• إدخال كراسي المعوقين أماكن الصلاة

    ما هو الحكم الشرعي في إدخال كراسي المعوِّقين في قاعات الصلاة؟

    الأصل في تلك الأماكن الطهارة، والأصل في إدخال تلك الكراسي محال الصلاة الجواز، لكن يؤخذ بالاعتبار أن فرش المساجد اليوم بالسجاد وشبهه يدعو إلى اتقاء ما قد تحمله عجلات هذه الكراسي من رطوبة أو طين ونحوه وإن كانت طاهرة.

    وعلى المسئولين عن مساجد المسلمين أن يقيموا التجهيزات اللازمة لاستقبال إخوانهم المعوقين، لأن الاهتمام بهم وتمكينهم من أداء ما فُرض عليهم في دينهم واجب، وبخاصة إذا كان تمويل تلك التجهيزات يصرف من المال العام في الدولة كما هو الأمر في أكثر البلاد الأوروبية، وهو مما يتعين على مسئولي المساجد بقدر استطاعتهم القيام به وذلك لما تولوا من أمر المسلمين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ»[1].


    من فتاوى الدورة الثالثة عشرة/لندن - المملكة المتحدة/20-23 جمادى الأولى 1425هـ، الموافق لـ 7-10 يوليو 2004م.


    [1]  متفق عليه من حديث عبد الله بن عمر، أخرجه البخاري (رقم: 853 ومواضع أخرى) ومسلم (رقم: 1829).

    المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث

    رقم الفتوى: 78 (1/13) تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة