• السخرية بالغيبيات

    ما حكم السخرية من الأمور الغيبية كالقبر، وما جاء في الأحاديث الصحيحة؟ وهل يعتبر الساخر من هذه الأمور الغيبية التي نص عليها ديننا الحنيف بالآيات الكريمة والأحاديث الشريفة كافرًا أم لا؟

    قال البهوتي في باب موجبات الردة (ص[169]/ج[6]): (إذا أتى بقول أو فعل صريح في الاستهزاء بالدين الذي شرعه الله كفر)، وقال في موضع آخر (ص[17]): (أو سخر بوعد الله أو بوعيده فهو كافر لأنه كالاستهزاء بالله والعياذ بالله.

    واستدل بقوله تعالى: ﴿قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ[٦٥] لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ﴾ [التوبة: 65 - 66]).

    ثم نقل البهوتي عن ابن قدامة المقدسي قوله في المغني: (ولا ينبغي أن يكتفي في الهازئ بذلك بمجرد الإسلام حتى يؤدب أدبا يزجره عن ذلك).

    والله أعلم.


    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 82 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة