عدد النتائج: 893

  • نمى إلى علمنا أن مشروع دورات المياه، المراد تنفيذها في حديقة البلدية داخل السوق - التي كانت مقبرة سابقًا، وتم تحويلها إلى حديقة عامة- وأثناء الحفر لاحظ القائمون على تنفيذ المشروع وجود عظام، مما يدل على أن عظام الموتى المدفونة في المقبرة قبل تحويلها إلى حديقة عامة لازالت موجودة ولم تتحلل إلى الآن علمًا بأن هذه المقبرة أقدم ...

    لا توجد مدة زمنية مقدرة شرعًا يتحدد بناء عليها التصرف في القبور أو المقبرة، وإنما العبرة بتحلل عظام الموتى بحيث تبلى وتصير رميمًا (ترابًا)، وتقدير ذلك يرجع إلى أهل الخبرة، لأن الأرض تختلف في ذلك اختلافًا كبيرًا فإن غلب على ظنهم أن العظام بليت وصارت رميمًا ففي هذه الحال يجوز نبش القبر وتغييره واستخدامه إذا اقتضت المصلحة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5046

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1865

  • رجل عامي قليل الفهم والمعرفة نشأ في بيئة جاهلة بأمور الدين أي أنها غير متمسكة حقيقة بأمور دينها، وما يعرف عن هذا الرجل أنه يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، ولا ينكر شيئًا معلومًا من الدين بالضرورة وكان كغيره ممن يعيش معهم لا يعلمون مدى أهمية الصلاة ووجوب أدائها والمحافظة عليها، فيتركون الصلاة تهاونًا وكسلًا لا ...

    إذا كان الأمر كما ورد في نص الاستفتاء من أن المتوفى كان في حياته يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وأنه لا ينكر شيئًا معلومًا من الدين بالضرورة، وأنه لم يترك الصلاة جحودًا أو كفرًا بها فإنه يعتبر مسلمًا عاصيًا، ولا يحكم بكفره، فيغسل، ويكفن، ويصلى عليه، ويدفن في مقابر المسلمين، وإذا ثبت أنه دفن من غير أن يصلى عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5047

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1332

  • أثناء الدفن وعند حضور أهل المتوفى فإن كان الميت مثلًا من الهنود يحضر من أصدقائه أمثال: السيخ والنصارى وغيرهم، وبعضهم يقف على القبور المجاورة وقد يكون القبر المجاور مثلًا لجنازة كويتي حضرت للتو، وهذا يسبب ضيقًا لأهل المتوفى الثاني بسبب وجود غير المسلمين بين القبور.

    والسؤال هو: هل يجوز لغير المسلمين من نصارى وسيخ وغيرهم ...

    لا مانع من دخول غير المسلمين المقبرة للمشاركة في دفن ميت مسلم إذا تقيدوا بآداب زيارة المقابر والدخول إليها، مثل عدم الجلوس فوق القبور ووطئها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5315

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1929

  • أثناء الدفن أو أثناء الصلاة هناك من المعزّين من يضحك ويتحدث بأمور الدنيا ولا يتعظ، كما أن أهل الجنازة لا يقفون على القبر نهائيًا، هل الإرشاد لهؤلاء من البدعة أم من الأمر بالمعروف؟

    الضحك أثناء تشييع الجنازة أو أثناء الدفن أمر لا يتناسب مع موقف العبرة والعظة بالموت، ولذلك يندب إسداء النصيحة لمن فعل ذلك ما لم يترتب على ذلك فتنة أو مفسدة، وأما الحديث بأمور الدنيا أثناء ذلك فهو جائز، والأولى تركه.

    وأما وقوف أهل الميت عند القبر أثناء الدفن فهو مستحب، وغير مشترط.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5403

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1620

  • هل يجوز تلقين الميت بعد دفنه، حيث يقف الملقن عند رأسه ويقول له: يأتيك ملكان منكر ونكير يسألونك عن ربك ودينك ورسولك أم تعتبر بدعة؟ يرجى من سماحتكم التكرم بالإجابة، وجزاكم الله خيرًا.

    تلقين الميت بعد دفنه جائز عن كثير من الفقهاء، ومنعه البعض منهم، واللجنة ترى رجحان جانب الإباحة، ولا بأس بأن يقول الملقن له: يا فلان بن فلان اذكر دينك الذي كنت عليه، ورضيت بالله ربًا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد عليه الصلاة والسلام نبيًا، ونحو ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5404

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1452

  • ما رأي الشرع الحنيف في إخراج عظام المسلمين من قبورهم، وخاصة ممن لم يمضِ على وفاته أربع أو خمس سنوات، ثم تدك هذه العظام ليعمل منها علف للحيوانات، أو يصنع منها صابون وغيره هل هذا العمل حلال أم حرام؟ أرجو التكرم بإجابتي ولكم الشكر والتقدير.

    لا يجوز شرعًا نبش القبور إلا أن تصبح عظام الموتى فيها رميمًا، ولا يجوز إخراج عظام الموتى من القبور إلا لضرورة.

    فإذا أخرجت لضرورة وجب دفنها في أقرب مكان، ولا يجوز الانتفاع بعظام الموتى بأي وجه كان، فلا يجوز أن يصنع منها علف للحيوانات ولا أن يصنع منها صابون ولا غيره، وذلك احترامًا لجسم الإنسان الذي كرمه الله تعالى بقوله: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5408

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2403

  • توفي شخص وصلى عليه جماعة من الناس في المقبرة وتخلف عنه بعضهم، فهل يجوز لمن تخلف عن الصلاة على الميت أن يجتمعوا في مكان كالمسجد أو غيره فيصلون عليه صلاة الغائب في نفس اليوم أو بعده بأيام قليلة؟

    الأصل في صلاة الجنازة أنها فرض كفائي، إذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقين، ويجوز لمن تخلف عن الصلاة على الميت قبل دفنه أن يصلي عليه بعد دفنه مطلقًا، وحددها بعضهم بالشهر، وبعضهم بما إذا لم يبل جسده، أما الصلاة على ميت غائب عن البلد فقد أجازها بعض الفقهاء، ومنعها بعضهم الآخر، ولا بأس بالأخذ بقول المجيزين.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5407

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1547

  • هل الميت يرى ويسمع من يسلم عليه وذلك في الأعياد ويوم الجمعة قبل طلوع الشمس؟ وهل يسمع الميت من يلقنه؟ يرجى من سماحتكم التكرم بالإجابة، وجزاكم الله خيرًا.

    اختلف العلماء في سماع الميت صوت من يزوره وسلامه على قولين، ولكل دليله.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5406

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1473

  • هل يجوز بناء طابوقة واحدة حول القبر حتى لا يندثر؟ وما هي صفة القبر المستحبة؟ يرجى من سماحتكم التكرم بالإجابة، وجزاكم الله خيرًا.

    لا بأس برفع القبر عن الأرض بمقدار شبر أو أكثر قليلًا والأفضل تسنيمه بجعل وسط القبر مرتفعًا وجنبيه ممسوحين بالتراب مثل سنام البعير، ولا بأس بوضع الطابوق، والمستحب أن لا يزاد في القبر على ترابه الذي خرج منه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5405

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1121

  • لوحظ أن هناك نساء متبرجات يقمن بزيارة المقابر مما يسبب الفتنة وإلغاء التفكر في الموت والآخرة لكثير من الزوار الشباب المتواجدين في المقبرة.

    والسؤال: هل يجوز أو من الأفضل منع النساء المتبرجات من الزيارة للمقبرة من قبل القائمين على تنظيم الزيارة؟

    تجوز زيارة النساء للقبور إذا أمنت الفتنة وروعيت آداب زيارة القبور، لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: «كَيْفَ أَقُولُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «قُولِي: السَّلامُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَيَرْحَمُ اللَّهُ الْمُسْتَقْدِمِينَ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5410

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1445

  • هناك نظام جديد استحدثته البلدية مشكورة، وهو أن يرمز لكل قبر برمز يسجل بالسجلات والكمبيوتر، يعرف من خلاله صاحب القبر، حتى ولو بعد مرور مدة طويلة من الزمن، مع العلم أن هذا الرقم يعطى لأهل الجنازة أثناء الدفن، وفي حالة فقدانه يستخرج بكل سهولة ويسر من السجلات والكمبيوتر.

    ومع ذلك يصر بعض الناس أن يضع شاهدًا (حجرًا) على القبر ...

    مبدأ إعلام الناس بالقبر وصاحبه أمر مشروع، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وضع بيده الشريفة حجرًا على قبر عثمان بن مظعون وقال: «أَتَعَلَّمُ بِهَا قَبْرَ أَخِي، وَأَدْفِنُ إِلَيْهِ مَنْ مَاتَ مِنْ أَهْلِي» رواه أبو داود.

    وبناء على ذلك يجوز أن يكون الإعلام بالكتابة بذكر صاحب القبر وتاريخ وفاته ونحو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5409

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1299

  • هناك من يضع شاهدًا على القبر ويكتب عليه (المرحوم) أو (الشهيد) أو آيات قرآنية أو (الفاتحة) كلمةً، ومنهم من يكتب الفاتحة وآيات قرآنية أو (المغفور له). فأرجو إبداء الحكم الشرعي هل هو مباح؟ هل هو مكروه؟ هل هي بدعة؟ وبيان سبب ذلك وجزاكم الله خيرًا.
     

    الكتابة لإعلام الناس بالقبر وصاحبه وتاريخ وفاته من غير عبارات التفخيم والتعظيم والثناء أمر مشروع، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم وضع بيده الشريفة حجرًا على قبر عثمان بن مظعون، وقال: «أَتَعَلَّمُ بِهَا قَبْرَ أَخِي، وَأَدْفِنُ إِلَيْهِ مَنْ مَاتَ مِنْ أَهْلِي». رواه أبو داود. ويجب الحرص على أن لا يكتب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5411

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    973

  • أثناء الدفن وعند حضور أهل المتوفى، فإن كان الميت مثلًا من الهنود يحضر من أصدقائه أمثال: السيخ والنصارى وغيرهم، وبعضهم يقف على القبور المجاورة، وقد يكون القبر المجاور مثلًا لجنازة كويتي حضرت للتو، وهذا يسبب ضيقًا لأهل المتوفى الثاني بسبب وجود غير المسلمين بين القبور.

    والسؤال هو: هل يجوز لغير المسلمين من نصارى وسيخ ...

    لا مانع من دخول غير المسلمين المقبرة للمشاركة في دفن ميت مسلم، إذا تقيدوا بآداب زيارة المقابر والدخول إليها، مثل عدم الجلوس فوق القبور ووطئها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5412

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1476

  • يرجى إفادتنا بالإجراءات التي يجب اتخاذها، بخصوص إزالة سور المقبرة وغرفة الغسيل والمسجد الموجودين في قرية الشعيبة القديمة، حيث توقف استعمال المسجد والمقبرة منذ إنشاء هيئة الشعيبة الصناعية، ولأنهما يقعان الآن ضمن حدود مصفاة ميناء الأحمدي وقد أوصت إدارة حماية المنشآت الحيوية والنفطية بضرورة إزالتها، وذلك لأسباب أمنية وتشكل ...

    1) لا بأس بإزالة المسجد الذي هجر ولم يعد من حاجة إليه الآن ولا في المستقبل المنظور، ثم إقامة مسجد آخر بديل عنه يلبي الحاجة.

    2) أما سور المقبرة فيرجع فيه إلى الخبراء في بلدية الكويت، فإن رأوا أن عظام الموتى لازالت موجودة فالواجب إبقاء السور حماية لها، وإن رأوا أنها أصبحت رميمًا فيجوز إزالتها إذا كان هنالك حاجة لذلك.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5413

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2019

  • يرجى إفادتنا بالإجراءات التي يجب اتخاذها، بخصوص إزالة سور المقبرة وغرفة الغسيل والمسجد الموجودين في قرية الشعيبة القديمة، حيث توقف استعمال المسجد والمقبرة منذ إنشاء هيئة الشعيبة الصناعية، ولأنهما يقعان الآن ضمن حدود مصفاة ميناء الأحمدي، وقد أوصت إدارة حماية المنشآت الحيوية والنفطية بضرورة إزالتها وذلك لأسباب أمنية، ...

    1) لا بأس بإزالة المسجد الذي هجر ولم يعد من حاجة إليه الآن ولا في المستقبل المنظور، ثم إقامة مسجد آخر بديل عنه يلبي الحاجة.

    2) أما سور المقبرة فيرجع فيه إلى الخبراء في بلدية الكويت، فإن رأوا أن عظام الموتى لا زالت موجودة فالواجب إبقاء السور حماية لها، وإن رأوا أنها أصبحت رميمًا، فيجوز إزالتها إذا كان هنالك حاجة لذلك.

    3) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5440

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2003

  • هل الختمة (قراءة القرآن) تجوز على الميت وهل يصل ثوابها له؟ وما الدليل؟ وإذا كانت تجوز فكيف يُقرأ القرآن، هل أجزاء متفرقة غير مرتبة أم تجلس النسوة وتتبادل كل واحدة منهن جزءًا من القرآن، ويبدأنَ في القراءة حتى ينتهين من ذلك؟ وبعد قراءة الختمة (القرآن) تقوم إحدى النساء بأخذ دعاء ختم القرآن ها هو الآن بين يديكم وتقرأه لهن ويتم ...

    قراءة القرآن وإهداء ثوابها للميت جائز عند أكثر الفقهاء ويصل ثوابها للميت إن شاء الله تعالى، دون أن ينقص من أجر القارئ شيء، وليس لقراءة القرآن كيفية محددة، فيجوز قراءته على انفراد وكما يجوز التجمع لقراءته، بل قال بعض الفقهاء الاجتماع لقراءة القرآن مستحب لحديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5664

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1548

  • لجنة خيرية تأسست عام 1982م وهي تعمل في أنحاء العالم على إقامة مشروع تسويقي خيري لجمع التبرعات يحمل شعار -أمك

    أولًا- ويهدف إلى إحياء روح المودة والرحمة والبر والإحسان للوالدين في حياتهما وبعد مماتهما من خلال تبرع أبنائهم لهم كمساهمة في تنفيذ المشاريع الخيرية من بناء المدارس، وحفر آبار، وكفالة دعاة وطلبة، وبناء للمساجد ...

    الصدقات وفعل الخيرات المختلفة من أنواع البر التي يثيب الله تعالى عليها فاعلها، إن قدمها خالصة لله تعالى فإن أهدى ثوابها إلى أبويه أو أحدهما أو غيرهما من المسلمين أحياء أو أمواتًا جاز، وكان للمهدى إليه من الثواب مثل ما للمهدي دون أن ينقص من أجر وثواب المهدي شيء، يستدل لذلك بما روى عن أبي هريرة رضي الله عنه: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5709

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1904

  • توفيت والدتي، وغسلت وكفنت ودفنت في مقبرة الصليبخات السنية، وقد منعني القائمون على المقبرة من زيارة قبرها بعد دفنها، بدعوى أن بلدية الكويت تمنع النساء من زيارة القبور إلا في أيام العيد، لحرمة ذلك شرعًا، وأنا أعلم أن كثيرًا من الفقهاء أذنوا للنساء بزيارة القبور، بل إن بعضهم ندب إلى ذلك للاعتبار، فأرجو التكرم ببيان الحكم الشرعي ...

    تجوز زيارة النساء للقبور إذا روعيت آداب زيارة القبور لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: «كَيْفَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «قُولِي: السَّلامُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ الْمُسْلِمِينَ، وَيَرْحَمُ اللَّهُ الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنَّا، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5735

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1365

  • تلقينا خطابًا من هيئة كيموبو للتنمية الزراعية بولاية كلنتان الماليزية تطلب فيه فتوى شرعية للقيام بمشروع إقامة أربع لوحات في كل مقبرة إسلامية لديهم، يكتب على اللوحة الأولى بالعربية والملاوية: (بسم الله الرحمن الرحيم، واسم المقبرة)، وعلى الثانية: (أحكام الشريعة الإسلامية في تصرف مقابر المسلمين الموقوفة)، وعلى الثالثة: (لفظ ...

    لا مانع من إقامة اللوحات التعليمية على النحو الوارد في الاستفتاء مع مراعاة التالي:

    1- الالتزام بصيانة الآيات والأحاديث وتنزيهها عن الامتهان والقاذورات، وأن يكون ما يكتب فيها موافقًا لما نص عليه الفقهاء.

    2- وأن يتأكد من صحة الأحاديث المكتوبة والمتعلقة بالموضوع.

    3- وأن يقرّ ذلك جماعة من العلماء، أو هيئات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5734

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1624

  • نسمع كثيرًا من الآراء لبعض المتدينين يقولون إنه لا يوجد عزاء وتحديد مكان وزمن وهو ثلاثة أيام مع العلم أن هذا الأمر يجعل من السهولة لتعزية الأهل أجمعين. فما رأيكم بهذا القول وما هو الأصح وكيف نوفق بين الدين والعادات والتقاليد وما هو الدليل؟

    التعزية لأهل الميت وكل من أصابته مصيبة في بيتهم أو غيره مستحبة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ عَزَّى مُصَابًا فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ» أخرجه الترمذي، وحديث: «مَا مِنْ مُؤْمِنٍ يُعَزِّي أَخَاهُ بِمُصِيبَةٍ إِلَّا كَسَاهُ اللَّهُ سُبْحَانَهُ مِنْ حُلَلِ الْكَرَامَةِ يَوْمَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5737

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1710

  • يوزع كثير من الناس بعد انتهاء التعزية ورْدًا لدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم لليوم والليلة، هل ذلك جائز أم لا وما الدليل؟

    لا بأس بتوزيع الأوراد المشروعة على الجالسين للاطلاع عليها والدعاء لله تعالى بها والتعزية وغيرها ما دامت مشروعة وليس فيها إثم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5736

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1588

  • في بعض الدول غير المسلمة يتم ما يلي فيما يختص بالجنائز - يوضع الميت المسلم في ثلاجة مع غير المسلم، ويوضع الذكور مع الإناث في نفس الثلاجة ذات الأدراج المتعددة بحيث يكون لكل ميت درج، فهل يجب على المسلمين المطالبة بإجراءات أخرى لموتاهم؟ - يُغسل الميت المسلم في نفس المكان الذي يغسل فيه غيره.

    - لا يُسمح بنقل الميت إلى المقبرة ...

    1) يجوز أن يوضع الميت المسلم في ثلاجة مع غير المسلم، بحيث يكون لكل ميت درج خاص به، توضع عليه بطاقة تبين اسمه وديانته وما يلزم من بيانات أخرى، على أنه إذا أمكن فصل ثلاجة خاصة بالمسلمين وأخرى لغيرهم، فيكون ذلك أولى رعاية لمشاعر الناس.

    2) يجوز تغسيل الميت المسلم في مكان تغسيل أموات غير المسلمين إذا كان المكان طاهرًا.

    3) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5920

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1448

  • ما حكم ما يفعله بعض الأطباء في المستشفيات حين يمنعون أهل المريض المحتضر وخاصته من حضور لحظات الوفاة والاحتضار، بحجة مراقبة وضعه الصحي وتقييد الملاحظات، وبالذات في غرفة العناية المركزة، فيفوتون عليه وعلى أهله كثيرًا من سنن الاحتضار وما شُرع فعله في هذه الحال كالوصية وتلقين الشهادة واستقبال القبلة ونحوه؟

    من حق الأطباء أن يمنعوا أقارب المريض من زيارته وقت ممارستهم العلاج، وخاصة إذا كان دخولهم يعطل إسعاف الأطباء للمريض، إذا كانوا يرجون شفاءه.

    أما إذا قدّر الأطباء ظهور علامات الاحتضار، فمن السنة أن يمكنوا أقارب المريض من حضور مرحلة الاحتضار لتلقينه (لا إله إلا الله) وقراءة القرآن وتوجيهه للقبلة، وكذا بل حلقه بالماء إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7236

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1896

  • بناء على رغبة المجلس الوطني بقيام أعمال الصيانة والترميم بمتحف شهداء القرين،

    فقد ذهب فريق عمل من المجلس الوطني لإنجاز هذه الأعمال، ونظرًا لما يتميز به هذا المتحف من فخر واعتزاز في عقل ووجدان الشعب الكويتي، وقد اكتشف فريق العمل المكلف بقايا من أشلاء الشهيد/ عامر، تتمثل في بقايا من الدم والشعر والجلد على حائط المنزل الذي ...

    كل أجزاء الميت شهيدًا كان أو غيره محترمة، ويجب شرعًا دفنها في قبر تكريمًا له، ولا يجوز تركها على حالها مكشوفة، لأن الإنسان مكرم عند الله تعالى حيًا وميتًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7237

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1804

  • إذا حصل أن توفيت السيدة عند الولادة، فهل تغسل من النفاس وغسل آخر للميت أم يكفي غسل واحد؟

    إذا توفيت الحامل بعد الولادة أو في أثنائها فإنها تغسل غسلًا واحدًا لا غسلين.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7238

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1943

  • نرفق لكم طيه مذكرة الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بشأن طلب الحكم الشرعي حول مدى جواز حرق الأعضاء البشرية مثل الكلية والكبد والمشيمة ونحوها في المحارق الخاصة بنفايات الرعاية الصحية.
    للتفضل بالاطلاع والإفادة.

     

    لقد كرم الله تعالى بني آدم، وقال في كتابه الكريم: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ﴾ [الإسراء: 70]، وتكريمه يكون بالحفاظ عليه ميتًا وحيًا، لعموم الآية الكريمة السابقة، وللحديث الشريف: «كَسْرُ عَظْمِ المَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا» رواه أبو داود وابن ماجه وأحمد، وأعضاء الإنسان المتفرقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7240

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1403

  • زراعة مقبرة الصالحية بالنخيل رأت شركتنا العقارية أن تقوم بعمل خيري يكون وقفًا لله تعالى -ثمرته وريعه- يعود على الفقراء والمساكين، وهذا المشروع هو زراعة فسائل النخيل على أرض المقبرة المجاورة في المسافات الموجودة بين القبور دون المساس بها، ويكون ريّ هذه الفسائل بطريقة التنقيط، بأن تمد أنابيب بين هذه الفسائل حتى تروى ...

    لا بأس بزراعة بعض الأشجار في المقابر في الساحات الخالية البعيدة عن القبور بالشروط التالية: 1- أن لا تزرع الأشجار بين القبور، لئلا يؤدي ذلك إلى تخريب هذه القبور بامتداد جذورها.

    2- أن لا تكون الأشجار المزروعة كثيرة بحيث تطغى على المقبرة وتحولها إلى حديقة، لأن ذلك يلغي معنى الاعتبار عند زيارة القبور.

    3- أن لا تكون الأشجار ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6021

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2758

  • نكون شاكرين لو تكرمتم بموافاتنا بالفتوى الشرعية لبناء القبور وكيفية بنائها على وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    وجزاكم الله عنا كل خير.

    لا بأس برفع القبر عن الأرض بمقدار شبر أو أكثر قليلًا والأفضل تسنيمه بجعل وسط القبر مرتفعًا وجانبيه ممسوحين بالتراب مثل سنام البعير، ولا بأس بوضع الطابوق بما لا يزيد على شبر أو نحوه، والمستحب أن لا يزاد في القبر على ترابه الذي خرج منه، والكتابة لإعلام الناس بالقبر وصاحبه وتاريخ وفاته -من غير عبارات التفخيم والتعظيم والثناء- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6020

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1400

  • ما حكم دفن الميت المسلم؟ وهل الاستعجال بدفن الميت المسلم واجب أو مستحب في الشريعة الإسلامية؟

    دفن المسلم في التراب فرض كفاية إجماعًا، فإن لم يمكن دفنه في التراب -كما إذا مات في سفينة- غُسل وُكفّن وصُلي عليه ثم أُلقي في البحر إن لم يكن قريبًا من البر، بأن كان بينه وبين البر مدة يتغير بها الميت، فإن كان قريبًا من البر انتُظر به ليُدفن في البر.

    ويُستحب لدى عامة الفقهاء التعجيل في تجهيز الميت ودفنه بعد التيقن من موته، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6019

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2044

  • أفتونا في مسلم توفي بسبب الأمراض المعدية الخطيرة مثل CONGO FEVER، كيف نغسل هذا الميت؟ علمًا بأن حياة الغاسل تكون في خطر إن باشر عملية الغسل بيده، وليس من الممكن أيضًا أن نيممه خوفًا من هذا المرض الخطير، وهذا الشخص المصاب إن توفي في المستشفى يصل جسده إلينا، وقد وضع في صندوق أحكم إغلاقه، ولا تسمح الحكومة لنا بفَتْح ذلك الصندوق بأي ...

    تغسيل الميت المسلم واجب على الكفاية، كما أن الوقاية من الأمراض لمن يغسله واجبة أيضًا، وعليه فإن الميت المستفتي عنه يغسل مع اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لوقاية من يغسله من الإصابة بأي ضرر منه، وإلا اكتفى بإراقة الماء عليه إن أمكن ذلك، فإن لم يمكن اكتفي بالتيمم، فإن تعذر أيضًا دفن بغير تغسيل، فإن منعت السلطات الرسمية من فتح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6348

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2281