• ذهب المتوفاة

    يقول السائل: توفيت/ سعدية السيد محمود عبد الجليل وتركت:

    1- ابنا: محمد حسن إبراهيم بدوي.

    2- أما.

    3- أبا.

    وتركت ما يورث عنها، ومما تركت ذهب.

    فما هو تقسيم التركة؟ وهل يختص بهذا الذهب أمها فقط أم يوزع على الورثة جميعا؟ ثم مات الأب سنة 1987م، ثم توفيت أمها سنة 1989م وتركت أربع بنات، وابنا، وابن بنتها سعدية، وتركت ما يورث عنها، ومنه ذهب أيضًا.

    فكيف يكون توزيع التركة؟ وما مصير الذهب؟

    بوفاة/ سعدية السيد محمود عبد الجليل عن المذكورين فقط يكون لأمها السدس فرضًا؛ لوجود الفرع الوارث، ولأبيها السدس فرضًا؛ لوجود الفرع المذكر الوارث، والباقي وهو الثلثان لابنها/ محمد تعصيبًا.

    ثم بوفاة أمها سنة 1989م عن المذكورين فقط بعد أول أغسطس سنة 1946م تاريخ العمل بقانون الوصية رقم 71 لسنة 1946م يكون لابن بنتها سعدية وصية واجبة بمقدار ما كانت ترثه أمه سعدية لو كانت على قيد الحياة وقت وفاة أمها في حدود الثلث طبقا للمادة 76 من القانون المذكور.

    فبقسمة المسألة على سبعة أسهم يكون لابن بنتها/ محمد سهم واحد وصية واجبة، والباقي وهو ستة أسهم هو التركة التي توزع على أولادها تعصيبًا للذكر ضعف الأنثى؛ فيكون لابنها سهمًان، ولكل بنت من بناتها الأربع سهم واحد.

    هذا إذا لم يكن للمتوفاتين المذكورتين ورثة آخرون غير المذكورين، وإذا لم تكن أم سعدية قد أوصت لحفيدها محمد بشيء أو أعطته في حياتها شيئًا بلا مقابل، وإذا لم يكن بالوارثين مانع.

    وأما الذهب في المسألتين فيدخل في الميراث على الأنصباء المذكورة آنفا، ولا يختص به أحد دون أحد سواء أكان ذكرا أم أنثى إلا أن يتراضى الورثة.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    المبادئ:-
    1- للوالدة السدس فرضًا عند وجود الفرع الوارث أو عدد من الإخوة والأخوات.

    2- للوالد السدس فرضًا عند وجود الفرع الوارث.

    3- للابن الباقي تعصيبًا.

    4- لابن البنت وصية واجبة بمقدار ما كانت ترثه أمه لو كانت على قيد الحياة وقت وفاة أمها في حدود الثلث طبقا للمادة 76 من القانون رقم 71 لسنة 1946م.

    5- للأولاد ذكورًا وإناثًا الباقي تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.

     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 160 لسنة 2005 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: علي جمعة محمد
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة