• شروط التوبة

    يقول السائل: أنا شاب كنت أسرق من أبي النقود لكي ألبي الشهوات التي كانت تأسر قلبي، وبعد توبتي سمعت من العلماء أن من شروط التوبة إرجاع الحقوق إلى أصحابها -أبي-، والذي يشغلني الآن كيف ذلك؟ فأنا طالب لا أملك النقود التي تمكنني من إرجاع هذا الحق، ولست أدري ماذا أفعل فأنا لا أملك الشجاعة لكي أصارح أبي بفعلي الكبير خاصة وأنه عكر المزاج.

    فهل يقبل الله توبتي إذا قررت عدم إخباره وقررت إرجاع النقود إليه عندما أكبر وأستطيع أن أنفق على نفسي؟ وإذا توفيت قبل مقدرتي على ذلك فهل يغفر الله لي ذلك؟ وكذلك الحال إذا مات أبي قبل إرجاع النقود إليه. أرجو الإفادة مع التوضيح الصريح. والحمد لله رب العالمين.
     

    عليك أن تطلب من والدك السماح في هذا الأمر، وهذا هو كل ما يجب عليك، وعلى كل حال يجب أن يسبق ذلك التوبة الجازمة والندم على ما فعلت من ذنوب، فإن لم تستطع الكلام مع والدك في هذا الشأن فعليك أن تبالغ في بره وطاعته قدر الإمكان.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    المبادئ:-
    1- طلب السماح من صاحب المظلمة واجب مع التوبة الجازمة والندم على ما فعل من ذنوب.
     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 681 لسنة 2003 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: أحمد الطيب
    تواصل معنا

التعليقات