عدد النتائج: 50

  • يقول السائل: أنا أعمل بشركة بيبسي كولا وهي مشهور عنها مساعدتها لإسرائيل، فهل عملي هذا حرام أم حلال؟

    لا يصح أن تترك عملك في شركة البيبسي لمجرد الشك في أن هذه الشركة تساعد إسرائيل، فإذا تأكدت من ذلك وكانت المبالغ التي تسهم بها الشركة في الاقتصاد الإسرائيلي مبالغ كبيرة وذات شأن في إنعاش الاقتصاد الإسرائيلي، ووجدت عملا آخر فيجب عليك -مع هذه الشروط الثلاثة- ترك العمل بهذه الشركة وإلا فلا.

    المبادئ:-

    1- لا يصح ترك العمل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14273

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    900

  • إن خمسين مليونًا من إخواننا المسلمين في جاوة وجزائر المضيق سائرون في ظلمات الجهل لا مدرسة واحدة لهم راقية، ولا معلمين عندهم أكفاء، ولا دروس منتجة كما علمتم ذلك وأكثر منه مما حملت إليكم من هنا الصحف والأخبار.

    وكم فاه الخطباء وكتبت الجرائد في حثهم على فتح المدارس وتعميم دور العلم وتنظيم سير التعليم؟ ولكن ذهبت تلك ...

    إن شعبًا هبط هذا الدرك الأسفل من الجهل وفساد العقائد والأخلاق لا يمكن أن ينقذه ويرفعه ما تصوره المستفهم المستخفي من جمع مال بقمار اليانصيب، لتنشأ به مدارس عامة للتعليم بدرجاته الثلاث: من ذا الذي يجمع هذا المال؟ ومن ذا الذي يتولى تلك الأعمال؟ ومن ذا الذي يضع النظام والمناهج للمدارس التي يحيا بها الشعب بعد موت، ويعز بعد ذل، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    983

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    1287

  • من رئيس مجلس القضاء الإسلامي في بلد ما: هل يجوز لنا أن نقبل خبر يوم الوقوف في عرفة بواسطة المذياع، الهاتف، التلكس، والفاكس وغيرها من وسائل المواصلات الحديثة؟

    يجوز قبول الأخبار عن ثبوت الهلال بواسطة الإذاعات الإسلامية أو الهواتف أو التلكس أو الفاكسميل إذا لم توجد ريبة في الخبر وتأكد صدروه من جهة إسلامية أو شخص مسلم موثوق به.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2924

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1140

  • إن كان الحادث مشتركًا بنسب بين السائقين فهل له علاقة بالسؤالين؟

    إن كان الحادث مشتركًا بنسب بين السائقين وجب على كل مشترك في القتل من الدية بقدر نسبته، أما الكفارة فعلى كل مشترك في القتل الخطأ كفارة ولو كانت نسبته أقل، وأما من كان خطؤه 100% فعليه وحده الكفارة دون غيره، وعلى عاقلته الدية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29917

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    581

  • إخواني متزوجون، وأنا متزوج، ولهم عدة أولاد، ولي عدة أولاد، فهل يجوز أن أصافح نساء إخوتي، وهل يجوز لهم مصافحة زوجتي؟ علمًا بأن زوجات إخوتي أعدهم مثل الأخت من الأب والأم، وكذلك بأني واثق منهم.

    لا يجوز لك أن تصافح أي زوجة من زوجات إخوتك، ولا يجوز لإخوتك أن يصافح أي واحد منهم زوجتك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27930

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    463

  • ما حكم خلوة رجلين بامرأة، هل هو كخلوة رجل بامرأتين؟ وما حكم كل من ذلك؟

    الخلوة بالمرأة الأجنبية محرمة شرعًا، لحديث البخاري عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ»، وحديث الترمذي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9634

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    375

  • في الجزائر الأندونساوية قامت ضجة بين حزبين عظيمين من الأحزاب الأندونساوية وهما الحزب الوطني والحزب الإسلامي، انتقد هذا الأخير على الأول وقوفهم لدى اجتماعاتهم احترامًا للعَلَم الذي وضعوه شعارهم القومي، ولوقوفهم أيضًا عند سماعهم للحن النشيد الموضوع لوطنيتهم مع نوع من الانحناء، كما هي العادة المتبعة في الشرق والغرب، وكذا ...

    الدين كله أتباع، وأمور الدنيا فوضها الشارع إلى علم أهلها بها.

    بناءً عليه نقول: لو كان لتعظيم العلم الذي اتخذ شعارًا قوميًّا بالقيام عند نصبه مثلًا صبغة دينية كأعلام أهل الطريق بأن نصب في المسجد -أو كان نصبه مقترنًا بالأذكار وتلاوة القرآن بحيث يعد كالمشروع دينًا- أو قال متخذوه: إنه مطلوب شرعًا، لقلنا: إن عملكم هذا بدعة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    895

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    1289

  • سأل محمد حجاب بمصر في امرأة متزوجة توفيت عن زوجها، وعن أخت شقيقة، وعن أخت لأب فقط، وعن عم شقيق لوالدها. من من هؤلاء يرثها؟ وما نصيب كل من الوارثين؟ وهل العم شقيق الأب يرث مع وجود بقية الورثة السابق ذكرهم؟ أفيدوا الجواب ولكم الثواب.
     

    إذا كانت وفاة المرأة المذكورة عن الأشخاص المذكورين لا غير ولم يكن هناك مانع تقسم تركتها على سبعة أجزاء: للزوج منها ثلاثة، وللأخت الشقيقة ثلاثة أيضًا، وللأخت من الأب واحد، فقد دخل في المسألة العول فلا شيء للعم.

    والله تعالى أعلم.

    المبادئ:-

    1- للزوج النصف فرضًا عند عدم وجود الفرع الوارث.

    2- للأخت الشقيقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13070

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    423

  • هل الجنابة تغسل بالصابون.. ولماذا؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: يجب الغسل من الجنابة بالماء، ولا يجب فيه استعمال المنظفات كالصابون ونحوه، وهذا هو الذي دلت عليه سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وإن استعمل الصابون أو نحوه من المنظفات فلا بأس. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22435

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    715

  • هل تجزي العقيقة بعد أن يتعدى المولود يومه السابع؟ حيث إني سمعت حديثًا قدسيًّا في ما معناه: أن العقيقة تذبح لسبع أو   لأربع عشرة أو الواحد وعشرين؟ أو كما جاء في الحديث. وما الحال إذا تأخر الولي أو الوالد عن هذه الحدود بوقت كبير لظروف ما؟

    السنة في وقت ذبح العقيقة عن المولود في اليوم السابع من يوم ولادته، لحديث سمرة بن جندب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « كل غلام رهينة بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمى » [1] رواه أبو داود والترمذي وغيرهما. وأما ما ذكرت في السؤال من أنه ورد في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36116

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1208

  • ما حكم الشرع في جواز دفع الزكاة إلى شخص يطالبه المزكي بدين، فيعفيه من ذلك الدين نظير نصيب الزكاة الذي كان سيدفعه له؟ مع ملاحظة أن الشخص المدين يصرف الزكاة.
     

    لا يجوز للدائن أن يسقط دينه عن مدينه الفقير المعسر الذي ليس عنده ما يسد به دينه ويحسبه من زكاة ماله، فإن فعل ذلك لم يجزئه عن الزكاة، وبهذا قال الحنفية والحنابلة والمالكية ما عدا أشهب، وهو الأصح عند الشافعية، وقول أبي عبيد. ووجه المنع أن الزكاة حق لله تعالى، فلا يجوز لإنسان أن يصرفها إلى نفع نفسه أو إحياء ماله، واستيفاء دينه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8000

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    1086

  • تزوجت امرأة فأنجبت ولدًا وتوفي الزوج وتزوجت من   آخر، وأنجبت ولدًا من الرجل الثاني، فهل يجوز زواج الابن الثاني من بنت الابن الأول؟ جزاكم الله خيرًا.

    لا يجوز للأخ أن يتزوج بنت أخيه؛ لأنها من المحرمات المنصوص عليها في قول الله تعالى في آية المحرمات في النكاح: ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ ﴾ [ النساء : 23 ] إلى قوله: ﴿ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ ﴾ [ النساء : 23 ] الآية من سورة النساء. وبالله التوفيق، وصلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28684

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    818

  • ما مدى مشروعية الاستفادة من منحة البنك الدولي المقدمة لوزارة التنمية الاجتماعية؟

    بعد الدراسة والبحث والمُداولة رأى مجلس الإفتاء أنه لا مانع شرعًا من الاستفادة من منحة البنك الدولي ضمن التصور المُقترح من جمعية "كويست سكوب"، شريطة أن لا يترتب على القروض المُعطاة للمُستفيدين أيَّة فوائد ربوية.

    كما أنه لا مانع شرعًا أن تتولى إحدى لجان الزكاة في منطقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1134

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    1929

  • عرض على اللجنة الاستفتاء المقدم من مدير إدارة مساجد السيد/ أنور، ونصه: يرجى الإفادة عن حكم قراءة القرآن من أوراق مكتوبة في الصلوات المفروضة بحيث تكون الإفادة كتابة للعمل بها حيال من يقوم بهذا العمل.
     

    قراءة القرآن من المصحف أو أي صحيفة أو وسيلة أخرى في صلاة التراويح وقيام الليل وغيرها من النوافل جائزة، ولا تبطل الصلاة لما ورد عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها كانت يؤمُّها عبد لها في المصحف[1]، والأولى لمن يحفظ أن يقرأ عن ظهر قلب، ولا يعتمد على القراءة من المصحف أو أي صحيفة أو وسيلة أخرى، أما قراءة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15777

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    1019

  • ما حكم الإسلام في من قال لشخص: قد ارتددت عن الإسلام؟ لأنه ذهب مع فتاة متبرجة.

    الذهاب مع فتاة متبرجة لا يكون كفرًا، بل هو معصية؛ لكونه من وسائل وقوع الفاحشة، ولكن ينبغي نصح هذا الشخص الذي ذهب مع الفتاة المتبرجة لعل الله أن يهديه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27956

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    627

  • سئل في رجل توفي عن زوجة، وبنت عمته شقيقة، وبنت بنت عمته شقيقة توفيت والدتها، وابني خال شقيق فقط، وعن تركة.

    فما مقدار ما يستحقه كل واحد من الورثة بحسب الفريضة الشرعية؟ أفيدوا الجواب، ولكم الثواب.
     

    إذا كانت وفاة الرجل المذكور عن الأشخاص المذكورين لا غير ولم يكن هناك مانع يكون لزوجته من تركته الربع، والباقي يقسم أثلاثا: لبنت العمة الشقيقة الثلثان منه، ولابني الخال الشقيق الثلث الباقي، ولا شيء لبنت بنت العمة المذكورة، ففي تنقيح الحامدية ما نصه: "سئل في رجل مات عن بنت عمة، وعن بنتي خال، وخلف تركة كيف تقسم؟ الجواب: لبنت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13400

    تاريخ النشر في الموقع
    13-12-2017

    مشاهدات
    322

  • نود الاستفسار عن جواز استيراد شراب الشعير من غير كحول وبما تسمى (البيرة)، وخصوصًا أن هذه المنتجات تباع بالمملكة العربية السعودية وتستورده من الخارج من دول أوربا، كما أن هناك نوعا يصنع بالمملكة ويباع محليًا.

    ونطلب منكم فتوى سواء بالجواز أو بالرفض حتى يتسنى لنا أخذ القرار المناسب.

    إذا ثبت أن هذا الشراب يحتوي على أي نسبة من الكحول أو أنه مادة مسكرة، فإنه لا يجوز شرعًا تداوله أو تناوله، وإذا ثبت يقينًا أنه لا يحتوي على أي نسبة من الكحول أو أية مادة مسكرة فإنه يجوز تداوله وتناوله، إلا أن هناك من الأمور ما يعتبر شبهة وهي الاختلاط بين النوعين المحرم والمباح من حيث الشكل واللون والاسم، مما يصعب التمييز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4901

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1046

  • يقول السائل: لدينا بدار الأيتام التي نقوم عليها طفلة تعاني من تآكل المادة البيضاء في المخ، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تدهور حالتها الصحية يوما بعد يوم، ويؤدي في نهاية الأمر إلى الوفاة -والأعمار بيد الله تعالى-، وبعد فحصها من استشاري الدار أكد أن هناك علاجا لهذه الحالة عن طريق عملية جراحية يمكن إجراؤها في تشيكوسلوفاكيا، وشأن أي ...

    رعاية اليتيم تشمل أموره المعنوية من تربية وتوجيه وتعليم، كما تشمل أموره المادية من مأكل ومشرب وملبس ومسكن وتنقل ومصروف شخصي وتطبيب -تشخيص وعلاج-، فالصرف في كل هذه المجالات هو من أوجه كفالة اليتيم لا يستثنى منها شيء، إلا عند ضعف الإمكانات وقلة الطاقات فيقدم الأولى لليتيم والميسور للكافل تقديما مؤقتا لحين يسار الأحوال وانفراج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14660

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1115

  • بخصوص: بيع تذاكر دخول لأرض معارض جديدة تحمل اسم الشركة المتخصصة في إقامة المعارض الأوروبية.

    بجوار نشاط الشركة في إقامة المعارض التجارية فهي حريصة كل الحرص على توفير وظائف كثيرة للعاملين من كويتيين وغيرهم، ودخل الشركة يعتمد على مصدرين: * قيمة اشتراك العارضين الذين يشتركون في كل معرض.

    * تذكرة دخول بقيمة دينار كويتي ...

    لا مانع شرعًا من تحصيل قيمة تذكرة الدخول إلى المعرض، كما أنه لا مانع شرعًا من تقديم هدايا على الصورة الواردة في الاستفتاء، وذلك إذا كان ثمن الهدايا ليس من حصيلة رسم الدخول.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4421

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1156

  • هل تحل القرعة على الإطلاق؟ وما حكم الجوائز الفورية الموجودة في زجاجات المرطبات وما شابه ذلك؟

    يحل الاستهام بالقرعة في القسمة والأمور التي يخير الإنسان فيها بين الفعل والترك وما شابه ذلك من الأمور المتعددة التي يحتار الإنسان في فعل بعضها وترك البعض الآخر، أو يتعدد مستحقوها ولا مزية لتفضيل بعضهم على بعض في ذلك ونحوه، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك في مواطن كثيرة، فكان إذا سافر أقرع بين نسائه فأيتهن خرج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9628

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    1110

  • يقول السائل أن معظم المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية في حيرة بشأن أكل اللحم وأن الناس هناك لا يذبحون باسم الله وأن لليهود مذبحا -سلخانة-، ويذبحون كما يذبح المسلمون.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.
     

    جعل الله تعالى الذكاة -الذبح- لحل أكل الحيوان إذا كان مما يحل أكله شرعًا، وقد اشترط الفقهاء لحل الذبيحة عدة شروط منها ما يتعلق بمن يتولى الذبح، ومنها ما يتعلق بموضع الذبح، ومنها ما يتعلق بأداة الذبح:

    1- أما من يتولى الذبح: فقد نص الفقهاء على أن ذبيحة من أطاق الذبح من المسلمين وأهل الكتاب حلال إذا سموا أو نسوا التسمية فكل من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11777

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    927

  • نرجو توضيح الآتي: إمام لمسجد ما، أصابه مرض وقطعت رجله وبعد قطعها يحضر من منزله على سيارة ويركب على كرسي له عجلتان يحركها بيد ويدخل المسجد على ذلك الكرسي ويتقدم بالمأمومين جالسًا على الكرسي، يؤم بالإيماء، هل هذا العمل مستساغًا مع وجود جيران المسجد فيهم من يجيد القراءة خيرًا من هذا الإمام الذي اعتل وواحد كان إمام المسجد؟

    تجوز الصلاة خلف الإمام الجالس إذا عرض له علة ويرجى زوالها ، أما المقعد فلا يجوز أن يصلي إمامًا بالناس لفقده ركنًا من أركان الصلاة بالنسبة له بصفة مستمرة وهو ركن القيام، فعلى   جماعة المسجد أن يطلبوا تعيين إمام سليم يصلي بهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34294

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    450

  • لدى قبيلتي اجتماع يوم الخميس الموافق 14 ربيع الأول 1424 هـ، وسيتم مناقشة موضوع اختلفت فيه الآراء وكثر فيه الجدال فمنهم من أبدى إجازته، ومنهم من أبدى عدم إجازته، ونرغب من سماحتكم الإجابة عليه لعرضها على الجميع وفضّ النزاع القائم، والموضوع هو: حصل لأحد أبناء القبيلة حادث مروري قبل ثلاث سنوات تقريبًا راح ضحيته وفيات عديدة من ...

    إن تيسر إعادة المبلغ الزائد إلى دافعيه دون حرج كان ذلك أولى، فإن لم يتيسر احتفظ بذلك المبلغ ليصرف على حالات مماثلة للحالة التي دفع المبلغ لأجلها أو لمساعدة القبائل التي سبق أن ساعدت قبيلة السائل إذا حصل لها ما يقتضي المساعدة جريًا على عادة تلك القبائل، وتجوز تنمية المبلغ المسؤول عنه بأي وجه من وجوه التنمية المباحة، ويحق لمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    37133

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    390

  • ألزم سكان الأرض المحتلة بأمر من سلطات العدو الإسرائيلي بعدم التجول في الشوارع، وأن يلزموا بيوتهم من الساعة الثامنة مساءًا وحتى الساعة الرابعة صباحًا، وحيث إن صلاة العشاء موعدها التاسعة والنصف تقريبًا فلا يتمكن الناس من الذهاب إلى المسجد للصلاة جماعة، واختلفت الآراء حول: هل يمكن جمع صلاة العشاء مع صلاة المغرب جمع تقديم، أم لا ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فليس لهم جمع العشاء مع المغرب، بل يصلون المغرب في المسجد والعشاء في البيوت، ما داموا   لا يتمكنون من الخروج وقت صلاة العشاء لأدائها جماعة في المساجد، ولا إثم عليهم في ذلك؛ لقوله تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [ التغابن : 16 ] وفق الله الجميع لأداء الواجب، ونصر جنده ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23485

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    553

  • أ) ما حكم قبول إدارة المساجد للهدايا العينية والمادية من الجمعيات التعاونية، سواء كان ذلك بعوض أو بغير عوض؟

    ب) ما حكم قبول إدارة المساجد للهدايا العينية والتبرعات المادية من الشركات والأشخاص؟ وهل يجوز وضع أسمائهم على الهدايا أو الإعلانات الخاصة بالإدارة؟ علمًا بأن بعض الشركات والتجار لهم تعاملات مع وزارة الأوقاف. (في ...

    إذا خلت هذه الهدايا عن الشبهات، وكان القصد منها إكرام إدارة المساجد أو المساجد نفسها ببعض الهدايا العينية أو المادية التي تحتاج إليها، فلا مانع من قبولها، ولا مانع من أن يكون عليها اسم المهدي إذا كانت مقدمة لإدارة المساجد لتستعمل فيها، أما إذا كانت سوف تستعمل في المساجد نفسها فيجب رفع اسم المهدي عنها أو وضعه في مكان غير ظاهر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7637

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    400

  • الخروف المقطوع الذيل (الإلية) من صغر، بقصد أن تعم السمنة جسده، هل يجزئ للأضحية والعقيقة؟

    لا يجزئ في الأضحية ولا في الهدايا ولا العقيقة مقطوع الذيل (الإلية)؛ لما روى أمير المؤمنين علي رضي الله عنه قال: « أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نستشرف العين والأذن، ولا نضحي بعوراء ولا مقابلة، ولا مدابرة، ولا خرقاء، ولا شرقاء » [1] ، أخرجه أحمد والأربعة، وصححه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25908

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1025

  • لا يخفى على سماحتكم بأن الناس يتداولون بالأسهم في العقارات ومنهم من يجمد له مبالغ فيها قد تزيد وتنقص وقد تمكث مدة طويلة من الزمن؛ الأربع السنوات والخمس والأكثر والأقل، ومالكها إذا أراد البيع في السوق قبل الخراج على العقار قد تبلغ القيمة التي اشترى بها وقد تنقص، ويمكث السنوات العديدة على هذه الحالة. وكذا قد تكون له أموال في ...

    الأسهم المذكورة في السؤال من عروض التجارة، فتجب الزكاة فيها يقومها كل سنة بقيمتها من غير نظر إلى قيمة الشراء، فإن كان عنده مال أخرج الزكاة منه، وإلا فإنه يخرج زكاتها عن السنوات الماضية من قيمتها بعد بيعها واستلام ثمنها وهكذا العقارات المعدة للتجارة التي ليست بأسهم. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23933

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    510

  • مضمونه: أنه دخل جامعًا بالبحرين ليصلي الجمعة، فتأخر الخطيب لعذر ما، فخطب أحد الحاضرين، ثم صلى آخر بالناس أربع ركعات، وأسر في القراءة، وعدد المصلين حول أربعمائة رجل، فقال له عبد الجواد جاسم : لم صليت أربع ركعات سرًّا والجمعة ركعتان؟ فأجاب بأن الخطبة عن ركعتين، ولكن الذي خطب غير إمام المسجد فتكون الصلاة أربع ركعات، ويرجو السائل ...

    إذا كان الواقع كما ذكر فصلاة من صلى بهم أربع ركعات باطلة، وكان الواجب أن يصلي بهم الجمعة ركعتين، يقرأ   فيهما جهرًا، وكون من خطب خطبة الجمعة غير إمام المسجد لا يسوّغ العدول عن صلاة الجمعة ركعتين إلى صلاة أربع ركعات، وعلى هذا فعليهم أن يعيدوها ظهرًا لفوات وقتها. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23607

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1046

  • أنا أم لأبناء بالغين يسكنون معي في نفس البيت عندما يأتي وقت الصلاة أوقظهم للصلاة وأنبههم بموعدها   فمرات يستجيبون لي وفي بعض الأحيان لا يصلون حتى الجمعة. فهل علي إثم من هؤلاء الأبناء. وهل يجوز أن آكل معهم؟

    كرري نصيحة أولادك وأمريهم بالصلاة، واصبري على ذلك، ولا مانع من أكلك معهم إذا نصحتيهم وأنكرتي عليهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33545

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    789

  • 1- هل يجوز بيع أسهم التأسيس في بنك (...) الإسلامي بعد أن تم تخصيصها وتحديد عدد الأسهم لكل شخص، علمًا بأن الشركة لم تعمل بعد، وغير مسموح تداول أسهمها حاليًا؟

    2- وهل يجوز بيع بطاقات الدعوة الخاصة بالمساهمين لحضور الجمعية العمومية للبنك، وذلك أن هذه البطاقات تفيد التاجر المشتري عندما يشتري أكبر كمية منها للوصول عن طريقها إلى ...

    1- إن بيع أسهم التأسيس بعد تخصيص وتحديد عدد الأسهم لكل شخص، هو من قبيل بيع النقود بالنقود حيث لم تزاول عملها بعد، وبقي رأسمالها نقودًا في خلال هذه الفترة، وبيع النقود يجري عليه حكم الصرف الذي نص على حكمه وضوابطه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الذَّهَبُ بِالذَّهَبِ، وَالْفِضَّةُ بِالْفِضَّةِ، وَالْبُرُّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7707

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    916