• مسألة

    سئل في:

    أولًا: وفاة نبوية خليل حسن بتاريخ 8/ 4/ 1977م عن:

    1- أخ شقيق.

    2- أختين شقيقتين.

    3- ولدين من أختين شقيقتين متوفاتين قبلها.

    ثانيًا: وفاة أحمد سامي خليل حسن بتاريخ 10/ 3/ 1985م عن: 1- أختين شقيقتين.

    2- زوجة.

    3- ولدين من أختين متوفاتين قبله.

    ثالثًا: وفاة سميحة خليل حسن بتاريخ 13/ 7/ 2001م عن:

    1- أولاد أخوات شقيقات ذكورًا وإناثًا فقط.

    والسؤال: من يرث؟ وما نصيب كل وارث من التركة؟

    أولًا: بوفاة نبوية خليل حسن سنة [1977]م عن المذكورين فقط تكون التركة للأخ الشقيق والأختين الشقيقتين تقسم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين؛ لقوله تعالى: ﴿وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ[١٧٦]﴾ [النساء: 176].

    ولا شيء لأولاد الأختين؛ لأنهم من ذوي الأرحام وهم لا يرثون بوجود صاحب فرض وتعصيب.

    ثانيًا: بوفاة أحمد سامي خليل حسن سنة [1985]م عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث؛ ولقوله تعالى: ﴿وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ﴾ [النساء: 12].

    وللأختين الشقيقتين الثلثان فرضا؛ لقوله تعالى: ﴿فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ﴾ [النساء: 11].

    والباقي بعد الربع والثلثين يكون للأختين ردا؛ بمعنى أن التركة تقسم إلى ثمانية أسهم: للزوجة منها سهمًان، ولكل أخت ثلاثة أسهم، ولا شيء لأولاد الأخوات الشقيقات؛ لأنهم من ذوي الأرحام وهم لا يرثون عند وجود صاحب فرض ولا تعصيب.

    ثالثًا: بوفاة سميحة خليل حسن سنة 2001م عن المذكورين فقط فإن التركة تكون محصورة في أولاد أخواتها الشقيقات الذكور والإناث تقسم بينهم جميعا للذكر مثل حظ الأنثيين؛ لأنهم جميعا من أفراد الصنف الثالث من أصناف ذوي الأرحام.

    هذا إذا كان الحال كما ورد بالسؤال، وليس هناك وارث آخر غير من ذكروا، ولا مستحق لوصية واجبة.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    المبادئ:-
    1- للإخوة الأشقاء جميع التركة تعصيبًا للذكر ضعف الأنثى عند عدم وجود صاحب فرض ولا عاصب أقرب.

    2- أولاد الأخوات من ذوي الأرحام وهم لا يرثون بوجود صاحب فرض وتعصيب.

    3- للزوجة الربع فرضا عند عدم وجود الفرع الوارث.

    4- للأختين الشقيقتين فأكثر الثلثان فرضا والباقي ردا بالسوية بينهما عند عدم وجود من يعصبهن أو يحجبهن.

    5- لأولاد الأخوات الشقيقات الذكور والإناث جميع التركة للذكر مثل حظ الأنثيين عند عدم وجود صاحب فرض ولا عاصب ولا أحد مقدم عليهم من ذوي الأرحام.
     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 1080 لسنة 2004 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: علي جمعة محمد
    تواصل معنا

التعليقات