• لا يرث المطلق بائنا زوجته

    سئل بخطاب المحافظة رقم 27 يوليه سنة 1924 نمرة 916 بما صورته: محول على دار الإفتاء حيث توضح المطلوب بخطاب دار الإفتاء نمرة 123 رفقه من عمدة جزيرة إمبابة والمأذون بخصوص نجية بنت سويلم، فالأمل الاطلاع على إجابة المذكورين والتكرم بالإفادة عن كيفية تقسيم المبلغ المستحق للمتوفاة على ورثتها الشرعيين.

    وطيه الأوراق عدد 25.

    اطلعنا على خطاب المحافظة رقم 27 يوليه سنة 1924 نمرة 916، وعلى الشهادة الإدارية المرافقة له الخاصة بورثة المرحومة نجية بنت سويلم، وعلى إجابة مأذون جزيرة إمبابة وعمدتها بأن زوجها محمود عبد الرحمن طلقها طلقة أولى بائنة بينونة صغرى بقسيمة نمرة 21 بتاريخ 22 ربيع أول سنة 1324، ونفيد أن زوجها المذكور لا يرث من تركتها والحال ما ذكر؛ لأن الطلاق البائن في حالة الصحة يرفع الزوجية، ولم يوجد بالأوراق ما يدل على أنه كان مريضا مرض الموت وطلقها فيه، وحينئذ ينحصر ميراثها في والدتها وولديها المذكورين: فيكون لوالدتها من تركتها السدس فرضًا؛ لوجود الفرع الوارث، والباقي لولديها المذكورين تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.

    والأوراق عائدة من طيه كما وردت.

    المبادئ 1- لا يرث المطلق بائنا زوجته.

    2- للأم السدس فرضًا عند وجود الفرع الوارث.

    3- للولدين الباقي تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.

    بتاريخ: 5/8/1924

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 18 س:25 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: عبد الرحمن قراعة
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة