• مصوغات وقائمة منقولات

    يقول السائل: توفيت ابنتي وتركت: زوجها وبنتها التي توفيت بعدها بثلاثة أيام، وتركت أباها.

    وكان للمتوفاة قائمة منقولات وعفش ومصوغات ذهبية.

    فما الحكم الشرعي في هذه الأشياء؟

    أولًا: جميع ما تركته ابنة السائل المتوفاة من عفش ومصوغات ذهبية ومضمون قائمة المنقولات يعد تركة عنها تقسم على ورثتها كل حسب نصيبه الشرعي المقرر له فيكون لزوج المتوفاة ربع تركتها فرضًا؛ لوجود الفرع الوارث، ولبنتها نصفها فرضًا؛ لانفرادها وعدم وجود المعصب لها، ولوالدها السدس فرضًا؛ لوجود الفرع المؤنث الوارث والباقي تعصيبًا؛ لعدم وجود صاحب فرض آخر ولا عاصب أقرب.

    فالمسألة من أربعة أسهم: لكل من الزوج والأب سهم واحد، وللبنت سهمًان.

    ثانيًا: وبوفاة بنتها عن المذكورين فقط يكون لأبيها جميع تركتها تعصيبًا؛ لعدم وجود صاحب فرض ولا عاصب أقرب، ولا شيء للجد؛ لحجبه بالأب الأقرب منه درجة.

    هذا إذا كان الحال كما ورد بالسؤال، وإذا لم يكن لأي من المتوفاتين وارث آخر غير من ذكروا، وإذا لم يكن للمتوفاة أولًا فرع يستحق وصية واجبة.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- العفش والمصوغات الذهبية والمضمن في قائمة المنقولات من التركة ويقسم على الورثة.

    2- للزوج الربع فرضًا عند وجود الفرع الوارث.

    3- للبنت النصف فرضًا عند انفرادها وعدم وجود المعصب لها.

    4- للوالد السدس فرضًا والباقي تعصيبًا عند وجود الفرع المؤنث الوارث.

    5- الجد محجوب بالأب الأقرب منه درجة.


    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 518 لسنة 2006 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: علي جمعة محمد
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة