• التبني لا يعقب ميراثا

    سئل في امرأة توفيت وهي أرملة غير متزوجة، وليس لها أب ولا أم -توفيا قبلها- ولا أولاد وتركت بنتا تسلمتها من مستشفى أبو الريش، وعمل لها تبني خاص بتربيتها والصرف عليها، وإخوة: ثلاثة ذكور وثلاث إناث من الأب، والجميع بلغ، وأخوين ذكرا وأنثى بالغين من الأم، وكل منهما من أب آخر، فمن يرث، ومن لا يرث؟ وقد توفيت في 3 يوليه سنة 1951.

    لأخوي المتوفاة لأمها من تركتها الثلث فرضًا مناصفة بينهما، ولإخوتها لأبيها الباقي تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين، ولا شيء للبنت المتبناة؛ لأن التبني لا يثبت به النسب شرعًا حتى يكون من أسباب الإرث.

    وهذا إذا لم يكن للمتوفاة وارث آخر، ولا فرع يستحق وصية واجبة.

    وبالله التوفيق.

    المبادئ 1- للإخوة لأم الثلث فرضًا بالسوية عند تعددهم وعدم وجود الأصل المذكر أو الفرع الوارث.

    2- للإخوة لأب باقي التركة تعصيبًا للذكر ضعف الأنثى عند عدم وجود عاصب أقرب.

    3- التبني لا يثبت به النسب شرعًا حتى يكون من أسباب الإرث.

    بتاريخ: 19/1/1952

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 224 س:66 تاريخ النشر في الموقع : 12/12/2017

    المفتي: علام نصار
    تواصل معنا

التعليقات