• مسألة

    يقول السائل توفي المأسوف عليه عبد الملك سعيد إبراهيم بتاريخ 27/8/1940 عن ولده عياد، وعن زوجته فقط بدون شريك له خلافهما.

    مع العلم أن الزوجة أم عياد توفيت قبل عبد الملك، وأن زوجته التي تركها غير أم عياد، ثم توفي عياد عن ولديه القاصرين هما: وليم وومكرم، وزوجته فقط بلا شريك ولا وارث له خلافهم.

    ثم توفي أحد القاصرين المدعو وليم عن أمه، وأخيه الشقيق فقط بدون شريك ولا وارث له سواهم.

    ثم توفي القاصر الثاني عن أمه، وعن أولاد عم جده الشقيق ذكر -هو الطالب- المدعو نخلة وأنثى تدعى ربينة أولاد تادرس إبراهيم كذلك عن أولاد عم جده الشقيق الآخر ذكر يدعى ألسن بخيت، وثلاث بنات: ليزا وليديا وفايقة أولاد بخيت، وعن أولاد أولاد عم جده الشقيق ثلاثة ذكور: مراد وشفيق وفؤاد، وبنتين هن زكية ومتلدا أولاد إبراهيم تادرس، كذلك عن أولاد أولاد عم جده الشقيق ثلاثة ذكور: رمزي وبرسوم ودميان وأنثى تدعى ريانة أولاد إسرافيل مقار إبراهيم المتوفى بدون شريك ولا وارث له سواهم.

    مع العلم بأن أولاد عم جده الشقيق هم أولاد عم شقيق لجد المتوفى الشقيق، وكذلك أولاد العم الثاني للجد وكذلك أولاد أولاد عم جده الشقيق هم أولاد أولاد عم شقيق لجد المتوفى الشقيق، وكذلك أولاد أولاد العم الثاني لجد المتوفى الشقيق، وأعني بالجد الشقيق أنه والد والد المتوفى.

    أفيدونا من يرث من هؤلاء الورثة، ومن لا يرث؟ وما مقدار ما يرثه كل وارث منهم على حدته؟ مع العلم بأن الورثة والمتوفين متحدون في الدين والدار.

    لزوجة المتوفى الأول من تركته الثمن فرضًا؛ لوجود الفرع الوارث، والباقي لابنه تعصيبًا.

    ولزوجة المتوفى الثاني من تركته الثمن فرضًا؛ لوجود الفرع الوارث، والباقي لابنيه تعصيبًا بالسوية بينهما.

    ولأم المتوفى الثالث من تركته الثلث فرضًا؛ لعدم وجود الفرع الوارث وعدم وجود عدد من الإخوة والأخوات، والباقي لأخيه الشقيق تعصيبًا.

    ولأم المتوفى الرابع من تركته الثلث فرضًا؛ لعدم وجود الفرع الوارث وعدم وجود عدد من الإخوة والأخوات، والباقي لابني عمي جده المذكورين بالسوية بينهما، ولا شيء لبنات عمي جده، ولا لأولاد ابني عمي جده المذكورين.

    وهذا إذا لم يكن لأحد من المتوفين وارث آخر، وكان الحال كما ذكر بالسؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ:-
    1- للزوجة الثمن فرضًا عند وجود الفرع الوارث.

    2- الباقي للابن تعصيبًا.

    3- للأم الثلث فرضًا عند عدم وجود الفرع الوارث وعدم وجود عدد من الإخوة والأخوات.

    4- الباقي للأخ الشقيق تعصيبًا عند عدم وجود عاصب أقرب منه.

    5- الباقي لابن عم الجد تعصيبًا عند عدم وجود عاصب أقرب منه.

    6- ابن عم الجد يحجب بنات عمي الجد، وأولاد ابني عمي الجد.

    بتاريخ: 25/10/1943

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 239 س:53 تاريخ النشر في الموقع : 13/12/2017

    المفتي: عبد المجيد سليم
    تواصل معنا

التعليقات