• حكم صلاة الشافعي خلف الحنفي

    الشافعية يصلون خلف الحنفية بدون تسمية، ويصلون خلفهم العيدين، ومن المعلوم: أن هناك خلافا بين الشافعية والحنفية في فريضة التسمية وفي تكبيرات العيدين، فهل يجوز صلاة كل خلف الآخر؟ أفتونا في ذلك.

    صلاة الشافعي خلف الحنفي فلا ريب عندي في صحتها ما دامت صلاة الحنفي صحيحة على مذهبه؛ فإن دين الإسلام واحد، وعلى الشافعي المأموم أن يعرف أن إمامه مسلم صحيح الصلاة بدون تعصب منه لإمامه، ومن طلب غير ذلك فقد عد الإسلام أديانا لا دينا واحدا، وهو مما لا يسوغ لعاقل أن يرمي إليه بين مسلمين قليلي العدد في أرض كل أهلها من غير المسلمين إلا أولئك المساكين.

    والله أعلم.

    المبادئ:-
    1- لا ريب في صحة صلاة الشافعي خلف الحنفي ما دامت صلاة الحنفي صحيحة على مذهبه.

    بتاريخ: 27/10/1903

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 190-2 س: 3 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: محمد عبده
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة