• علاقة الطفل المكفول بأبناء الكافلة

    يقول السائل: ما الحكم إذا كفلت أسرة ما طفلا ثم أنجبت هذه الأسرة ابنا أو بنتا: هل يصير أخا أو أختا للمكفول بالرضاع، وتجري بينهما أحكام الرضاع؟

    العبرة في ذلك بالرضاع لا بالكفالة، فالكفالة لا تؤثر، إنما المؤثر هو الرضاع ولو بدون كفالة.

    فإذا تم إرضاع الطفل المكفول إرضاعا محرما بشروطه من قبل الكافلة أو أمها أو بنتها، فإنه يكون من محارم هذه الأسرة، ويعد ابنا لمن أرضعته وزوجها، وأخا لكل أولادهما ذكورًا وإناثًا، تم إنجابهم قبل إرضاعه أو بعده؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب». (أخرجه البخاري 2/ 935، ط 3 دار ابن كثير، اليمامة، بيروت، سنة 1407هـ).

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- إذا تم إرضاع الطفل المكفول إرضاعا محرما بشروطه من قبل الكافلة أو أمها أو بنتها، فإنه يكون من محارم هذه الأسرة.
     

    دار الإفتاء المصرية

    رقم الفتوى: 314 لسنة 2010 تاريخ النشر في الموقع : 15/12/2017

    المفتي: علي جمعة محمد
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة