• وصية الواقف بالتسوية بين الذكر والأنثى

    أوصى صاحب الوقف أن الأنثى مثل الذكر بالسوية.

    فهل بعد قانون حل الوقف تتغير هذه الوصية، أم ما زالت سارية بعد حل الوقف؟

    قد اطلعنا على السؤال المسطر بعاليه.

    والجواب أنه إذا نص الواقف في كتاب الوقف على التسوية بين الذكر والأنثى في الاستحقاق في سائر الطبقات أو سكت عن ذلك فلم ينص على المفاضلة أو التسوية بين الذكر والأنثى في سائر الطبقات، فتكون أعيان الوقف التي أصبحت ملكًا للمستحقين بمقتضى القانون رقم 180 لسنة 1952 مملوكة لهم بالتساوي بين الذكر والأنثى.

    والله أعلم.

    المبادئ:-
    1- إذا نص الواقف في كتاب الوقف على التسوية بين الذكر والأنثى أو لم ينص على المفاضلة بين الذكر والأنثى فتكون أعيان الوقف التي أصبحت ملكًا للمستحقين بمقتضى القانون رقم 180 لسنة 1952 مملوكة لهم بالتساوي بين الذكر والأنثى.

    بتاريخ: 3/1/1954

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 109 س:68 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: حسنين محمد مخلوف
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة