• دفع الزكاة إلى القريب الفقير

    يقول سائل أنا رجل تاجر موسر، وأريد أن أخرج زكاة مالي، ولي أخ لا تلزمني نفقته، وهو في طلب العلم، فقير معزل مني، هل لي أن أعطيه من الزكاة أم ليس لي حق في ذلك؟

    جاء في رد المحتار في باب المصرف من الجزء الثاني ضمن كلام ما نصه: «وقيد بالولاد لجوازه -أي دفع الزكاة- لبقية الأقارب كالإخوة والأعمام والأخوال الفقراء، بل هم أولى؛ لأنه صلة وصدقة، وفي الظهيرية: ويبدأ في الصدقات بالأقارب، ثم الموالي، ثم الجيران، ولو دفع الزكاة إلى من نفقته واجبة عليه من الأقارب جاز إذا لم يحسبها من النفقة». اهـ.

    وبهذا علم أنه يجوز للسائل أن يدفع زكاة ماله إلى أخيه الفقير ولو كانت نفقته واجبة عليه متى لم يحتسب ما يدفعه من هذه النفقة كما علم أن الدفع إليه أولى.

    وهذا حيث كان الحال كما ذكر بالسؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- يبدأ في الصدقات بالأقارب ثم الموالي ثم الجيران.

    2- إذا دفع الزكاة إلى من تجب نفقته عليه من الأقارب جاز ذلك بشرط إلا يحتسبها من النفقة.

    بتاريخ: 26/12/1937

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 371 س: 44 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: عبد المجيد سليم
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة