عدد النتائج: 50

  • هل يتعين للزوج أن يقوم بعقده شخص يتولى تلقين ولي الزوجة الإيجاب وتلقين الزوج القبول، أم يصح الزواج دون ذلك الشخص إذا كان النكاح مستكملاً شروطه وأركانه؟

    إذا كان الأمر كما ذكر في السؤال من الإيجاب والقبول منك ومن أبيها ومن الصداق، مع حضور الشهود ورضا البنت   المسماة في العقد، فالنكاح صحيح، وإن لم يتول عقد النكاح بينكما شخص آخر، فإن ذلك ليس بشرط في صحة النكاح ولا كماله، وإنما ألزمت الحكومة رعيتها بإجراء العقد على يد من أذنت له في ذلك، وكتابته؛ قضاءً على الفوضى ومنعًا للتلاعب، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28602

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    517

  • نرفق لسماحتكم ورقة تقدم بها أحد الإخوة من السودان يسأل عن حكم توزيعها وتعليقها في المجالس، وذكر أنها توزع ويدعي ناشروها أنها تحمي الإنسان من الجن وتقيه من الأمراض، ويزعمون أنها من إملاء رسول الله صلى الله عليه وسلم. عليه نأمل من سماحتكم الاطلاع عليها وإفادة المسلمين بما ترونه حيالها، كما نرجو إفادتنا بصورة من رأيكم. نفع ...

    هذا الكتاب المنسوب للنبي صلى الله عليه وسلم كتاب مكذوب مبتدع، لا أصل له في الشرع من كتاب الله ولا سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وهو من أكاذيب وخرافات المشعوذين والدجالين للاستحواذ على عقول العوام والسذج من الناس وإشغالهم عن أمور دينهم، وتعليق هذه النشرة في البيوت والمجالس وغيرها واعتقاد أنها تحمي الإنسان من الجن وتقيه من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32734

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    292

  • يقول السائل: إن زوج ابنته يحضر أفلاما مخلة بالآداب، وبعد الانتهاء من مشاهدتها يريد تنفيذ ما شاهده مع زوجته بأن يعاشرها من الخلف.

    والطالب يسأل: هل هذا يجوز شرعا؟ وهل من حق الزوجة طلب الطلاق إذا أجبرها على ذلك، أم لا؟

    من رحمة الله تعالى بعباده أنه لم يدعهم في غمة من أمر الحلال والحرام بل بين الحلال وفصل الحرام في قوله تعالى: ﴿وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ﴾[الأنعام: 119]. والحلال بين ولا حرج في فعله.

    وأما الحرام البين فلا رخصة في إتيانه في حالة الاختيار، وبين الحلال والحرام أمور مشتبهات وهي ما يلتبس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13935

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    734

  • هل زيارة النساء للقبور حرام أو مكروهة أو لا تجوز إذا كانت متحجبة ولا تصرخ؟ فقط تقرأ الفاتحة، وتكلم الميت وإذا كانت تبكي بدون صوت؟

    يجوز زيارة النساء للقبور إذا روعيت آداب زيارة القبور، لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: كَيْفَ أَقُولُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «قُولِي السَّلَامُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، يَرْحَمُ اللَّهُ الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنَّا، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6353

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    531

  • نحيطكم علمًا بأنني اتفقت مع شريك لي على استئجار مخزن بمبلغ (2000) دينار في الشهر، ثم نقوم بعد ذلك بتأجيره لغيره وفعلًا تم الإيجار، ولكنه رفض أن يؤجره لغيره وعرض أن يستأجره لنفسه، علمًا بأن الإيجار الحالي لمثل هذا المخزن (4000) دينار.

    فما موقف الشريك الثاني في مثل هذه الحالة حتى تتم التسوية الودية بين الشريكين؟

    للشريك أولوية حق الاستئجار من شريكه على أن يكون ذلك بسعر السوق، أو بما يتفقان عليه، فإذا لم يدفع الشريك الأجر بسعر السوق، فللشريك الثاني أن يؤجر حصته في الشركة لغيره.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17065

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    515

  • لقد اشتريت أضحية وسرقت من أمام المنزل ولا أعلم من سرقها، فهل هي مقبولة ويعتبر أني نحرتها في العيد أم لا؟ أم أشتري غيرها وأضحيها في يوم العيد؟

    يسن للمستفتي أن يذبح أضحية أخرى إذا كان قادرًا على ذلك، فإن كان معسرًا فلا يلزمه شيء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8014

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    442

  • هل الجهاد في دار الحرب يعني حرب الهجوم للاستيلاء على القوة وإدخال غير المسلمين في الإسلام؟

    شرع الله تعالى الجهاد لنشر الإسلام، وتذليل العقبات التي تعترض الدعاة في سبيل الدعوة إلى الحق، والأخذ على يد من تحدثه نفسه بأذى الدعاة إليه، والاعتداء عليهم؛ حتى لا تكون فتنة، ويسود الأمن، ويعم السلام، وتكون كلمة الله هي العليا، وكلمة الكفر هي السفلى، ويدخل الناس في دين الله أفواجًا، قال الله تعالى: ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25986

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    538

  • أرسل إليك رسالتي هذه بخصوص استريو أغاني، أنا أعمل به من أجل الكسب فقط، ليس هواية، ولا أحب أن أستمع إلى الأغاني، ولكن أقوم بتشغيل هذه الأشرطة للمشتري من أجل البيع، وأنا أعمل في هذا الاستريو منذ 15 عامًا، وقال لي بعض أهل العلم: عملك هذا حرام، ولا يجوز العمل فيه، وكل جسم نبت من حرام فالنار أولى به. هل هذا صحيح، هل أنا آثم، أم هذا حرام ...

    عملك في الاستريو حرام، والكسب الذي تحصل عليه من ذلك حرام، فالواجب عليك:   ترك هذا العمل، والتخلص من المال الحرام:
    ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ ﴾ [ الطلاق : 2 - 3 ] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27052

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    366

  • سئل بإفادة من عموم الأوقاف مؤرخة في 16 إبريل سنة 1900، 16 ذي الحجة سنة 1317 نمرة 1283 مضمونها أن ناظر وقف نزير أغا سابقا آجر أطيانا لهذا الوقف بموجب شريطتين: الأولى: لمدة ثلاث سنوات غايتها أكتوبر سنة 1898، والثانية لمدة ثلاث سنوات أخرى من ابتداء شهر نوفمبر سنة 1898 بواقع السنة 43 جنيهًا وكسور، ولما تنظر الديوان على هذا الوقف في 18 أكتوبر سنة ...

    صرح علماؤنا بأنه لا يجوز لغير اضطرار إجارة دار الوقف أو أرضه إجارة طويلة، ولو بعقود مترادفة، وأنه لا تصح إجارة الوقف بأقل من أجر المثل إلا بنقصان يسير، أو إذا لم يرغب فيه إلا بالأقل، وعلى ذلك فمتى كانت إجارة الأطيان المذكورة هذه المدة لغير ضرورة، وكانت بأقل من أجر المثل بنقصان فاحش تكون فاسدة في العقدين، ويجب أجر المثل، وإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10340

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    760

  • يقول السائل أن رجلًا عقد زواجه على فتاة بكر ودفع لها مهرا وشبكة يقدران بمبلغ 73 جنيها، ثم توفي عنها قبل أن يدخل بها، وأن لهذا المتوفى وارثين آخرين غير زوجته المذكورة هما: والده ووالدته، وأنهما يريدان بيان نصيبهما من تركة ابنهما المتوفى حيث لم يترك تركة سوى ما قدمه لزوجته.

    وطلب السائل الإفادة عن الحكم الشرعي.

    المقرر فقها أن المهر يجب للزوجة على زوجها بمجرد حصول عقد الزواج الصحيح، ويتأكد وجوبه على الزوج بأمور منها: موت أحد الزوجين قبل الدخول والخلوة فإذا مات أحد الزوجين موتا طبيعيا قبل الدخول والخلوة، فإن المهر جميعه يتقرر بذلك للزوجة، وكذلك ما أخذته من زوجها من ذهب وغيره يكون ملكا لها كالمهر، وفي حادثة السؤال الزوجة توفي عنها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10985

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    644

  • نحن عيادة خاصة، نقوم باستقبال المرضى ومن بين هؤلاء يوجد مرضى يقومون بالاتفاق مع شركات التأمين لدفع فواتيرهم بعد إتمام العلاج، فهل يجوز لنا الاتفاق مع شركات التأمين علمًا أنها غير إسلامية؟ وكما هو معلوم أن الاتفاقية بين شركة التأمين والمريض قد لا تكون شرعية، وأما بيننا وبين شركة التأمين فهي واضحة بأن يكون المبلغ الفعلي ...

    لا مانع شرعًا من أن يتقاضى هؤلاء الأطباء أجرتهم المحددة عن تطبيب المرضى المشار إليهم من أي جهة كانت، ما دامت هذه الجهة نائبة عن المريض في دفع هذه الأجرة، سواء كانت شركة تأمين أو غيرها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7025

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    739

  • يقول السائل:

    1- ما الحكم في إقامة العزاء ثلاثة أيام مع قراءة القرآن جهرا في العزاء؟

    2- ما حكم ذبح خروف أو عجل صدقة على روح المتوفى أثناء العزاء؟

    أولا: الدين الإسلامي الحنيف هو دين المودة والرحمة والترابط والتواصل والمواساة؛ لقول النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى» متفق عليه من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنهما، وقد حث الإسلام أتباعه على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14996

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    735

  • إذا كان هناك صاحب شركة ويوجد لديه عدة شركات مختلفة الأنشطة عند حساب الزكاة المستحقة هل تحسب كل شركة على حدة أم تجمع الشركات وتحسب نسبة الزكاة مرة واحدة؟ وطلبت اللجنة حضور مندوب من المؤسسة لتوضيح السؤال وقد حضر في هذه الجلسة كل من غازي، وأحمد مندوبين من قبل المؤسسة وأفادا بأن الشركات المشار إليها في السؤال بعضها نشاطها تجارة ...

    الشركات التي نشاطها تجاري تجمع كلها مهما اختلفت أصناف السلع التجارية وتزكى زكاة التجارة وهي إخراج 2.5 في المئة من رأس المال والربح إن وجد وذلك من القيمة السوقية للبضائع يوم وجوب الزكاة وهذا إن كان إخراج الزكاة في آخر الحول بالسنة القمرية فإن كان بالسنة الشمسية فتحسب الزكاة بنسبة 2.577 في المئة وإذا كانت الشركة تعمل في الصيرفة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16141

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    702

  • كرت تسلمه بعض الشركات بقرض معلوم، يقدمه لأي بنك ويأخذ ما فيه والبنك يرجع به على الشركة التي قدمت الكرت، وتسلم له حقه، وهذا القرض مؤجل لأجل معلوم في الكرت، إذا سلم صاحبه ما عليه قبل الأجل فلا شيء عليه، وإن تأخر فعليه غرامة 1%، وبعض الشركات تعطي بعض النقود في مقابل هذه الخدمة في مقابل تسليم الكرت
    .

    إذا كان الواقع كما ذكر من الاتفاق على أن المقترض   إن وفى بسداد القرض عند الأجل لا يغرم شيئًا، وإن تأخر دفع زيادة عليه 1% من مقدار المبلغ فهو عقد ربوي، مدخول فيه على ربا الفضل، وهو تلك الزيادة، وربا النسأ وهو التأخير، وكذلك الحكم إذا دفعت الشركة النقود وأخذت زيادة عليها مقابل هذه الخدمة، بل الثاني أصرح من الأول في الربا. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26693

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    673

  • ما حكم الصلاة على السجادة التي فيها صور المساجد والقباب التي على القبور والمنارات وأمثالها؟

    تكره الصلاة على بساط أو سجاد فيها صور واضحة تشغل بال المصلي عن الصلاة، أما إذا كانت الصور أو الرسوم على البساط أو السجاد لا تشوش عليه صلاته فلا تكره الصلاة عليها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6835

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    506

  • لقد توفي والدي وله مبلغ (580 خمسمائة وثمانون ريالاً) على أحد الأشخاص، وأتاني ذلك الشخص فأعطاني (500 ريال) وسامحته بالثمانين الباقية. والسؤال: هل يحق لي المسامحة، وما هو العمل علمًا بأن الوصي أخي أكبر مني، وسدد عن أبي مبالغ كثيرة، هل يجوز لي تحللها منه أم تكون للورثة؟ أفتوني جزاكم الله خيرًا.

    إن ما ترك والدك من المستحقات التي له عند الناس تكون لورثته بعد تسديد دينه وتنفيذ وصيته الشرعية، فمسامحتك للشخص المذكور بالثمانين ريالاً غير صحيح إلا إذا أجاز ذلك الورثة الراشدون في نصيبهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27764

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    438

  • هل يجوز القراءة على ماء فيه زعفران، ثم غمس الأوراق فيه، ثم تجفيفها، ثم حلها بعد ذلك بماء، ثم شربها؟

    القراءة في ماء فيه زعفران، ثم تغمس الأوراق في هذا الماء وتباع على الناس لأجل الاستشفاء بها، هذا العمل لا يجوز، ويجب منعه؛ لأنه احتيال على أكل أموال الناس بالباطل، وليس هو من الرقية الشرعية التي نص بعض أهل العلم على جوازها، وهي كتابة الآيات في ورقة أو شيء طاهر كتابة واضحة، ثم غسل تلك الكتابة وشرب غسيلها.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32306

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    299

  • مندوب المبيعات يتقاضى راتبًا وعمولة وبعض المندوبين يأخذ عمولة فقط وإذا كان لدينا علم بأن بعض المندوبين يعطون من هذه العمولة كرشوة فهل يجوز إعطاؤهم هذه العمولة؟ وهل يترتب على إعطائهم لهذه الرشوة إثم علينا بذلك؟

    لا يجوز إعطاء الرشوة ولا أخذها ولا التوسط بين المعطي والآخذ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «لَعَنَ اللَّهُ الرَّاشِيَ وَالْمُرْتَشِيَ، وَالرَّائِشَ»[1] وسواء كان إعطاء الرشوة صريحًا أو ضمنيًا مباشرة أو بمعونة الراشي على إعطاء الرشوة، وعلى السائل التعامل مع المندوبين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17318

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    693

  • يوجد رجل يعالج النساء بالقرآن من فك العمل والجن، وأثناء العلاج يضع يده على جسد النساء وعلى الجلد خاصًا.

    هل يجوز له أن يلمس جسد المرأة وهو يعالجها بالقرآن؟

    لا يجوز شرعًا أن يلمس الرجل جسد امرأة أجنبية عنه إلا بقدر ما تدعو إليه الضرورة؛ كلمس الطبيب جسد المرأة الأجنبية للعلاج، فلئن كان المؤمن مأمورًا بغض البصر عمن لا يحل له النظر إليهن من النساء؛ لقوله تعالى: ﴿قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ﴾ [النور: 30] سدًا لباب الشهوة والفتنة فإن اللمس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18390

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    369

  • بعد موت أبي تزوجت زوجته - أي: زوجة أبي - من عمي، وأنجبت منه بنتًا، هل يجوز لهذه البنت - ابنة عمي - الزواج من ابني؟ علمًا أن زوجة أبي تعتبر زوجة جد ابني .

    إذا كانت زوجة أبيك التي تزوجها عمك غير أمك فإنه يجوز لابنك أن يتزوج ابنتها من عمك؛ لأن المحرم أن يتزوج المسلم زوجة والده أو جده؛ لقوله تعالى:
    ﴿ وَلاَ تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلا مَا قَدْ سَلَفَ ﴾ [ النساء : 22 ] فالنهي عما نكح الأب فقط ولا يشمل بناتهن من غير أبيك ولا أخواتهن. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28849

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    316

  • قمت أنا وبعض الإخوة الزملاء الذين نعمل موظفين في الكويت ببناء عمارة في القاهرة وعلى أساس لكل مشترك شقة ليسكن فيها، وتم الاتفاق على بناء بعض الشقق زيادة نعرضها للبيع عند انتهاء بناء العمارة وجاري بناء العمارة منذ خمس سنوات طبعًا حسب الإمكانيات المادية لنا، فهل هناك على هذه العمارة زكاة مال خاصة بالشقق التي ننوي بيعها بعد ...

    الشقق التي يراد منها السكن الشخصي للمشتركين في بناء العمارة لا زكاة فيها أصلًا.

    والشقق التي يراد إيجارها لا زكاة في أعيانها (قيمتها) وإنما تزكى الإيرادات بضمّها إلى ما عنده من مال ويزكيها إذا حال الحول على النصاب.

    وأما الشقق والمحلات التي يجري بناؤها بقصد بيعها فإن فيها الزكاة، ونظرًا إلى أن المشتركين في بناء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2591

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1411

  • هل الإبر الدوائية بكافة أنواعها تفطر؟

    الإبرة الدوائية التي تكون في العضل أو الوريد، لا تفطر الصائم بكافة أنواعها، لأنها لم تصل إلى الجوف من منفذ مفتوح، فلم يتحقق فيها شرط الإفطار فهي أشبه ما تكون بتشرب المسام حتى يصل إلى الجوف، فإنه لا يفطر بذلك بغير خلاف.

    لكن إذا كانت الإبرة مغذية تقوم مقام الطعام والشراب فإنها تفطر لأنه تحقق بذلك الاستغناء عن الطعام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8686

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    768

  • كنت عند زوجتي فقلت لها: إيتيني بالماء والقهوة، وكنت متضايقًا بسبب مشوار طويل، وكانت هي زعلانة فرفضت أن تجلب ما طلبت، فقلت لها: إذا لم تأتني بالماء والقهوة فأنت طالق، فذهبت وجاءت بهما فورًا، ولم يحدث طلاق قبل ذلك.

    الزوجة قد نفذت ما طلبه منها، وعلى ذلك فلا شيء يترتب على الحلف، لا طلاق ولا يمين، وتبقى معه زوجته على ثلاث طلقات.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2438

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    605

  • هل يجوز لأحد أن يعتمر أو يحج عن قريبه الذي يكون بعيدًا عن مكة وليس لديه ما يصل به إليها مع أنه قادر بالطواف؟

    قريبك المذكور لا يجب عليه الحج مادام لا يستطيع   الحج ماليًا، ولا تصح النيابة عنه في الحج ولا في العمرة؛ لأنه قادر على أداء كل منهما ببدنه لو حضر بنفسه في المشاعر، وإنما تصح النيابة فيهما عن الميت والعاجز عن مباشرة ذلك ببدنه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24540

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    378

  • إثر مشاحنات سابقة بين الزوجين أقسم عليها يمين الطلاق في المرتين السابقتين (منفصلتين) وأعادها إلى عصمته مرتين أمام خطيب مسجد الأذينة بالسالمية وفي المرة الأخيرة غضبت الزوجة لأسباب بينهما وذهبت إلى منزل أخيها وذهب إليها في اليوم التالي لإعادتها ورفضت لحين حضور شقيقها، فأقسم عليها أنت طالق، أنت طالق، أنت طالق، وهذه هي المرة ...

    بعد الاستفسار والتأكيد من الزوج على أنه تذكر أنها الثالثة من نفسه، وبعد الاطلاع على التقرير الطبي أنه غير مسؤول عن تصرفاته، فلا تقع الطلقة الأخيرة وتبقى زوجته معه على طلقة واحدة، لأن الطلقتين السابقتين واقعتان.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2338

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    738

  • ما حكم من فاته وقت صلاة العشاء أي: لم يصل حتى جاء الوقت الواحدة ليلاً، هل يؤجلها مع صلاة العشاء لليوم الثاني أم يصلي؟

    يبادر إلى صلاتها في ذلك الوقت، ولا يعود إلى مثل هذا التأخير مرة أخرى، مع التوبة إلى الله سبحانه من هذا التأخير.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22719

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    752

  • حصل شجار بيني وبين زوجتي فقلت لها أثناء الشجار: عليّ الطلاق لا تذهبي لجيرانك مرة ثانية، ولم تذهب حتى الآن.

    * وسألته اللجنة ما يلي: ماذا قصدت بهذا الحلف؟ قال: قصدت بهذا الحلف التهديد، وهو منعها من الذهاب لبيت فلان، ولم أقصد بذلك طلاقها إذا ذهبت.

    حتى الآن لا شيء عليه وإذا ذهبت إلى من حلف عليه حنث، ولزمته كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2401

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    648

  • اعتاد الناس أن ينادي بعضهم بعضًا بقولهم: (ياسي فلان) أو (الحاج فلان) إذا حج بيت الله سبحانه وتعالى، فهل من حكم شرعي يتعلق بهذه المسألة؟

    يكره أن يقول: (يا سي) و (يا سيدي) لما ورد في الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مما يدل على كراهية ذلك، والمشروع أن يدعوه باسمه أو كنيته، أو يقول: (يا أخي) إن كان مسلمًا. أمـا منـاداة مـن حـج بـ: (الحـاج) فـالأولى تركهـا؛ لأن أداء الواجبات الشرعية لا يمنح أسماءً وألقابًا، بل ثوابًا من الله تعـالى لمن تقبل منه، ويجـب على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32220

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    416

  • قبل اثنين وعشرين سنة ذهبت مع زوجي وبعض أولادي للحج، وكنت حاملاً في الشهر الرابع، وفي ليلة عرفة قمنا بحمل متاعنا، ونظرًا لكثرة الأغراض وثقلها أحسست بألم في بطني، وفي نفس الليلة سقط مني الجنين ثم قمت بدفنه من غير تغسيل له ولا صلاة عليه، علمًا أنني كنت في نهاية الشهر الرابع، وقد كان معي نزيف منذ شهر ذي القعدة، وبعد سقوط الجنين ...

    إذا كان الواقع كما ذكر من أن الحمل في الشهر الرابع، ولم يكمل أربعه أشهر، فإنه لا كفارة عليك في سقوط هذا الجنين؛ لأنه لم تنفخ فيه الروح في هذه المدة، وعلى ذلك فلا يسمى ولا يغسل ولا يصلى عليه، لكنك تأثمين لتسببك في سقوط هذا الجنين، فعليك التوبة والاستغفار مما حصل منك وعدم العودة لمثل هذا العمل مستقبلاً. أما بالنسبة لحجك فإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29979

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    506

  • ما حكم أكل لحم مجهول العقيدة ، فمثلاً في هذا العصر اختلط الحق بالباطل، ووقوع بعض الناس في الشرك والكفر من ترك الصلاة، والذبح والنذر لغير الله، والاستهزاء والمحاربة للمسلمين الملتزمين، والوقوع باستهزاء بأحكام الله، وسب الدهر، وعبدة المال والجاه واللبس، وسب الدين وغيره، واللحم يذبح في مكان كبير، والذبح باليد لا بآلة ...

    إذا كان الإنسان مسلمًا في الظاهر مجهول الحال من   جهة البدع أكلت ذبيحته عملاً بالظاهر، وتحسينًا للظن به، أما إذا تبين أنه يذبح للجن أو لأرباب القبور، أو تبين أنه تارك الصلاة عمدًا أو نحو ذلك من المكفرات فلا تؤكل ذبيحته. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30418

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    308