• حكم كشف الرأس في الصلاة

    ما هو حكم الصلاة والرأس عارية للإمام والمأموم؟

    إن صلاة الرجل إماما أو مأموما أو منفردا عاري الرأس صحيحة في جميع المذاهب؛ لأن شرط صحة الصلاة ستر العورة، ورأس الرجل ليس بعورة باتفاق حتى يشترط لصحة الصلاة سترها، والأفضل تغطية الرأس في الصلاة، وذكر الحنفية في بيان ما يكره في الصلاة: أنه يكره صلاة الرجل حاسرا رأسه للتكاسل بأن يستثقل تغطيته ولم ير ذلك أمرا مهما في الصلاة فتركه، أما ترك تغطية الرأس استخفافا بالصلاة واحتقارا لها فغير جائز؛ لأنه كفر على ما نقله ابن عابدين عن شرح المنية، والمراد بالكسل ترك العمل؛ لعدم الإرادة مع القدرة، أما ترك تغطية الرأس لعدم القدرة فعذر من الأعذار التي تجيز الصلاة بدون كراهية، وقالوا: إنه لا بأس بترك تغطية الرأس في الصلاة للتذلل والخشوع، ونقل عن بعض المشايخ أن ترك تغطية الرأس لأجل الحرارة والتخفيف مكروه، فلم يجعل الحرارة عذرا من الأعذار التي تجيز للرجل الصلاة حاسر الرأس بدون كراهية.

    المبادئ:-
    1- صلاة الرجل إماما أو مأموما أو منفردا عاري الرأس صحيحة وتغطيتها أفضل.

    بتاريخ: 20/6/1959

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 264-1 س: 88 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: حسن مأمون
    تواصل معنا

التعليقات