• مسألة

    يقول السائل أن المرحوم أحمد السيد نصر سراج توفي سنة 1956 عن أختيه الشقيقتين: أم أحمد وفرحانة بنتي السيد نصر سراج، وأخيه لأبيه: مندوه السيد نصر سراج، وأخيه لأمه محمود حسين الفقي، ووالدته حميدة إسماعيل النمر فقط. ثم وفاة المرحومة حميدة إسماعيل النمر سنة 1957 عن أولادها: محمود وأم أحمد وفرحانة أولاد السيد نصر سراج فقط. وطلب بيان نصيب كل من المتوفيين.
     

    بوفاة المرحوم أحمد السيد نصر سراج سنة 1956 عن المذكورين يكون لوالدته سدس تركته فرضًا؛ لوجود عدد من الإخوة والأخوات، ولأختيه الشقيقتين ثلثا تركته فرضًا، ولأخيه لأمه سدسها فرضًا، ولا شيء لأخته لأبيه؛ لاستغراق سهام أصحاب الفروض جميع التركة. وبوفاة المرحومة حميدة إسماعيل النمر سنة 1957 عن المذكورين تكون تركتها لأولادها للذكر ضعف الأنثى تعصيبًا. وهذا إذا لم يكن لكل من المتوفيين وارث آخر ولا فرع يستحق وصية واجبة.

    والله أعلم.


    المبادئ:-
    1- للوالدة السدس فرضًا عند وجود الفرع الوارث أو عدد من الإخوة والأخوات.

    2- للأختين الشقيقتين الثلثان فرضًا عند تعددهما وعدم وجود فرع وارث ولا من يعصبهما أو يحجبهما.

    3- للأخ لأم السدس فرضًا عند انفراده وعدم وجود فرع وارث أو أصل مذكر.

    4- إذا استغرق أصحاب الفروض التركة فلا ميراث لعاصب.

    5- للأولاد ذكورًا وإناثا الباقي تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.

    بتاريخ: 3/11/1960

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 504 س:93 تاريخ النشر في الموقع : 13/12/2017

    المفتي: أحمد محمد عبد العال هريدي
    تواصل معنا

التعليقات