• الزوجة تدَّعي انقضاء العِدَّة بعد الطلقة الأولى

    تزوجت منذ (9) سنوات، ومن خمس سنوات الأولى لفظت كلمة الطلاق ثلاث مرّات متفرقة، وبعدها اتّجهت إلى الإمام بالمسجد مع وليّ أمر زوجتي، وأفاد بأنني في حالة غضب وزوجتي حلال عليَّ، واليوم زوجتي زعلانة في بيت أهلها؛ فاتصلتْ بالدكتور خالد المذكور وذكرتْ له الحالات السابقة، وطلب منها الحضور إلى اللجنة هي والزوج.

    وسألت اللجنة الزوج ما يلي - كم مرّة نطقت على زوجتك بالطلاق؟ - قال: مرّتين.

    - ما ظروف الطلقة الأولى؟ - قال: لا أذكر ظروفها، والذي أذكره أنني قلت لزوجتي: (طالق)، وهي زعلت وذهبت إلى بيت أهلها، ومكثت عندهم أكثر من شهرين، ثم راجعتها وهي في العِدّة، ولم أسأل عنها أحدًا من المشايخ.

    - ما ظروف الطلقة الثانية؟ - قال: وكذلك الطلقة الثانية لا أذكر ظروفها، والذي أذكره أنني قلت لزوجتي: (طالق طالق طالق)، وهي أيضًا زعلت وذهبت إلى بيت أهلها، وبعد مرور عِدَّة أيام سألنا أحد المشايخ في الرميثية فقال لي: وقعت عليك طلقتان وباقي لك طلقة واحدة، ثم راجعتها وهي في العِدَّة، ومنذ شهر تقريبًا من الآن حصل أن زعلت زوجتي وذهبت إلى بيت أهلها، ولا أدري عن سبب زعلها، فاتصلتُ بها في بيت أهلها وسألتها عن سبب زعلها، فقالت لي: لقد اكتشفت أنك تخونني والذي أخبرني أحد أصدقائك، وقالت: لقد تذكّرت أنك طلقتني ثلاث مرّات ولا بدَّ أن نسأل أهل الرأي، فوافقت على كلامها، وحضرنا عند أحد المشايخ في وزارة الأوقاف، وأصرَّت زوجتي على موقفها، وادَّعت أنها مطلقة مني ثلاث مرَّات، وأنا في الحقيقة لا أتذكر غير الطلقتين اللتين ذكرتهما لكم.

    وسألت اللجنة الزوجة ما يلي: - متى تزوجت؟ - قالت: منذ تسع سنوات.

    - كم مرة نطق عليك زوجك بالطلاق؟ - قالت: أربع مرات.

    - ما ظروف الطلقة الأولى؟ - قالت: حصلت بعد وفاة والدي وبعد زواجنا بسنتين، والسبب خلاف بسيط بين زوجي، فقال لي: (طالق)، وأنا ذهبت إلى بيت أهلي، ومكثت عندهم شهرين أو ثلاثة، واتصلت به والدتي وحصل أن راجعني بعد مرور هذه المدّة.

    - كم مرة جاءتك العادة قبل أن يراجعك؟ - قالت: جاءتني العادة ثلاث مرات ثم راجعني؛ لأن العادة تأتيني كلّ 21 يومًا، علمًا بأننا كنا نجهل حكم الطلاق.

    - ما ظروف الطلقة الثانية؟ - قالت: بسبب كيس زبالة سقط منّي وتناثر على الأرض زعل مني وحصل بيني وبينه شجار؛ فقال لي: (أنت طالق)، ولم يضربني، وقد بكيت بعد حصول الطلاق ولم أخرج من البيت، ثم تأسّف لي وراجعني وأنا في العِدّة.

    - ما ظروف الطلقة الثالثة؟ - قالت: حصلت منذ ثلاث سنوات وكانت في رمضان، وقد حصل شجار بيني وبينه، فقال لي: (طالق طالق طالق)، ثم ذهبت مع عمّي إلى أحد المشايخ في الرميثية فأخبرهم بأن الطلاق غير واقع؛ لأنه حصل في حالة غضب.

    - ما ظروف الطلقة الرابعة؟ - قالت: حصل بيني وبينه خلاف فقال لي: (أنت طالق)، ثم راجعني وأنا الآن معتدّة أنني مطلقة أربع مرات.

    ما دامت الزوجة قد قررت أنها رجعت إلى زوجها بعد الطلقة الأولى وبعد شهرين أو ثلاثة، وكانت العادة قد جاءتها ثلاث مرات؛ فتكون قد بانت من زوجها بينونة صغرى، فلم تصادف الرجعة محلًّا، وتكون الطلقات التالية لهذا لم تصادف محلًا إذ لم تكن الزوجية قائمة، وتكون المعاشرة بشُبْهَة ونسب الأولاد ثابت شرعًا، وإذا أراد الرجوع إليها فلا بد من عقد ومهر جديدين وبرضاها.

    والله أعلم.

    الدرر البهية من الفتاوى الكويتية

    رقم الفتوى: 2298 تاريخ النشر في الموقع : 28/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة