• مباشرة الزوجة في نهار رمضان

    هل النظر إلى المرأة يؤدي إلى إفطار الصائم؟ وهل القبلة تنقض الصوم؟ وما هي حدودها؟ - هل يسمح الصوم باتصال الزوج بزوجته؟ ومتى يحل قيام هذا الاتصال خلال شهر رمضان؟ وما الذي لا يفطر في هذه العلاقة؟

    النظر إلى المرأة في نهار رمضان لا يفسد الصوم لكن إن أثر النظر تأثيرا خاصا في جسم الناظر نشأ عنه تحرك الميل الجنسي وخروج شيء منه فإنه يكون مفسدا للصوم.

    وقبلة الصائم لزوجته لا تفسد الصوم ما لم ينشأ عنها ما قدمناه في النظر، فإنها في هذه الحالة تكون مفسدة.

    والعملية الجنسية أيا كانت مفسدة للصوم، ونحن نرى أن مقدمات هذه العملية يجمل بالصائم أن يبتعد عنها حتى لا يعرض صومه للفساد.

    المبادئ 1 - مجرد النظر إلى المرأة لا يفسد الصوم إلا إذا كان لذلك تأثير على الناظر في تحرك ميله الجنسي وترتب عليه خروج شيء منه.

    2 - قبلة الصائم لزوجته لا تفسد الصوم إلا إذا صاحبها أو نشأ عنها ما ذكر بشأن النظر إلى المرأة.

    بتاريخ: 8/3/1960

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 445-6 س: 88 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: حسن مأمون
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة