• ختان الذكور

    كم ختان الذكور

    ختان الذكور بعد ولادتهم سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والقرآن الكريم لم يذكر الختان بطريق مباشر حيث لم يوجد نص صريح مباشر في ذلك، ولكنه ذكر بطريق التلميح حيث يقول الحق تبارك وتعالى: ﴿وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾[الحشر: 7].

    وقد جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأمر بختان -أي طهارة- الصبيان، فقال صلى الله عليه وسلم: «خمس من الفطرة» أو: «الفطرة خمس»، وعد منها الختان. وجمهور الفقهاء على أن ختان الذكور واجب، وهو شعار المسلمين ومن ملة إبراهيم عليه السلام، وفعله واجب شرعًا، وتركه يوجب الإثم، ولا بد من فعله لما فيه من فوائد كثيرة، ذكرها أهل الخبرة والاختصاص من الأطباء، ويرجع إليهم في معرفة فوائده الطبية.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-

    1- ختان الذكور واجب شرعًا، وتركه يوجب الإثم.
     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 191-3 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: نصر فريد واصل
    تواصل معنا

التعليقات