• ترشيد أداء الحج والعمرة

    طلب إلقاء الضوء على الحكم الشرعي في ترشيد أداء الحج والعمرة وهو ما ينادي به البعض لتقليص النفقات من العملات الأجنبية خاصة في ظل الظروف التي تمر بها الدولة حاليا من نقص في مواردها من تلك العملات.
     

    الحج ركن من أركان الإسلام الخمسة وهو واجب على المستطيع القادر على أدائه في العمر مرة واحدة وما زاد عن ذلك فهو نفل يثاب عليه لقوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97]، وقوله -صلى الله عليه وسلم- في خطبة له: «يا أيها الناس كتب عليكم الحج، فقام الأقرع بن حابس فقال: أفي كل عام يا رسول الله؟ فقال: لو قلتها لوجبت، ولو وجبت لم تعملوا بها ولم تستطيعوا، الحج مرة فمن زاد فهو تطوع» رواه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه.

    أما بالنسبة للعمرة فقال بعض الفقهاء: إنها واجبة، وقال البعض: إنها سنة، وأكثر أهل العلم يجيزون تكرار العمرة لما رواه القاسم أن عائشة رضي الله عنها اعتمرت في سنة ثلاث مرات فسئل: هل عاب عليها أحد؟ قال: سبحان الله، أم المؤمنين!. وكره الإمام مالك تكرار العمرة في العام أكثر من مرة.

    وفي واقعة السؤال وبناء على ما سبق فإنه من كمال التعبد لله تعالى أن يوازن المسلم بين متطلباته ومتطلبات المجتمع الذي يعيش فيه في ضوء الضروريات والحاجيات والكماليات أو التحسينات له ولمجتمعه فيقدم ضروريات وحاجيات مجتمعه على الكماليات أو التحسينات المتعلقة به تحقيقا لقوله تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [المائدة: 2]، وقوله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا» رواه البخاري. وعلى ذلك فينبغي عدم تكرار الحج والعمرة على سبيل التنفل إذا كان المجتمع المسلم في حاجة إلى هذه النفقات لسد حاجيات الفقراء والمساكين والمرضى وتحسين أوضاع البلاد، وفي ذلك مراعاة لحرمة المال وحسن استغلاله وتقديم الأهم على المهم بما يتفق ومقاصد الشريعة الإسلامية، ولا شك أن الأفضل شرعا للمسلم إذا كان ذا مال أن ينفق تكاليف الحج النفل والعمرة النفل على المحتاجين والمرضى والفقراء وهذا خير له عند الله من رحلات الحج والعمرة النفل، وأكثر ثوابا وأرجى للقبول.

    ومما ذكر يعلم الجواب.

    والله سبحانه وتعالى وأعلم
    المبادئ:-
    1- الحج ركن من أركان الإسلام الخمسة وهو واجب على المستطيع القادر على أدائه في العمر مرة واحدة.

    2- العمرة واجبة عند بعض الفقهاء، وسنة في قول آخر، وأكثر أهل العلم يجيزون تكرار العمرة لورود الأثر فيه.

    3- ينبغي عدم تكرار الحج والعمرة على سبيل التنفل إذا كان المجتمع المسلم في حاجة إلى هذه النفقات لسد حاجيات الفقراء والمساكين والمرضى وتحسين أوضاع البلاد.

    4- الأفضل شرعا للمسلم إذا كان ذا مال أن ينفق تكاليف الحج النفل والعمرة النفل على المحتاجين والمرضى والفقراء وهذا خير له عند الله من رحلات الحج والعمرة النفل.
     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 1676 لسنة 2003م تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: أحمد الطيب
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة