• حكم تزويج الثيب الغائبة عن مجلس العقد

    يقول السائل هل ينعقد زواج امرأة بالغ ثيب شرعًا وهي غائبة عن مجلس العقد ببلد بعيد ويقبض مهرها من وكيل وقع الوثيقة وقبض المهر دون وكالة بالعقد أو القبض عنها.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في هذا الموضوع؟

    عقد الزواج المسؤول عنه هو نوع من أنواع الزواج الموقوف وهو الذي يباشره من ليست له ولاية شرعية ينفذ بها عقده وتترتب بها الآثار عليه، وإن كانت له الأهلية التي يصح بها العقد، وجاء في فقه الحنفية أن من يعقد لغيره من غير ولاية تامة ولا وكالة عنه كان فضوليا ويتوقف عقده على إجازة المعقود عليه، والعقد الموقوف قبل إجازته لا يترتب عليه شيء من آثار الزوجية فلا يحل فيه الدخول بالزوجة ولا يقع فيه طلاق وإذا مات أحد الزوجين في هذه الحالة لا يرث الآخر، فإذا أجازه من له الإجازة نفذ وثبتت له جميع الأحكام، وعلى هذا فيكون عقد الزواج المسؤول عنه هو عقد صحيح شرعًا إلا أنه غير نافذ ولا يترتب عليه شيء من آثار الزوجية، فإذا أجازته المرأة أو وكيلها المفوض عنها نفذ وترتبت عليه آثاره، وإن لم تجزه هي أو وكيلها بطل، هذا هو حكم الزواج الذي يجريه من ليس بوكيل -الفضولي- شرعًا، أما موضوع توقيع شخص على الوثيقة كوكيل وهو ليس بوكيل فهذا إن صح يرجع فيه إلى الجهة القضائية المختصة.

    ومن هذا يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ 1- عقد الزواج الذي يباشره من ليست له ولاية شرعية ولا وكالة عن المعقود عليه يتوقف عقده على إجازة المعقود عليه وإن كانت له الأهلية التي يصح بها العقد.

    2- عقد الزواج الموقوف قبل إجازته لا يترتب عليه شيء من آثار الزوجية مطلقا فإن أجازه نفذ وثبتت له جميع الأحكام.

    بتاريخ: 12/2/1973

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 223 س:108 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد خاطر محمد الشيخ
    تواصل معنا

التعليقات