• زكاة المال المعد للتجارة

    لدي بيت أسكنه لكنه ضيق، فأحببت أن أبيعه لأشتري بيتًا أوسع، فبعته واشتريت قسيمة لعلي أربح بها وأشتري بيتًا، وبعد سنتين بعْتُ القسيمة بربح واشتريت قسيمة أخرى للغاية نفسها، وبعد عام بعتها بلا ربح ولا خسارة، ثم دخلت سوق البورصة لعلي أستثمر فلوسي لأتمكن من شراء بيت أوسع ولسوء الحظ نزلت الأسهم، وإلى الآن فأنا في خسارة، فهل علي زكاة في كل ما سبق أم لا؟

    من تاريخ بيعك لبيتك وقبضك لثمنه قاصدًا الاسترباح بثمنه دخلت في باب التجارة، وعليه فإذا كان المال الذي معك بما فيه ثمن البيت يبلغ النصاب، وهو قيمة (85) غرامًا من الذهب، فإن الزكاة تجب عليك في هذا المال في نهاية كل حول هجري بدءًا من تاريخ ملك النصاب بنسبة (2.5%)، بحسب قيمة هذا المال في نهاية الحول دون نظر إلى ثمن شرائه، وذلك بعد حسم الديون التي عليك إن وُجدت، سواء ربحت في تجارتك أو خسرت فيها ما دام النصاب باقيًا، فإذا صفيت تجارتك هذه في يوم من الأيام واشتريت بثمنها بيتًا للسكنى ولم يبقَ عندك فائض من المال، خرجت من باب التجارة بذلك، وسقطت عنك الزكاة في المستقبل من ذلك التاريخ.

    والله أعلم.
     

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 706 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات