• إنكار الوصية بعد الإقرار بها

    يقول السائلة أن سيدة قد توفيت عن غير زوج أو ولد، وانحصر إرثها الشرعي في أختها الشقيقة، وابن أخيها الشقيق فقط، وأن هذه السيدة قد أوصت قبيل وفاتها بثلث تركتها لغير وارثين بمقتضى محرر عرفي شهد عليه مع شهود وآخرين الوكيل الرسمي للأخت الشقيقة وابن الأخ الشقيق، فهل يقبل من ابن الأخ الشقيق الوارث الذي وقع شاهدًا على عقد الوصية أن يعود فينكر واقعة الإيصاء؟ مع العلم بأنه مقر بتوقيعه.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في هذا الموضوع.

    إن الظاهر من السؤال أن الموصية قد أشهدت أحد ورثتها -ابن أخيها الشقيق- على وصيتها المكتوبة على ورقة عرفية، وأن هذا الوارث قد أقر بعد وفاتها بتوقيعه على هذه الورقة شاهدًا، فإذا كان ذلك فهل يقبل منه بعد هذا أن يعود فينكر واقعة الإيصاء التي حوتها الورقة العرفية التي سبق أن وقع عليها بإمضائه بوصفه شاهدًا في حياة الموصية، وأنه لما كان الاعتراف بالإمضاء على الورقة العرفية دليلا على علم الموقع بما تضمنته، ويعتبر مقرا إقرارا ضمنيا بالتصرف الذي حملته الورقة، وقد اعترف فقهاء المذهب الحنفي بالإقرار الضمني، وأجروا عليه أحكام الإقرار الصريح سواء كان في مجلس القضاء أو خارجه، ومن هذه الأحكام بطلان الرجوع عن الإقرار المتعلق بحقوق الآدميين، بمعنى أن المقر إذا عاد فأنكر إقراره السابق الصريح أو الضمني كان هذا الإنكار منه رجوعا عن هذا الإقرار فلا يقبل منه؛ لأن الرجوع عن الإقرار المتعلق بحقوق الناس باطل، وعلى ذلك ففي واقعة السؤال: إذا ثبت أن هذا الوارث قد وقع بإمضائه شاهدًا على الورقة العرفية بالوصية حال حياة الموصية فإنه يكون قد علم بالتصرف الذي حوته ويعتبر مقرا به ضمنا، فإذا عاد وأنكره لم يقبل منه هذا الإنكار حيث يكون إنكاره بمثابة رجوع عن الإقرار الضمني السابق الثابت المتعلق بحقوق العباد، والرجوع عن الإقرار بهذه الحقوق باطل.

    وهذا إذا كان الحال كما ورد بالسؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ 1- توقيع أحد الورثة بإمضائه شاهدًا على الورقة العرفية بالوصية حال حياة الموصية يعتبر معه على علم بما تضمنته ومقرا إقرارا ضمنيا بالتصرف الذي حملته الورقة، وإنكاره بعد ذلك يعتبر بمثابة رجوع منه عن الإقرار وهو باطل لا يقبل منه لتعلقه بحق العباد.

    بتاريخ: 17/5/1979

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 222 س:113 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: جاد الحق علي جاد الحق
    تواصل معنا

التعليقات