• إلى أي مدى تجب مراعاة سن الحيوان في الأضحية؟

    إن اعتبار السن المحدد للأضحية في الضأن والبقر هو للتحقيق من الانتفاع بها ليكون ما يُضَحَّى به مجزئًا، والسن هو علامة أو أمارة على ذلك، والأصل مراعاة اشتراط السن في الظروف العادية، ما لم يتحقق النمو المطلوب قبل السن، خصوصًا الضأن الذي ينمو بسرعة في أوروبا، وكذلك عجول التسمين التي تنمو في عدة شهور، سواء أتم ذلك بنمو طبيعي أم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1400

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    580

  • ما هو عمر الخروف المنصوص عليه شرعًا بالنسبة للأضحية؟

    اختلف الفقهاء في سن الإجزاء في الأضحية، إذا كانت من الضأن، والذي ترجحه اللجنة القول بأن سنّ الإجزاء هو سنة قمرية كاملة، لأنه الأحوط، والأدنى والأقرب إلى القبول والمثوبة، والله تعالى يقول: ﴿لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ﴾ [آل عمران: 92].

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4002

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    334

  • هل يجوز التضحية بالخروف الأسترالي في عيد الأضحى المبارك خاصة في حال كون هذا الخروف كاملًا ولم يتم استئصال أي جزء منه وغير مصاب بأي مرض؟

    يجوز التضحية بالخروف الأسترالي إذا كان كغيره سليم البدن، وكامل الأعضاء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4001

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    346

  • هل يجوز التضحية بالخروف الأسترالي في حال كون هذا الخروف مستأصلًا منه الذيل فقط أو جزء من الذيل؟

    لا تجزئ التضحية بالخروف الأسترالي الذي استؤصل ذيله، أو جزء من ذيله.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4003

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    473

  • بعد صدور فتوى جواز التضحية بالخروف الأسترالي السليم البدن، كثرت الأسئلة حول الأفضلية، هل تكون في ارتفاع سعر الأضحية مع قلة عددها، أم تكون في كثرة عددها وقلة سعرها؟

    الأفضلية في الأضحية ما كان أطيبها لحمًا، وإذا تساوت القيمة في الأنواع تكون الأفضلية للأكثر لحمًا لما فيه من التوسعة على المضحي وأهل بيته وعلى الفقراء وسد حاجتهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4004

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    386

  • ما مدى مشروعية التضحية بالأغنام المخصية ذات عمر أقل من سنة قمرية واحدة؟

    إن اللجنة ترى أن السن المجزئ في الأضحية هو ما بلغ سنة من الضأن.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4262

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    385

  • ما مدى صحة التضحية بالأغنام المخصية (التي تم قطع العضو الذكري منها) إذا كان عمرها سنة قمرية كاملة فأكثر، وهي سليمة باقي الأعضاء؟

    لا مانع شرعًا من التضحية بالأغنام المخصية وهي المقطوعة الأنثين دون الذكر لما ورد «أَنَّ النَّبي صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا أَرَادَ أَنْ يُضَحِّيَ، اشْتَرَى كَبْشَيْنِ عَظِيمَيْنِ سَمِينَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ مَوْجُوءَيْنِ، فَذَبَحَ أَحَدَهُمَا عَنْ مُحَمَّدٍ وَعَنْ آلِ مُحَمَّدٍ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4261

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    382

  • بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله عليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير والبركات، وحيث إن اللجنة تقوم بمشروع الأضاحي داخل الكويت وحيث إن الأضاحي التي ستقوم اللجنة بذبحها كأضاحي قد قطع ذيلها منذ ولادتها لتسمينها وتحسين لحمها وكذلك تم إخصاؤها منذ ولادتها لتسمينها.

    لذا نرجو التكرم بإفادتنا هل تصلح كأضحية؟ حتى ...

    من شروط صحة الأضحية أن يكون الحيوان المضحى به سليمًا من العيوب الفاحشة التي من شأنها أن تنقص اللحم أو الشحم مثل العرجاء والعوراء، أما العيوب القليلة مثل مشقوقة الأذن والحولاء أو التي تزيد في اللحم والشحم ولا تنقص منهما مثل الخصاء فإنه لا يمنع من صحة التضحية، وذلك لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أَنَّهُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5031

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    378

  • ما الأفضل في الأضحية بين الإبل والبقر والغنم؟

    الأفضلية في الأضحية ما كان أطيبها لحمًا، وإذا تساوت القيمة في الأنواع تكون الأفضلية للأكثر لحمًا، لما فيه من التوسعة على المضحي وأهل بيته والفقراء وسد حاجتهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5400

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    318

  • نحن نقوم بتجهيز برنامج الأضاحي ونريد معرفة كم تساوي البقرة من رؤوس الخرفان، فهل يجوز الإعلان على أضحية الخروف بأربعة دنانير كويتية، علمًا أننا سنقوم بجمع أموال هؤلاء المضحين ونذبح بقرًا بدلًا من الخرفان فهل يجوز الإعلان عن الخروف بقيمة 4 د. ك علمًا أننا نذبح بقرًا على افتراض أن البقرة تساوي سبع رؤوس من الخرفان ولا نذبح خرافًا، ...

    كل من البقرة أو البدنة (الجمل أو الناقة) يكفي عن سبعة في الأضحية، أما الشاة أو الماعز فلا تكفي إلا عن واحد، وبذلك تحل كل من البقرة والبدنة محل سبعة شياه في الأضحية. والمسلم المكلف بالأضحية مخير بين أن يقدم لله تعالى في الأضحية شاة أو سُبُع بقرة أو سُبُع بدنة، والوكيل عن المكلف ملزم بشروط وكالته، فإذا وكله بذبح شاة لم يجز له أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5719

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    350

  • نحن نقوم الآن بتجهيز برنامج الأضاحي ونريد معرفة كم تساوي البقرة من رؤوس الخرفان؟

    البقرة في الأضحية تغني عن سبعة من المسلمين، فلو اشترك سبعة في بقرة وذبحوها أضحية عنهم لله تعالى أغنتهم، لحديث جابر رضي الله عنه قال: «نَحَرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَامَ الْحُدَيْبِيَةِ الْبَدَنَةَ عَنْ سَبْعَةٍ، وَالْبَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ» رواه مسلم.

    على خلاف الشاة فإنها لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6015

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    304

  • بالإشارة إلى الفتوى رقم 81ع/96 والصادرة بتاريخ 4 من ذي الحجة1416هـ الموافق 22 من إبريل 1996م من الإدارة العامة للإفتاء والبحوث الشرعية - إدارة الإفتاء - هيئة الفتوى - لجنة الأمور العامة - وكانت ردًا على الاستفتاء المقدم من رئيس لجنة الخالدية واليرموك للزكاة والخيرات الأخ سامي المحترم حيث جاء في آخرها ما يلي: (... وعليه فلا بأس ...

    ما دام المقصود من قطع الذنب والخصاء تحقيق مصالح معتبرة شرعًا ولا يعدان عيبًا في الحيوان فلا بأس بالتضحية بأي منهما وذلك قياسًا على الخصاء لمصلحة التسمين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6018

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    331

  • أرجو من اللجنة توضيح عمر الأضحية بالنسبة للضأن، هل تجزئ إذا كان عمرها ستة أشهر فأكثر؟

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن الشاة من الضأن إذا بلغ سنها ستة أشهر وطعنت في الشهر السابع جاز جعلها أضحية بشرط أن يكون حجمها يقارب حجم الكبار التي بلغت سنة فأكثر.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6347

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    322

  • يرجى التكرم بالإفتاء على السؤالين التاليين:

    1- هل تجزئ النعجة (الأنثى) في الهدي أم يشترط أن تكون خروفًا؟

    2- بعض البلدان تقوم بخصي الخروف حتى يسمن، فهل هذا الخروف المخصي يجزئ في الهدي أم لا؟

    لا فرق في الهدي والأضحية بين الذكر والأنثى من الأنعام، سواء في ذلك الغنم والماعز والإبل والبقر، إذا استجمعت شروطها الشرعية، من السن والسلامة من العيوب، وليس الخصاء من العيوب المانعة في الأنعام لأنه يراد للسمن في الحيوان، ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم «ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6661

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    421

  • يقول السائل أن بعض الناس يقومون بتربية الأبقار وبعد مضي عشرة أشهر من ميلاد رأس البقر يكثر لحمه ويتمدد جسمه بسبب الأعلاف الحديثة، وبعد ذلك لا يؤخر أصحاب الأبقار أبقارهم حيث لا فائدة من التأخير حيث لا يزيد لحمه، وأن الأبقار العربية التي ترعى الكلأ بعد 24 شهرا يكون لحمها أقل من لحم الأبقار الأجنبية، والسائل يسأل: هل يجزئ في ...

    المقرر شرعًا أنه لا تصح الأضحية بالصغير وهو ما كان أقل من سنة في الضأن والمعز إلا إذا كان الضأن كبير الجسم سمينا فإنها تصح به إذا بلغ ستة أشهر بشرط أنه إذا خلط بما له سنة لا يمكن تمييزه منه.

    أما المعز فإنها لا تصح به إلا إذا بلغ سنة وطعن في الثانية على كل حال.

    أما الصغير من البقر والجاموس فهو ما كان أقل من سنتين فلا تصح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11790

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    341

  • من إمام قرية كفر كنا قضاء الناصرة: بعض الناس عندنا يعتنون بتربية البقر عربا ويهودا من الجنس الهولندي، وبعد مضي عشرة أشهر على ولادة رأس البقر من هذا النوع يبلغ وزنه 230 كيلو، فإذا بقي رأس البقر بعد هذه المدة لا يزيد وزنه شيئا، ويخسر صاحبه علفه وتربيته بدون فائدة على رأي أهل المعرفة بتربية الأبقار، فهل تجوز الأضحية برأس البقر ...

    جرى فقه أئمة المسلمين على أنه لا يجزئ في الأضحية إلا الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم؛ لقوله تعالى: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ﴾ [الحج: 28]، وأقل ما يجزئ من هذه الأنواع في الأضحية الجذع من الضأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11976

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    290

  • في الموطن الذي يقيم به السائل يعتنى بتربية الأبقار، وأن رأس البقر الواحد إذا مضى على ولادته سنة واحدة أو أقل يكبر جسمه ويكثر لحمه وبعد هذه المدة يتوقف نموه ولا يزيد شيئا من لحمه، وإذا مكث عند صاحبه بعد ذلك يكلفه علفا ونفقة كثيرة دون فائدة.

    فهل يجزئ في الأضحية هذا الذي سنه سنة واحدة مع لحمه الكثير وتزيد على الأبقار ...

    جرى فقه أئمة المسلمين على أنه لا يجزئ في الأضحية إلا الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم؛ لقول الله تعالى: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ[٢٨]﴾ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12036

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    531

  • هل يجوز اشتراك خمسة أشخاص في أضحية عبارة عن أنثى جاموس لم تحمل عمرها أكثر من سنتين بشهادة البائع؟

    يجوز اشتراك خمسة أشخاص في أضحية عبارة عن أنثى جاموس عمرها أكثر من سنتين.

    ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- يجوز اشتراك خمسة أشخاص في أضحية عبارة عن أنثى جاموس عمرها أكثر من سنتين.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14165

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    377

  • اطلعنا على الطلب المتضمن:

    1- ما هي الأضحية؟ ولماذا شرعت؟ وهل هي واجبة؟

    2- وما هي شروط الأضحية؟ وما موعد ذبحها؟ وكيف تقسم وتوزع؟

    3- وهل يجوز توكيل أحد الجزارين بالقيام بالذبح بدلا من المضحي؟

    4- وما هو آخر ميعاد للذبح المشروع؟

    5- وفي حالة سفر رب الأسرة للحج وعليه هدي في حجه هل يكون الهدي كافيا عن الأضحية، أم ...

    1- الأضحية هي ما يذكى تقربا إلى الله تعالى في أيام النحر بشرائط مخصوصة، فلا يعد أضحية ما يذكى لغير التقرب إلى الله تعالى كالذبائح التي تذبح للبيع أو الأكل أو إكرام الضيف، ولا يكون أضحية ما يذبح في غير هذه الأيام ولو بنية التقرب لله تعالى، ولا كذلك ما يذكى بنية العقيقة عن المولود، ولا ما يذبح في الحج من هدي التمتع أو القران أو جزاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14670

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    455

  • هل صحيح أن الأضحية من البقر والجاموس إذا كان سنها أكثر من سنة وأقل من سنتين تجزئ كأضحية؛ بشرط ألا يقل وزنها عن 300 كيلو جرام قائما؟ نرجو التفضل بالإفادة عن مدى صحة ذلك، وإذا كان صحيحا فما هو العدد الذي تجزئ عنه الأضحية بهذا الوضع؟

    الأضحية سنة مؤكدة في حق المسلم القادر؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «ثلاث هن علي فرائض وهن لكم تطوع الوتر والنحر وصلاة الضحى» أخرجه الإمام أحمد.

    وإنما اشترطت الشريعة لها سنا معينة لمظنة أن تكون ناضجة كثيرة اللحم؛ رعاية لمصلحة الفقراء والمساكين، فإذا كانت المستوفية للسن المحدد في نصوص الشرع الشريف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15166

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    541

  • يرجى التكرم بالإفتاء على السؤالين التاليين:

    1- هل تجزئ النعجة (الأنثى) في الهدي أم يشترط أن تكون خروفًا؟

    2- بعض البلدان تقوم بخصي الخروف حتى يسمن، فهل هذا الخروف المخصي يجزئ في الهدي أم لا؟

    لا فرق في الهدي والأضحية بين الذكر والأنثى من الأنعام، سواء في ذلك الغنم والماعز والإبل والبقر، إذا استجمعت شروطها الشرعية، من السن والسلامة من العيوب، وليس الخصاء من العيوب المانعة في الأنعام؛ لأنه يراد للسمن في الحيوان، ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم «ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16547

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    296

  • أرجو من اللجنة توضيح عمر الأضحية بالنسبة للضأن، هل تجزئ إذا كان عمرها ستة أشهر فأكثر؟

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن الشاة من الضأن إذا بلغ سنها ستة أشهر وطعنت في الشهر السابع جاز جعلها أضحية بشرط أن يكون حجمها يقارب حجم الكبار التي بلغت سنة فأكثر.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16552

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    280

  • نحن نقوم الآن بتجهيز برنامج الأضاحي ونريد معرفة كم تساوي البقرة من رؤوس الخرفان؟

    البقرة في الأضحية تغني عن سبعة من المسلمين، فلو اشترك سبعة في بقرة وذبحوها أضحية عنهم لله تعالى أغنتهم، لحديث جابر رضي الله عنه قال: «نَحَرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَامَ الْحُدَيْبِيَةِ الْبَدَنَةَ عَنْ سَبْعَةٍ، وَالْبَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ» رواه مسلم أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16553

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    430

  • بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله عليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير والبركات، وحيث إن اللجنة تقوم بمشروع الأضاحي داخل الكويت، وحيث إن الأضاحي التي ستقوم اللجنة بذبحها كأضاحي قد قطع ذيلها منذ ولادتها لتسمينها وتحسين لحمها وكذلك تم إخصاؤها منذ ولادتها لتسمينها.

    لذا نرجو التكرم بإفادتنا هل تصلح كأضحية؟ ...

    من شروط صحة الأضحية أن يكون الحيوان المضحى به سليمًا من العيوب الفاحشة التي من شأنها أن تنقص اللحم أو الشحم مثل العرجاء والعوراء، أما العيوب القليلة مثل مشقوقة الأذن والحولاء أو التي تزيد في اللحم والشحم ولا تنقص منهما مثل الخصاء؛ فإنه لا يمنع من صحة التضحية، وذلك لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أَنَّهُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16554

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    467

  • من خلال خبرة شركتنا فإننا نعلم ما يلي: أولًا: إن قطع ذيل الخروف الأسترالي ليس للتسمين أو تحسين اللحم بل خوفًا من تلوث الذيل بالروث؛ مما تصبح معه منطقة الخروج جاذبة للذباب والحشرات ويتسبب ذلك بالالتهابات.

    ثانيًا: كما أن خصي الخروف يتم للحفاظ على السلالات وليس للتسمين.

    والسؤال: هل يجوز التضحية بالخروف الأسترالي ...

    ما دام المقصود من قطع الذنب والخصاء تحقيق مصالح معتبرة شرعًا، ولا يعدان عيبًا في الحيوان فلا بأس بالتضحية بأي منهما؛ وذلك قياسًا على الخصاء لمصلحة التسمين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16555

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    321

  • ما الأفضل في الأضحية بين الإبل والبقر والغنم؟

    الأفضلية في الأضحية ما كان أطيبها لحمًا، وإذا تساوت القيمة في الأنواع تكون الأفضلية للأكثر لحمًا، لما فيه من التوسعة على المضحي وأهل بيته والفقراء وسد حاجتهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16556

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    315

  • تقوم لجنتنا في كل عام بتنفيذ مشروع الأضاحي في بعض الدول العربية والإسلامية والأقليات، وحيث إن أسعار الأضاحي متفاوتة في هذه الدول، فإن المضحي يرغب بالتبرع للدول التي يكون أسعار الأضاحي فيها رخيصة، بينما الحاجة تكون ماسة أيضًا في الدول التي تكون أسعار الأضاحي فيها مرتفعة، إلا أن ما يرد هذه الدول من تبرعات للأضاحي تكون قليلة ...

    الجهة المستقبلة لأثمان الأضاحي في الخارج -وقد أعلنت عن الأسعار في كل بلد- عليها أن تلتزم بالواقع، وتحصل أثمان الأضاحي حسب الإعلان الذي وزعته، ولا يجوز خلط الأموال بعضها إلى بعض، وعلى هذه الجهة أن تلتزم أيضًا بما اتفقت عليه مع المضحين؛ لأنها وكيلة عنهم، ولا يجوز مخالفة الاتفاق الذي أبرمته مع أصحاب الأضاحي.

    ولا يجوز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16571

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    389

  • المشاركة في الذبح التي أمر بها الرسول صلى الله عليه وسلم عامة أو كان يريد منها للعذر أو لمن يريد؟ وقرأنا في مالك تفضيل الكبش على الإبل.

    التفاضل بين ما يتقرب به العبد إلى ربه من النسك يرجع إلى التفاوت بينها في حقائقها وقيمتها قدرًا وطيبًا، وما يقوم بقلب المتقرب من القصد، أما المشاركة في البقرة عن سبعة، وكذا البدنة فإنها شرع عام للعذر ولغير العذر. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25874

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    417

  • ما رأيكم فيمن اشتركوا في بقرة وقسموها سبعة أجزاء، وأرادوا أن كل قسم عن رجل وأهل بيته، فهل يجزئ أم لا؟

    هذه المسألة فيها قولان لأهل العلم: أحدهما: جواز   التشريك في سبع البدنة والبقرة؛ قياسًا على مشروعية التشريك في الشاة عن الرجل وعن أهل بيته؛ لورود الدليل في ذلك. والقول الثاني: أنه لا يجوز التشريك في سبع البدنة وسبع البقرة، والذين قالوا بهذا القول قالوا: إن الأصل عدم جواز التشريك، والقياس لا يصح؛ لأنه قياس مع النص، والقياس مع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25886

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    291

  • أيهما أفضل في الأضحية: الكبش أم البقر؟

    أفضل الأضاحي البدنة، ثم البقرة، ثم الشاة، ثم شرك في بدنة -ناقة أو بقرة-؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في الجمعة: « من راح في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة،   ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشًا أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25888

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    281