• الرجوع عن الوقف الخيري

    قامت المرحومة لولوة بوقف بيتها على أعمال البر والخيرات والأضاحي والإطعام وكل عمل خيري، ويكون من بعدها الناظر الأرشد فالأرشد، وبعد زوال ذريتها يكون وقفًا على مساجد الكويت تحت نظارة الأوقاف، والسؤال - لو قامت المذكورة بطلب إبطال وقفها فهل يحقق لها الإبطال، لأن هذا الوقف خيري على مذهب أبي حنيفة؟ - الوقف الموجود بالوثيقة 1778 المرفقة بجملته هل هو خيري؟ وهل يحق للمرحومة لو كانت في حياتها قامت بإبطاله لدى المحكمة الشرعية بالكويت أن يكون الوقف باطلًا برغبتها وقناعتها؟

    هذا الوقف خيري، وبوفاة الواقفة يصبح لازمًا، ولا يجوز الرجوع عنه، باتفاق الفقهاء.

    فإذا ثبت رجوعها عنه في حياتها: فقد ذهب الجمهور من الفقهاء إلى عدم صحة هذا الرجوع، وقال أبو حنيفة: يصح الرجوع عنه إذا لم يقض قاض بلزومه، ولم يخرج مخرج الوصية، والمفتي به عند الحنفية هو رأي الجمهور.

    والله أعلم.

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 1972 تاريخ النشر في الموقع : 28/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات