• طلاق زوجتين بلفظ واحد

    لَديّ زوجتان: الأولى تقيم في الدور الأرضي، والثانية في الدور الأول.

    وحصل أني كنت في حالة غضب من الثانية، ونزلت إلى الأولى في الدور الأرضي وأنا في حالة غضب شديدة وحالة نفسية شديدة، وحصل مشادة كلامية بيني وبينها (الأولى) فرميت عليها يمين الطلاق وقلت لها: (أنت طالق أنت وصاحبتك)، وصعدت إلى الدور الأول وأنا في ذهول، وقلت للثانية: (الحقي بصاحبتك، أنت طالق).

    وأفاد بأنه يقصد ما قال، ولكنه لم يخطر بباله ونيته إنشاء طلاق جديد أو تأكيد الطلاق أو إخبارها بالطلاق.

    وقد حصل ذلك منذ شهرين، وقد حصلت بينه وبين الزوجة الثانية معاشرة وهي في العِدَّة، والأولى ذهبت إلى بيت أهلها بعد حصول الطلاق، ثم ذهب إليها في بيت أهلها بعد أن سأل أحد المشايخ وقال لها: أنا راجعتك، وطلب منها العودة معه إلى البيت ولكنها رفضت وظلَّت في بيت أهلها.

    واستدعت اللجنة الزوجة الثانية واستفسرت منها، فوافقت الزوج على أقواله، وأفادت بأنه عاشرها بعد أن قال لها: أنا راجعتك، وذلك في نفس اليوم الذي حصل فيه الطلاق.

    ما صدر من المستفتي هو طلقة واحدة رجعيّة على كل من زوجتيه، وقد راجعهما في العدة، وتبقى معه كلُّ واحدة على ما بقي من الطلقات.

    والله أعلم.

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 2261 تاريخ النشر في الموقع : 28/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات