• الإنفاق على تعليم المسلمين في ديار الغرب من الزكاة

    هل يجوز دفع زكاة المال للمدرسة الإسلامية بمونتريال (كندا)؟ ذلك أن الحاجة ماسة وملحة لقيام مثل هذه المدارس، لإعداد جيل من الشباب يحمل معاني هذا الدين في الغرب، وخصوصًا أمام الهجمة الشرسة لاجتثاث هذا الدين من عقول ونفوس الشاب.

    وبفضل الله ورحمته فإن أولادنا في هذه المدرسة يقرؤون القرآن ويتكلمون اللغة العربية ويصلون أوقاتهم.

    إن تكلفة الطالب في مدارسنا الإسلامية تتراوح بين (3000) و(4000) دولار كندي عن كل طالب سنويًا يتكفل بها أولياء أمور الطلبة، ولا تتحمل منها الحكومة الكندية أي شيء.

    وحيث إن المبالغ كبيرة وخصوصًا لمن عنده 3 أو 4 أطفال في هذه المدرسة، فإنه من الصعب جدًا وأحيانًا من المستحيل أن يبقي أولاده في هذه المدرسة، فهو لا يدفع شيئًا في مدارس الحكومة المجانية تمامًا التي تتحمل فيها الحكومة الكندية كل النفقات، أما في المدارس الخاصة فإن التكلفة كبيرة، وفي آخر العام يكون هناك عادة عجز مالي يغطى عن طريق الصدقات والزكوات في حال كان ذلك جائزًا، وهذه الزكاة ستغطي العجز المتمثل في عدم إمكانية المدرسة تحميل الآباء رسمًا أكبر من ذلك وإلا سيضطر معظم الأهالي لسحب أولادهم ووضعهم في المدارس الحكومية حيث الخطر القائم.

    أفتونا بارك الله فيكم.

    إذا كان الأمر فيه خطورة على عقيدة أولاد المسلمين في تلك البلاد، إذا لم تدعم هذه المدارس الإسلامية الخاصة من أموال الزكاة على نحو ما جاء في الاستفتاء فلا مانع من تقديم بعض أموال الزكاة لهذه المدارس لتأمين ضرورياتها وجعلها صالحة لاحتواء أولاد المسلمين لحفظ عقيدتهم ودينهم، ولا بأس بتقديم جزء من أمول الزكاة أيضًا لأولاد المسلمين الفقراء ليدفعوه قسطًا لهذه المدارس.

    والله أعلم.

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 810 تاريخ النشر في الموقع : 27/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة