• الصيام لا يتعارض مع العمل

    هل يجوز في شهر رمضان المعظم أن تعمل لجنة تقدير الإيجارات؟

    إن صوم شهر رمضان فرض على كل بالغ عاقل من المسلمين والمسلمات: ﴿فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ﴾ [البقرة: 185]، وهذا الصوم لا يستتبع تعطيل العمل أو إهماله، فالمسلمون منذ فرض الصوم عليهم يعملون وهم صائمون بل كانوا يحاربون وهم صائمون، ولأهمية العمل في الإسلام أبيح الفطر لأصحاب الأعمال الشاقة المضطرين لمزاولتها نهارا ولا مورد لهم سواها، وتعرضوا بسبب الصوم مع العمل لمظنة حصول المرض أو الضعف المعجز عن مباشرة العمل الذي يحصل منه قوته ومن تلزمه نفقته، ومن ثم كان العمل عبادة كالصوم، وإذا تعذر العمل مع الصوم وجب تقديم العمل باعتباره وسيلة لحفظ الحياة.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- الصيام لا يتعارض مع العمل فكلاهما عبادة.

    2- إذا تعذر العمل مع الصوم وجب تقديم العمل باعتباره وسيلة لحفظ الحياة.

    بتاريخ: 22/7/1980

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 41 س: 115 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: جاد الحق علي جاد الحق
    تواصل معنا

التعليقات