• مسألة

    سأل أبو سريع عبد الواحد قال: توفيت مسعودة سيد أحمد عن زوجها، وابنها محمد عفيفي المتغيب من خمس سنوات ولا يدرى أين هو، وعن أختها الشقيقة، وعن أولاد أخويها الشقيقين: ثلاثة ذكور واثنتين إناث، فمن يرث؟ وما ميراثه؟

    لزوج المتوفاة من تركتها الربع فرضًا، والباقي لابنها تعصيبًا. وهذا إن علم أن ابنها حي وقت وفاتها.

    أما إذا كان غائبا غيبة لا يدرى منها أحي هو أم ميت وقت وفاتها وقف نصيبه المذكور إلى أن تعلم حياته وقت وفاتها فيكون له هذا النصيب، أو وفاته وقت وفاتها فيكون لزوجها ثلث هذا النصيب فيكمل له نصف جميع التركة، وثلثاه وهو يساوي نصف التركة للأخت الشقيقة فرضًا، وكذلك الحال إذا لم تعلم حياته ولا وفاته حتى حكم القاضي بوفاته لفقده فإنه في هذه الحالة يكون للزوج ثلث النصيب الموقوف؛ ليكمل له نصف التركة فرضًا، ولأختها الثلثان الباقيان من النصيب الموقوف وهو نصف جميع التركة فرضًا، وعلى كل حال لا شيء لأولاد أخويها الشقيقين.

    وهذا إذا لم يكن للمتوفاة وارث آخر.

    المبادئ:-

    1- للزوج الربع فرضًا عند وجود الفرع الوارث.

    2- للولد الباقي تعصيبًا عند عدم وجود عاصب أقرب.

    3- يحجز نصيب الغائب حتى تتبين حياته من وفاته وقت وفاة مورثه.

    4- للزوج النصف فرضًا عند عدم وجود الفرع الوارث.

    5- للأخت الشقيقة النصف فرضًا عند انفرادها وعدم وجود من يعصبها أو يحجبها.

    6- يحجب الابن أولاد الأخوين الشقيقين.

    7- تحجب الأخت الشقيقة أولاد الأخوين الشقيقين.

    بتاريخ: 23/5/1945

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 436 س:55 تاريخ النشر في الموقع : 13/12/2017

    المفتي: عبد المجيد سليم
    تواصل معنا

التعليقات