• استثمار أموال صندوق تقاعدي بالفائدة

    نحن موظفون ضمن القطاع النفطي في دولة الكويت، وقد أسست مؤسسة البترول الكويتية صندوقًا تقاعديًا خاصًا بالموظفين التابعين لشركتها، يدفع فيه الموظف (5) بالمائة من الراتب، والشركة التي يعمل لديها (15) بالمائة، على أن يحصل الموظف راتبًا تقاعديًا في نهاية خدمته قيمته (450) دينارًا، ولكن فوجئنا في المدة الأخيرة أنَّ الأموال تستثمر (لا نعرف هل بعض أو كل أموال الصندوق) في بنوك تقليدية داخل الكويت.

    السؤال هو: هل يجوز أخذ هذا الراتب التقاعدي، علمًا بأننا وقت الاشتراك بهذا الصندوق لم نكن نعلم أن المسئولين عن هذا الصندوق سوف يستثمرون في هذه البنوك، مع العلم بأنه يجوز لنا الانسحاب من هذا الصندوق، وأخذ كل ما دفعنا في أي وقت إذا لم نكن نرغب أخذ هذا المعاش التقاعدي؟ راجين من الله أن ينفعنا بعلمكم وجزاكم الله خيرًا.

    إذا توفرت جميع الضوابط الشرعية في تكوين هذا الصندوق، ومنها كون ما تدفعه الشركة للعاملين في هذه المؤسسة وهو (15%) هو تبرع منها للموظف المشترك في هذا النظام، فإن المشترك يستحق الاشتراكات التي دفعها للصندوق، وهي (5%)، ويستحق معها ما تبرعت به الشركة له وهو (15%) طول مدة خدمته، وأما ما زاد عن ذلك فإنه يستحقه إذا كان استثمار أموال الصندوق استثمارًا إسلاميًا، أما إن كان استثمارًا غير إسلامي، فإنه لا يحل له أخذه، وإن استثمر الصندوق بعض أمواله استثمارا إسلاميًا دون البعض الآخر، فإن المشترك يستحق النسبة التي توازي ما استثمر منه إسلاميًا، دون البعض الآخر، فإذا جهل النسبة قبضه، ووجَّه ما يغلب على ظنه أنه يوازي العائد من الاستثمار غير الإسلامي إلى الفقراء والمساكين وأوجه البر العامة، دون بناء المساجد وطبع المصاحف، والله أعلم.

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 1697 تاريخ النشر في الموقع : 28/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة