• مسألة

    سألت سيدة السيد عطية قالت: ما رأيكم دام فضلكم في صديقة بنت حسن التي توفيت عن: بنت أختها شقيقتها، وبنت أخيها الشقيق، وابن عمتها، وتركت ما يورث عنها شرعا.

    أفيدونا بالجواب ولكم الأجر والثواب.

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده: لبنت الأخ الشقيق من تركة المتوفاة المذكورة الثلثان، ولبنت الأخت الشقيقة الثلث، وذلك على قول محمد -رحمه الله- المفتى به، ولا شيء لابن عمتها؛ لأنه من أولاد الصنف الرابع المؤخرين في الميراث عن بنت الأخ وبنت الأخت اللتين هما من أهل الصنف الثالث من ذوي الأرحام.

    وهذا إذا لم يكن للمتوفاة وارث آخر.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- لبنت الأخ الشقيق الثلثان ولبنت الأخت الشقيقة الثلث على قول محمد المفتى به.

    2- ابن العمة من أولاد الصنف الرابع من ذوي الأرحام المؤخرين في الميراث عن بنت الأخ وبنت الأخت اللتين هما من أهل الصنف الثالث.

    بتاريخ: 12/12/1935

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 261 س:41 تاريخ النشر في الموقع : 13/12/2017

    المفتي: عبد المجيد سليم
    تواصل معنا

التعليقات