استيفاء ذلك المبلغ وكانوا يتعذرون بعدم الدفع بسبب عدم وجود المهندس الذي كان مستلمًا للمشروع، ويقولون بأنه نقل إلى إحدى الشركات الأخرى، وعلي مطالبة ذلك ...

    هذا العمل المذكور لا يجوز؛ لأنه كذب واحتيال لأكل المال بالباطل، ولا يحل للسائل إلا المطالبة بالمبلغ الذي يستحقه على الشركة لقول الله تعالى:
    ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ ﴾ [ النساء : 29 ] والواجب عليك رد المبلغ الزائد عن حقك إلى الشركة. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36349

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1380

  • امرأة تقول: إنها كانت قديمًا تأخذ من شعر الإبل، وذلك بأمر من أم زوجها، وكانت هذه الإبل لإخوة أم زوجها، وكان الناس يقولون في ذلك الوقت إنها إذا شربت الإبل من الماء الذي يوجد عندهم صار وبرها وشعرها ولبنها حلالاً، فهل علي سماحة الشيخ شيء، حيث إني كنت آخذ من وبرها؟

    إذا أذن أهل الإبل لهذه المرأة أن تأخذ من أصوافها، أو علموا بذلك وسكتوا فإنه لا حرج على هذه المرأة بأخذها للصوف للاستفادة منه، أما إن كانت تأخذ ذلك الصوف بدون علم المالكين لهذه الإبل أو بدون رضاهم فإنه لا يجوز لها أن تأخذ من أصواف هذه الإبل، وعليها أن تستبيحهم عما مضى وأن لا   تعود لذلك مستقبلاً إلا برضاهم، ومجرد شرب هذه الإبل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36348

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1426

  • في عهد بعيد وفي أول العمر كان فينا غرة وجهل وجوع فنسرق بعض الأموال من المواشي، وأنا الآن تائب وأريد أن أقضي ما بذمتي للناس، وأسأل عما يلي: 1 - سرقت هيلاً بقيمة مائة وعشرين ريالاً قبل أربعين سنة، وأريد   أن أقضيه الآن، فهل أدفع قيمته الآن، أو قيمته التي بعتها به في ذلك الوقت . 2 - سرقت بعض الأغنام وأنتجت عندي أي حصل منها نماء، ...

    ما سرقته من الهيل ترد قيمته التي يقدر بها يوم سرقته إلى صاحبه إن كان موجودًا أو إلى ورثته إن كان صاحبها ميتًا، وإن لم تتمكن من ذلك فإنك تتصدق به على الفقراء بالنية عن صاحبه، فإن جاء صاحبه أو عرفته بعد ذلك أو عرفت ورثته في أي مكان أعطيته القيمة، ولك أجر الصدقة إن شاء الله، أما الأغنام التي سرقتها فإنك تردها مع نمائها إلى صاحبها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36350

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1260

  • توفيت جدتي رحمها الله، وقد أخذنا من مالها قبل وفاتها على نية أني أرده، ولكن حالتنا المادية صعبة وجدتي قد توفيت ولم أرد عليها المال الذي أخذته. فما الحكم؟

    عليك إخبار ورثة جدتك بذلك؛ لأن المال من ضمن تركة جدتك رحمها الله تعالى، فإن سامحوك به وهم أهل للتصرف فهو لك، وإن لم يسمحوا فإنك ترده عليهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36351

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    935

  • سبق لي أن تزوجت مرتين وانتهت الحياة الزوجية بالطلاق ولي الآن أربع سنوات وأنا أعزب وكلما خطبت من أسرة أقابل بالرفض إلا أناس قليل يوافقون على أن يزوجوني ، ثم يحدث أن أصرف النظر عن هذا الزواج ، وما أدري ما هي المشكلة ، هل أنا مسحور أم غير ذلك ؟ حيث إن وضعي يشككني في أني مسحور ، طرقت أبوابًا كثيرة وكل منهم يرفضني حتى من أسر غير سعودية ...

    على المسلم أن يعمل بالأسباب التي جعلها الله تعالى موصلة لمسبباتها ، وأن يرضى بقضاء الله وقدره ، فقد لا يعلم الشخص الأصلح والأنفع له ، حيث إن الله تعالى بيده مقاليد الأمور وهو تعالى يعطي هذا ويحرم هذا ، وله الحكمة البالغة ، وهو أعلم بمصالح عباده من أنفسهم ، قال تعالى : ﴿وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36497

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1666

  • إنه في شهر رمضان المبارك تقدمت للمحكمة الشرعية أنا والمواطن (ع. ر. م.) لإثبات مبلغ من الدين (9200) عندي بذمتي، وقبل الجلسة بنصف ساعة حبب لنا الشيطان وكتبنا لنا كمبيالة ثانية بمبلغ (10.000) وقال نقتسمها إذا جاء تسديد من فاعل خير، ودخلنا لفضيلة القاضي وسألنا فضيلته فيم هذا الدين؟ وكذبنا على الله ثم على القاضي وقلنا له: في ضأن، وصدقنا ...

    ما فعله السائل وشريكه من إصدار كمبيالة بعشرة آلاف ريال وإيهام القاضي أنها دين لأحدهما على الآخر كبيرة من الكبائر   فيتعين عليهما التوبة إلى الله والاستغفار عما صدر منهما، ولا يجوز لهما أخذ العشرة آلاف التي كذبا بها، وإن كانا قد أخذا هذا المبلغ فيتعين عليهما رده للجهة التي أعطتهم إياه، وإنما يجوز للدائن منهما أخذ مبلغ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37200

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1625

  • توفيت أمي منذ عدة أعوام وتزوج أبي من سيدة أنجبت له طفلاً ثم طلقت بسبب رغبتها في الإنجاب، وكان السبب جدتي، ثم تزوج أبي من سيدة أخرى، ولكن جدتي خشيت من أن تنجب له أطفالاً، فقالت لعمي وهو طبيب نساء وولادة أن يعطي زوجة أبي حقنة لعدم الإنجاب، فرد عليها بأن لا بد من معرفة زوجها بالأمر، وأخبرته بالأمر وفعلاً أخذت حقنتين ولكنها لا ...

    كان يجب على السائلة إعلام زوجة أبيها بحقيقة تلك الحقن قبل تناولها، والإنكار على جدتها وعمها ما عزما على القيام به، وحيث إنها لم تقم بذلك في حينه فإن عليها التوبة والاستغفار والإكثار من الحسنات.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37212

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    874

  • أنا رجل للأسف الشديد اغتبت كثيرًا، والآن أنا نادم أشد الندم والذين اغتبتهم عددهم كثير جدًّا، وبعضهم قد مات، أما الأحياء فليس لدي الجرأة على الاعتذار لهم، وأنا متأكد أن بعضهم يغضب، وربما حدثت معه مشاكل، فماذا أفعل؟

    الواجب عليك مع التوبة طلب المسامحة ممن اغتبتهم إن كان أمكن ذلك، وإلا فإنك تستغفر لهم وتدعو لهم وتثني عليهم، فلعل ذلك يكفي عنك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37250

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    889