• حكم تخدير الحيوان قبل الذبح

    يقول السائل: يرى كثير من الأوربيين أن ذبح الحيوانات بالطريقة المتبعة عندنا حسب الشريعة الإسلامية يسبب ألما شديدا للحيوان، وتعترض بعض الأحزاب السياسية بشدة على استخدام هذه الطريقة في ذبح الحيوانات، وتنصح منظمات حماية حقوق الحيوان بالتخلي عن هذه الطريقة في الذبح، وهناك رأي بوجوب إعطاء الحيوان جرعة قليلة من عقار مخدر مزيل للآلام قبل الذبح حتى لا يشعر الحيوان بآلام أثناء ذبحه.

    ونحن نود أن نسأل عن رأي ديننا الحنيف في هذا الأمر: هل يمكن إعطاء الحيوان جرعة قليلة من عقار مخدر قبل ذبحه ينتهي مفعوله بعد الذبح مباشرة ولا ينتقل تأثيره إلى الإنسان عند تناول لحم هذا الحيوان، أم لا؟ ويطلب السائل الحكم الشرعي.
     

    قال الله تعالى: ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ﴾ [المائدة: 3]. وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته»، قال العلماء: إحسان الذبح في البهائم الرفق بها فلا يصرعها بعنف ولا يجرها من موقع إلى آخر، وإحداد آلة الذبح، ثم إراحة الذبيحة وتركها إلى أن تسكن وتبرد، هذه أوامر الله في الذبائح وفيما أحله وحرمه، فإذا كانت جرعة المخدر تساعد على التمكين من ذبحه بإضعاف مقاومته وقت الذبح ولا تؤثر في حياته بمعنى أنه لو ترك بعدها دون ذبح عاد إلى حياته الطبيعية جاز استخدام الجرعة من العقار المخدر وحلت الذبيحة بهذه الطريقة.

    أما إذا كان تخدير الحيوان يؤثر في حياته بحيث لو ترك دون ذبح فقد حياته، فإن الذبح وقتئذ يكون ورد على ميتة فلا يحل أكلها في الإسلام؛ لاحتمال موت الحيوان بسبب العقار المخدر قبل الذبح.

    بناء على ذلك وفي واقعة السؤال: إذا كان العقار المخدر للحيوان قبل ذبحه لا يؤدي إلى موته بحيث لو ترك دون ذبح عاد إلى حياته الطبيعية، جاز استخدامه لإضعاف مقاومة الحيوان حال ذبحه فقط، وإن كان ذلك العقار المخدر أو غيره من طرق التخدير يميت الحيوان فلا يحل استخدامه قبل الذبح، كما لا يحل أكل لحم الحيوان المذبوح بهذه الطريقة.

    ومما ذكر يعلم الجواب.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    المبادئ:-
    1- إذا كان العقار المخدر للحيوان قبل ذبحه لا يؤدي إلى موته بحيث لو ترك دون ذبح عاد إلى حياته الطبيعية جاز استخدامه لإضعاف مقاومة الحيوان حال ذبحه فقط.

    2- إذا كان العقار المخدر أو غيره من طرق التخدير يميت الحيوان فلا يحل استخدامه قبل الذبح كما لا يحل أكل لحم الحيوان المذبوح بهذه الطريقة.
     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 1592 لسنة 2002 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: أحمد الطيب
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة