• طلاق متعدد لفظًا في مجلس واحد ونفس واحد

    رجل حدثت منازعة بينه وبين زوجته، فقالت له: «طلقني». فقال لها: «أنت خالصة أنت خالصة أنت خالصة». وفي نفس واحد. وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في هذا الحلف هل يعتبر طلاقا واحدا، أم يعتبر ثلاث طلقات تحرم عليه زوجته بعدها؟

    إذا قال الزوج لزوجته: «أنت طالق»، أو: «أنت خالصة» قاصدا بها الطلاق وكرر هذا القول ثلاث مرات في مجلس واحد أو متتابعا في النطق فإن هذا القول من الطلاق المكرر الذي لم يرد له حكم في القانون رقم 25 لسنة 1929 من حيث عدد الطلقات التي تقع في حالة التكرار، ومن ثم يبقى الحكم فيه من هذه الناحية على حكم مذهب أبي حنيفة الذي كان معمولا به قبل صدور هذا القانون، وهذا الحكم يقضي بأنه يقع في هذه الحالة ثلاث طلقات وأنه إذا قال: قصدت بالعبارتين الثانية والثالثة التأكيد يصدق ديانة لا قضاء، أما من حيث وصف الطلاق الواقع في هذه الحالة: «أنت خالصة أنت خالصة أنت خالصة» فإنه يخضع فيه لحكم القانون المذكور؛ لشمول حكمه هذه الحالة، ولفظ: «أنت خالصة». من كنايات الطلاق لا يقع بها طلاق إلا بالنية، وكان مقتضى ذلك أن يرجع فيه إلى نية الزوج الحالف، ولكن الظاهر من السؤال أنه قصد الطلاق؛ إذ هو يسأل عن عدد الطلقات التي تقع، وهل هي واحدة أو ثلاث؟ وهذا فرع نية الطلاق. وبناء على ما ذكر يقع بقول الزوج لزوجته في حادثتنا: «أنت خالصة أنت خالصة أنت خالصة» ثلاث طلقات: الأولى والثانية رجعيتان، وتبين بالثالثة بينونة كبرى لا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره نكاحًا صحيحًا ويدخل بها دخولا حقيقيًا ثم يطلقها أو يموت عنها وتنقضي عدتها منه شرعًا، مع ملاحظة ما أشرنا إليه من أنه إذا قال: قصدت باليمين الثاني والثالث التأكيد لا التأسيس يصدق ديانة لا قضاء. ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

    المبادئ:-

    1- الطلاق المقترن بعدد لا يقع إلا واحدة.

    2- لفظ «أنت خالصة» من كنايات الطلاق لا يقع بها طلاق إلا بالنية.

    3- البائن بينونة كبرى لا تحل لمطلقها حتى تنكح زوجا غيره نكاحًا صحيحًا شرعيًا ويدخل بها الزوج الثاني دخولا حقيقيًا ويطلقها أو يتوفى عنها وتنقضي عدتها منه شرعًا وتعود للأول بعقد ومهر جديدين بإذنها ورضاها.

    بتاريخ: 17/7/1963

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 27 س:100 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: أحمد محمد عبد العال هريدي
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة