• حكم الأكل من الهدي

    الهدي بجميع أنواعه يأخذه المطوفون يأكلون منه ما يأكلون، ويتصدقون بما يتصدقون.

    فهل في هذه الحالة يصيب المرمى فيسقط الطلب أو لا؟

    يجوز للمهدي أن يأكل استحبابا عند الحنفية من دم المتعة والقران والتطوع، ولا يجوز له ذلك عند الشافعية إلا من دم التطوع، ولا يجوز له الأكل من غيرها؛ لأنها عندهم دماء كفارات، ولو أكل منها ضمن خلافا لمالك، ويجوز له أن يتصدق بالهدي على فقير الحرم وغيره من الفقراء المستحقين؛ لأن الصدقة قربة منقولة، والصدقة على كل فقير قربة خلافا للشافعي، ويقوم مقام تصدق المهدي بنفسه تصدق وكيله أو نائبه بالحرم بلحوم الهدي على الفقراء نيابة عنه كالمطوفين مثلا وغيرهم، ويكون ذلك مجزيا ومسقطا للطلب عن المهدي.

    المبادئ 1- يجوز للمهدي أن يأكل عند الحنفية من هدي المتعة والقران والتطوع، ولا يجوز الأكل عند الشافعية إلا من دم التطوع كما يجوز للمهدي أن يتصدق بالهدي على فقير الحرم وغيره من الفقراء.

    بتاريخ: 17/6/1957

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 51-2 س: 83 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: حسن مأمون
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة