• متى تنهى الصلاة عن الفحشاء والمنكر؟

    أنا شخص أقوم بأداء الصلوات الخمس، وأصوم رمضان، ولكن صلاتي لا تنهاني ولا تحول بيني وبين الوقوع في المعاصي؟ فكيف أفعل للإقلاع عن الذنوب؟

    الصلاة المستكملة لأركانها وشروطها إذا كانت بخشوع كامل تنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر، لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾ [العنكبوت: 45].

    وعلى المستفتي أن يحسن صلاته قدر إمكانه، ويدعو الله تعالى أن يوفقه للهداية والرشاد، وترك المنكرات، وسوف يستجيب له سبحانه ما دام قد أحسن الصلاة، وأحسن الظن بالله تعالى، لقوله سبحانه: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ[١٨٦]﴾ [البقرة: 186].

    والله أعلم.


    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 323-2 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات