• تقسيم الميراث

    أنا أم لولدين من الذكور وخمس بنات من الإناث، أصابنا إرث من زوجي المرحوم، وذلك منذ أكثر من عشرين عامًا، حيث كان أولادي قصّرًا والآن جميعهم كبار، وبعضهم من المعوقين، لهم عمارة سكنية ظاهرها باسمي في الدوائر الرسمية، وحقيقة أمرها لهم وباسمهم، لأنني أخذت حقي سابقًا وليس لي معهم حق في هذه العمارة.

    هذه العمارة تعود عليهم بإيجار شهري قدره 590 دينارًا، يصرف منها خمسون للحارس والمجاري، ويبقى 540 دينارًا فقط.

    أرجو تقسيم هذا المبلغ بين الذكور والإناث حسب الشريعة الإسلامية على ورقة رسمية من طرفكم.

    لم يوجد أحد من الورثة سوى ما ذكر في الاستفتاء، وبناء على أن المستفتية تقر أنها لا تستحق، وأن هذه العمارة خاصة بأولادها، فإن ريع هذه العمارة وملكيتها تكون مجزأة إلى تسعة أجزاء، للبنت جزء من تسعة، وللذكر جزءان من تسعة، وعلى هذا يتبين أن للبنت 60 دينارًا وللذكر 120 دينارًا، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 361 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات