• استبدال المعاش

    يقول السائل إنه كان يعمل مدرسا وأحيل إلى المعاش وإن معاشه لا يكفي متطلبات الحياة، ويريد استبدال ربع استحقاقه من صندوق التأمينات والمعاشات؛ لأنه في أشد الحاجة لهذا الاستبدال ومضطر إليه.

    ويطلب السائل حكم الشرع في هذا الموضوع من حيث الحلال والحرام.

    إذا كان الحال كما ورد بالسؤال وكنت مضطرا لاستبدال جزء من معاشك؛ لسداد متطلبات الحياة وما عليك من نفقات وديون حتى تستطيع أن تعيش في أمن وأمان وتربي أولادك وتعلمهم في مراحل التعليم المختلفة، وليست أمامك طريقة أخرى إلا الاستبدال- فإن حالتك هذه تنطبق عليها القاعدة الشرعية حالة الضرورة، والضرورات تبيح المحظورات؛ لقوله تعالى: ﴿فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ﴾[البقرة: 173]، والضرورة تقدر بقدرها، وأنت الذي تستطيع تقدير الضرورة التي أنت عليها، وإنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى.

    ومن هذا يعلم الجواب عن السؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- لا مانع شرعًا من استبدال المعاش إذا كان الشخص مضطرا، والضرورة تقدر بقدرها.

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 1540 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: نصر فريد واصل
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة