• الشك في عدد الرضعات

    أنا المدعو (سلطان)، تزوجت من ابنة عمي (زهراء)، وهي أخت لابن عمي السيد (عجيج)، المتزوج من (ربدة)، ولي أولاد ذكور هم: (راكان، ماطر، سعد)، ولابن عمي بنات، ونريد تزويج الأبناء من البنات.

    قالت زهراء في البداية: إنها تذهب لجمع الحطب، وتترك أولادها مع ربدة، وأتخيل أنها ترضعهم في غيابي، مع العلم أني لم أرها ترضعهم بعيني، ولم تخبرني أنها أرضعتهم أبدًا، وأنا لم أرضع أولاد (ربدة) مطلقًا.

    هذا كلامها في البداية، وقد توفيت (ربدة) منذ فترة، وكانت قد وصت امرأة ثقة أنها لم ترضع أولاد (زهراء)، ثم الآن قالت (زهراء): إنها كانت ترضع أولاد (ربدة)، ولكنها لا تعرف عدد الرضعات.

    والسؤال الآن: هل يجوز أن يتزوج أولاد (زهراء) الذكور من بنات (ربدة) أم لا؟ وسألت اللجنة زهراء زوجة سلطان بالآتي: سؤال: ما الذي حصل منكِ؟ قالت: لقد خلفت أربع بنات وخمسة ذكور، وأنا قد أرضعت ولدًا مات (لربدة)، وكانت لي بنت وعمّتهم (ربدة) أرضعتها رضعات متعددة لأشهر، وربدة كانت ترضع أولادي، أول ولادتي لهم، رضعات مشبعات؛ ولكن لا أعلم كم مرة، وهم: (راكان، ماطر، سعد)، وخلفت غيرهم، ولكن لم ترضعهم.

    سؤال: كم كان عدد الرضعات؟ قالت: لا أذكر، لأن هذا الكلام من (25) سنة تقريبًا.

    سؤال: كم كانت الفترة التي تتركين فيها أولادك عند (ربدة)؟ قالت: فترة بسيطة نصف ساعة تقريبًا.

    لا يحل الزواج لعدم معرفة عدد الرضعات، ولأن الرضاع ثابت ومتيقن، ولم يحصل عقد بينهما.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 390 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات