عدد النتائج: 50

  • لا يخفى عليكم ما يتعرض له إخواننا في أرض الإسراء والمعراج من قتل وتنكيل واغتصاب للحرمات والمحرمات وتدنيس للمقدسات على أيدي هذه الأمة الملعونة في القرآن، وذلك تحت سمع العالم وبصره دون أدنى محاولة لردع المعتدي الظالم المغتصب، أو مد يد العون للمعتدى عليه المستصرخ المستغيث المحاصر من القريب والبعيد، اللهم إلا بعض عبارات ...

    ما دام المسلمون في فلسطين يدافعون عن وطنهم ومقدساتهم، فإنه يجوز إعطاؤهم الزكاة، من مصرف (في سبيل الله)، لصرفها في الأمور التي ورد ذكرها في نص الاستفتاء.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16273

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    303

  • الأموال المستثمرة في الأسهم والتي يحق إخراج الزكاة عليها كيف يمكن حساب قيمة وعاء الزكاة لها، علما بأن قيمة الأسهم خلال السنة تتغير من يوم لآخر؟ هل تخرج الزكاة على أدنى قيمة وصلت لها الأسهم خلال السنة؛ لأن هذه القيمة هي التي مضى عليها عام كامل؟

    إن الأسهم إذا كانت للتجارة؛ وكانت قيمتها في بداية العام تبلغ نصاب الزكاة في النقود -وهو ما يعادل 85 جراما من الذهب الخالص- فإن الزكاة تكون واجبة على القيمة الحقيقية لها بعد مرور عام قمري عليها طالما أنه يبلغ نصابا، ولا يهم أن تكون قيمة الأسهم قد انخفضت أو ارتفعت خلال الحول -وفقا لرأي الأحناف، وهو الراجح والمختار للفتوى في هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13907

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    173

  • أرجو التكرم من فضيلتكم ببيان الحكم الشرعي في المقولة التالية في حق النبي صلى الله عليه وسلم: (إنه صلى الله عليه وسلم قد ولد ولادة بشرية، لم تتميز عن غيرها لا بالشكل ولا المضمون، وذلك أنه صلى الله عليه وسلم لما ولد لم يخرج النور من فرج أمه، كما يقال. نؤمن أنه صلى الله عليه وسلم ما خرج من بشريته من كونه نطفة في رحم أمه إلى أن ولد من ...

    أما حديث خروج النور من ولادة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فحديث رواه عدد من العلماء والمحدثين، وصححه بعضهم، وكذا وردت في كتب السيرة والشمائل إرهاصات بين يدي ولادته، منها الصحيح ومنها الضعيف. وما عبر به الكاتب المذكور عن طريقة ولادة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم فتعبير قبيح، فيه سوء أدب، ويجب عليه التوبة مما قال.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7927

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    301

  • زوجة توفي زوجها بعد أن رزقت منه بولد، وتزوجت بعد زمن بآخر، ثم توفيت عن زوجها هذا، ووالدتها، وولدها بادئ الذكر وهو قاصر، وهي موسرة، فمن الملزم بمصاريف علاجها وخرجتها ودفنها وجنازتها ومأتمها؟ مع العلم بيسر زوجها الأخير، وهل الولد القاصر ملزم بجزء من هذه المصاريف؟ وما المفروض شرعا في تجهيز المتوفاة المذكورة من حيث المصاريف ...

    المنصوص عليه شرعا أن كفن المرأة على زوجها ولو كانت غنية؛ على ما هو المعتمد، ومنه يعلم أنه لا يلزم ابنها القاصر ولا غيره من ورثتها بشيء منه سوى زوجها، والواجب على زوجها إنما هو كفن مثلها، وتجهيزها بما يلزم فعله من وقت وفاتها إلى دفنها بدون إسراف ولا تقتير، وما عدا ذلك فليس على الزوج ولا الورثة شيء منه، أما مصاريف علاجها قبل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11613

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    348

  • سئل في رجل أقر ببنوة ولد له مجهول النسب يولد مثله لمثله، وكان المقر له غائبا عن محل الإقرار، وهو مميز، ثم حضر الولد المذكور، وطالب بنصيبه من تركة المقر بعد وفاته، وأن يشارك بقية أولاده فيما تركه المقر ميراثا عنه بأي جهة كانت، فهل يكون المقر له ابنا للمقر بمقتضى ذلك الإقرار حيث لم يرده، ويشارك بقية أولاده فيما تركه ميراثا ...

    صرحوا بأنه إذا أقر بغلام مجهول يولد لمثله أنه ابنه، وصدقه الغلام: إن كان يعبر عن نفسه ثبت نسبه ولو مريضا ويشارك الورثة، وأنه يصح تصديق المقر له بعد موت المقر كما في البحر من إقرار المريض، وحيث أقر الرجل المذكور ببنوة هذا الولد الذي يولد لمثله، وصدقه في ذلك الإقرار بعد موته متى كان يعبر عن نفسه، فقد ثبت نسبه منه، ويشارك الورثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11419

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    192

  • شخص شك في ابتداء المسح ووقته، فماذا يفعل؟

    إذا شك في ابتداء المسح ووقته ، فإنه يخلع الخفين ويغسل رجليه؛ لأن الغَسل هو الأصل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33321

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    125

  • يقول السائل: ما حكم قول الزوج لامرأته: "أنت طالئ" بالهمزة بدلا عن القاف، على ما جرت به عادة كثير من المصريين في نطقهم القاف همزة؟ هل هو من كنايات الطلاق التي لا يقع الطلاق بها إلا بنيته؟ بحيث إن من قالها بقصد إسكات زوجته حال المشادة -مثلا- لا يقع طلاقه.

    وهل نقل هذا القول عن أحد من العلماء المتقدمين أو المتأخرين؟ كما ...

    جاء الشرع الإسلامي بلغة العرب، فنزل القرآن الكريم بلغتهم، وتكلم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بها، وقد تصرف الشرع في بعض الكلمات، فأخرجها من الحقيقة الموضوعة لها إلى تخصيص في الاستعمال كالحج والصوم والطلاق.

    وورود هذا النوع من الكلمات التي خصصت في الإطلاق الشرعي في القرآن الكريم هو قرينة قوية على أن الشرع قد قصد لفظها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15134

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    516

  • ما هي المدة التي تستحقها المطلقة لتتقاضى عنها نفقة عدة، وهل للمطلقة المحدد لها مؤخر صداق نفقة متعة؟

    إن الحقوق التي تنشأ للزوجة على زوجها بمقتضى عقد الزواج وبسببه متنوعة، ومن هذه الحقوق نفقة العدة التي تستحقها المطلقة طلاقا رجعيا بعد الدخول والخلوة، ومدة العدة إن كانت المرأة المطلقة طلاقا رجعيا بعد الدخول والخلوة وكانت حاملا وطلاقها كان رجعيا فعدتها وضع حملها، وإن كانت من ذوات الحيض وغير حامل فهي ثلاث حيضات كوامل، وإذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13791

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    323

  • أنا طالب جامعي، فيأتون إخواني لزيارتي من أحياء غير جامعية، فأعطيهم تذكرة الأكل، فتباع ( 1.5 دينار) ،   والحقيقة: الضيوف غير الطلبة يأكلون بتذكرة تباع ب (5 دنانير) علما أن الأكل الباقي سيرمى في المزابل. ما حكم ذلك في دولة غير إسلامية؟

    إذا كان الأمر كما ذكرت فهذا كذب ومساعدة على أكل المال بالباطل، فهو حرام، فلا يجوز أكل مال الغير بالكذب، سواء كان مسلمًا أو ذميًّا، وأما إذا كان حربيًّا فماله حلال للمسلمين. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30387

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    141

  • أنا متزوج منذ أكثر من عشر سنوات، ولي أولاد صغار، وقد حصل عليهم اعتداء من قبل أقاربهم (أبناء الخالات)، وأنا أريد أن أبلغ عنهم لأخذ حقهم الشرعي.

    السؤال: الزوجة لا تريد الإبلاغ عنهم درءًا للمشاكل، فهل يحق لنا شرعًا أن نسكت عن مثل هذا؟ مع أني مصر على التبليغ.

    دخل الزوج إلى اللجنة وأفاد بالآتي بأعصاب منهارة: كنت أدرس في ...

    إن الشارع يعطيه الحق في اتخاذ الإجراءات في توقيع العقوبة على الجاني، كما أن له الحق في الستر على ابنه حتى لا تلحقه الفضيحة مدى حياته (ما دام أن هذا الأمر لم يصل إلى الحاكم)، والله أعلم.

    ثم دخل الزوجان وأفهمتهما اللجنة الحكم، وقد نصحت الزوج بالعفو والستر على ابنه حتى لا يلحقه العار مدى حياته، وأن يفوض أمره إلى الله تعالى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4417

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    470

  • الرجاء من لجنة الأحوال الشخصية إبداء الحكم الشرعي في الرمي بيمين الطلاق للمرة الثالثة على الزوجة.

    وقد استوضحت اللجنة من المستفتي عن موضوعه بتوجيه الأسئلة التالية إليه:

    سؤال: كم مرة طلقت زوجتك من يوم زواجك إلى الآن؟

    جواب: أنا متأكد من تلفظي بالطلاق مرتين، لكن منذ حوالي شهر يخطر لي أنه وقع مني طلاق ثالث بين ...

    لا يقع بما صدر من المستفتي في المرة الأولى طلاق لأنه كان في حالة غضب شديد أدى إلى إغلاق.

    ولا يقع بشكّه طلاق، لأنه لم يتذكر أنه طلق، وإنما هو مجرد شك لا يثبت به شيء.

    ويقع بما صدر منه في المرة الأخيرة طلقة أولى رجعية، له مراجعتها مادامت في العدة، والله أعلم.

    وقد أفهمتهما اللجنة الحكم، وبينت للزوج أن زوجته ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4355

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    190

  • هل يجوز أن أقرأ القرآن الكريم بطلب من شخص أن أقرأ له وليس لقصد الاستماع للتدبر، وإنما أقرأ له بطلب رزق أو بركة أو لحصول على مفقود له، وهو بدوره يدفع لي مقابل ذلك مبلغًا معينًا، فهل يجوز لي قراءته له، وأخذ الأجرة؟ وهناك صورة أخرى تعمل في البلد، وهي كالآتي: يقوم شخص بجمع عدد من حاملي القرآن الكريم، أو من دارسي القرآن الكريم، ...

    لا يجوز لمسلم أن يقرأ القرآن مقابل أجر يعطيه إياه من طلب منه أن يقرأ، ولا يجوز له أن يتخذ ذلك حرفة ومصدر رزق له، وكذا لا يجوز لمسلم أن يجمع أناسًا ليسبحوا الله ألف تسبيحة، وليقولوا ألف مرة: لا حول ولا قوة إلا بالله مثلاً، مقابل طعام يصنع لهم أو أجر من النقود مثلاً يدفع إليهم، بل هذا العمل بدعة محدثة، وقد ثبت عن النبي صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27155

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    214

  • الإتيان بما ورد في التسليم من الصلاة وهو: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. السلام عليكم. مرة واحدة؟

    أولاً: إن السلام فرض؛ لقوله صلى الله عليه وسلم « وتحليلها التسليم » [1] رواه الخمسة إلا النسائي، وقال الترمذي : هذا أصح شيء في هذا الباب وأحسن، ولحديث عائشة رضي الله عنها الطويل وفيه « وكان يختم الصلاة بالتسليم » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23056

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    222

  • في أي حالة يجوز للزوجة أن تأخذ من مال زوجها وممتلكاته، وإذا حدث ما كفارة ذلك؟ علمًا أن بعضًا من الأموال والممتلكات موجودة.

    لا يجوز للمرأة أن تأخذ من مال زوجها شيئًا إلا بإذنه، إلا إذا كان يقصر في الإنفـاق عليهـا، فإنـه يجـوز لها أن تـأخذ مـا يكفيها ويكفي أولادها بالمعروف ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لهند بنت عتبة لما شكت عليه تقصير زوجها أبي سفيان في الإنفـاق عليها وعلى أولادهـا فقـال لهـا صلى الله عليه وسلم: « خذي من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29835

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    118

  • نظرًا إلى ما اتخذه كثير من المسلمين عندنا، حيث يستعين بحكم النذر في إعطاء أمواله، أو جزئها لأحد أبنائه أو لزوجته، قصدًا منه حرمان بعض الورثة الآخرين من تركته، وذلك باستعمال نحو العبارات الآتية: (نذرت لله تعالى علي نقل جميع الأموال التي تحت ملكيتي أو بعضها إلى ملكية أحد أبنائي أو لزوجتي قبل موتي بمرض الموت بثلاثة أو خمسة أيام).

    ما دام الناذر قد قصد من نذره الإضرار بالورثة -كما جاء في الاستفتاء- فلا يجوز هذا النذر، لما فيه من المعصية، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ نَذَرَ أَنْ يُطِيعَ اللَّهَ، فَلْيُطِعْهُ، وَمَنْ نَذَرَ أَنْ يَعْصِيَهُ، فَلَا يَعْصِهِ» رواه البخاري ومسلم. ولحديث: «لا نَذْرَ فِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5402

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    331

  • لجنة إسلامية تقوم بعمل الخير والسعي لدى أهل الخير في تمويل المشاريع والإشراف على إقامتها في دول جنوب شرق آسيا مثل: بنغلاديش - الفلبين - كوريا - نيبال، وغيرها من الدول الواقعة في جنوب شرق آسيا.

    وهذه الدول كما تعرفون تتعرض لحملات شرسة مع ما تعانيه هذه البلدان من فقر وضنك في المعيشة.

    وفي هذه البلدان مؤسسات إسلامية ...

    إن هذه الأنشطة المشار إليها في السؤال من قبيل الدعوة إلى الإسلام من وسائل تثبيت المسلمين على دينهم وصد الحملات المضادة له، فتدخل تحت مصارف في سبيل الله والمؤلفة قلوبهم فضلًا عن مصرف الفقراء والمساكين، وما دامت كذلك فيجوز الإنفاق عليها من أموال الزكاة ولو وصلت إلى غير الفقراء لأن مصرف في سبيل الله والمؤلفة قلوبهم يشمل الفقراء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2581

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    285

  • من هم المستحقون لزكاة الفطر؟

    أجمع الفقهاء على أن زكاة الفطر تصرف إلى الفقراء والمساكين، وأجاز جمهور الفقهاء أيضا صرفها إلى باقي الأصناف الثمانية التي تصرف فيها الزكاة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6292

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    244

  • صلينا صلاة العصر خلف إمام المسجد ثم صلى بنا خمس ركعات ثم سبحنا به ولم يرجع فاضطر البعض لمتابعته والبعض القليل بقوا جلوسًا حتى عاد الإمام وسلموا معه وعند سؤاله وسؤال البعض أجاب بأنه انتقل من واجب إلى ركن، وأرشدنا لبعض الأحاديث، ومنها حديث ابن مسعود ، وتعليق بعض العلماء فيه. والمطلوب: هل صلاتنا صحيحة أم لا؟ وهل ما قاله هو والبعض ...

    إذا كان الواقع ما ذكر من أن الإمام صلى العصر أربع   ركعات وقام إلى الخامسة وسبح به ولم يرجع - فقد أصاب من جلس وأخطأ من تبعه، وصلاة الجميع صحيحة، إذا كان الإمام يعتقد صواب نفسه، وكان الذين تبعوه لم يعلموا أنها زائدة أو علموا وظنوا أنه تلزمهم متابعته، والواجب في مثل هذه الحالة أن يجلس استجابة لمن سبح إذا كان لا يعتقد صواب نفسه؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23109

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    94

  • هل يعطى اليتامى من أموال الزكاة المفروضة؟

    ينفق عليهم ويعطون منها بقدر حاجتهم إذا كانوا فقراء؛ لكونهم حينئذ من الأصناف الثمانية المذكورة في قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ ﴾ [ التوبة : 60 ] الآية. وباٍلله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24074

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    181

  • هل يشترط في تحقيق بيع الوفاء أن يكون بنفس المبلغ الذي اشترى به أم لا؟

    بيع الوفاء فاسد عند جمهور الفقهاء (المالكية والحنابلة والمتقدمين من الحنفية والشافعية)؛ لأن اشتراط البائع أخذ المبيع إذا رد الثمن إلى المشتري يخالف مقتضى البيع وحكمه، وهو ملك المشتري للمبيع على سبيل الاستقرار والدوام، ولأنه يقصد من ورائه الوصول إلى الربا المحرم. وذهب بعض المتأخرين من الحنفية والشافعيةِ إلى أن بيع الوفاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7720

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    311

  • توجه أحد الأعمام إلى شركة التسهيلات لشراء سيارة فرفضت الشركة أن تبيعه السيارة ثم عاد إلى أخي وطلب منه أن يشتري السيارة باسمه من شركة التسهيلات ثم يقوم العم بدفع الأقساط والمقدم، وبعد كذا شهر توفي أخي وبعد وفاته أبلغت شئون القصر شركة التسهيلات أن الشخص الفلاني قد توفي، ولما علمت شركة التسهيلات بوفاته أسقطت الأقساط عنه، ولم ...

    إن المالك الفعلي للسيارة هو العم وذلك لتحمله دفع المقدم والأقساط ولا عبرة بالتسجيل لأنه وقع بيعًا صوريًا وبالتالي فيجب على العم دفع ما أسقط من أقساط السيارة لأن إسقاطها وقع إرفاقًا بالأخ المتوفى ولا يستحقه العم ويلزمه إتمام نقد ثمن السيارة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4326

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    348

  • ما هي الأحكام الشرعية المترتبة على قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «ابْنُ أُخْتِ الْقَوْمِ مِنْهُمْ»[1].

    رواه البخاري وفي رواية: «ابْنُ أُخْتِ الْقَوْمِ مِنْ أَنْفُسِهِمْ»[2].
     

    كان العرب في الجاهلية يعدون ابن الأخت وابن البنت من الغرباء ولا ينسبونهما إلى العشيرة على خلاف ابن الأخ وابن الابن، حتى قال شاعرهم: بنونا بنو أبنائنا وبناتنا ... بنوهن أبناء الرجال الأباعد فجاء هذا الحديث الشريف لتغيير هذه النظرة الخاطئة، وإثبات أن ابن الأخت من القوم والعشيرة وليس غريبًا، عنها كما يظنون وطبقًا لذلك فقد أثبت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17919

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    343

  • دعاء يوزعه بعض الناس وهو : بسم الله الرحمن الرحيم به نستعين وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم والعاقبة للمتقين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا بسم الله ومن الله وإلى الله وفي سبيل الله والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله ولا إله إلا الله والله أكبر وأقدر مما أخاف وأحذر ...

    بعد إطلاع اللجنة الدائمة على الأدعية المذكورة وجدتها تشتمل على محاذير هي :

    1- تسمية الله بأسماء لم تثبت في الكتاب والسنة مثل : يا قائم ، يا مقصد ، يا غايتاه ، الحق الحقيق .

    2- دعوات مبتدعة مثل قوله : أسألك بجاه حبيبك ونبيك ، وقوله : اللهم بحق هذه الأسماء العظيمة والآيات الكريمة ، وقوله : يا أعداء الله وأعداء قارئ كتابي هذا ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36530

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    158

  • إمام قرأ آية سجدة ثم كبر وسجد ثم رفع وشرع في القراءة دون أن يكبر، فهل عليه سجود سهو أم لا؟ وقال البعض: يجب على المأمومين سجود ولو بعد الصلاة، فأرجو التوجيه إلى الصواب. جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم؟

    يشرع التكبير لسجود التلاوة والرفع منه في الصلاة لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: « كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ علينا القرآن فإذا مر بالسجدة كبر وسجد وسجدنا » [1] رواه أبو داود، ولعموم حديث: « كان النبي صلى الله عليه وسلم يكبر في كل خفض ورفع » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34148

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    247

  • تمتلك زوجتي رخصة مؤسسة للتجارة العامة والمقاولات، وأنوب عنها في التوقيع على جميع المعاملات بموجب توكيل رسمي بذلك.

    ويتقدم أحيانًا بعض الزملاء يطلبون كفالة بعض أقاربهم ونقل إقامتهم على المؤسسة دون مقابل مادي فقط عمل خير، علمًا بأنهم لا يعملون لدى المؤسسة. لذا أفيدونا بجواز ذلك. وفقكم الله لما فيه الخير.
     

    هذا العمل وإن كان في ظاهره هو عمل خير لأنه لا يؤخذ على هذه الكفالات مقابل إلا أنه يجب الالتزام بقوانين الدولة في مثل هذه الأمور فإذا كانت القوانين تمنع أن تكفل شركة شخصًا دون أن يعمل بها فيجب تنفيذ هذه القوانين لأن طاعة أولي الأمر في الأمور المباحة المنظمة لشؤون الدولة من طاعة الله ورسوله، لقوله تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5289

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    325

  • هل يجوز صرف زكاة الفطر أو صدقته من مواد التموين التي تصرفها الحكومة للناس في البلد، علمًا بأن هذه المواد تصرف على المواطنين والمقيمين دون تفرقة بسعر أقل من سعر السوق، كما أن وزارة التجارة تخالف من يتصرف ببيع هذه المواد وتحيله إلى النيابة العامة؟

    يجوز صرف زكاة الفطر أو صدقته من مواد التموين التي تصرفها الحكومة في البلد، ولا أثر لاختلاف سعر ‏الطعام المدعوم عن غيره؛ لأنها إخراج عيني، فلا ينظر فيه للقيمة، وأما منع الجهات المختصة من بيعها ممن تَسَلَّمها من التموين فهذا لا يخل بماليتها، ويمكن للفقير أن يستهلكها أو يدخرها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16337

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    233

  • هل الأذان يوم الجمعة أذان واحد أو أذانان؟

    إن المتوارث كما جاء بالفتح والعناية أن للجمعة أذانين الأول هو الذي حدث في زمن سيدنا عثمان رضي الله عنه على الزوراء؛ ليترك الناس البيع والشراء ويتوجهوا إلى الجمعة عملًا بقوله تعالى: ﴿إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ﴾ [الجمعة: 9]، وقد أمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9881

    تاريخ النشر في الموقع
    12-12-2017

    مشاهدات
    312

  • هل يمكن للمسلم أن يصلي فوق الحصير الذي رسم فوقه صليب؟

    إذا كان السؤال عن حكم صلاة وقعت فوق الحصير الذي رسم فوقه صليب فالصلاة صحيحة إن شاء الله مع الكراهية، وإذا كان السؤال عن حكمها مستقبلاً فعليه أن يزيل الصليب من الحصير، وذلك بطمسه بما يخفي معالمه، أو بوضع رقعة ثابتة عليه، أو يبدل هذا   الحصير بحصير ليس فيه صليب؛ لما صح عن عائشة رضي الله عنها « كان النبي صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22750

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    378

  • هل يجوز إخراج المصحف من الحرم للقراءة به في البيت؟

    ما كان وقفًا من المصاحف والكتب لينتفع بها في مكان معين لا يجوز إخراجها إلى غيره، سواء كان حرمًا أم غيره،   إلا إذا تعطل مكانها فتنقل إلى مثله أو أفضل في الانتفاع، وما كان وقفًا للانتفاع به مطلقًا جاز الانتفاع به في غير مكانه من بيت وغيره بإذن المشرف على الوقف، ثم المصاحف كثيرة وثمنها زهيد ولا ضرورة إلى إخراجها من مكانها. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27427

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    263

  • ما حكم من مارس أو استخدم العادة السرية في رمضان وهو صائم هل تجب عليه كفارة أو ماذا أفتونا؟

    يحرم استخدام العادة السرية في رمضان وغيره، لعموم قوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ[٥] إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ[٦] فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ[٧]﴾ [المؤمنون: 5 - 7]، فقد سمى الله تعالى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9517

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    361